المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يا نفس توبي !



صاحبة القلم
28-06-2008, 04:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
تمضي أياما وتودعنا يوما بعض يوم .. كل يوم نفقد من أنفسنا شيئا .. أما آن المتاب أما أن العودة لرب العباد يا نفسي يا تراب!! نمشي في قالة العمر دون أن تشتاق أرواحنا لباريها ... ويفنى العمر دون أن نتذكر بأن الموت يرقبنا ينظرنا دون أن نعي بأننا لفيه الموت نسير !!!




توبي فان الموت قد حانا= واعصي الهوى فالهوى مازال فتانا


أمــــــا ترين المنــايا كيف تلقـطنا = لقـطـــــاً و تلحـق أخرانـا بأولانا


في كـــــل يوم لنـا ميت نشــيعه = نــــرى بمصـرعه آثــــار موتــانـا


يا نفـس مالي وللأمـوال أتركها = خلفي وأخـرج مـــــن دنيـاي عريانا


أبعـــد خمســين قـد قضيتها لعباً =قــد آن أن تقتصـري قـد آن قد آنا


ما بالنـا نتعامى عـــــن مصــائرنا = نـنـسـى بغـفلتنا من ليـس ينسانـا


نزداد حرصـا وهذا الدهر يزجرنا =كان زاجـرنا بالحـرص أغرانـا


أيـــــن الملوك وأبنــاء الملوك ومن = كانت تخـر له الأذقـان إذعانـا


صاحت بهم حادثات الدهر فانقلبوا = مسـتبدلـين من الاوطان اوطانا


خلـــوا مدائـن كان العز مفرشـها = واستفرشــوا حفرا غبرا وقيعانا


يا راكضاً في ميـادين الهوى مرحاً = ورافلا في ثـيـاب الغي نشــوانا


مضى الزمان وولى العمر في لعب =يكفيك ما قد مضى قد كانا ما كانا

أبو همام
28-06-2008, 04:29 PM
بارك الله فيك أختي صاحبة القلم على هذه القصيدة الرائعة .
موفقة في اختياراتك

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:46 PM
وباارك فيك أخي ليث على مرورك العطر ...
وجزااك الله كل خير

أبو همام
28-06-2008, 04:54 PM
وهذه قصيدة تنسب لعلي بن أبي طالب :r

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت = أن السعادة فيها ترك ما فيها
لادار للمرء بعد الموت يسكنها = إلا التي كان قبل الموت بانيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه = وإن بناها بشر خاب بانيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها = ودورنا لخراب الدهر نبنيها
أين الملوك التي كانت مسلطنة = حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
فكم مدائن في الآفاق قد بنيت = أمست خرابا وأفنى الموت أهليها
لاتركنن إلى الدنيا وما فيها = فالموت لاشك يفنينا ويفنيها
لكل نفس وإن كانت على وجل = من المنية آمال تقويها
المرء يبسطها والدهر يقبضها = والنفس تنشرها والموت يطويها
إنما المكارم أخلاق مطهرة = الدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها = والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنها = والصبر تاسعها واللين باقيها
والنفس تعلم أني لا أصادقها = ولست أرشد إلا حين أعصيها
واعمل لدار غداً رضوان خازنها = والجار أحمد والرحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها = والزعفران حشيش نابت فيها
أنهارها لبنٌ محمضٌ ومن عسل = والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
والطير تجري على الأغصان عاكفة = تسبحُ الله جهراً في مغانيها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها = بركعةِ في ظلام الليل يحيها

الباحثة عن الحقيقة
28-06-2008, 05:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
تمضي أياما وتودعنا يوما بعض يوم .. كل يوم نفقد من أنفسنا شيئا .. أما آن المتاب أما أن العودة لرب العباد يا نفسي يا تراب!! نمشي في قالة العمر دون أن تشتاق أرواحنا لباريها ... ويفنى العمر دون أن نتذكر بأن الموت يرقبنا ينظرنا دون أن نعي بأننا لفيه الموت نسير !!!




