المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أعربْ ، وتفضل بالسؤال



عبدالعزيز بن حمد العمار
17-07-2008, 03:49 AM
مسابقة ليلية جميلة ؛ حتى لا ننام عن صلاة الفجر :) أعربْ وتفضلْ بالسؤال ، والمسألة ليست تعقيدًا ، ولا تصعيبًا بل منادمة ومباسطة .
أبدأ مستعينــًا بالله منتظرًا الإجابة والسؤال :
ومن باب المباسطة مع أخذ الأجر والثواب عملا بقوله تعالى :(وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا )
أعرب ْ قوله تعالى :
( إن الإنسان لفي خسر ) .

طارق يسن الطاهر
17-07-2008, 09:50 AM
إن : حرف توكيد ونصب
الإنسان :اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
اللام : اللام المزحلقة
في : حرف جر
خسر : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
والجار والمجرورفي محل رفع خبر إن
والجملة لا محل لها من الإعراب جواب قسم
جزاك الله خيرا أستاذي ، رغم أنني قرأتها ضحى ، ولكن الحمد لله لم تفتني صلاة الفجر

محمد عبد العزيز محمد
17-07-2008, 01:11 PM
السلام عليكم
أين سؤالك أخي طارق ؟

دعبل الخزاعي
17-07-2008, 04:11 PM
ننتظر سؤال الأخ طارق بفارغ الصبر وعلى أحرّ من الجمر..

أبو همام
17-07-2008, 05:25 PM
سأضع سؤالا لأن عددا من الأخوة في الانتظار بعد إذن أخينا طارق
يقول تعالى :" لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا"

أبو العباس المقدسي
17-07-2008, 06:52 PM
السلام عليكم
لكنّا : الأصل ( لكن أنا ) فألقيت حركة الهمزة المحذوفة على النون , وأدغمت النون في النون , والألف فيه زائدة لبيان الحركة
وأنا مبتدأ
هو : ضمير الشأن , مبتدأ ثان
الله : مبتدأ ثالث
ربي : خبر المبتدأ الثالث " الله "
الله ربي : خبر المبتدأ الثاني "هو" , ضمير الشأن
هو الله ربي : خبر المبتدأ الأول " أنا "

أعرب :

إن أمس ِما شيخاً كبيراً فطالما ... عمّرتُ ولكنْ لا أرى العمرَ ينفعُ

محمد عبد العزيز محمد
17-07-2008, 07:06 PM
السلام عليكم
إن : شرطية .
أمسِ : فعل الشرط مجزوم بحذف العلة .
ما : زائدة
شيخا : خبر أمس ، واسمها ضمير مستتر " أنا " .
والله أعلم .

أبو العباس المقدسي
17-07-2008, 07:16 PM
السلام عليكم
إن : شرطية .
أمسِ : فعل الشرط مجزوم بحذف العلة .
ما : زائدة
شيخا : خبر أمس ، واسمها ضمير مستتر " أنا " .
والله أعلم .
وعليكم السلام أخي محمد
هل أنت على عجلة من أمرك ؟ :)

محمد عبد العزيز محمد
17-07-2008, 08:02 PM
السلام عليكم
نعم أخي الحبيب ، أُشكل عليَّ البيت فهلا شكًّلته !:)

خالد مغربي
17-07-2008, 10:02 PM
أخونا محمدٌ ينتظر التشكيل يا فاتح الخير ؟!

المستزيد
17-07-2008, 10:25 PM
؛
أعرب ْ قوله تعالى :
( إن الإنسان لفي خسر )

إن : حرف مشبه بالفعل
الإنسان : اسم إن منصوب الفتحة الظاهرة
لفي : اللام ، لام التوكيد وتسمى اللام المزحلقة
خسر : اسم مجرور والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف

المستزيد
17-07-2008, 10:39 PM
( إن الإنسان لفي خسر )
إن حرف مشبه بالفعل
الإنسان : اسمه النصوب بالفتحة الظاهرة
لفي : اللام حرف توكيد وتسمى اللام المزحلقة
خسر : اسم مجرور بالكسرة الظاهرة
والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف


في

أبو العباس المقدسي
17-07-2008, 10:54 PM
أخونا محمدٌ ينتظر التشكيل يا فاتح الخير ؟!


