المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النخلة حين تشجي العربي



عامر مشيش
25-07-2008, 03:57 AM
يرتبط العربي بالنخلة ارتباطا وثيقا متجذرا عبر التاريخ كارتباطه بالناقة والفرس وقد أورد الأديب عبد الله بن محمد بن خميس في كتابه محاضرات وبحوث حديثا شيقا عن النخلة وأورد كثيرا ومنه ما اخترته لكم حيث لقيت فيه مشاعر صادقة فياضة رقيقة أخرجتها النخلة من شعراء تشابهت مواقفهم مع النخلة فكلهم أشجته فجاد بأبيات أحاطتها المشاعر والأحاسيس

رأى عبدالرحمن الداخل صقر قريش نخلة منفردة في رصافة قرطبة بالأندلس فأشجته فقال:

تبدت لنا وسط الرصافة نخلة =تناءت بأرض الغرب عن بلد النخل
فقلت شبيهي بالتغرب والنوى= وطول التنائي عن بني وعن أهلي
نشأت بأرض أنت فيها غريبة =فمثلك في الإقصاء والمنتأى مثلي
سقتك غوداي المزن من صوبها الذي=يسح ويستمري السماكين بالوبل

أما الشاعر العراقي أحمد الصافي النجفي فيقول من قصيدة يخاطب بها نخلة بأرض الشام حيث لا نخل :

لا أنت نامية ولا أنا نامي=يا نخلة غرست بأرض الشام
عشنا ولكن بانتظار مماتنا=كمعيشة المحكوم بالإعدام
لا فرق بين شبابنا ومشيبنا=فكلاهما وهم من الأوهام
طالت بنا متجمدين حياتنا=لسنا نحسن بنكهة الأعوام
تمضي السنون فلا الثمار نواضج=منا ولا ظل لنا مترامي
في الشام لم أسكن وربي لحظة=لو لم تقيدني بها أسقامي
ربطوا بتربتها جذورك مثلما=ربط السقام بأرضها أقدامي

عامر مشيش
25-07-2008, 03:58 AM
وأما الشاعر السعودي عبد الكريم الجهيمان فقد رأى نخلة وحيدة في بلد من بلدان أوروبا فدنا منها وأخذ يصعد بصره ويصوبه نحوها ثم قال :

رأيتها فذكرت الطلح والبانا=وكان بي شجن زادته أشجانا
أنست لما رأت عيناي طلعتها=وذكرتني إخوانا وأوطانا
حازت بمظهرها حبي وأورثني=قوامها اللدن أشواقا وتحنانا
سمت بهامتها عزا ومكرمة=عن الدنيا وعما عاب أو شانا
فأعجبتني بما تبديه من شمم=إني أحب عزيز النفس ما كانا
إذا تقصدها عاد بخاطئة=أعطته من طلعها المحبوب ما زانا
هذا هو النقص عندي في طبيعتها=تعطي المسيئين بالمكيال ملآنا
يا نخلة قد سمت في الأفق هامتها=وأرسلت في الهواء الطلق عسبانا
تلين من نسمات الريح قامتها=والخوص يلقي أغاريدا وألحانا
ترى العسيب يداني خدنه مقة=كأنما هو يبدي الشوق ولهانا
لا غرو أنك عمر الدهر عمتنا=عشنا وإياك أحقابا وأزمانا

عامر مشيش
25-07-2008, 03:59 AM
وكذلك كان الشاعر السعودي عبد الله القرعاوي قد شاهد نخلة وحيدة على شاطئ المحيط الهادي في مدينة أنديو الأمريكية فوقف عليها ثم قال على لسانها :

