المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف تكون شاعرا أصيلا؟؟؟



أبو يوسف الأندلسى
16-07-2008, 09:36 AM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الأنبياء والمرسلين
هذه هو نص الكتاب بتصرف بسيط .( كيف تكون شاعرا أصيلا؟؟؟)
للأستاذ عبد الغنى سلامة
ملحوظة: لا أقول لن تجد هذا الكتاب على الشبكة العنكبوتية بل صعب ان تحصل على نسخة منه من المكتبات فهو نادر جدا.. والله الموفق؛ أسأل الله ان يجعل هذا العمل خالصا لوجهه.
وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم


بسم الله الرحمن الرحيم

كيف تكون شاعرا أصيلا ؟

من واجبى قبل متابعة توجيهات( كيف تكون شاعرا أصيلا) أن أنبه الشداة والمتأدبين إلى خطر جديد يتهدد طريقهم إلى غايتهم إن هم انخدعوا ببريقه الزائف، ذلك هو الشعر الذى لا ضابط له ولا رابط، ولاعهد للعربية ولا الإفرينجية به فى القديم والحديث ألا وهو ما يسمونه بالشعر الجديد!!
والحق أننى ما التقيت بأديب ولا متأدب فى طول البلاد العربية وعرضها شابا كان أو شيخا ذكرا كان او أنثى على وعى وإدراك بروح الأدب العربى الأصيل إلا وسمعت نقمته وضيقه الذى لامنفذ له بهذا العبث الجديد..!
ولست ادرى لمن يكتب هؤلاء الأغرار ولا أجد فى الشرق ولا فى الغرب من يقر حجل الغراب الذى يهزلون به ومن حوله أنغام الشعر الأصيل يعزف قيثارتها فتهتز القلوب وتطرب النفوس؟!
لقدأعلن الشاعر(نزار قبانى) تخليه عن مجاراة هزل الشعر الجديد بعد أن سار فيه أشواطا وأشواطا بعيدة المدى فما الذى دعاه إلى تطهير ثيابه من هذا الدنس والعودة بثيابه الناصعه البياض للصلاة فى محراب الشعر المقدس(1) والتزام جادة الأدب الإنسانى الأصيل؟؟
هذا ما أفصح عنه صديقنا الأديب الكبير محمد زكى عبد القادرعندما ضمن مقاله(نحو النور) أبياتا لى فى الشعر الدخيل نصها:

تدحرج كالبيضة الفاسدة*****ولم يستقر على المائدة
أسـاء لديوان أم اللـغات***** ولا خيـر له ولا فـائـــدة
رمى الشعر باللبيضة الفاسدة***فـكيـف تكـون له رائــدة

فلم يكن من العجيب أن يتردد لهذه الأبيات صدى الحفظ والرواية فى المجامع والمعاهد والندوات وسائر الأوساط الفنية والأدبية ولم يكن فضل الحفظ والترديد راجعا إلى بلاغة شعرى ولكن التجاوب النفسى والحسى بين قراء العربية ونقمتهم على فوضى التوزيع الموسيقى للشعر العربى، ومن هنا كان فضل الذيوع للأبيات التى صادفت هوى من كل النفوس لتقززها واستيائها من أسوأ محاولة لفئة مفلسة من البيان والذوق والإدراك الحسى لأسرار أدب لغة القرآن.
(1) هل هذه العبارة جائزة ؟؟ الرجاء مراجعه المشايخ
من كتاب كيف تكون شاعرا أصيلا؟؟(تتلمذ عليه شعراء مصر والعراق والشام والمغرب والسودان الشقيق والجزيرة العربية) للأستاذ عبد الغنى سلامة( الحاصل على جائزة الدولة فى الشعر) وهو من أبناء مدينة دسوق

انتظروا تتمة الفصول إن شاء الله وهى دروس بأسلوب سهل لتعليم الشعر البحور والعروض والموسيقى الشعرية وهو كتاب نادر وأنا على صلة بأبن الشاعر رحمه الله

أبو يوسف الأندلسى
16-07-2008, 09:54 AM
الدروس الوضيئة المشرقة! كيف تكون شاعرا أصيلا؟؟؟

-----------------------------------------------

من من شباب العربية المثقفين لا يود أن يكون شاعرا يبدو كالزهرة الحالمة فى رياض الأدب الفينانة، يأمل كل إنسان أن يمتع من حسنها ناظريه ويملأ من عطرها رئتيه كما بدأ صبرى،وشوقى، والزهاوى، فيما مضى وكما يبدو غنيم ورامى وجودت ومحمود إسماعيل وغيرهم من أزهار الأدب.؟!
ومن من فتيات عصر النور لا تعشق ان ترى درة لامعة فى تاج الحق والقيم، تبرز فى نظم الشعر وتفتن فى إبداء آية السحر والبيان كما كانت بالأمس عائشة التيمورية وبا حثة البادية وكما تلتمع (فدوى طوقان) و(ملك عبد العزيز) و (روحية القلينى) وغيرهن من بنات حواء. ؟