السلام عليكم
نعم أخي الحبيب ، أُشكل عليَّ البيت فهلا شكًّلته !:)
مرحبا أخويّ الكريمين
ولكنّك أخي محمّد بدأت بداية سليمة
والشطر الثاني مُشَكّلٌ
بقي أن تكمل معروفك

طارق يسن الطاهر
18-07-2008, 09:51 AM
آسف لأني انشغلت بالإعراب ولم أضع سؤالا، السؤال هو: إعراب قوله تعالى
" وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم ..."

دعبل الخزاعي
19-07-2008, 09:39 AM
محاولة من مبتدئ.

"وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم ..."

الواو : بحسب ما قبلها.
ما : حرف نفي مبني لا محل له من الإعراب.
منعَ: فعل ماض مبني على الفتح.والفاعل ضمير مستتر تقديره(هو).
الناسَ: مفعولٌ به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
أن: حرف مصدري ونصب.
يؤمنوا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون.والواو:ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
إذ: ظرف مبني على السكون.
جاءهم: فعل ماض مبني على الفتح. والهاء ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به. والميم للجميع.
الهدى:فاعل مرفوع وعلامة رفعة الضمة المقدرة.
الواو: حرف عطف.
يستغفروا:فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون.والواو:ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
الله: لفظ الجلالة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
إلا: أعقد أنها بمعنى غير وإعرابها لا يستحضرني.
أن: حرف صدري ونصب.
تأتيهم: فعل مضارع منصوب بـ (أن) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والهاء ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به. والفاعل ضمير مستتر تقديره( أنت).

والله تعالى أعلى وأعلم.

أعربوا ((سلامٌ قولا من رب رحيم)).

بَحْرُ الرَّمَل
19-07-2008, 12:32 PM
* { سَلاَمٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ }
قال صاحب الدر -رحمه الله-:

قوله: {سَلاَمٌ}: العامَّةُ على رفعِه. وفيه أوجهٌ، أحدها: ما تقدَّم مِنْ كونِه خبرَ "ما يَدَّعون". الثاني: أنه بدلٌ منها، قاله الزمخشري. قال الشيخ: "وإذا كان بدلاً كان "ما يَدَّعُون" خصوصاً، والظاهر أنَّه عمومٌ في كلِّ ما يَدَّعُونه. وإذا كان عموماً لم يكن بدلاً منه". الثالث: أنه صفةٌ لـ "ما"، وهذا إذا جَعَلْتَها نكرةً موصوفةً. أمَّا إذا جَعَلْتَها بمعنى الذي أو مصدريةً تَعَذَّر ذلك لتخالُفِهما تعريفاً وتنكيراً. الرابع: أنه خبرُ مبتدأ مضمرٍ، أي: هو سلامٌ. الخامس: أنه مبتدأٌ خبرُه الناصبُ لـ "قَوْلاً" أي: سلامٌ يُقال لهم قولاً. وقيل: تقديرُه: سلامٌ عليكم. السادس: أنه مبتدأٌ، وخبرُه "مِنْ رَبٍ". و"قولاً" مصدرٌ مؤكدٌ لمضمونِ الجملةِ، وهو مع عاملِه معترضٌ بين المبتدأ والخبر.
وأُبَيٌّ وعبد الله وعيسى "سَلاماً" بالنصب. وفيه وجهان، أحدهما: أنه حالٌ. قال الزمخشري: "أي: لهمْ مُرادُهُمْ خالصاً". والثاني: أنه مصدرُ يُسَلِّمون سلاماً: إمَّا من التحيةِ، وإمَّا من السَّلامة. و"قَوْلاً" إمَّا: مصدرٌ مؤكِّدٌ، وإمَّا منصوبٌ على الاختصاصِ. قال الزمخشري: "وهو الأَوْجَهُ". و"مِنْ رَبٍّ" إمَّا صفةٌ لـ "قَوْلاً"، وإمَّا خبرُ "سَلامٌ" كما تقدَّم. وقرأ القَرَظِيُّ "سِلْمٌ" بالكسرِ والسكونِ. وتقدَّم الفرق بينهما في البقرة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أعرب :
في ذمة الله الكريم وحفظه_____جسدٌ ببرقةَ وُسِّدَ الصحراءَ

