المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لدي ثلاثة أسئلة .. هل من مجيب عليها؟



دعبل الخزاعي
30-07-2008, 09:17 PM
السؤال الأول: -كيف أفرق مابين (لا) النافية للجنس و(لا) التي تعمل عمل ليس؟ مع التمثيل.


السؤال الثاني: -أعربوا ما تحته خط ٌفي البيت الاتالي:-

- صبغَ الخيول برمحه حتى غدا *** سيان أشقر لونها والأدهمُ

السؤال الثالث: -هل من معرب ٍ لهذه الكلمات مع ذكر معانيها وصيغها وتخريجاتها- إن عرفت - :

لدنّ - لاسيما - اللهم - تبًا - سحقـًا - كثيرًا - جدًا - ياتـُرى.

هذا وسلامي لكل رادٍ ومُشاهد...

ابن القاضي
30-07-2008, 10:09 PM
لا النافية للجنس يقصد بها التنصيص على استغراق النفي للجنس كله ، نحو " لا غلام رجل قائم " ، واما العاملة عمل ليس فليست نصا في الجنس ، إذ يحتمل نفي الجنس ونفي الواحد . فبتقدير إرادة نفي الجنس لايجوز " لا رجلٌ قائما بل رجلان " وبتقدير إرادة نفي الواحد يجوز " لاجلٌ قائما بل رجلان " .

أ.د. أبو أوس الشمسان
31-07-2008, 01:12 AM
جواب سديد يا بن القاضي واسمح لي بشيء من الإضافة وهي أن لا النافية للجنس إن أريد بها تعين نفي الجنس عملت عملت عمل إنَّ (لا رجلَ قائم) ولا تحتاج إلى قرينة وربما حذف خبرها مثل لا سيما، لا بدّ ، لا جرمَ، لا شكّ، لا مشاحة.

أبو وسماء
31-07-2008, 03:38 AM
سيان: خبر مقدم مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى. واسم غدا ضمير الشأن.
أشقر:مبتدأ مرفوع ولونها مضاف إليه والأدهم معطوف على اشقر.
وجملة: سيان أشقر لونها والأدهم في محل نصب خبر (غدا) .

مهاجر
31-07-2008, 04:33 AM
هذه بعض المحاولات التي تحتاج مراجعةً وتصحيحاً .

اللهم : منادى بحرف نداء محذوف عوض عنه بــ : "هم" في آخره ، فأصله : يا اللهُ .
تبًا و سحقـًا و كثيرًا وجدًا : مصادر نابت عن أفعالها ، فتبا ، على سبيل المثال : نابت عن : "تب" أي : قطع ، وسحقا عن نحو : "سحق" ، وكثيرا عن "كثر" ، ولست متأكدا من "جدا" ، ولا أعلم ما نابت عنه لو كانت نائبة عن فعل محذوف .

ومن حاشية الشيخ محمد محيي الدين ، رحمه الله ، على "شرح ابن عقيل" :
" لا " : نافية للجنس ، و " سي " : اسمها منصوب بالفتحة الظاهرة ، و " ما " : زائدة .

وفي المسألة أقوال أخرى تبعا لرفع أو نصب أو جر الاسم بعد "لاسيما" ، فراجعها ، غير مأمور ، في حاشية الشيخ ، فقد أجاد وأفاد ، رحمه الله ، في عرضها .

والله أعلى وأعلم .

أبو العباس المقدسي
31-07-2008, 05:55 AM
السلام عليكم
بارك الله في المتفاعلين
وأضيف :
لا سيّما :
بالإضافة إلى ما ذكر أخي مهاجرحول زيادة ما
قد تكون ما اسما موصولا في محل جر مضاف إليه , والجملة الاسميّة بعدها محذوفة الخبر صلتها
أو ان تكون ما نكرة تامّة بمعنى شيء في محل جر مضاف إليه و الجملة الاسميّة بعدها محذوفة الخبر في محل جر نعت لما .
يا ترى :
يا حرف نداء , والمنادى محذوف
ترى: فعل مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت , والجملة الفعليّة مستأنفة
وفي جملة :
سيان أشقر لونها والأدهمُ
لونها : فاعل للصفة المشبّهة " أشقر "
والواو حرف عطف , والأدهم اسم معطوف على "أشقر لونها"

أبو وسماء
31-07-2008, 08:04 AM
وفي جملة :
سيان أشقر لونها والأدهمُ
لونها : فاعل للصفة المشبّهة " أشقر "
والواو حرف عطف , والأدهم اسم معطوف على "أشقر لونها"

أصل التركيب هنا: سيان أشقرُها وأدهمها، وإنما أقحم اللون تأكيدا وإلا فإن الأشقر والأدهم يغنيان عن اللون، والألف واللام في الأدهم يدل على حذف المضاف إليه أي: أدهمها، لذلك فالأولى أن يكون لونها مضافا إليه ليكون المبتدأ معرفة، وليتشاكل المعطوف والمعطوف عليه في التعريف، كما أن قولنا: سيان الأشقر والأدهم أقوى من قولنا: سيان أشقرُ والأدهم.

