المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مقتطفات من أخبار الشعراء



محمد سعد
10-07-2008, 12:58 AM
هذه مقتطفات من أخبار الشعراء من كتاب(أمالي ابن المزروع)
أخبار الشعراء ""


الفرزدق "

حدَّثنا يموت، حدثنا الرياشي، قال: سمعت الأصمعي يقول: أنشدت يونس بن حبيب يوماً " من البسيط " :إِن
الرياحَ لتُمسي وهي فاترةٌ =وجودُ كفِّك قد يُمسي وما فترا

فقال لي يونس: من يقول هذا؟ فقلت: الفرزدق؛ فقال: ويلك! فيمن؟ فقلت: في بشر بن مروان، قال: والله الفرزدق من مدَّاحي العرب.

محمد سعد
10-07-2008, 01:02 AM
الرَّاعي النُّميري "


حدثني أبو عبد الله الحكيمي، قال: حدثني يموت بن المزرَّع، قال حدثني محمد بن حُميد، عن عمِّه؛ وحدثني عبد الله بن جعفر، قال: حدَّثنا المبرِّد؛ قالا: لمَّا أنشد الراعي عبد الملك بن مروان قصيدته التي شكى فيها السُّعاة، فبلغ قوله " من الكامل " :


وتركتُ قومي يقسمون أُمورهم =أَإِليك أَم يتلبثون قليلاً؟

قال عبد الملك: يتلبثون قليلا، رحمك الله!.


" ذو الرمَّة "


حدثني أبو عبد الله الحكيمي، قال: حدثني يموت بن المزرَّع، قال: حدثنا عيسى بن إسماعيل، قال: حدثنا الأصمعي، قال: قال عيسى بن عمر: كنت في يوم من أيامي أقرأ على ذي الرمَّة شيئاً من شعره، فقال لي: أصلح هذا الحرف. فقلت: وإنك لتكتب؟ قال: نعم، قدم علينا حضري لكم فعلَّمنا الخطَّ في الرَّمل.


" القَطامي "

حدثني إبراهيم بن شهاب، قال: حدثنا الفضل بن الحباب، عن محمد بن سلاَّم، قال: كان زُفَر بن الحارث الكلابي قد أسَرَ القطامي في حرب بينهم وبين تغلب، فمنَّ عليه وأعطاه مائة من الإبل، وردَّ عليه ماله، فمدحه القطاميُّ بقصيدة طويلة. يقول فيها " من البسيط " :

مَن مبلغٌ زُفَرَ القيسيَّ مِدحَتَهُ =عن القطاميِّ قولاً غيرَ إفنادِ

فلمَّا بلغ القطاميُّ قوله فيها:


فإن قدرتُ على يومٍ جزيتُ به =والله يجعلُ أقواماً بمرصادِ

وحدثني أبو عبد الله الحكيمي، قال: حدثني يموت بن المزرِّع، قال: محمد بن حميد، عن عمه، قال: لما أنشد القطامي زُفَرَ بن الحارث هذا البيت، قال له زُفَرَ: لا قدَّرَك الله على ذلك.

محمد سعد
10-07-2008, 01:07 AM
" الجميل المصري "


قال يموت بن المزرَّع: كان أحمد بن المُدبّر إذا مدحه شاعر لم يُرضه شعره قال لغلامه: امض به إلى الجامع ولا تفارقه حتى يُصلي مائة ركعة، ثم خَلِّه، فتحاماه الشعراء إلاَّ الأفراد المجيدون، فجاءه الجميل المصريُّ واسمه حسين فاستأذنه في النشيد فقال له: قد عرفت الشرط؟ قال: نعم، قال: فهات إذن. فأنشده " من الوافر " :

أرَدْنَا في أبي حَسَنٍ مَديحاً =كما بالمدحِ تُنْتَجَعُ الولاةُ
فَقُلْنَا: أكرمُ الثَّقَلَيْنِ طُرّاً =وَمَنْ كَفّاهُ دجلةُ والفراتُ
فقالوا: يَقْبلُ المدحاتِ لكنْ =جَوائِزُهُ عَلَيهِنَّ الصَّلاةُ
فقلتُ لهم وما يُعني عيالي =صَلاتي إنّما الشَّأنُ الزكاةُ
فيأمرُ لي بكَسْرِ الصادِ منها =فتضحي لي الصَلاةُ هي الصِّلاتُ

فضحك ابن المدبّر، وقال: مِنْ أين لك هذا؟ قال: من قول أبي تمام الطائي " من الكامل " :

هنَّ الحمام فإن كسرتَ عيافةً =عن حائهنَّ فإنهنَّ حِمَامُ


فأعطاه مائة دينار، رحمهما الله تعالى، وعفا عنهم.