توبي فان الموت قد حانا= واعصي الهوى فالهوى مازال فتانا


أمــــــا ترين المنــايا كيف تلقـطنا = لقـطـــــاً و تلحـق أخرانـا بأولانا


في كـــــل يوم لنـا ميت نشــيعه = نــــرى بمصـرعه آثــــار موتــانـا


يا نفـس مالي وللأمـوال أتركها = خلفي وأخـرج مـــــن دنيـاي عريانا


أبعـــد خمســين قـد قضيتها لعباً =قــد آن أن تقتصـري قـد آن قد آنا


ما بالنـا نتعامى عـــــن مصــائرنا = نـنـسـى بغـفلتنا من ليـس ينسانـا


نزداد حرصـا وهذا الدهر يزجرنا =كان زاجـرنا بالحـرص أغرانـا


أيـــــن الملوك وأبنــاء الملوك ومن = كانت تخـر له الأذقـان إذعانـا


صاحت بهم حادثات الدهر فانقلبوا = مسـتبدلـين من الاوطان اوطانا


خلـــوا مدائـن كان العز مفرشـها = واستفرشــوا حفرا غبرا وقيعانا


يا راكضاً في ميـادين الهوى مرحاً = ورافلا في ثـيـاب الغي نشــوانا


مضى الزمان وولى العمر في لعب =يكفيك ما قد مضى قد كانا ما كانا


بوركت أختاه وبوركت خياراتك الرائعة:

نعم..هي أيام تترى، وعمر يولي ، متى نصحو ؟ متى نؤوب؟! ..
رباه مالنا سواك متكأً.. مالنا إياك من رحيم.. اغفر زلاتنا واعف عن أخطائنا، وردنا إلى رحاب حبك واشملنا بجميل عطفك .. ياحنان يا منان ياذا الجود والإحسان.

الباحثة عن الحقيقة
28-06-2008, 05:22 PM
سُبحانَ عَلّامِ الغُيوبِ = عَجَباً لِتَصريفِ الخُطوبِ
تَعرو فُروعَ الآمِني = نَ وَتَجتَني ثَمَرَ القُلوبِ
حَتّى مَتى يا نَفسُ تَغ = تَرّينَ بِالأَمَلِ الكَذوبِ
يانفس توبي قبل أن=لا تستطيعي أن تتوبي
واستغفري لذنوبك الرح=من غفار الذنوب
أما الحوادث فالريا=ح بهن دائمة الهبوب
والموت خلْقٌ واحدٌ = والخَلقُ مختلف الضروب
والسعي في طلب التقى= من خير مكتسب الكسوب
ولقل ما ينجو الفتى ال= محمودُ من لطخ العيوب

أبو العتاهية

باهي
28-06-2008, 05:44 PM
وفقك الله على الاختيار

صاحبة القلم
29-06-2008, 05:55 PM
وهذه قصيدة تنسب لعلي بن أبي طالب :r

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت = أن السعادة فيها ترك ما فيها
لادار للمرء بعد الموت يسكنها = إلا التي كان قبل الموت بانيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه = وإن بناها بشر خاب بانيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها = ودورنا لخراب الدهر نبنيها
أين الملوك التي كانت مسلطنة = حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
فكم مدائن في الآفاق قد بنيت = أمست خرابا وأفنى الموت أهليها
لاتركنن إلى الدنيا وما فيها = فالموت لاشك يفنينا ويفنيها
لكل نفس وإن كانت على وجل = من المنية آمال تقويها
المرء يبسطها والدهر يقبضها = والنفس تنشرها والموت يطويها
إنما المكارم أخلاق مطهرة = الدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها = والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنها = والصبر تاسعها واللين باقيها
والنفس تعلم أني لا أصادقها = ولست أرشد إلا حين أعصيها
واعمل لدار غداً رضوان خازنها = والجار أحمد والرحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها = والزعفران حشيش نابت فيها
أنهارها لبنٌ محمضٌ ومن عسل = والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
والطير تجري على الأغصان عاكفة = تسبحُ الله جهراً في مغانيها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها = بركعةِ في ظلام الليل يحيها


بارك الله فيك أخي ليث على القصيدة الرائعة وجزاكم الله خيرا

صاحبة القلم
29-06-2008, 05:59 PM
بوركت أختاه وبوركت خياراتك الرائعة:

نعم..هي أيام تترى، وعمر يولي ، متى نصحو ؟ متى نؤوب؟! ..
رباه مالنا سواك متكأً.. مالنا إياك من رحيم.. اغفر زلاتنا واعف عن أخطائنا، وردنا إلى رحاب حبك واشملنا بجميل عطفك .. ياحنان يا منان ياذا الجود والإحسان.

