المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : في قبح خلف المواعيد



محمد سعد
19-07-2008, 01:07 AM
قال بعض الأعراب: وعد الكريم تعجيل، ووعد اللئيم مطلٌ وتسويف. وكان يقال: اليأس إحدى الراحتين. وأنشدني يعقوب بن يزيد التمار:


متى ما أقل يوماً لطالب حاجة: =نعم، يا فتى، أفعل، وذلك من شكلي
وإن قلت: لا، بينتها من مكانها، =ولم أوذه فيها بجر، ولا مطل


وأنشدني آخر:


إذا قلت في شيء نعم فأتمه =فإن نعم دين على الحر واجب
وإلا فقل: لا استراح وأرح بها =لكي لا يقول الناس إنك كاذب

وأنشدني آخر:


لا تقولن، إذا ما لم ترد =أن يتم الوعد في شيء نعم

وإذا قلت: نعم، فامض بها =بنجاح الوعد إن الخلف ذم

وأنشدني إبراهيم بن محمد النحوي:


أنت الفتى كل الفتى، =لو كنت تفعل ما تقول
لا خير في كذب الجوا =د وحبذا صدق البخيل