المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال



عبد ذي الجلال والإكرام
30-06-2008, 11:22 PM
ماذا نقول إذا استنطِق الحيوانُ أجلكم الله وتكلم:
نحن كلاب جائعة\جوعى.
وإذا وصف أناس بأوصاف الحيوانات:
هم كلاب جائعة\جوعى.

مع الشكر والامتنان.

عبدالعزيز بن حمد العمار
01-07-2008, 12:31 PM
أهلا بك أخي ( عبد ذي الجلال والإكرام ) ونحن نجلك ونكرمك أخي الحبيب . وإليك الجواب :
ما لا يعقل يجوز لك أن تنعته بالمفرد والجمع .
قال تعالى : ( أيامًا معدودة ً ) .
وقال تعالى : ( أيامًا معدودات ) .
ودمت بحب .

عبد ذي الجلال والإكرام
01-07-2008, 01:52 PM
شكرا لك أخي الكريم
هل يجوز إذاً أن نقول ( هم كلاب خبثاء ) أو ( نحن كلاب عابثون ) ؟
شكري وامتناني

طارق يسن الطاهر
03-07-2008, 11:51 AM
يا أخي لا أدري سبب إصرارك على " كلاب " أجلك الله والقارئين
كما ذكر الأستاذ عبد العزيز: ما لا يعقل يجوز الإشارة إليه أو وصفه بالمفردة المؤنثة أو بجمع المؤنث:
هذه كتب قيمة، هؤلاء كتب قيمات

عبد ذي الجلال والإكرام
03-07-2008, 03:42 PM
أخي الكريم ما ذلك إلا مثال
وسؤال هو إذا تكلم الحيوان عن نفسه فكيف يقول وإذا وصفنا شخصا بأوصاف الحيوانات فكيف نقول ؟
شكري وامتناني

بَحْرُ الرَّمَل
03-07-2008, 03:47 PM
ماهذا الموضوع الغريب هداك الله
الكلام منشؤه العقل فكيف لمن لا يعقل أن يتكلم

عبد ذي الجلال والإكرام
03-07-2008, 04:02 PM
وماذا في كليلة ودمنة ؟ والدابة التي ستكلم الناس في آخر الزمان ؟ والذئب الذي تكلم في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ والمعاني المجازية ؟
كلام الحيوان ممكن لغويا وعن ذلك أسأل
كيف يعامل الحيوان نفسه إذا تكلم ؟
هل يقول الذئب " نحن ذئاب خبثاء أو خبيثة "
شكري وامتناني

ابن القاضي
04-07-2008, 06:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
ما لا يعقل إن أنطقه الله تعالى ، فنزّل نفسه منزلة من يعقل وتطاول على العقلاء فسوف يقول : نحن ذئاب كرماء .
وأما إن عرف قدر نفسه ونزل نفسه منزلة ما لا يعقل فسوف يقول :نحن ذئاب لئيمة .

عبد ذي الجلال والإكرام
04-07-2008, 08:27 PM
أشكر لك يا ابن القاضي أن جعلت مشاركتك الأولى في موضوعي ,
سؤالي ليس من فراغ , لأن أولادنا يشاهدون الصور المتحركة وهي بالفصحى , فيجدون الحيوانات تتكلم , فأردت أن أعرف مدى صحة قول ذئب مثلا ( " نحن ذئاب خبثاء " أو " نحن ذئاب خبيثة" ) أو عند حذف المنعوت فهل يصح أن يأتي على لسان الذئب ( " نحن خبيثة " أو "نحن خبثاء " أو " نحن خبيثون " ) فوجدت الإخوة انزعجوا من سؤالي وكأني سألت عن عظيم . فهل هكذا تجيبون المبتدئين ؟
على كل حال شكري وامتناني لكل من علمني حرفا .

عبد ذي الجلال والإكرام
04-07-2008, 08:52 PM
وكذلك اسمحوا لي أن أسأل عن الضمير المعوض للحيوانات
هل نقول " هم ( ذئاب ) خبثاء " أو " هي ( ذئاب ) خبيثة " أو " هن ( ذئاب ) خبيثات "
المغزى : إذا لم نذكر الذئاب بالاسم وعضونا الاسم بالضمير فما هو هذا الضمير وكيف يتصرف النعت معه ؟
وشكرا لكل من علمني حرفا .

طارق يسن الطاهر
05-07-2008, 09:50 AM
الإشارة إلى غير العاقل تكون بما يستخدم لجمع المؤنث ويجوز بمايستخدم للمفردة المؤنثة:
أي يجوز : هي ذئاب ، وهنّ ذئاب . ذئاب خبثاء ، ذئاب خبيثة . هذه ذئاب ، هؤلاء ذئاب
ولا نستخد هم ولا هذا ولا خبيثون حتى لو نطقوا
ونأسف أخي عبد ذي الجلال والإكرام ، إذا أغضبناك ، إن أردنا إلا الإصلاح ما استطعنا

بَحْرُ الرَّمَل
05-07-2008, 10:44 AM
أخي والله ما أردنا إغضابك

وما جاء على ألسنة الجيوانات من حكم وأحاديث هو محض خيال وكما ذكر أحد الأخوة
إذ نطق من لا يعقل نزل منزلة من يعقل

وإليك هذا القول :
اسم الجنس الجمعي

اسم الجنس الجمعي: هو ما تضمن معنى الجمع، دالاّ على الجنس، نحو: بطيخ وتفاح وتمر. ويفرق بينه وبين مفرده تاء تلحق المفرد، فيقال في حالة الإفراد: بطيخة وتفاحة وتمرة...

ويجوز تذكير هذا النوع وتأنيثه
مثلا تقول: جاء النمل وجاءت النمل
وكذلك الأمر بالنسبة للصفات يجوز فيها التذكير ويجوز التأنيث
ونأسف للفضول

ابن القاضي
05-07-2008, 11:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
صبحكم الله بالخير
أخي عبد ذي الجلال والإكرام، لقد أكرمتك وأجللتك حينما جعلت مشاركتي الأولى إثراء لموضوعك، فأرجو أن تعذرني إن فهمت مني غير ما أقصد، فلقد كان قصدي أن ما لا يعقل إن أنطقه الله تعالى ـ فالظن والله أعلم ـ أنه سينزّل نفسه منزلة من يعقل، وذلك لأن ما لا يعقل إن فعل فِعْل العقلاء فإنه يُنزَّل منزلة العقلاء ونخاطبه كما لو كان يعقل ففي صحيح مسلم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة ينظر بعضهم إلى سوأة بعض وكان موسى عليه السلام يغتسل وحده فقالوا والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر قال فذهب يوما يغتسل فوضع ثوبه على حجر ففر الحجر بثوبه قال فجمع موسى عليه السلام بإثره يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى سوأة موسى وقالوا والله ما بموسى من بأس فقام الحجر حتى نظر إليه قال فأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا) فثوبي مفعول به لفعل محذوف تقديره اترك أو أعطني، والشاهد أن موسى عليه السلام نادى الحجر وطلب منه ترك الثوب ثم ضربه لأن الحجر قد صدر عنه فعل من يعقل.
وعليه فإن ما لا يعقل إن نطق فالصحيح والله أعلم أننا نخاطبه مخاطبة العقلاء وهو أيضا سيخاطبنا كما لو كان يعقل. والقاعدة في جمع المذكر العاقل معلومة وكذا في عود الضمير عليه.

عبد ذي الجلال والإكرام
06-07-2008, 11:59 AM
أشكركم جميعا .