المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عَوالِي المُنى



أبو العباس المقدسي
30-06-2008, 12:42 PM
السلام عليكم
ما تخريجكم لما تحته خط :

إلى الحَسنِ الباني العُلا يَممَّتْ بنا ... عَوالِي المُنى حيثُ الحَيا المتظاهرُ

ورحم الله المتفاعلين

أبو ريان
02-07-2008, 02:16 PM
عوالي : فاعل
المنى : مضاف إليه

باهي
04-07-2008, 06:59 PM
أخي الفاتح لا مزيد عندي على ماقاله ( ابو ريان) حفظه الله
عوالي : فاعل
المنى : مضاف إليه

أبو لين
05-07-2008, 02:12 PM
أهلا بالكريم الفاتح ....
هذه محاولة متواضعة ..
الظاهر للقارئ أنّها فاعل .... ولكن يبدو أنّك تريد ما في بطن الشاعر ... وهذا ما ننتظره منك .
أرى أنّها ( منصوبة على نزع الخافض ) فيصبح التقدير ( يمّمّت بنا إلى عوالى المنى ) .
وقد تكون بدلا من ( العُلا ) ..

والله أعلى وأعلم .

دمت فاتحا .

بَحْرُ الرَّمَل
05-07-2008, 02:18 PM
أهلا بالكريم الفاتح ....
هذه محاولة متواضعة ..
الظاهر للقارئ أنّها فاعل .... ولكن يبدو أنّك تريد ما في بطن الشاعر ... وهذا ما ننتظره منك .
أرى أنّها ( منصوبة على نزع الخافض ) فيصبح التقدير ( يمّمّت بنا إلى عوالى المنى ) .
وقد تكون بدلا من ( العُلا ) ..

والله أعلى وأعلم .

دمت فاتحا .

سيدي الكريم الفعل يمم متعد بذاته ولا يحتاج إلى حرف جر لذلك أرى نصب عوالي بنزع الخافض رأي ضعيف
وأحسب أن الفاعل هو العلا تقدم وناب عنه الضمير المستتر
وعوالي مفعول به للفعل يمم

والله تعالى أعلم

أبو لين
05-07-2008, 03:02 PM
سيدي الكريم الفعل يمم متعد بذاته ولا يحتاج إلى حرف جر لذلك أرى نصب عوالي بنزع الخافض رأي ضعيف
وأحسب أن الفاعل هو العلا تقدم وناب عنه الضمير المستتر
وعوالي مفعول به للفعل يمم

والله تعالى أعلم

أخي الكريم :
الفعل ( يمّمَ ) لازم ويتعدى بحرف نحو : ( يمّمتُ بيت المقدس ) .
و ( يمّمَ الرجل إلى بيته ) .
وانظر إلى الرابط أدناه
معجم الغني ( http://lexicons.sakhr.com/openme.asp?fileurl=/html/3083383.html)
أمّا عن ( عوالي ) فإني أستبعدُ أن تكون مفعولا به للفعل ( يمّمَ ) .... وأمّا إن أردت الظاهر لنا فهي فاعل للفعل يمّم ... كما ذكرتُ لك في المشاركة أعلاه ... ولكنّي أرى أنّ للفاتح مقصد من وراء هذا البيت ..... وننتظره مأجورا مشكورا .