أبو همام
19-07-2008, 01:43 PM
في ذمة الله الكريم وحفظه_____جسدٌ ببرقةَ وُسِّدَ الصحراءَ
في : حرف جر مبني لا محل له في الإعراب.
ذمة:اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة. وهو مضاف.
وشبه الجملة في محل رفع خبر مقدم.
لفظ الجلالة : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
الكريم :نعت مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
الواو:حرف عطف مبني لا محل له في الإعراب.
حفظ:اسم معطوف مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة. وهو مضاف.
الهاء:ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
جسد :مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
الباء:حرف جر مبني لا محل له في الإعراب.
برقة:اسم مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
وشبه الجملة في محل رفع نعت .
وسد :فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
الصحراء:ظرف مكان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .

أبو همام
19-07-2008, 01:48 PM
أعرب:

كفى بجسمي نحولاً أنني رجل = لولا مخاطبتي إياك لم ترني

أبو العباس المقدسي
19-07-2008, 05:16 PM
السلام عليكم
كفى بجسمي نحولاً أنني رجل ... لولا مخاطبتي إياك لم ترنـي
1- الإعراب التقليدي كما بحثه النحاة السابقون باختصار :
كفى : فعل ماض
بجسمي : الباء حرف جر زائد , وجسم , فاعل مجرور لفظا مرفوع محلاّ وهو مضاف , والياء ضمير متّصل ( مضاف إليه)
نحولا : تمييز منصوب
أنني رجل : المصدر المؤوّل من أنّ واسمها وخبرها في محل نصب مفعول به
2- الإعراب كما هو بتحقيق الأستاذ الأغرّ باعتبار الباء في " بجسمي " أصليّة وليست زائدة والجار والمجرور متعلّقان ب"نحولا" , والمصدر المؤوّل من انّ واسمها وخبرها في محل رفع فاعل الفعل كفى
***
لولا : حرف امتناع لوجود
مخاطبتي : مبتدأ ( مضاف ومضاف إليه )
والخبر محذوف وجوبا
والجملة الاسميّة لا محل لها من الإعراب
إيّاك : أيّا ضمير منفصل في محل نصب مفعول به للمصدر مخاطبة , والكاف للخطاب , حرف لا محل له
لم : حرف جزم ونفي
ترني : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلّة , والنون للوقاية , والياء ضمير متّصل مفعول به على المحل , والفاعل ضمير مستتر وجوبا ( أنت )
والجملة الفعليّة جواب الشرط لا محل لها
والجملة الشرطيّة الكبرى مستأنفة لا محل له من الإعراب

أبو العباس المقدسي
19-07-2008, 05:43 PM
إن كنت أصبت فأعربوا هذا البيت الذي عرضته قبل ذلك , ولمّا يُعرب !


إنْ أُمس ِما شيخاً كبيراً فطالما ... عمّرتُ ولكنْ لا أرى العمرَ ينفعُ

ابن القاضي
19-07-2008, 07:18 PM
لو تكرم الأستاذ " ليث " ؛
أشكل عليّ إعراب "الصحراء" ظرف مكان ، فأرجو أن تصحح لي ، هل هو ظرف مكان ، أم منصوب على نزع الخافض .