اللهم آمين آمين ...
صدقت أختي الحبيبة هي الأيام .... وقانا الله غيرها..
بارك الله فيك أختي الحبيبة وجزاك الله خيرا



سُبحانَ عَلّامِ الغُيوبِ = عَجَباً لِتَصريفِ الخُطوبِ
تَعرو فُروعَ الآمِني = نَ وَتَجتَني ثَمَرَ القُلوبِ
حَتّى مَتى يا نَفسُ تَغ = تَرّينَ بِالأَمَلِ الكَذوبِ
يانفس توبي قبل أن=لا تستطيعي أن تتوبي
واستغفري لذنوبك الرح=من غفار الذنوب
أما الحوادث فالريا=ح بهن دائمة الهبوب
والموت خلْقٌ واحدٌ = والخَلقُ مختلف الضروب
والسعي في طلب التقى= من خير مكتسب الكسوب
ولقل ما ينجو الفتى ال= محمودُ من لطخ العيوب

أبو العتاهية

بارك الله فيك أيتها الغالية على مشاركتك الرائعة ..
بارك الرحمن فيك وجزاك كل خير

صاحبة القلم
29-06-2008, 06:05 PM
وفقك الله على الاختيار

وفقك الله أخي الكريم وبارك فيك وجزاك خيرا ...

صاحبة القلم
29-06-2008, 06:20 PM
ومما قيل في هذا الباب ..

http://file6.9q9q.net/img/94462566/frames.jpg[/img] (http://file6.9q9q.net/preview/94462566/frames.jpg.html)" border="none,4," type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
لما عصيتكَ لـم يكـن عقلـي معـي=حتى صحوتُ فكدتُ أقطعُ إصبعـي
يـا رب هـل عـذرٌ يبيـض وجنتـي=إلا جمـيـل الـظـنِ فـيـك وأدمـعـي ِ
يا رب ملء العيـن حجـمُ جريرتـي=ولها صدىً كالرعـدِ ملءالمسمـع ِ
عظمت فما شيءٌ يحيط بها سوى=حـلـم الإلـــهِ وعـفــوه المـتـوقـع ِ
أنـى اتجهـت أكـاد أسـمـعُ لعنـتـي=في عمقِ نفسي والجهات الأربـع ِ
يـا ليـت أمـي لـم تلدنـي كـي أرى=شؤم الذنـوبِ وليتهـا لـم ترضـع ِ
ربـي .. أتقبلنـي إذا أقلـعـت عــن=ذنـبٍ أصـول جــذوره لــم تقـلـع ِ
ربي .. أترحمني وخبـث خطيئتـي=لتخـبـثٌ النـهـر الـنـقـي المـنـبـع ِ
يـا رب إن أطمعتنـي بالعـفـو لــن=يبقى مـن الفجـارِ مـن لـم يطمـع ِ
أنـا مستـحـقٌ مـنـك كــل عقـوبـةٍ=حتـى وإن بلغـت مخيـخ الأضلـع ِ
مهمـا تكـن بلـغـت عـلـي بشـاعـةً=لــم ألفـهـا مـمـا جنـيـت بـأبـشـع ِ
عصيانـي الجبـارُ حـق لـه – ولـو=يسمى صغائر - أن يكون مروعي
يــا رب معـتـرفٌ بـكــل صـغـيـرةٍ=وكبـيـرةٍ لـكـن عـفـوك مـفـزعـي
يـا رب لـو آخذتـنـي !!وجزيتـنـي=بالسوء سوءاً طال فيـه !!توجعـي
هيهات ما جرمي ولو وسع الدنـى=مــن عـفـوك اللهم قــط بـأوسـع ِ
يـا مـن يحـب العفَـو بيـن صفاتـهِ=طـال انتظـار نزولـه فــي أربـعـي
أنـا لــو فشـلـت بالابـتـلاء كــآدم ٍ=أنـا مِثلُـه إذ أُبــت بـعـد تسـرعـي
أو أبطـأ الإخـلاص نحـوك خطـوةً=فبحسن ظني فيك خَطـوةَ مسـرع ِ
يـا حـيُ يـا قـيـومُ قــد تعـبـت يــدٌ=لسـوى جلالـك سيـدي لـم تـرفـع ِ
فـإذا عفـوت فمحسـنٌ عـن شاكـرٍ=وإذا بـطـشـت فـقــادر بـمـضـيـع ِ
يا من نهيـت النـاس تنهـر سائـلاً=أنـا ذا هنـا يـا ذا النـوال الأوسـع ِ
يـا رب مضطـراً أتيـتـك !!معـدمـاً=ووقفـت عنـد البـاب لــم أتتعـتـع ِ
فـإذا منحـت فـكـفءُ كــل كريـمـةٍ=وإذا منعـت فأيـن أنـقـل مطمـعـي ِ
يــا رب أسـتــر خـلـتـي وكـأنـهـا=عارٌ فلسـت علـى سـواكَ بمطلـع ِ
إن كـان ضـري لا يفيـدك فامـحـهُ=أو كـان نفعـي لا يـضـرك فانـفـع ِ
يـا رب فاغفـر كـل مـا سـارت لـهُ=رجلـي ومـا مــدت إلـيـه أذرعــي