أبو العباس المقدسي
05-07-2008, 03:22 PM
السلام عليكم
بارك الله بجميع المتفاعلين , والشكر لكم جميعا على مروركم الثمين
الحقيقة أخوتي , هناك مسألة عالقة بزوري , وهي مسألة الوصف على صيغة منتهى الجموع المنقوص وعمله
عندما بحثنا في سبب حذف الياء في الاسم المنقوص العامل إذا جاء نكرة وجدنا علّة للحذف , وهذا ما قلته في علّة الحذف في مشاركة في نافذة أخرى :
ولكن ما علّة حذف الياء في سواقي , وهي ممنوعة من الصرف ؟
أمّا "قاض" وما شابهه من الأسماء والأوصاف فقد حذفت الياء لعلّة صرفيّة عروضيّة
لأنّه لمّا جاء هذا الوصف أو الاسم نكرة منونا , حذفت ياؤه
والأصل : قاضيٌ , ويلفظ عروضيّا : قاضِيُن
حذفت الضمّة لاستثقال لفظ الياء مضمومة بعد كسر , فأبدلت الضمّة سكونا فصارت : قاضيْنْ , وهنا التقى ساكنان , على الياء والنون , فنحذف الياء الساكنه منعا لالتقاء ساكنين , فيصير اللفظ : "قاضِنْ " هذا في النطق , أمّا كتابة , فيكتب : قاض ٍ
وقس عليه كل الأسماء المنقوصة
أمّا في "سواقي" فما علّة حذف الياء وهو اسم ممنوع من الصرف لم ينوّن , ولذلك لم يطرأ عليه ما طرأ على "قاضي" المصروف
فبما أنّ سواقي غير مصروفه فهي بالضم هكذا في الأصل : سواقيُ
وقد حذفت الضمّة عروضيّا من الياء استثقالا , فتلفظ "سواقي" وتقدّر الضمّة على الياء
وفي مثالنا :
هنّ سواقي القوم
الضمّة مقدّرة على الياء على الحالين :
في حالة الإضافة
وفي حالة عملها ( بنيّة التنوين , بمنع تنوينها وإبقاء الضمّة ) كما كان مع (ضواربُ زيدا وضواربُ زيدٍ)
وهنا يصح :
(سواقيُ القومِ وسواقيُ القومَ)
ولكن حذفت الضمّة استثقالا في الحالتين
في حالة الإضافة ( هنّ سواقي القومِ)
وفي حالى التنوين والعمل على نصب الاسم بعدها ( هنّ سواقي القومَ).
وقد ردّ الأستاذ المعشّي الرد التالي :
"إن كان الأمر كما فهمتُ فأقول لك أخي: قد يزول الحكم إذا زالت علته ولكن ليس ذلك بالضرورة، إذ يمكن ـ أحيانا ـ أن تزول العلة ويبقى الحكم جاريا على أصل الباب، وهنا (سواقٍ) ممنوعة من الصرف ليست كـ (قاض) من حيث الصرف، لكنها مثله من حيث كونها اسما منقوصا، وإنما كان تنوينها تنوين عوض عن الياء المحذوفة ـ على أحسن الأقوال ـ ولما كان حذف الياء من الاسم المنقوص المرفوع أو المجرور في حال التنكير حكما ثابتا له شمل الحكم الممنوع من الصرف إذا دخل باب المنقوص؛ لذلك حذفت الياء على أصل الباب إذ تحققت مسوغات الحذف، ومن ذلك قوله تعالى: (وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ) حيث حذفت الياء وعوضت بالتنوين مع أنها ممنوعة من الصرف لا يصح تنوينها حتى حال ثبوت الياء إن ثبتت، أي هي مثل (سواق) سواء بسواء.
على أنه لا فرق بين حذف الياء من (غواش) غير العاملة النصب، وبين حذفها من (سواق) العاملة النصب، لأن إعمال الوصف (سواق) هنا ليس هو السبب المباشر لحذف يائه، ولكن لأن الإعمال قد دلّ على انتفاء الإضافة حيث نُصب المعمول (القومَ) فلما انتفت الإضافة اجتمع التنكير والرفع وكون الاسم منقوصا، وهذا ما اجتمع في (غواش) فتعين حذف الياء ـ على الرأي المشهورـ لوجود مسوغات الحذف . والله أعلم."
وما جعلني أكتفي بهذا الرد هو الاستشهاد بالشاهد القرآني " لهم من جهنّم مهاد ومن فوقهم غواش"
فامتثلت أمر الله تعالى : وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم "
ولكن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن
لو قال الشاعر :
إلى الحَسنِ الباني العُلا يَممَّتْ بنا ... دوافع ُ (الحب) حيثُ الحَيا المتظاهرُ
أقول :
ألا يجوز في "الحب" الوجهان : النصب والجر؟
فلماذا جاز ذلك في غير الاسم المنقوص وامتنع في الاسم المنقوص , ولم يجز إلاّ الجر؟

ابن عاشور
05-07-2008, 06:10 PM
نفع الله بكم ، أنا مسرور جداًُ أثابكم الله على النقاش .
أرجو التوضيح في إمكانية مفعولية " عوالي " . وشكرا

ابن بريدة
05-07-2008, 07:30 PM
موضوع شيق وماتع ..