أبو العباس المقدسي
19-07-2008, 07:39 PM
لو تكرم الأستاذ " ليث " ؛
أشكل عليّ إعراب "الصحراء" ظرف مكان ، فأرجو أن تصحح لي ، هل هو ظرف مكان ، أم منصوب على نزع الخافض .
السلام عليكم
أخي ابن القاضي
ما دام أنّه يمكنك تقدير حرف الجر " في " قبل المنصوب على الظرفيّة فهو دليل على ظرفيّته فمثلا:
صمت رمضان : أي صمت في رمضان
سرت يوم الجمعة : أي سرت في يوم الجمعة
دخلت الدار: أي في الدار أو إلى الدار
سكنت مكّة : أي في مكّة
وسّدتُ الصحراءَ , أي في الصحراء

ابن القاضي
19-07-2008, 08:10 PM
أستاذي الفاتح ؛
زاد الإشكال.
هل لأنه بمعنى "في" جاز أن نعربه ظرفا ؟
فهل إذا كان على معنى "إلى" نحو :" ذهبت الشام "، هل يجوز أن نعربه مجرورا.
أرجو أن تفيدني مع جزيل الشكر .

أبو العباس المقدسي
19-07-2008, 08:21 PM
فهل إذا كان على معنى "إلى" نحو :" ذهبت الشام " ، هل يجوز أن نعربه مجرورا
نعربه ظرفا لأنّ من معاني " إلى " الظرفيّة وموافقة " في "
مثل قوله تعالى :
"لنجمعنّكم إلى يوم القيامة " أي في يوم القيامة
كما قال النابغة الذبياني :
فلا تتركنّي بالوعيد كأنّني... إلى الناس مطليٌّ به القار أجرب
أي : في الناس
وعليه :
إذا قدّرت قبل المنصوب حرف الجر" إلى " يكون منصوبا على الظرفيّة كذلك

أبو العباس المقدسي
19-07-2008, 08:29 PM
إن كنت أصبت فأعربوا هذا البيت الذي عرضته قبل ذلك , ولمّا يُعرب !


إنْ أُمس ِما شيخاً كبيراً فطالما ... عمّرتُ ولكنْ لا أرى العمرَ ينفعُ

إن لم تعربوه "رح أزعل وأعربه أنا ":):mad:

ابن القاضي
19-07-2008, 09:27 PM
أستاذي الفاتح ؛
الإشكال لازال قائما وأرجو أن تصبر عليَ .
من المعلوم أن من شرط النصب على الظرفية المكانية أن يكون الظرف مبهما؛ ولا إبهام في نحو : "وسد الصحراء"، و "ذهبت الشام".

أبو العباس المقدسي
19-07-2008, 11:29 PM
أستاذي الفاتح ؛
الإشكال لازال قائما وأرجو أن تصبر عليَ .
من المعلوم أن من شرط النصب على الظرفية المكانية أن يكون الظرف مبهما ؛ ولا إبهام في نحو : "وسد الصحراء" ، و "ذهبت الشام" .
بارك الله فيك أخي
الحق أنّ مثل هذه الشواهد التي ليست الظروف فيها مبهمة محل خلاف بين النحاة , ولكننا نختار الأسهل من باب التوسعة , وهو ما عليه المعربون اليوم والمحدثون من أهل اللغة
جاء في شرح شذور الذهب في باب المنصوبات ( المفعول فيه ) :
" ش: لما ذكر أن ظرف المكان يكون أحد الأقسام الثلاثة المذكورة فيما سبق وكان مقتضاه أن غيرها من الأماكن لا ينتصب ظرفا صرح بقضية ذلك، فقال: (والمكاني غيرهن) أي من الأقسام الثلاثة. (يجر بفي) أي لا ينتصب على الظرفية، بل يستعمل مجرورا ب(في) كما تقول: صليت في المسجد وأقمت في الدار وسكنت في البيت.
ثم إنه استشعر سؤالا يرد على ذلك، وهو أنه قد ورد نصب المكاني من غير المذكورات، وذلك في نحو قوله:
(قالا خيمتي أم معبد) وأراد به قول الشاعر:
جزى اللهُ ربُّ الناس خير جزائه ... رفيقين قالا خيمتي أمِّ معبد
وفي نحو دخلت الدارَ، وسكنت البيتَ.
وأجاب عنه بأن النصب فيه ليس على الظرفية، حتى يرد على ما قرره، بل إنما هو على التوسع بإسقاط الخافض وإجراء القاصر مجرى المتعدي فيكون المنصوب شبيها بالمفعول به. وهذا الذي ذكره المصنف هو مذهب الفارسي واختاره ابن مالك ، ونسبه إلى سيبويه .
والثاني: أنه منصوب على الظرفية ، وهو مذهب الشلوبين ونسبه إلى سيبويه وإلى الجمهور واختاره ابن الحاجب .
والثالث: أنه مفعول به و(دخل) يتعدى تارة بنفسه وتارة بحرف الجر وهو مذهب الأخفش . والله أعلم."
إذن القول بالنصب على الظرفيّة هو المختار , ومن قال بالنصب على نزع الخافض لا نخطّئه
مع أطيب التحيّة