بَحْرُ الرَّمَل
29-06-2008, 06:30 PM
ولا ننسى البوصيري إذ يقول :

يا نفس لا تقنطي من زلةٍ عظمـــــت
................. إن الكبائر في الغفران كاللمـــــــــم

لعل رحمة ربي حين يقســـــــــــمها
................تأتي على حسب العصيان في القسم

يارب واجعل رجائي غير منعكـــسٍ
............... لديك واجعل حسابي غير منخــــرم

والطف بعبدك في الدارين إن لـــــه
............صبراً متى تدعه الأهوال ينهــــــزم

صاحبة القلم
29-06-2008, 06:42 PM
ولا ننسى البوصيري إذ يقول :

يا نفس لا تقنطي من زلةٍ عظمـــــت
................. إن الكبائر في الغفران كاللمـــــــــم

لعل رحمة ربي حين يقســـــــــــمها
................تأتي على حسب العصيان في القسم

يارب واجعل رجائي غير منعكـــسٍ
............... لديك واجعل حسابي غير منخــــرم

والطف بعبدك في الدارين إن لـــــه
............صبراً متى تدعه الأهوال ينهــــــزم

اللهم آميـــــــــن..
بارك الله فيــــــك أخي بحر الرمل على هذه الأبيات المؤثرة ..
جعلنا الله وإياكم من عبـــاده التوابين الأوابين ..

صاحبة القلم
29-06-2008, 06:46 PM
ومن روائع أبي نواس

يا ليت شعرى كيف أنت علي = ظهر السرير وأنت لا تدرى
يا ليت شعرى كيف أنت إذا = غُسّلت بالكافور والسدْر
يا ليت شعرى كيف أنت إذا = وٌضع الحسابٌ صبيحة الحشر
ما حجتي فيما أتيت وما = قولي لربي بل وما عذرى
يا سوأتي مما اكتسبت ويا = أسفي علي ما فات من عمري

*****
يا سائل الله فزت بالظفر = وبالنوال الهنيّ لا بالكدر
فارغب إلي الله لا إلي بشر = منتقل في البلي وفي الغير
وارغب إلي الله لا إلي جسد = منتقل من صبا إلي كبر
إن الذى لا يخيب سائله = جوهره غير جوهر البشر
مالك بالترهات مشتغلا = أفي يديك الأمان من سقر
*****

شاع فيّ الفناء علوا وسفلا = وأراني أموت عضوا فعضوا
ذهبت جِِدتي بطاعة نفسي = وتذكرت طاعة الله نِضوا
وله أيضا غفر الله لنا وله :
دع الحرص علي الدنيا = وفي العيش فلا تطمع
ولا تجمع لك المال = فما تدرى لمن تجمع
ولا تدرى أفي أرضك = أم في غيرها تضرع
*****
آيةَ نارِ قدحَ القادحٌ = وأىَّ جِدّ باغ المازحٌ
لله در الشيب من واعظ = وناصح لو حظي الناصح
يأبي الفتي إلا إتباع الهوى = ومنهج الحق له واضح
فاسمٌ بعينيك إلي نسوة = مهورهن العمل الصالح
لا يجتلي العذراء من خدرها = إلا امرؤٌ ميزانه راجح
من اتقي الله فذاك الذى = سيق إليه المتجر الرابح
*****
كن مع الله يكن لك = واتق الله لعلّك
لا تكن إلا مٌعدّا = للمنايا فكأنك
إن للموت لسهما = واقعا دونك أو بك
نحن نجرى في أفانين = سكون وتحرّك
فعلي الله توكّل = وبتقواه تمسّك .
*****
سبحان علام الغيوب = عجبا لتصريف الخطوب
تغدو علي قطف النفوس = وتجتني ثمر القلوب
يا نفس توبي قبل أن = لا تستطيعي أن تتوبي
واستغفرى لذنوبك = الرحمن غفار الذنوب
إن الحوادث كالرياح = عليك دائمة الهبوب
والموت شرع واحد = والخلق مختلفو الضروب
والسعي في طلب التقي = من خير مكسبة الكسوب
ولقلما ينجو الفتي = بتقاه من لطخ العيوب

