المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ابراهيم الأنصاري



رسالة الغفران
14-07-2008, 07:21 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته



اصْرِفوا عنّي طَبِيبي = وَدَعُوني وَحَبيبي
عَلِّلوا قلبي بذكرا = هُ فقد زادَ لهيبي
طابَ هَتْكي في هواهُ = بَيْنَ وَاشٍ ورقيبِ
لا أُبالي بفَوَات النَّفْ = سِ ما دامَ نصيبي
ليسَ مَنْ لامَ وإن أَطْ = نَبَ فيه بمُصيب
جَسَدي راضٍ بسُقْمي = وَجُفُوني بنَحيبي

رسالة الغفران
14-07-2008, 07:22 PM
سواءٌ أن تلوما أو تُرِيحا = رأيتُ القلب لا يَهْوَى نصيحا
أمَا لو ذُقْتُمَا صَرْفَ الليالي = إِذَنْ لعذَرْتُمَا القلبُ القَرِيحا
وكانت فُرْقةُ الأحباب ظَنّاً = فأصبح بَيْهُمْ خَبَراً صريحا
ولو لم ينزلوا سَلماتِ نَجْدٍ = لما استنشقتُ للسَّلَماتِ ريحا
ولا أهديتُ للأسماع يوماً = غناءً من حمائمها فَصِيحا
وها أَنا قد سمحتُ بدمعِ عيني = وكنتُ بدمعها أَبداً شَحيحا
وأمكنتُ المحبَّةَ مِن قِيادي = وصنتُ مع النَّأي وُدّاً صحيحا
وقد سكن الجوى قلْباً صحيحاً = وقد تَرَكَ الهوى صَدْراً قريحا

رسالة الغفران
14-07-2008, 07:23 PM
ما سمح الدهر لي بشيءٍ = إلا تقاضاه فاستَرَدَّا
كنت ضَنِيناً بودِّ قومٍ = أرعى لهم ذِمَّةً وعهدا
فاختلَسْتُهُمْ يَدُ الليالي = وعَوَّضَتْ بالوصال صَدَّا

رسالة الغفران
14-07-2008, 07:24 PM
قد قتلتِ فاتئدي = لا تُعَذِّبي كَبدي
وانظري جَوىً وهوىً = سٌلِّطا على جسدي
لا تهدّدي بغَدٍ = فالمماتُ بعد غدِ
كلما طلبتُ رِضاً = بالوصال لم أَجِدِ
ما أَرَى صدودكُمُ = ينتهي إلى أَمدِ
إنني بذلتُ دَمي = ما عليكِ من قَوَدِ
إن بخلتِ أن تصلي = فاسمحي بأن تعدي
مُذْ عَلِقْتُ حُبَّكُمُ = لم أَمِلْ إلى أَحَدِ
ما جرى صدودُكمُ = قبل ذاك في خَلَدِي
فارحمي قتيلَ ضَناً = في هواكِ واقتصدي

رسالة الغفران
14-07-2008, 07:25 PM
يا دارُ هل تجدين وجد الشاكي = أَمْ تعطفين على بُكاءِ الباكي
لا تُنْكري سَقَمي فما حَكَم البَلاَ = في مُهجتي إلاّ لأجل بِلاكِ
أَصبحتِ داثِرَة الجَنَابِ وطالما = طابَ الهوَى وغَنِيتُ في مَغْناكِ
أَمحلَّ إطرابي بعيشكِ عاودي = لوْلاكِ ما كان الجوى لوْلاكِ
ما قصَّرَتْ نَوْحاً حماماتُ اللِّوَى = مُذ غاب عن قُمْرِيِّها قَمَرَاكِ

رسالة الغفران
14-07-2008, 07:26 PM
إني لأعجب من صُدو = دكِ وانعطافكِ في خيالكْ
يا ليت ذاك مكان ذا = عندي وذا بمكان ذلكْ
لأكون مشتملاً على = وَجْهِ الحقيقة من وِصالك

رسالة الغفران
14-07-2008, 07:28 PM
أيها القاري الكريم ...
لو كنت اديبا طبيا نفسيا في نفس الآن ...
ما هي حالة هذا الشاعر ؟

الوافية
15-07-2008, 01:22 PM
أيها القاري الكريم ...
لو كنت اديبا طبيبا نفسيا في نفس الآن ...
ما هي حالة هذا الشاعر ؟
ما الخطب يابن المعري؟!!
هون عليك يا أخي.
يبدو لي أن الحالة مستعصية جدا!
نسأل الله العفو والعافية....

رسالة الغفران
15-07-2008, 06:21 PM
ما الخطب يابن المعري؟!!
هون عليك يا أخي.
يبدو لي أن الحالة مستعصية جدا!
نسأل الله العفو والعافية....
___
اهلا بالأخت الفاضلة
شكرا جزيلا لك ولكن لم تعطني الإجابة الوافية ايتها الوافية
والحالة ليس مستعصية

هون عليك يا أخي
انا بؤرة الهوان

أبو همام
17-07-2008, 03:23 PM
وما في الأرضِ أشقى من محبٍّ = وإن وجدَ الهوَى عذبَ المذاقِ
تراهُ باكياً في كلِّ حينٍ = مخافةَ فُرقةٍ أوْ لاشتياقِ
فيبكي إن نأوا شوقاً إليهمْ = ويبكي إنْ دنَوا خوفَ الفِراقِ
فتسخنُ عينهُ عندَ التَّنائي = وتسخنُ عينهُ عندَ التَّلاقِ