أبو همام
19-07-2008, 11:48 PM
أرجو أن ننتفع جميعا بعلم أخينا الفاتح
ما رأيك يا ابن القاضي ؟

الكاتب1
20-07-2008, 01:08 AM
إنْ أُمس ِما شيخاً كبيراً فطالما ... عمّرتُ ولكنْ لا أرى العمرَ ينفعُ إن لم تعربوه "رح أزعل وأعربه أنا ":):mad:

لن نرضى بزعلك أخي لذا سأعرب البيت :

إن : حرف شرط جازم مبني على السكون لامحل له من الإعراب
أمس: فعل مضارع فعل الشرط مجزوم علامة جزمه حذف حرف العلة واسمها ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا
ما: زائدة ، حرف مبني على السكون لامحل له من الإعراب
شيخا : خبر " أمس" منصوب علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
كبيرا: نعت لـ " شيخا ، منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، والجملة لامحل لها من الإعراب
فطالما: الفاء واقعة في جواب الشرط ، حرف مبني على الفتح لامحل له من الإعراب
طالما:فعل ماض مبني على الفتح ،لافاعل له ، و" ما " زائدة كفت الفعل عن طلب الفاعل حرف مبني على السكون لامحل له من الإعراب
عمرت: فعل ماض مبني لما لم يسم فاعله مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك ، و"التاء " ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل ، والجملة الفعلية استئنافية لامحل له من الإعراب ، وجملة " طالما عمرت " في محل جزم جواب الشرط .
ولكن :الواو استئنافية ، حرف مبني على الفتح لامحل له من الإعراب
لكن: حرف للاستدراك مبني على السكون لامحل له من الإعراب
لا: حرف نفي مبني على السكون لامحل له من الإعراب
أرى: فعل مضارع مرفوع علامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا .
العمر: مفعول به أول منصوب علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
ينفع: فعل مضارع مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو ، والجملة في محل نصب مفعول به ثان
وجملة" لكن لا أرى ..." لامحل لها استئنافية .

أرجو أن تكون قد رضيت أخي .

الكاتب1
20-07-2008, 01:26 AM
عفوا أخي " عبدالعزيز بن حمد العمار " فقد أشغلنا زعل أخي " الفاتح " :)عن أن نشكرك على فتح هذه النافذة المفيدة ، نفع الله بك وبعلمك وأثابك ومن سار على دربك .

ابن القاضي
20-07-2008, 05:25 AM
ما شاء الله ، لاقوة إلا بالله ؛
درس متعمِق ، من أستاذ محقق ، " فتح الله عليك يا الفاتح"
في هذه المسألة يعجبني كلام العلامة الخضري في حاشيته على ابن عقيل حيث يقول : وهل المنصوب مع دخلت ونحوه مفعول به حقيقة ، أو على التوسع بحذف الحرف ، أو ظرف شذوذا ، لأن ظرف المكان شرطه الإبهام ، وهذا محض خلاف ، لكن القول الثالث لا يتأتى في ذهبت وتوجهت لأنه على معنى "إلى" ، لا "في" ؛ فتنبه لذلك ا.هـ كلامه رحمه الله تعالى .
أستاذاي "الفاتح ، وليث" لكما مني كل شكر وتقدير .