صاحبة القلم
02-07-2008, 07:36 PM
ومن جميل ما قيل في التوبة ما سرده أحد الشعراء في توبة الغامدية رحمها الله.. ففيها يقول



جاءت إليه و موج الغمّ ملتطمٌ =والنفس لهفى ، وحبل السعد منبترُ

جاءت إلى الرحمة المسداة في لهفٍ =في ساحة الأمن.. لا ذلٌ ولا خطرُ

الحدُّ يُدرءُ . . و الأحكام عادلةٌ =والذنب مغتفرٌ ، و العرض مختفرُ

تقدمت و الضمير الحيُّ يشحذها =لجنّةٍ نحوها الأرواح تبتدرُ

واستجمعت تفضح الأسرار في أسفٍ =لعلّها في مقام العرض تستترُ

وهج الفضيحة أمرٌ يستهان به =فحرقة الجوف لا تبقي و لاتذرُ

فأقبلت و رسول الله في حِلَقٍ =من صحبه و فؤاد الدهر مفتخرُ

كأنه الشمسُ . . أو كالبدر مزدهرا =أستغفر الله.. ماذا الشمس و القمرُ؟!

فأفصحت – يالهول الخطب- وانفجرت =و طالما هدّها الإطراق و الفكرُ

قالت له : يا رسول الله معذرةً =ينوء ظهري بذنبٍ كيف يُغتفرُ!!

فجال عنها و أغضى عن مقالتها =و للتمعّر في تقطيبه أثرُ

واسترسلت يا أجلّ الخلق قاطبةً =يا أرحم الناس طُرّا: غرّني الغررُ

فجال عنها و أغضى عن مقالتها =رحمى..وللعفو في إعراضه صورُ

قالت وللصدق في إقرارها شجنٌ =والصمت يطبق والأحداث تُختصرُ

أصبت حدّاً فطهّر مهجةً فنيت =وشاهدي في الحشا، إن كُذب الخبرُ

دعني أجود بنفس لا قرار لها =فالنفس مذ ذاك لا تنفك يحتظرُ

حرارة الذنب في الوجدان لاعجةٌ =إني إلى الله جئت اليوم أعتذرُ

فقال عودي.. وكوني للجنين تُقى =فللجنين حقوقٌ مالها وزرُ

فاسترجعت وانثنت شعثاء شاردةً =فهل لها فوق نار الوزر مُصطبرُ؟!

ما أودعت سجن سجّانٍ و كافلها =تقوى الإله . . فلا سوطٌ و لا أَسرُ

تغصّ في كل ليل حالك قلقا =وعندها سامراها : الهمُّ و السهرُ!!

واغتالها غائل الإشفاق من سقرٍ =سبحان ربي. . وما أدراك ما سقرُ!!

لم تنتظر قرّة ً للعين أو سندا =و إنما هو حتف الروح تنتظرُ

لكل ميلاد أنثى فرحةٌ و رضا =و ما لميلادها سعدٌ و لا بِشَرُ!!

حتى إذا حان حينٌ و انقضى أجلٌ =و قد تقرح منها الخدّ والبصرُ

حلّ المخاض فهاجت كلّ هائجةٍ =مثل الأسير انتشى و القيدُ ينكسرُ

طوت عليه لفاف البين وانطلقت =فروحها للقاء الطهر تستعرُ

أمٌّ تغشّى حياض الموت مشفقةً =إذا اعترى المذنبين الأمن والخدرُ

و أقبلت .. يارسول الله : ذا أجلي =طال العناء و كسري ليس ينجبرُ

فقال قولة إشفاقٍ و مرحمةٍ =و القلب منكسرٌ ، و الدمع ينهمرُ

غذّي الوليد إلى سنّ الفطام فقد =جرت له بالحقوق الآيُ و السورُ

فاسترجعت ، ولها آهات محتسبٍ =بمهجةٍ غيّرت و جدانها الغِيَرُ

ومرّ عامٌ .. وفي إصرارها جلدٌ.. =ومرّ عامٌ .. فلا ضعفٌ و لا خورُ

الله أكبر . . والأذكار سلوتها =والبرّ يشهدُ و الإخبات و السحرُ

حتى إذا ما انقضت أيام محنتها =تكاد لولا عرى الإيمان تنتحرُ

جاءت به ورغيف الخبز في يده =وليس يعلم ما الدنيا و ما القدرُ !!