هذا هو السؤال الذى دار بخلدى وأوحته إلى قراءة ردود مسابقة الترجمة الشعرية التى سبقت بها بين أدباء البلاد العربية وعاهدت فى تقرير إعلان نتيجة شباب الأدب أن أقدم إليهم بمناسبتها دراسة مشجعة تهديهم سواء السبيل فى فن اتعشقه وهواية أقدر رسالتها، وأشجع من ينشد هوايتها..
لكم الله يا من أقمتم بين أدباء العروبة مسابقات وكتبتم تقارير عنها ولم ندر من آثارها إلا ان فلان قد اخطأه التوفيق... ومن وراء ما أغفلتم من دروس ودروس أولى بالرعاية والعناية من الفائز الموفق والمتخلف المخفق..!


أين تلك الخطوات التى تبشر الناشىء بالمستقبل الباسم، وتأخذ المبتدىء بالتوجيه والتقويم؟

كم من شاعرية كامنة تريد أن تتحسس طريقها إلى الظهور فلا تجد إلا من يوصد بابها ، وكم من موهبه ظلت مكفوفة فى الصدر وما تلتمع كأضواء الفجر الصادق حتى طغت عليها ظلمة أفواه ضاحة ساخرة فتلاشت كأضواء الفجر الكاذب.
إن من شيوخ الأدب شبيبة لها فى الأعناق ديون وديون يجب أن تبين لها المعالم، وتوضح الصوى، وتفتح امامها أبواب الأمل الباسم
فمن منكم يا متأدبى العربية يحس بخفق الشعر بين جوانحه يا طلاب المعاهد والمدارس يا صغار التلاميذ ستجدون إن شاء الله صدرا رحبا يرشدكم إلى الصواب ويهدى إلى الرشاد.
لقد كنت فى البداية مثلكم بل وكنت دونكم، ولكن تعهدنى يد أب رحيم حلب الدهر أشطره(لا ادرى جواز هذه العبارة أم لا) ومازل يقوم وأستقيم حتى أدركت النهاية وأشرفت على الغاية

إذن فلنجعل من هذه الفصول عدتنا للتغلب على العقابيل والصعاب والله أكرم مسئول أن يحقق الأمل، ويدنى الغاية، ويقرب الرجاء.

عبد الغنى سلامة

نقلتها بتصرف من كتاب كيف تكون شاعرا أصيلا؟

أبو يوسف الأندلسى
16-07-2008, 09:57 AM
هذه هى مقدمة الكتاب هل من يريد البقية؟؟؟

أبو يوسف الأندلسى
16-07-2008, 10:00 AM
إيضاح لابد منه:
لم نعثر إلى الآن على مؤلف واحد يوجه المبتدىء إلى معالجة نظم الشعر على هدى وبصيرة،نعم لم نعثرلأن الكثرة الغالبة من الأدباء يعتقدون بل يتوهمون أن الشعر-بالمعنى الذى نقصده- لايعلم...! قال تعالى:( وما علمناه الشعر وما ينبغى له) وإنما هى موهبة يولد بيانها مع الطفل إذا كان الأمر كذلك-أيها السادة- فلم لا نرى فى الأميين من العامة من يدفعه ذكاؤه إلى إنشاء القصائد وإبداع الفرائد من غير أن يتعلم !؟

ثم ما الداعى لتدريس العروض والقوافى فى معاهدنا المصرية؟ ولم كل هذا العناء(فعولن مفاعلين)؟ قد يقول البعض أنها مقاييس لضبط الأوزان ونحن مع من يقول بذلك فقط لأن هذه العلم لم يثبت حتى الآن أنه صالح لتربية ملكة النظم وإدراك الفروق بين أجزاء الكلام !


من أجل ذلك رأينا أن نبتدع دروسا على ضوء التجربة الحقة، والتعليم فى ثوب من أثواب التربية الحديثة متقيدين بما وضع السابقون،
ومتخذين شيئا من اصطلاحاتهم، وهى اصطلاحات مبسطه لايدركها من تفوق عقلهم واتسع أفق ثقافتهم البيانية فحسب بل سائر القراء إن شاء الله.

إذن فلتكن طريقتنا هذه موسيقية سماعية يقرؤها المتأدب الموهوب وغير الموهوب فيحس رنين الوزن وسجع القافية فى أذنيه دون ان يتبحر فى أوزان مشوشة ترمى به فى متاهات العروض المضلة !

عيناكِ لي
16-07-2008, 09:45 PM
اخي ابو يوسف شكرا لك على هذا الحرص والخوف على لغتنا لغة القران
وقد وصفت حال الشباب في هذا العصر والدروس ان شاء الله نستفيد منها
الى الامام اخي ونحن ننتظر كل جديدك
ارجو قبول فائق اعتزازي وتقديري

مُسلم
16-07-2008, 10:51 PM
شكرا لك أخى أبا يوسف الأندلسي - وإن كنتَ مصريا - .. فأنا من أولئك الشباب الذين لا يجدون السبيل واضحا أمامهم لنظم الشعر ... وأنا في انتظار باقي الدروس .... بارك الله فيك ...