أبو العباس المقدسي
20-07-2008, 05:26 AM
لن نرضى بزعلك أخي لذا سأعرب البيت :
أرجو أن تكون قد رضيت أخي .
كيف لا أرضى , وأنت معي إذا ادلهمت الخطوب , واشتدت الكروب , وانتابت النوب , ونبا المربع , وأقوى المجمع , وأقضّ المضجع :):p
بوركت أيّها الكبير رضي الله عنك , واعطاك ما يرضيك , حتى يرضيك
فضع سؤالك إذن فضلا لا أمرا

طارق يسن الطاهر
20-07-2008, 08:51 AM
تصحيح بسيط للأخ دعبل:
الناس : مفعول به أول
أن يؤمنوا : المصدر المؤول في محل نصب مفعول به ثان
أن تأتيهم المصدر المؤول في محل رفع فاعل مؤخر

عبدالعزيز بن حمد العمار
20-07-2008, 06:18 PM
هل تسمحون لي أن أنوب عن أخي النحوي الكبير بالسؤال ؟

دعبل الخزاعي
20-07-2008, 06:24 PM
تصحيح بسيط للأخ دعبل:
الناس : مفعول به أول
أن يؤمنوا : المصدر المؤول في محل نصب مفعول به ثان
أن تأتيهم المصدر المؤول في محل رفع فاعل مؤخر

متمكن أخي طاهر

أشكرك على التصحيح.

الكاتب1
21-07-2008, 12:01 AM
أعتذر للجميع إن كنت تأخرت عليكم ، لكني فهمت أن الموضوع يكون في آخر الليل حتى لاننام عن صلاة الفجر ، أليس كذلك أخي " عبدالعزيز " ؟ تصريفة :)


إليكم هذا المثال ، أعربوه فضلا لا أمرا ، بارك الله فيكم ونفع بكم :

(هذا رجل ناهيك من رجل )

أبو العباس المقدسي
21-07-2008, 12:42 AM
السلام عليكم
بوركت نحويّا ناهيك من كاتب حاذق :):):)
هذا رجل ناهيك من رجل
هذا : الهاء للتنبيه حرف لا محل له من الإعراب , وذا اسم إشارة في محل رفع مبتدأ
رجل : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمّة
ناهيك : نعت لرجل مرفوع وعلامة رفعه ضمّة مقدّرة على الياء للثقل , وهو مضاف , والكاف ضمير متّصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه
من : حرف جر زائد مبني على السكون لا محل له من الإعراب
رجل : تمييز مجرور لفظا منصوب محلاّ

أبو العباس المقدسي
21-07-2008, 01:07 AM
إن كنت أصبت فشرّحوا هذا البيت إعرابا :