غريب الدار لا وطنا وأهلا=نزلت بساحنا ضيفا فأهلا
أراك تصوب النظرات نحوي=كأنك لم تشاهد قبل نخلا
أو أنك سابح في التيه روحا=أو أنك في الفلا مجنون ليلى
أراك بعدت عن أهل ودار=ولكن ما نسيت أخا وخلا
أتيت تسارق الخطوات نحوي=وفي ظلي الحنون ربيت طفلا
وأنفقت السنين بلا هموم=تعلقها على قنو تدلى
وتمرح والصحاب بظل فرعي=يخالط جدكم في اللهو هزلا
أنا للبيت زاد إن أردتم=وحلوى للوليد وكنت أحلى
أنافس في المحبة كل فرد=ورب يتيمة في العقد أغلى
ملأت دياركم رطبا جنيا=وجملّت الحمى جبلا وسهلا
وقفت رقيقة العسبان وحدي=أصارع كالردى ريحا ورملا
بقيت أبية لم أشك يوما=أعيش على الضنى فرعا وأصلا
ولي في الحي تاريخ طويل=تردده الصبا حولا فحولا
وترويه الصحائف مذ قرون=وآية مريم تختال حبلى

محمد سعد
25-07-2008, 05:31 AM
تسلم أخي زين الشباب على انتقاء هذا الموضوع الجميل، والتنقل بين صفحلات الشعراء .

إذا تكرمت علينا نشاركك بعض الجميل عندك ، هذه قصيدة للجواهري :


سلام على هضبات العراق =وشطيه والجرف والمنحنى
على النخل ذي السعفات الطوال =على سيد الشجر المقتنى
على الرطب الغض اذ يجتلى =كوشي العروس وإذ يجتنى
سلام على قمر فوقها=عليها هفا وإليها رنا
تدغدغ اضواؤه صدرها=وتمسح طياتها والثنى

أحمد الغنام
25-07-2008, 08:30 AM
جميل هذا الاختيار الممزوج بين الجمال والنخيل والاغتراب، بوركت أخي زين الشباب ،نتابع حديث الشجن ..

محمد سعد
25-07-2008, 10:32 AM
لقد اهتم العرب بالنخلة فألفوا العديد من الكتب حولها وبلغ عددها أكثر من عشرين مصدرا" من أشهرها ( النخل والكروم ) لأبي سعيد عبد الملك الأصمعي / 216 هجرية وكتاب ( النخل ) لأبي حاتم سهيل السجستاني / 255 هجرية . يقول ابن القيم عن ثمرها بأنه من أكثر الثمار تغذية للبدن ، هو فاكهـة وغذاء ودواء وشـراب . وفي الحديث : (( بيت لا تمـر فيه جيـاع أهله )) . وفي رواية البخاري : (( من تصَّبح بسبع تمرات، لم يضـره ذلك اليوم سم ولا سحر )) .

محمد سعد
25-07-2008, 10:43 AM
وهذا امرؤ القيس يذكر النخلة في معلقته


وجِـيْدٍ كَجِيْدِ الرِّئْمِ لَيْسَ بِفَاحِـشٍ=إِذَا هِـيَ نَصَّتْـهُ وَلاَ بِمُعَطَّــلِ

وفَـرْعٍ يَزِيْنُ المَتْنَ أسْوَدَ فَاحِــم=أثِيْـثٍ كَقِـنْوِ النَّخْلَةِ المُتَعَثْكِــلِ

محمد سعد
25-07-2008, 10:48 AM
وهنا بدر شاكر السياب لا بد وأن يذكر النخيل الذي يشتهر به العراق فوظَّفه في شعره


عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحر
أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر

محمد سعد
25-07-2008, 10:57 AM
أما الشاعر ( أبو العلاء المعــري ) فقال :


شـربنا ماء دجلة خير مـاء= وزرنا أشـرف الشجر النخيلا


ويقول الشاعر( الرفاء ) :


فالنخل من باسق فيه وباسقة =يضاحك الطلع فيه قنواته الرطب


ويقول أمير الشعراء ( احمد شوقى ) :


أهذا هو النخل ملك الرياض= أمير الحقول عروس العزب
طعام الفقير وحلـوى الغنى =وزاد المسافر والمغترب

أبو همام
25-07-2008, 11:11 AM
بارك الله فيك أخي زين الشباب على هذا الاختيار الموفق
قال الشاعر:

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا = تُرمى بصخر فتلقي يانع الثمر

