المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مقطَّعات شعريَّة للشاعر مصطفى وهبي التل



محمد سعد
18-07-2008, 02:10 AM
تعريف بالشاعر:

مصطفى وهبي التل
(1899-1949)

ولد مصطفى وهبي التل في مدينة اربد في 25/5/1899، وتلقى تعليمه الابتدائي فيها. سافر إلى دمشق عام 1912، وواصل تعليمه في مدرسة عنبر. وخلال دراسته شارك زملاءه في الحركات التي كانوا يقومون بها ضد الأتراك، فنفي على إثر إحدى هذه الحركات إلى بيروت، ولكنه ما لبث أن عاد إلى دمشق مرة أخرى.
في صيف عام 1916 عاد مصطفى إلى اربد لقضاء العطلة الصيفية، وفي أثناء هذه الفترة نشبت بينه وبين والده خلافات حادة، مما جعل والده يحجم عن إعادته إلى مدرسة عنبر في دمشق، ويبقيه في اربد ليعمل في مدرسة خاصة كان قد افتتحها آنذاك وسماها (المدرسة الصالحية العثمانية).
بقي مصطفى في اربد. وعمل في مدرسة والده مضطراً، واستمرت خلافاتهما واشتدت فقرر أن يترك اربد، فغادرها صباح يوم 20/6/1917 بصحبة صديقة محمد صبحي أبي غنيمة قاصدين استنبول، ولكنهما لم يبلغاها، إذ استقر المقام بمصطفى في عربكير حيث كان عمه علي نيازي قائم مقام فيها.
في عربكير عمل مصطفى وكيل معلم ثان لمحلة اسكيشهر، إذ عين في هذه الوظيفة بتاريخ 3/10/1918. واستقال منها في 9/3/1919.
قضى مصطفى صيف عام 1919 في اربد، واستطاع خلال هذه الفترة بمساعدة بعض زملائه - إقناع والده بضرورة إرجاعه إلى مدرسة عنبر بدمشق. فسافر إليها في مطلع العام الدراسي 1919-1920. ولكن عودته صادفت قيام حركات طلابية شارك فيها، بل كان مع بعض أصدقائه على رأسها، مما جعل السلطات تقرر نفيه إلى حلب، وسمحت له بإكمال دراسته فيها، فسافر إليها في شباط 1920، ومكث فيها حتى الشهر السادس من عام 1920. حين غادرها بهد أن حصل على الشهادة الثانوية من المدرسة السلطانية. وفي أثناء دراسته هذه تعلم اللغة - التركية وهي اللغة الرسمية وقتذاك، كما عرف الفارسية، وفي أواخر العشرينات درس مصطفى القانون معتمداً على نفسه، وتقدم للفحص الذي كانت تجريه وزارة العدلية آنذاك فاجتازه، وحصل على إجازة المحاماة في 3/ شباط/ 1930.
عمل مصطفى في الفترة الواقعة بين 22/4/1922-1931 معلماً في مدرسة الكرك، وفي مناطق متفرقة من شرقي الأردن، وحاكماً إدارياً لثلاث نواحي شرقي الأردن، وهي وادي السير، والزرقاء، والشوبك. وعمل خلال الأعوام 1931-1942 معلماً في اربد ثم في سلك القضاء ابتداء من 1/1/1933، فتسلم مجموعة من الوظائف هي: مأمور إجراءات، ثم في عمان، ورئيس كتاب محكمة الاستئناف، ومدّعي عام السلط، ومساعد النائب العام. ثم عاد إلى وزارة المعارف فتسلم وظيفة المفتش الأول فيها. وحين تركها عين رئيس تشريفات في الديوان العالي، فمتصرفا للواء البلقاء (لسلط)، ومكث في منصبه هذا أقل من أربعة أشهر، إذ عزل، واقتيد إلى سجن المحطة في عمان حيث قضى نحو سبعين يوماً.
بعد خروجه من السجن في نهاية عام 1942 مارس مصطفى مهنة المحاماة في عمان حيث افتتح مكتباً خاصاً به، ومع المحاماة مارس الإدمان.
كان لمصطفى صلات واسعة مع كثير من الشعراء المعاصرين له أمثال: إبراهيم ناجي، أحمد الصافي النجفي، إبراهيم طوقان، عبد الكريم الكرمي (أبو سلمى)، الشيخ فؤاد الخطيب، كما كانت صلته وثيقة ببلاط الملك عبد الله ابن الحسين، حيث كانت تجتمع نخبة من الشعراء والأدباء. وتدور بينهم مساجلات ومعارضات شعرية.
في صباح يوم الثلاثاء 24/5/1949 توفي مصطفى في المستشفى الحكومي بعمان، ونقل جثمانه إلى اربد مسقط رأسه، حيث دفن في تل إربد حسب وصيته.

محمد سعد
18-07-2008, 02:13 AM
يا راحلين ودمع العين يتبعهم= ردوا دموعي فوجدي كاد يرديني
إنَّ الصبابة من طبعي ومن شيمي= وما التسلي عن الأحباب من ديني

محمد سعد
18-07-2008, 02:16 AM
يا سائق الظعن قلبي في رحالكمُ= أمانةٌ رعيها عهدٌ وإيمانُ
ردوا المطيّ وإلا ردّها نَفَسي= ومدمعي فَهُما سيلٌ ونيرانُ

محمد سعد
18-07-2008, 02:21 AM
إن تروموا يا بني قومي العُلا= أو تروموا رفعة بين الملا
اطلبوا العلم تنالوا الأملا= واطلبوه حتى وقت العدم
إنَّّما العلم حياة الأمم= فاطلبوه في أعالي القمم

محمد سعد
18-07-2008, 02:37 AM
في عام 1931م نفي الشاعر إلى مدينة العقبة بسبب نشاطه السياسي وفيها نظم عدا من القصائد منها هذه القصيدة التي قالها ليلة العيد يذكر فيها زوجته وأولاده، ويتحدث عن معاناته وأنفته وحبه لوطنه :


أهكذا حتى ولا مرحبا = لله أشكو قلبك القلبا
أهكذا حتى ولا نظرة = ألمح فيها ومض شوق خبا
أهكذا حتى ولا لفتة = أنسم منها عرفك الطيبا
ناشدتك الله وأيامنا =ونشوة الحب بوادي الصبا
وغصة الذكرى وآلامها =وحرمة الماضي وما غيبا
لا تسأليني اي سر لقد= احال عمري خاطرا مرعبا
عمان ضاقت بي وقد جئتكم= أتنجع الآمال في ' مادبا '

بَحْرُ الرَّمَل
19-07-2008, 10:53 AM
وهل يخفى شاعر الأردن (عرار)
إنه علم في سماء الشعر الحديث

أشكرك سيدي