أبو يوسف الأندلسى
17-07-2008, 12:41 PM
جزاكم الله خيرا

نعم أنا مصرى لى من العمر حوالى 23 عام ... خريج كلية سياحة قسم إرشاد سياحى وأنا لا استحق شكر أنا لا أفعل شىء غير أنى أنقل من كتاب عندى فى مكتبى.... جزاكم الله خيرا

أبو يوسف الأندلسى
17-07-2008, 03:07 PM
شكرا لك أخى أبا يوسف الأندلسي - وإن كنتَ مصريا - ..

نعم مصرى لكنى أندلسى الهوى

عشقت أندلسا قبل الرحيل إليها *******والأذن تعشق قبل العين أحيانا

أبو يوسف الأندلسى
21-01-2009, 11:41 AM
أولا افهم هذه المطلحات
يقول الشاعر عبد الغنى سلامة فى كتابه كيف تكون شاعرا أصيلا؟:
اصطلاحات:
كل كلام العرب لا يخرج فى جميع أحواله عن حرف ساكن،وحرف متحرك وليس معنى هذا أن كل لفظ يجب أن يحتوى على متحرك و ساكن فمثلا فعل(كَتَبَ) جميع حروفه متحركه ويمكن أن نرمز لها بثلاثة خطوط(__ __ __ )وكل ماليس بساكن فهو متحرك كالضمة والكسرة والفتحة،وعلى هذا يكون الفعل(يَقِِفُ)-بفتح وكسر وضم- كل حروفه متحركة.
أما الحروف الساكنة مثل الكاف فى(يكتبُ) فيمكن أن نرمز لها بسكون أو رقم5 فيكون الوزن الكتابى للفظ (يكتب)هكذا(__ 5 __ __).
والحروف الساكنة على أنواع كالكاف السابقة ،وكالمد فى مثل (قال) التى وزنها (__ 5 __).
، والحرف الأول من كل حرف مشدد مثل الدال فى شدّ(__ 5 __) وهى فى الحقيقة دالان,ساكنة وأخرى متحركة, وكذلك (قدّم)(_ 5 _ _) وياء المتكلم فى أدبى(_ _ _5).

و أهم ما تجب الإشارة إليه أن وزن الشعر لا يتقيد بحروف الإملاء وإنما يتقيد بالنطق مثال ذلك(علموا الخبر) فيكون النطق (علم الخبر) بضم الميم وتسكين اللام الثانية،إلى غير ذلك مما سنوضحه فى كل درس ونفصله على هدى هذه الاصطلاحات,و سأبدأ إن شاء الله بتعليم البحور والأوزان المبسطة, ثم أتدرج فى السير مع القراء على ضوء الإرشاد والاصلاح إلى حيث يكمل الفهم ويتم الإدراك.

انتظروا الدرس الأول إن شاء الله من هذا الكتاب الرائع .

تكليف (واجب):-
وأرجو من الإخوة فهم الساكن والمتحرك مع التدريب على وزن بعض الكلمات أو الأبيات فتدرب معى على وزن وتقطيع هذا البيت لساكن ومتحرك:
حولى زروع ونخل********* والنخل فى الجو يعلو

أبو يوسف الأندلسى
22-10-2009, 11:35 AM
أسأل الله أن ييسر الحال.. أبدى بالغ أسفى لقد انشغلت فى الفترة الماضية لأتعلم ما هو أولى من علم العروض فنرجو المسامحة منكم وإن شاء الله أحاول أن أكمل.. ما بدأت.

أبو مروان
27-10-2009, 05:26 AM
أبو يوسف الأندلسي
يا لك من فتى رائع
بارك الله فيك وشكر الله مساعيك

عزيزي : بينما كنت جالسا ذات مرة وإذا بكتاب مدرسي أمامي
وعندما أخذته وتصفحته ، وإذا به ( كتاب الرياضيات )
أخذت فيه جولة سريعة
ثم سرح بي الخيال
ما الفائدة المرجوة من هذا الكتاب
ولماذا يدرسونه لأبنائنا بل وبناتنا بهذه الطريقة وبهذا الحجم
إنه يدرس في كل سنة دراسية ، وبشكل مكثف
مباشرة قفز أمامي سؤال كبير
كم عدد الساعات التي يتلقاها الشاب والشابة والطفل في علم ( الشعر ) ؟
الجواب : يكاد أن يقارب الصفر إن لم يكن صفرا
يا إلهي
الشعر ديواننا ، وحضارة من حضارتنا قديما وحديثا ومستقبلا
فلماذا هذا الإغفال لهذا الفن الكبير والحساس والمهم ؟؟؟؟؟؟؟؟

أسأل الله أن يعدل الأمور وأن يصلح الأحوال !!!!

لك شكر وتقدير وثنائي