هناك سؤال يجول في خاطري منذ فترة ، لعلي أطرحه بين أيديكم .

حذفت ياء ( قاضٍ ) لعلة معروفة بيّنها مشكورًا أخونا الفاتح ، لكن حينما نقول : ( استمعت إلى معانٍ مفيدةٍ ) فما علة الحذف في ( معانٍ ) ؟
أليست ممنوعة من الصرف ، فتجر بالفتحة نيابة عن الكسرة ، وزد على ذلك فهي لا تنون ألبتة .
لماذا لم نقل : ( استمعت إلى معانيَ مفيدةٍ ) ، فنظهر الفتحة كما في قولنا : ( رأيت قاضيًا ) ؟

تساؤلي كتبته على عجل ، وقد أعود لأستكمل معكم هذا النقاش الرائع .

علي المعشي
05-07-2008, 10:10 PM
فلماذا جاز ذلك في غير الاسم المنقوص وامتنع في الاسم المنقوص , ولم يجز إلاّ الجر؟
مرحبا أخي الحبيب الفاتح
توقعت أن يكون لطرحك هذا البيت علاقة بمسألة (هن سواق القوم) ولكني انتظرت حتى تفصح عما تريد، وعليه أقول:
متى ما تحققت شروط الإعمال جاز إعمال الوصف الصالح للعمل، يستوي في ذلك المنقوص وغير المنقوص، فكما يصح الإعمال والإضافة لو أنه قال: (يممت بنا آمالٌ دوافعُ العزمَ، أو العزمِ)
كذلك يصح الإعمال والإضافة لو أن الوصف منقوص: (يممت بنا آمالٌ دواعٍ العزمَ، أو دواعي العزمِ)
إلا أن المنقوص تحذف ياؤه حال الإعمال مجردا من أل، وتثبت حال الإضافة، أما غير المنقوص إذا كان ممنوعا من الصرف فإن صورته لا تتغير لكنْ يكون على نية التنوين مع الإعمال، وعدم نيته مع الإضافة.

وعليه لا يعد كون (عوالي) منقوصا هو سبب امتناع نصب (المنى) في البيت، وإنما هناك موانع آخرى منها:

1ـ أن (المنى) ليست مفعولا به لـ (عوالي) في المعنى مثل (العزم) في المثالين اللذين ذكرتُهما حتى يجوز النصب ـ إذا تحققت بقية الشروط ومنها الاعتماد ـ وإنما (المنى) في الأصل أي قبل الإضافة منعوت (والـعوالي) نعت له، أي (إلى الحسن الباني العلا يممت بنا المنى العوالي ...) ثم لما أضيف النعت إلى منعوته تقدم وحذفت منه أل ولم تحذف ياؤه لأنه مضاف، ونظير ذلك من غير المنقوص ( لا تهز الريح شامخات الرواسي) ( جاء كرام الرجال)، (قرأت قصار السور) إذ الأصل قبل الإضافة (لا تهز الريح الرواسي الشامخات)، (جاء الرجال الكرام)، (قرأت السور القصار)، وفي كل ما سبق تلحظ أن المشتق لا يطلب مفعولا في المعنى ولا ينبغي له.
2ـ حضور القرينة الدالة على الإضافة وهي ثبوت ياء المنقوص المرفوع (عوالي) مع تجرده من أل، ولا مبرر لثبوتها هنا إلا الإضافة، وبحضور الإضافة ينتفي الإعمال.
مع خالص ودي.