أبو همام
25-07-2008, 11:40 AM
http://i35.tinypic.com/2znnz0l.jpg

مثل المؤمن كشجرة لايتحات ورقها

إعداد الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى

في جلسة علمية إيمانية عصف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذهن أصحابه قائلاً لهم: ( مثل المؤمن كشجرة لايتحات ورقها ) أي لايسقط ورقها.
هل تعلم أخي المسلم الشجرة المقصودة في الحديث السابق؟!
وما الحكمة في تشبيه المؤمن بهذه الشجرة ؟!
الحديث كما رواه الامام مسلم في صحيحه: عن ابن عمر (رضي الله عنهما ) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً لأصحابه: "أخبروني عن شجرة مثلها مثل المؤمن ؟!!"
وفي رواية ( مثل المؤمن كشجرة لايتحات ورقها ).فجعل القوم يذكرون الشجر من شجر البوادي، قال ابن عمر (رضي الله عنهما): وألقي في روعي أنها النخلة، فجعلت أريد أن أقولها فإذا بأسنان القوم (أي كبارهم وشيوخهم) فأهاب أن أتكلم.
فلما سكتوا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هي النخلة ".
إذاً الشجرة المقصودة هي النخلة.
الشجرة والمؤمن:
- الشجرة سيدة المملكة النباتية من الناحية العلمية، الظاهرية، والتشريحية والوظائفية، والبيئية فهي: معمرة تتغلب على التقلبات السنوية، طيبة مثمرة نافعة.
- المؤمن: سيد المخلوقات الانسانية من الناحية العلمية، والعقائدية،والوظائفية والاجتماعية فهو: يتحمل المصاعب، مثمر أينما وقع نفع.
والسؤال المطروح عليك أخي المسلم ما الحكمة في تشبيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤمن بالنخلة؟
إليك بعض ما فتح الله به علينا في ذلك:
أولاً: ثبات الشكل الظاهري:
فالنخلة رغم جمالها الأخاذ لها شكل ظاهري واحد لايتغير إلا للأحسن فيزداد حسنها بظهور ثمرها ودنو قطوفها، وللمؤمن أيضاً هيئة ظاهرية واحدة، لا يتقلب حسب الموضة والأهواء، ولكنه يتزين لزوجته فيسرها بمنظره قال ابن عباس: ( إني أتزين لامرأتي كما احب أن تتزين لي )، وهو يتزين في العيدين وقت قطوف ثواب الصوم والحج كما تتزين النخلة وقت قطوف الثمر، ويتزين يوم الجمعة، وعند المجالس، والمساجد ومقابلة الوفود، وهو يتزين بالمشروع ولايتزين بغير المشروع.

يتبع

أبو همام
25-07-2008, 11:49 AM
ثانياً: ثبات الأصل وسمو الفرع:
فالنخلة أصلها ثابت في الأرض، وفرعها في السماء، تتحمل الجفاف، وتقلبات الطقس، وتصبر على الشدائد البيئية، ولاتعصف بها الرياح بسهولة، وتستمد طاقتها من الشمس والهواء بورقها المهيأ لذلك وقوتها في هالتها الورقية.

والمؤمن قوي ثابت في أصول الإيمان، يرتبط بالأرض التي خلق منها واستمد منها الماء والمعادن، ويتحمل الشدائد والفتن والابتلاء، ويصبر ولا يضجر وهامته مرفوعة تستمد نورها وعلمها من السماء، حيث الوحي وأوامر الله، ويرفع يديه إلى الله في الدعاء والشدة. وقوة المؤمن في عقله وتفكيره، وقوة النخلة في هالتها الورقية، والمؤمن لايستغني عن الوحي الإلهي، والنخلة لا تستغني عن الضوء الإلهي.

ثالثاً: النفع الدائم:
فالنخلة نافعة بثمارها، وأوراقها، وظلها، وجذعها، وخوصها، وكرانيفها، وليفها، وكروبها، وعذوقها، وأنويتها، وقطميرها، وجمارها، وجمالها في حياتها وبعد موتها.

والمؤمن أينما وقع نفع، وهو نافع: بعلمه، وأخلاقه، وماله، وجهده، وحديثه، وفضل زاده، وفضل ظهره، وفعله، وقوته، وأمره بالمعروف، ونهيه عن المنكر، وتعاونه على البر والتقوى، وتراحمه، وترابطه، وتآزره مع المجتمع.

رابعاً: مقابلة السيئة بالحسنة:
فالنخلة صبورة حليمة كريمة تُرمى بالحجر فتسقط أطيب الثمر.