ابن بريدة
31-07-2008, 01:32 PM
مرحبًا بك أخي دعبل ،،
لعل الصواب أن نقول : " لدي ثلاثة أسئلة " .
ذكر النحاة عدة آراء في إعراب " لا سيما " ، ذكر بعضًا منها ابن عابدين في كتابه الفوائد العجيبة في إعراب الكلمات الغريبة ، فقال :
" قال المحقق الفنري : ( لا ) لنفي الجنس ، و( سي ) مثل ( مثل ) وزنا ومعنى اسمها عند الجمهور .. والواقع بعدها إذا كان معرفًا إما مجرور على أنه مضاف إليها و ( ما ) زائدة .. أو بدل من ( ما ) وهي نكرة غير موصوفة .. وإما مرفوع خبر مبتدأ محذوف والجملة صلة إن جعلت ( ما ) موصولة ، أو صفة إن جعلت موصوفة ..... وعلى التقادير خبر ( لا ) محذوف عند غير الأخفش ... وعنده - أي الأخفش - ( ما ) خبر ( لا ) ويلزمه قطع ( سي ) عن الإضافة من غير عوض ... وذكر البلباني في " شرح تلخيص الجامع الكبير " أن استعمال " سيما " بلا " لا " لا نظير له في كلام العرب .

تحياتي للجميع ،،

دعبل الخزاعي
31-07-2008, 06:09 PM
أشكركم جميعًا على هذه التفاعل الرهيب والشيّق...

وسؤالي إلى أبي سماء:


سيان: خبر مقدم مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى. واسم غدا ضمير الشأن.
أشقر:مبتدأ مرفوع ولونها مضاف إليه والأدهم معطوف على اشقر.
وجملة: سيان أشقر لونها والأدهم في محل نصب خبر (غدا) .

- كيف تكون كلمة (لونـُها) مضافا إليه وقد وردت بالضم؟

- وأيضا : هذه أول مرةٍ أسمعُ فيها عن الفعل (غذا) ينصب ويرفع؟

------------

وأشكر أخي ابن بريدة على تبيهي على عبارة ( عندي ثلاثة أسئلة) فلقد خدعتني أسئلة في شكلها الأنثوي إذ إن مفردها سؤال وهو مذكر.

وأختلف مع قول الفنري لتعداد السياق:

( لا ) لنفي الجنس ، و( سي ) مثل ( مثل ) وزنا ومعنى اسمها عند الجمهور

وذلك أن لاسيما تستخدم للإرادة الخصوص أحيانًا والحصر أحيانًا أخرى كما تناقشت مع أخي وأستاذي أ.د. أبي أوس فيما سبق على هذا الرابط:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=36496&highlight=%D3%ED%E3%C7

المدرس اللغوي
31-07-2008, 08:16 PM
(لدي ثلاثة أسئلة .. هل من مجيب عليها) أيهما صواب قولنا : عليها أم عنها؟

ابن بريدة
31-07-2008, 10:30 PM
(لدي ثلاثة أسئلة .. هل من مجيب عليها) أيهما صواب قولنا : عليها أم عنها؟
هل من مجيب عنها ؟ صوابٌ بلا شك ، ولكن ..
هل يصح أن نقول : هل من مجيب عليها ؟ قد نتأول لأخينا بأن على قد تأتي بمعنى عن في بعض الموضع ، كما يقول الشاعر :
إذا رضيت عليَّ بنو قشير ** لعمر الله أعجبني رضاها ، أي : عني .

تحياتي ،،

المدرس اللغوي
31-07-2008, 10:54 PM
بوركت أخي الكريم.

أبو وسماء
01-08-2008, 02:27 AM
ربما كان ضبط الكلمة خطأ، أما غدا هنا فناقصة لأنها بمعنى صار، واستعمالها ناقصة ليس محل اتفاق، لكن الشاعر جعفر الحلي هذا استعملها ناقصة ولا يحتج بشعره طبعا.

دعبل الخزاعي
01-08-2008, 07:06 PM
لم تـُجـِبْ على تساؤلي أخي ابن بُريدة في الصفحة الأولى.

ابن بريدة
01-08-2008, 09:34 PM
لم تـُجـِبْ على تساؤلي أخي ابن بُريدة في الصفحة الأولى.
لا بأس أخي دعبل ، أوافقك كل الموافقة فيما ذهبتَ إليه ، بل إن أغلب ما تأتي لإرادة الحصر والاختصاص .
أحبُّ كتب اللغة لا سيما النحو ، أي : أحب جميع كتب اللغة وأخص كتب النحو بمزيد محبة . فهذا هو المعنى الذي يتلاءم مع السياق .
ولعل الفرصة تسنح لي لأبحث المسألة بشكل موسع ، وأعرضها بين أيديكم .
دمتَ موفقًا ،،

أ.د. أبو أوس الشمسان
02-08-2008, 07:34 AM
هل من مجيب عنها ؟ صوابٌ بلا شك ، ولكن ..
هل يصح أن نقول : هل من مجيب عليها ؟ قد نتأول لأخينا بأن على قد تأتي بمعنى عن في بعض الموضع ، كما يقول الشاعر :
إذا رضيت عليَّ بنو قشير ** لعمر الله أعجبني رضاها ، أي : عني .

تحياتي ،،
نعم صحيح(على الرغم من تخطئة العدناني لاستعمال على وذهابه إلى استعمال عن وإلى). والذهاب إلى مجيء الحرف بمعنى غيره قول بعضهم أما ابن جني والبصريون فيفسرون الأمر على تضمين الفعل معنى يستدعي حرفًا لأن الحرف في حد ذاته ليس له معنى إلا في السياق. وفي المثال إن ضمن الفعل أجاب الفعل ردّ كان استعمال الحرف (على): ردوها علي. وإن ضمن معنى الفعل كشف كان الحرف (عن): فكشفنا عنك غطاءك. ولذا قل أجبت على السؤال وأجبت عن السؤال.

ابن القاضي
02-08-2008, 08:49 AM
أستاذنا أبا أوس قولك : "على الرغم من تخطئة العدناني " من هو العدناني ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
02-08-2008, 09:18 AM
أستاذنا أبا أوس قولك : "على الرغم من تخطئة العدناني " من هو العدناني ؟

هو محمد العدناني صاحب معجم الأخطاء الشائعة، ذكر ذلك في معجمه.