وليس يدرك ما تفشيه لقمته =و الشمل عمّا قريبٍ سوف ينتثرُ

يلهو.. و لم تبلغ الأحداث مسمعه =جهلاً. . وعن مثله يُستكتم الخبرُ

قالت: فديت رسول الله ذا أجلي =قد ملّني الصبر،والعقبى لمن صبروا

فقال: من يكفل المولود من سعةٍ =أنا الرفيق له.. يا سعد من ظفروا!!

فاستله صاحب الأنصار في فرحٍ =وحاز أفضل فوزٍ حازه بشرُ

كأنما الروح من وجدانها انتسلت =يا للأمومة . . و الآهات تنفجرُ

وكفكفت دمعةً حرّى مودِّعةً =و للأسى صورةٌ من خلفها صورُ

حتى إذا ما انطوى عن ظهرها ألقٌ =واستسلمت لقضاء زفّه القدرُ

شدوّا عليها رداء الستر واحتُفرت =الله أكبر. . ماذا ضمّت الحفرُ

الحكم لله فردٍ لا شريك له =ما أنزل الله . . لا ما أحدث البشرُ

وفي الحدود نقاء النفس من لممٍ =وفي الحدود حياة الناس فاعتبروا..

وشذّرتها شظى الأحجار فالتجأت =وفي تألمها عتقٌ و مطّهرُ..

فالعين مسملةٌ .. و الخدّ منهشم =و الشعر في جندل الأحداث منتثرُ

لو أن للصخر قلبا لانشوى ألما =و قد ينوء بأثقال الأسى الحجرُ

أو أن للطفل عين والدماء سدى=ماذا عسى أن يقول الطفل يا بشرُ؟!

هناك والجسد الذاوي يفوح شذى =لم يبق إلاّ جمال الطهر والظفرُ

واستبشرت بعبير التوب واغتسلت =كما ينقي صلاد الصخرة المطر

وقال فيها رسول الخير قولته: =تابت و توبتها للناس معتبر

لو وزّعت بين أهل النخل قاطبةً =كانت لهم دون بأس الله مُدّثر

قام النبي وصفّ الصحب في أثرٍ =فيهم أبو بكرٍ الصدّيق و العمرُ

صلى وصلّوا وضجوا بالدعاء لها =و دعوة المصطفى للعبد مُدّخر

في ذمة الله يا من فاح مرقدها =عطرا، وطبتِ وطاب القبر و المدر

بيّنتِ حكما، و كنتِ للتقى مثلاً =وفاز بالصحبة الغراء مبتدر

سارت إلى جنة الفردوس فابتسمت =لها الربى و النعيم الخالد النَضِر

وجنّة الخلد تجلو كل بائسةٍ =يحلو إليها الضنى والجوع والسهر

إن غرّها طائف الشيطان في زمنٍ =فلم تزل بعدها تعلو و تنتصر

هناك قصة توبٍ تزدهي مثلا =للتائبين و فيها البرّ و العبر

في كل لفتة حزنٍ نور موعظةٍ =أليس في سيرة الأصحاب مُدّكر

و رب ذنبٍ دعا لله صاحبه =إن أخلص العزم أو إن صحّت الفطر

يا من يصرّ على الآثام في صلفٍ =و الموت خلف جدار الغيب مستتر

الله يفرح إن تاب المسيء ..ألا =قوموا إلى الله و استعفوه و ابتدروا

لا تأمن العمر والأيام راكضةٌ =وقد يجيء بما لم تحذر القدر!!

في الدهر زجرٌ وفي الأحداث موعظةٌ =فما لقلبي المعنّى ليس ينزجر؟!

كم غرّ إبليس والأهواءُ من نفرٍ!!=وأعظم الذنبِ أنّ الذنبَ يُحتقرُ..

باهي
02-07-2008, 10:27 PM
جزيتم خيرا على المشاركات وأحب أن أسأل عن قائل أو قائلة القصيدة الرائية التي قيلت في توبة الصحابية الجليلة الغامدية رضي الله عنها.