فلمّا تفرّقنا كأنّي ومالكاً ... لطول أجتماعٍ لم نبت ليلةً معا

علي المعشي
21-07-2008, 04:30 AM
بارك الله فيك أخي
الحق أنّ مثل هذه الشواهد التي ليست الظروف فيها مبهمة محل خلاف بين النحاة , ولكننا نختار الأسهل من باب التوسعة , وهو ما عليه المعربون اليوم والمحدثون من أهل اللغة
جاء في شرح شذور الذهب في باب المنصوبات ( المفعول فيه ) :
" ش: لما ذكر أن ظرف المكان يكون أحد الأقسام الثلاثة المذكورة فيما سبق وكان مقتضاه أن غيرها من الأماكن لا ينتصب ظرفا صرح بقضية ذلك، فقال: (والمكاني غيرهن) أي من الأقسام الثلاثة. (يجر بفي) أي لا ينتصب على الظرفية، بل يستعمل مجرورا ب(في) كما تقول: صليت في المسجد وأقمت في الدار وسكنت في البيت.
ثم إنه استشعر سؤالا يرد على ذلك، وهو أنه قد ورد نصب المكاني من غير المذكورات، وذلك في نحو قوله:
(قالا خيمتي أم معبد) وأراد به قول الشاعر:
جزى اللهُ ربُّ الناس خير جزائه ... رفيقين قالا خيمتي أمِّ معبد
وفي نحو دخلت الدارَ، وسكنت البيتَ.
وأجاب عنه بأن النصب فيه ليس على الظرفية، حتى يرد على ما قرره، بل إنما هو على التوسع بإسقاط الخافض وإجراء القاصر مجرى المتعدي فيكون المنصوب شبيها بالمفعول به. وهذا الذي ذكره المصنف هو مذهب الفارسي واختاره ابن مالك ، ونسبه إلى سيبويه .
والثاني: أنه منصوب على الظرفية ، وهو مذهب الشلوبين ونسبه إلى سيبويه وإلى الجمهور واختاره ابن الحاجب .
والثالث: أنه مفعول به و(دخل) يتعدى تارة بنفسه وتارة بحرف الجر وهو مذهب الأخفش . والله أعلم."
إذن القول بالنصب على الظرفيّة هو المختار , ومن قال بالنصب على نزع الخافض لا نخطّئه
مع أطيب التحيّة
بارك الله فيك أخي الفاتح
ما تفضلت به صحيح، وهو يتعلق بمثل: (ذهبت الشامَ)، (قالا خيمتي أم معبد) .. ونحو ذلك، وخلاف العلماء في هذا على نحو ما فصّلتَ، بارك الله فيك.

لكن أظن أن نصب (الصحراء) في البيت ليس من هذا القبيل، وإنما النصب على أنها مفعول به لـ (وسَّد) المتعدي لمفعولين، وقد رُفع أحدهما على أنه نائب فاعل وبقي الآخر منصوبا، والأصل (وسَّدُوه الصحراءَ) كأن الصحراء وسادة له، أرأيت لو قلت: توسدتُ الصحراءَ، ألا تكون الصحراء مفعولا به؟ فلما كان الميت لم يتوسدها بنفسه وإنما وسده إياها الدافنون، استعمل الفعل (وسّد) المتعدي لاثنين وكانت الصحراء مفعولا به بعد رفع نائب الفاعل.
تحياتي ومودتي.

أبو العباس المقدسي
21-07-2008, 12:47 PM
بارك الله فيك أخي الفاتح
ما تفضلت به صحيح، وهو يتعلق بمثل: (ذهبت الشامَ)، (قالا خيمتي أم معبد) .. ونحو ذلك، وخلاف العلماء في هذا على نحو ما فصّلتَ، بارك الله فيك.

لكن أظن أن نصب (الصحراء) في البيت ليس من هذا القبيل، وإنما النصب على أنها مفعول به لـ (وسَّد) المتعدي لمفعولين، وقد رُفع أحدهما على أنه نائب فاعل وبقي الآخر منصوبا، والأصل (وسَّدُوه الصحراءَ) كأن الصحراء وسادة له، أرأيت لو قلت: توسدتُ الصحراءَ، ألا تكون الصحراء مفعولا به؟ فلما كان الميت لم يتوسدها بنفسه وإنما وسده إياها الدافنون، استعمل الفعل (وسّد) المتعدي لاثنين وكانت الصحراء مفعولا به بعد رفع نائب الفاعل.
تحياتي ومودتي.
وفيك بارك الله أخي الأستاذ علي , وجزاك الله خيرا
ما تفضّلت به صحيح , وقد فكّرت في هذا الأحتمال قبل ذلك , ولكنّي رأيت أنّ الفعل قد يتعدّى بنفسه وبحرف الجر , وقد يتعلّق به الظرف كذلك
فتستطيع أن تقول :
وسدته في التراب
أو : وسّدته تحت التراب
كما يمكن :
وسّدته التراب
والله أعلم

