المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اشتقاق الاسم



محمد سعد
23-07-2008, 01:29 AM
الاِسم والاُسم والـ "سم" ما دّل على معنى في نفسه غير مقترنٍ بزمن، والجمعُ أسماءٌ، وجمع الجمع أساميُّ، وأسامٍ.. ويروي "الصولي" في "أماليه" أن "أبا زيد حكى أن العرب تقول: هذا اسم وهذا سِم وسُم وأنشد:

بسم الذي في كل سورة سمه

ويروى سُِمه، وإنما ضموا السين وكسروها، لأنَّه سموت وسميت بمعنى ارتفعت وعلوت، فمن قال: سِم فكسر، فمن سميت، ومن قال سُم فهو من سموت. ومعنى قولك: أسميت لفلان فلاناً، إنَّما هو رفعت له صفته وما يعرف به حتّى عرفه. والاسم مأخوذ من السمو وهو الارتفاع، وأصله سِمْو، والجمع أسماء مثل حِنْو وأحناء وقِنْو وأقناء. ومن قال الاسم مأخوذ من السمة، كأنك إذا قلت: أسميته لفلان، كان المعنى وسمته له بشيء عرفه به، حُذفت منه فاء الفعل ودخلته ألف الوصل؛ ألا ترى أن عِدَة وزِنة أصلها وَعْدة ووزَنْة، فإذا صغرتهما رجعت الواو، فقلت: وُعيدة ووُزينة. وكذلك تصغير صلة وُصَيلة، فلو كان اسم من سِمة لكان تصغيره وُسَيمة، ولكن تصغيره سُمَيّ، فبطل أن يكون من السمة، فكان يجب أن يكون وَسم وسِمة، ووَزن وزِنة، كما قالوا صل صلةً، ولكن وقعت الواو، ولذلك كان يجب أن يقال وَزَنَ يوزن، مثل عدل يعدل، فوقعت الواو بين ياء وكسرة، فحذفت فقيل وزَنَ يزن، وإنما كرهت العرب أن تتكلم بضمة بعد كسرة، وكسرة بعد ضمة في الواو والياء، لأنَّه يصعب في اللفظ قليلاً. وإنما يتكلمون بما خف على ألسنتهم، ولذلك صحت لهم الأسماء في الثلاثي كله، إلاّ في صنفين."

* الصولي. الأمالي. ص 19. الموسوعة الشعرية/ 3 . الإمارات العربية. أبو ظبي.

خالد مغربي
23-07-2008, 01:46 AM
ماتع ما تجود به بين أونة وأخرى ، شكر الله لك ، وأجزل لك الخير أيها الرفيق

محمد سعد
23-07-2008, 01:49 AM
ماتع ما تجود به بين أونة وأخرى ، شكر الله لك ، وأجزل لك الخير أيها الرفيق
وشكر الله لك هذا المرور الطيب الذي يثلج الصدر، ومن علمكم نستفيد يا رفيق الدرب.