والمؤمن معرض عن اللغو، وإذا خاطبه الجاهلون قال سلاماً، ويصفح عن المسيئين ولا يظلم ولايجهل على الجاهلين كما قال الشاعر:


كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا =يرمى بحجر فيلقي بأطيب الثمر


يتبع

أبو همام
25-07-2008, 12:00 PM
http://i37.tinypic.com/15528h0.jpg

خامساً: دنو القطوف مع سمو الأخلاق:
فالنخلة قطوفها دانية في كل أحوالها، في حال قصرها وطول جذعها لسهولة الصعود إليها، والصعود إليها لا ينال من أوراقها، ولا يكسر أغصانها، ولا ينال جُمارها ولابرعمها الطرفي.

والمؤمن سهل القطوف، يؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة، ويطعم الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيرا، يحب الناس ويغدق عليهم، ولايتخلى عن أخلاقه وثوابته مهما زادت الألفة والمحبة والمخالطة بينه وبين الناس.

سادساً: يؤكل ثمرها كل حين:
فالنخلة نافع بثمارها،وأوراقها، وظلها، وجذعها، وخوصها، وكرانيفها، وليفها، وكروبها، وعذوقها، وأنويتها، وقطميرها، وجمارها، وجمالها في حياتها وبعد موتها.
فالنخلة يؤكل ثمرها بكميات كافية كل حين على هيئة: الطلع، والجمري، والبُسر، والرطب، والمقابة، والتمر، وعندما تجف الثمار تؤكل طوال العام فهي زاد للمسافر وعصمة للمقيم، سهلة التخزين بطيئة الفساد والتغير.

والمؤمن يخرج زكاة ماله كل حول إن بلغ ماله النصاب، ويخرج زكاة فطره في رمضان، ويتصدق طوال العام، ويسارع في الخيرات، ويطعم الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيرا، وهو يطعم عند العقيقة لأبنائه، وعند الزواج، وعند الأضحية، وعند الحج، وعند خروج الثمار وغير ذلك من أوجه إطعام الطعام.

سابعاً: محكومية الحركة:
فالنخلة غير مدادة، لا تعتدي على جيرانها بسيقانها أوفروعها، ولها حرم معلوم، وهي محكومة في انتشارها في البيئة لذلك لاتؤذي المحيطين بها.

والمؤمن محكوم بالضوابط الشرعية مع المحيطين به، متوقع السلوك، لايدخل بيت غيره إلاﱠ بإذنه، ولايطلع على عورات غيره، ولايترك لبصره العنان، تجده حيث أمره الله، وتفتقده حيث نهاه، ويتقي الله حيثما كان.

يتبع

أحمد الغنام
25-07-2008, 12:21 PM
أما الشاعر ( أبو العلاء المعــري ) فقال :


شـربنا ماء دجلة خير مـاء= وزرنا أشـرف الشجر النخيلا


ويقول الشاعر( الرفاء ) :


فالنخل من باسق فيه وباسقة =يضاحك الطلع فيه قنواته الرطب


ويقول أمير الشعراء ( احمد شوقى ) :


أهذا هو النخل ملك الرياض= أمير الحقول عروس العزب
طعام الفقير وحلـوى الغنى =وزاد المسافر والمغترب


من تتمة أبيات أحمد شوقي :



أرى شجراً في السماء احتجب = وشـق العنــان بمرأى عجب
مــآذن قامـت هنــــــا وهنــاك = ظواهــــرها درج من شـذب
أهذا هو النـخل ملـك الريـاض = أمير الحقول عروس العزب
طعــام الفقـير وحلـــوى الغني = وزاد المســافر والمغـترب ؟
فيا نخلة الرملة لما تبخــــــلي = ولا قصرت نخــلات الترب

أحمد الغنام
25-07-2008, 12:26 PM
وهذا عبد الرحمن الداخل يرى نخلة في قصره في الرصافة فتثير عنده كوامن التغرب :


تبدت لنا وسط الرصافة نخـلة= تناءت بأرض الغرب عن بلد النخلِ
فقلت شبيهي بالتغرب والنوى= وطول التنائي عن بني وعن أهلـي