أبو العباس المقدسي
21-07-2008, 01:41 PM
كتبت المشاركة السابقة على عجل , فقد كان منادي الصلاة ينادي لصلاة الظهر , ولم أكمل مشاركتي , وقد قلت :
"ما تفضّلت به صحيح , وقد فكّرت في هذا الاحتمال قبل ذلك , ولكنّي رأيت أنّ الفعل قد يتعدّى بنفسه وبحرف الجر , وقد يتعلّق به الظرف كذلك
فتستطيع أن تقول :
وسدته في التراب
أو : وسّدته تحت التراب
كما يمكن :
وسّدته التراب "
وأضيف
ويشهد على ذلك قول أبي طالب :
والله لن يصلوا إليك بجمعهم * حتى أوسّدَ في التراب دفينا
وقال ابن جدعان قبل موته:
شربت الخمرحتى قال قومي ... ألست عن السفاه بمستفيق
وحتى ما أوسد في مبيت ... أنام به سوى الترب السحيق
وقال آخر :
واخترت حكمك لا أجاوزه ... حتى أوسد في ثرى رمسي
وعليه أظن والله أعلم أنّك إن قدّرت " وسدت في الصحراء " جاز أن تعرب الصحراء ظرفا كما بيّنا سابقا
مع أطيب التحيّة

أبو العباس المقدسي
22-07-2008, 01:09 AM
إن كنت أصبت فشرّحوا هذا البيت إعرابا :

فلمّا تفرّقنا كأنّي ومالكاً ... لطول أجتماعٍ لم نبت ليلةً معا

للرفع

طارق يسن الطاهر
22-07-2008, 08:49 AM
محاولة، وليعذرني الأساتذة ، وأرجو التصويب
لما : ظرفية بمعني حين
تفرق فعل ماض مبني على السكون ونا ضمير متصل في محل رفع فاعل
كأني كأن حرف تشبيه ونصب، الياء ضمير متصل في محل نصب اسم كأن
الواو عاطفة مالكا اسم معطوف على ياء المتكلم منصوب وعلامة نصبه الفتحة
لطول : اللام حرف جر، طول اسم مجرور وعلامة جره الكسرة وهو مضاف ، افتراق مضاف إليه مجرور
لم حرف نفي وجزم وقلب، نبت فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن
ليلة ، معا :ظرفا ن منصوبان
السؤال أعرب قوله تعالى" وأسروا النجوى الذين ظلموا"

أبو روان العراقي
22-07-2008, 10:01 AM
السلام عليكم
الواو حسب ما قبلها
اسروا: فعل امر مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير فصل مبني في محل رفع فاعل
النجوى: مفعول به منصوب بالفتح المقدر على الالف
الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب نعت
ظلموا: ظلم: فعل ماضي مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل والجملة صلة الموصول لا محل لها من الاعراب

اعرب(ولله الاسماء الحسنى فأدعوه بها)

طارق يسن الطاهر
22-07-2008, 10:55 AM
السلام عليكم
الواو حسب ما قبلها
اسروا: فعل امر مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير فصل مبني في محل رفع فاعل
النجوى: مفعول به منصوب بالفتح المقدر على الالف
الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب نعت
ظلموا: ظلم: فعل ماضي مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل والجملة صلة الموصول لا محل لها من الاعراب

اعرب(ولله الاسماء الحسنى فأدعوه بها)

أسر فعل ماض، الواو ضمير متصل ، الذين بدل ، أرجو أن أكون أصبت في التصويب. أما جملتك للإعراب:
الواو بحسب ما قبلها
لله جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، الأسماء مبتدأ مؤخر
الحسنى صفة للأسماء مرفوعة وعلامة رفعها الضمة المقدرة
الفاء التفريعية، ادعوه فعل وفاعل ومفعول به ، بها جار ومجرور
أعرب" كتابَ الله عليكم"