المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المعري وأشعر من بالشام والعراق



أحمد الغنام
09-07-2008, 07:51 PM
قرأت هذه في كتاب"ثمرات الأوراق"لابن حجة الحموي ، فلننظر إلى الأبيات فهل كان محقاً صاحبنا المعري ..

نقل الحافظ اليعمري أن أبا نصر المنازي واسمه أحمد بن يوسف دخل على أبي العلاء المعري في جماعة من أهل الأدب فأنشد كل واحد منهم من شعره ما تيسر فأنشده أبو نصر:





وقانا لفحة الرمضـاء وادٍ=سقاه مضاعف الغيث العميم
نزلنا دوحـه فحنـا علينـا=حنو الوالدات على الفطيـم
وأرشفنا علـى ظمـأٍ زلالاً=ألذَّ مـن المدامـة للنديـم
يصدُّ الشمس أنى واجهتنـا=فيحجبهـا ويـأذن للنسيـم
يروع حصاه حالية العذارى=فتلمس جانب العقد النظيـم



فقال أبو العلاء أنت أشعر من بالشام.

ثم رحل أبو العلاء إلى بغداد فدخل المنازي عليه في جماعة من أهل الأدب ببغداد وأبو العلاء لا يعرف منهم أحداً فأنشد كل واحد ما حضره من شعره حتى جاءت نوبة المنازي فأنشد:





لقد عرض الحمام لنا بسجـعِ=إذا أصغى له ركـبٌ تلاحـى
شجى قلب الخلي فقيل غنـي=وبرح بالشجـيِّ فقيـل ناحـا
وكم للشوق في أحشاء صـبٍّ=إذا اندملت أجدَّ لهـا جراحـا
ضعيف الصبر عنك وإن تقاوى=وسكران الفؤاد وإن تصاحـى
بذاك بنو الهوى سكرى صحاةً=كأحداق المها مرضى صحاحا


فقال أبو العلاء ومن بالعراق عطفا على قوله من بالشام .

رسالة الغفران
09-07-2008, 08:41 PM
كلمات رائعة جدا ...
بارك الله فيك يا صاحبي الجليل ، ولكن أشعر من في الشام والعراق !!!!!
الشام والعراق !!!!!!!
دمت بصحة وعافية وأمان واستقرار

عبدالله العلي
09-07-2008, 11:24 PM
صدق المعري

محمد سعد
09-07-2008, 11:55 PM
بورك هذا القلم ، الذي يتحفنا بكل جديد رائع
ودام هذا المداد على صفحات الفصيح

عز الدين القسام
10-07-2008, 12:11 AM
دائما تتحفنا بالمتميز .. والمتميز لا يأتي إلا من رائع ..

قصيدتين رائعتين حقا أخي أحمد ..
لكن هل يجوز الحكم بقصيدة واحدة ؟..

بارك الله فيك .

أحمد الغنام
10-07-2008, 07:05 AM
كلمات رائعة جدا ...
بارك الله فيك يا صاحبي الجليل ، ولكن أشعر من في الشام والعراق !!!!!
الشام والعراق !!!!!!!
دمت بصحة وعافية وأمان واستقرار

بوركت أخي رسالة الغفران للمرور على صاحبك المعري..

الحقيقة الأبيات قمة في الروعة ، وربما ليس المقصود على مر العصور والله أعلم .

ولك منه تحية،

أحمد الغنام
10-07-2008, 07:10 AM
صدق المعري


بوركت على مرورك الكريم أخي الكريم عبد الله ونفع الله بك ولك

تحيتي،

بَحْرُ الرَّمَل
10-07-2008, 06:41 PM
أشعر أهل الزمان هما الأحمدان........

والمصادفة الجميلة سيدي الكريم أنك أحمد أيضا ولك نصيب من إبداعهما ....

أحمد الغنام
10-07-2008, 06:55 PM
بورك هذا القلم ، الذي يتحفنا بكل جديد رائع
ودام هذا المداد على صفحات الفصيح

في الأصل مروركم الكريم هو المشجع لنا أخي محمد ومنكم نستلهم الغوص أخي الحبيب.

أحمد الغنام
11-07-2008, 05:53 AM
دائما تتحفنا بالمتميز .. والمتميز لا يأتي إلا من رائع ..

قصيدتين رائعتين حقا أخي أحمد ..
لكن هل يجوز الحكم بقصيدة واحدة ؟..

بارك الله فيك .