صاحبة القلم
25-07-2008, 01:21 PM
موضوع شيق .
بارك الله فيك أخي زين الشباب عل موضوعك الثري وجزاك عليه خير الجزاء

عامر مشيش
25-07-2008, 03:32 PM
أشكر كل من مر هنا
ومن مر وأضاف
شكرا جزيلا

عامر مشيش
25-07-2008, 03:44 PM
لقد اهتم العرب بالنخلة فألفوا العديد من الكتب حولها وبلغ عددها أكثر من عشرين مصدرا" من أشهرها ( النخل والكروم ) لأبي سعيد عبد الملك الأصمعي / 216 هجرية وكتاب ( النخل ) لأبي حاتم سهيل السجستاني / 255 هجرية . يقول ابن القيم عن ثمرها بأنه من أكثر الثمار تغذية للبدن ، هو فاكهـة وغذاء ودواء وشـراب . وفي الحديث : (( بيت لا تمـر فيه جيـاع أهله )) . وفي رواية البخاري : (( من تصَّبح بسبع تمرات، لم يضـره ذلك اليوم سم ولا سحر )) .
شكرا لك أيها الحبيب
انظروا إلى هذا العربي ماذا يقول حين كانوا يقدرون النخلة حق قدرها


إذا ما أصبنا كل يوم مذيقة=وخمس تميرات صغار هوامز
فنحن ملوك الأرض خصبا ونعمة=ونحن أسود الغاب وقت الهزاهز

عامر مشيش
25-07-2008, 09:39 PM
ليث بن ضرغام
أحسنت على هذا التوسع العظيم
وسأورد قصيدة شجية للشاعر العراقي محمد الهاشمي
عن النخلة إن شاء الله تعالى

بَحْرُ الرَّمَل
25-07-2008, 09:56 PM
انخلة جزء من بيئة العربي وطبيعي جدا ان يتناولها في أشعاره كما تناول الناقة الفرس وكلب الصيد وغيرها .....

أحسنت أخي زين موضوع متميز كصاحبه

رسالة الغفران
25-07-2008, 11:56 PM
انواع النخيل

نخلة البحر الابيض المتورسط المروحية
http://www.delange.org/PalmMedFan/Dsc00219.jpg

نخلة جزر الكناري
http://www.delange.org/PalmPineapple/Dsc00221.jpg

تخلة التمر
http://mgonline.com/palmdactylifera01.jpg

نخلة الطاحونة
http://www.palms4u.com/images/palms/chinese_windmill_palm.jpg

محمد سعد
26-07-2008, 12:23 AM
أخي رسالة الغفران : الموضوع (النخلة حين تشجي العربي) وليس أنواع النخل
شكرًا على المشاركة

رسالة الغفران
26-07-2008, 12:25 AM
أخي رسالة الغفران : الموضوع (النخلة حين تشجي العربي) وليس أنواع النخل
شكرًا على المشاركة
:) :) :)
عفوا ...
واعتذر عن وضعها ولكن وضعت الصور حتى يتمتع القارئ بقراءة البيت ورؤية المنظر الحسن :)

مُبحرة في علمٍ لاينتهي
26-07-2008, 12:33 AM
بارك الله فيك أخي زين الشباب

رائع بارك الله فيك

مُبحرة في علمٍ لاينتهي
26-07-2008, 12:45 AM
يقول بشار للنخل:

نخل العراق أنا أعمي ولم أر ما

أصاب قومي وإني لا أصدقهم

نخل العراق أسرد التاريخ مكتملاً

كما شهدت عليه لا كما وردا

وما كان للنخل أن يكتم الشهادة يقول النخل

من يشهد ما شهدنا

تكن مريبة سلامته

وأنا لم أكن وحدي

لقد كنتم شهوداً معي

موتكم حماكم

وأعفاكم من عبء الرواية..

مُبحرة في علمٍ لاينتهي
26-07-2008, 12:48 AM
وأيضاً:
النخلة عاتبة علي الذين هاجروا وتركوا أرضهم ونخلهم رواية النخلة لما حدث
تجعل تميماً يستأذن عمته النخلة في النوح قليلاً، فينوح شعراًَ صافياً..