ومرورك متميز دوماً أخي رعد بارك الله لك ونفع بك..

ولاتنسى أن المعري كان شاعراً فيحق له مالايحق لغيره !!

تقبل تحيتي،

الوافية
11-07-2008, 11:39 AM
قرأت هذه في كتاب"ثمرات الأوراق"لابن حجة الحموي ، فلننظر إلى الأبيات فهل كان محقاً صاحبنا المعري ..

نقل الحافظ اليعمري أن أبا نصر المنازي واسمه أحمد بن يوسف دخل على أبي العلاء المعري في جماعة من أهل الأدب فأنشد كل واحد منهم من شعره ما تيسر فأنشده أبو نصر:





وقانا لفحة الرمضـاء وادٍ=سقاه مضاعف الغيث العميم
نزلنا دوحـه فحنـا علينـا=حنو الوالدات على الفطيـم
وأرشفنا علـى ظمـأٍ زلالاً=ألذَّ مـن المدامـة للنديـم
يصدُّ الشمس أنى واجهتنـا=فيحجبهـا ويـأذن للنسيـم
يروع حصاه حالية العذارى=فتلمس جانب العقد النظيـم








بارك الله فيك,أستاذنا أحمد الغنام.
أذكر أن هذه الأبيات قد مرت عليّ في المرحلة الثانوية,ولكن كتابنا المدرسي قد نسبها لشاعرة أندلسية تسمى "حمدونة"أو حمدة بنت زياد.
ولم يتسن لي التأكد من نسبتها إليها.
دمت معطاءً.

أحمد الغنام
12-07-2008, 08:57 AM
أشعر أهل الزمان هما الأحمدان........

والمصادفة الجميلة سيدي الكريم أنك أحمد أيضا ولك نصيب من إبداعهما ....

أخي بحر الرمل بوركت على المرور اللطيف ، والمصادفة عند الأحمدين المتنبي وتلميذه المعري -حسب وصف المعري لنفسه-وما مصادفتي هنا إلا كواو عمرو ، نفع الله بك أخي الحبيب.

أحمد الغنام
12-07-2008, 09:05 AM
بارك الله فيك,أستاذنا أحمد الغنام.
أذكر أن هذه الأبيات قد مرت عليّ في المرحلة الثانوية,ولكن كتابنا المدرسي قد نسبها لشاعرة أندلسية تسمى "حمدونة"أو حمدة بنت زياد.
ولم يتسن لي التأكد من نسبتها إليها.
دمت معطاءً.

نعم أختي الوافية هناك من نسبها إلى أكثر من شاعر ولكن عند أغلب المشتغلين بالتحقيق نسبوها إلى هذا الشاعر والذي وصف فيها واد اسمه آش .

وهناك روايات في كتاب ابن العديم في تاريخ "حلب" قد يظن أنها تؤيد ماذهب به البعض بنسبة الأبيات الى الشاعرة حمدونة الأندلسية والرواية تقول :

وحكى ابن العديم في تاريخ حلب ما نصه وبلغني أن المنازي عمل هذه الأبيات ليعرضها على أبي العلاء المعري فلما وصل إليه أنشده الأبيات، فجعل المنازي كلما أنشد المصراع الأول من كل بيت سبقه أبو العلاء إلى المصراع الثاني الذي هو تمام البيت كما نظمه.
ولما أنشده:

نزلنا دوحة فحنا علينا

فقال أبو العلاء:

حنو المرضعات على الفطيم

فقال المنازي إنما قلت (على اليتيم) فقال أبو العلاء:الفطيم أحسن
وبهذا قد يستدل على معرفة المعري بالقصيدة مسبقاً ،ولكن يبقى الأقوى أنها للمنازي والله أجل وأعلم


. شكر الله مرورك الكريم ونفع الله بك .

نزار جابر
12-07-2008, 12:03 PM
ما أروع هذه الكلمات دكتور أحمد
بوركت وبوركت موضوعاتك المتميزة

أحمد الغنام
12-07-2008, 10:24 PM
أخي الحبيب نزار ، بوركت على المرور وسعدت لاعجابك بالموضوع والذي يدل على ذائقتك الراقية ، نفع الله بك ، ونعتي بالدكتور تيمناً أرجو أن يتحقق يوماً ما .

الوافية
12-07-2008, 10:32 PM
جزيت خيرا على التوضيح أستاذنا الغنام.
نفع الله بعلمك وحقق ماتصبو إليه.