روحي فداً لسقاة النخل من مضر.. لا يقبلون عزاءً في دم هدر

مضوا فكدت أنا أمضي علي الأثر.. لا أفهم الفرق بين النخل والبشر

كلا الفريقين فيه التمر والحشف

تقول نخل العراق، الحق ذو غرر.. نعم البكاء إذا لم يُود بالنظر

ولم يؤخرك عن تاراتك الأخر.. متي مشي القوم من قومي علي حذر

حل لهم من دموع العين ما ذرفوا

أم أسامة
26-07-2008, 02:33 AM
بارك الله في أخي...
طرح رائع.

محمد سعد
26-07-2008, 09:48 AM
الشكر الموصول للإخوة المشاركين وهذه دعوة للإخوة الأكارم للمشاركة في الموضوع لجماله ، كما نشكر الأخ زين الشباب على موضوعاته

عامر مشيش
26-07-2008, 02:33 PM
شكر الله
لمحمد سعد
والثلوج الدافئة
ومبحرة في علم لا ينتهي
ورسالة الغفران

عامر مشيش
26-07-2008, 02:47 PM
قصيدة الشاعر العراقي محمد الهاشمي موافقة لما نحن فيه الآن
من هجر التمر واستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير وبيت لا تمر فيه جياع أهله فقدمنا الحلوى بدلا من التمر وأهل النخل اليوم هم أنكر الناس لها وأزهد الناس فيها والعود في أرضه حطب وهذا عقوق ونكران وعدم رعاية لحقوق الأموات من آبائنا الأولين حيث أن من البر بهم تعاهد رفقتهم وقد كانت النخلة خير رفيق وبالفعل صار التمر أكسد مال أنت بائعه إلا بعض أنواعه النادرة والهدف من رواجها الكسب المادي وأنا أول المقصرين وأقول ما قلت.
قال محمد الهاشمي:

لا تغرس النخل واغرس قبلها حطبا=كفى خسارك أن تستبضع الرطبا
التمر أكسد مال أنت بائعه=ما بعت تمرا وبعت الليف والكربا
مسترذل في جرين غير مختزن=ولو وضعت له الأكياس والعلبا
يا عمتا ما سلبنا ما أتيت به=يا عمتا كل شيء عندنا سلبا
رحماك عمتنا ما ذنب نسبتنا=حرمت قرباك حتى الخوص والعسبا
ونحن في زمن صنفان منتسب=إلى أبيه وصنف أبطل النسبا
إن كان يزهد في الأشياء عارضها=فإن أكثر زهدا فيه من طلبا
يا أم تمر بنو أعمامنا بطروا=إن يأكلوا منك لا بسرا ولا رطبا
أنا وأنت سواء من بني وطن=فلا نخالف أما برة وأبا
جاعوا وفي تمرهم قوت وفاكهة=وإن في عجبي من جوعهم عجبا
إن كان علمك الإنسان سيئة=فإنه أفسد الدنيا بما كسبا
عليك لونان من خوص ومن كرب=وفيه من ألف لون لونه احتجبا
لأم عيسى وعيسى أنت ثالثة=والرابع الماء جار بينكم سربا
نظمت تمرك عقدا لو عرضت به=لثاقب الدر والمرجان ما ثقبا
مددت عرقا إلى قلب الثرى وإلى=قلبي وذلك لا يصبو وذاك صبا
هذا فؤادك حر لا كأفئدة=تود لو أن فاها يأكل الجذبا
تجزين بالسوء إحسانا وعارفة=كثيرة الصفح عمن عاب أو ثلبا
وبعض حلمك ما قال الجنيد به=أعطيت تمرك مجانا لمن حصبا
وأَعْصُر الحلم والإيثار ما برحت=توصي بإيثارها أبناءها النجبا
ونحن قوم جعلنا التمر ميرتنا=وما قضينا لأم التمر ما وجبا

عامر مشيش
26-07-2008, 06:28 PM
رأى عبد العزيز النقيدان إحدى المعدات في مزرعة وقد عاثت بالنخل فسادا وأقبلت ترمي النخل الشامخ العالي على أم رأسه لتباع الأرض ويبنى عليها مباني إسمنتية جامدة فأشجاه هذا المرأى
فقال :


الحديد المبيد أرداك قتلا=فتمايلت من أذى الجراف
قد جهلناك في سنين سمان=وعرفناك في السنين العجاف
ما لهم أوسعوك قتلا مبيدا=هل من الدين سنة الإتلاف
الحضارات كم تجر وبالا=وعلينا وبالها غير خاف
أنت يا نخلتي فخار ومجد=وعطاء في الخصب أوفي الجفاف
فيك يحلو القصيد ياجنة الأرض=وتحلو عند المديح القوافي

فائق الغندور
26-07-2008, 11:34 PM
جاء في كتاب ادب الكاتب لابن قتيبة

باب النخل
"الكِرْنافة" أصل السَّعفة التي تيبس، وجمعها كَرَانيف، و"الكَرَبة" التي تيبس فتصير مثل الكتف، و"الجَرِيد"، و"العُسُب" السَّعف، واحدها عَسِيب، و"الكَثَر"، و"الجَذَب" الجُمَّار، وهو قُلْب النخلة، وقَلْبها، وقِلْبُها، والجمع قِلَبةٌ، وصغار النخل "الأشَاء"، و"الوَدِيُّ" الفَسِيل،
واحدها وَدِية، وأول حمل النخل "الطَّلْع" فإذا انشق فهو "الضَّحْك" وهو "الإغريض" ثم "البَلَح" ثم "السَّيَّاب" ثم "الجَدَال" إذا استدار واخضرَّ قبل أن يشتدَّ، ثم "البُسر" إذا عظم، ثم "الزَّهو" إذا احمرَّ، يقال: أزهَى يُزهِي، فإذا بدت فيه نقط من الإرطاب فهو "مُوَكِّتٌ" فإن كان ذلك من قبل الذنَب فهي "مُذَنَّبه" وهو "التُّذنوب" فإذا لانت فهي "ثَعْدة" فإذا بلغ
الإرطاب نصفها فهي "مُجَزِّعة" فإذا بلغ ثلثيها فهي "حُلقانة" فإذا عمها الإرطاب فهي "مُنْسَبتة".
و"الخلب" اللِّيف، واحده خُلبة. وأهل الحجاز يسمون الدِّبس "الصَّقر" و"العَفَار". و"الإبارُ": تلقيح النخل. و"الجِباب" و"الجَباب" و"الجَداد" و"الجِداد" و"الجرام" و"الجِرام" و"القِطاع" و"القَطاع" كله
الصِّرام.
وهو "فَحَّال النخل" ولا يقال فحلٌ.
و"العَذْق" النخلة نفسها، و"العِذْق" الكِباسة، وعودها "عُرْجون" و"إهان".
و"الشِّمراخ" و"العِثْكال" ما عليه البُسْر.
وموضع التمر الذي يجمع فيه إذا صُرم "مِرْبَد" ويسمى "الجَرِين" أيضاً.
وجِماع النخل "الصَّوْر" و"الحائِشُ" ولا واحد له.

عامر مشيش
27-07-2008, 03:31 PM
حفظك الله أخي فائق الغندور

عامر مشيش
27-07-2008, 03:48 PM
هبت امرأة المرار بن منقذ بليل تلومه على قلة إبله وكان له نخلا وتقول العرب عن النخل المطعمات في المحل الراسخات في الوحل فلم يعبأ المرار بلومها وأنشأ يقول :


فإنك إن تري إبلا سوانا=ونصبح لا ترين لنا لبونا
فإن لنا حظائر ناعمات=عطاء الله رب العالمينا
كأن فروعها في كل ريح=جواربالذوائب ينتضينا
بنات الدهر لا يحفلن محلا=إذا لم تبق سائمة بقينا
إذا كان السنون مجلحات=خرجن وما عجفن من السنينا
يسير الضيف ثم يحل فيها=محل مكرم حتى يبينا
فتلك لنا غنى والأجر باق=فغضي بعض لومك يا ظعينا
بنات بناتها وبنات أخرى=صواد ما صدين وقد روينا
وصدق المرار رحمه الله فإن النخل باق معمر وتموت السوائم وما زال الأباء يورثون أبناءهم حيطان النخل وكما قيل قبل : غرسوا فأكلنا ونغرس ليأكلوا فالنخل تتوارثه الأجيال إلى مئات السنين.