المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تقييد العدد بالزمن (مثنى وثلاث ورباع مثلا)



منذر أبو هواش
07-08-2008, 10:16 AM
:::

تقييد العدد بالزمن (مثنى وثلاث ورباع مثلا)

لو قال أحدهم: "نكحت أربع نساء" لما عرفنا إن كن اجتمعن لديه كلهن أو بعضهن في وقت واحد معا، أو أنه عاشرهن على فترات زمنية مختلفة متباعدة من دون أن يجتمعن كلهن أو بعضهن على ذمته معا في وقت واحد.

مثنى: كل اثنين معا (تشكيل ثنائي أو مجموعة ثنائية)
ثلاث: كل ثلاثة معا (تشكيل ثلاثي أو مجموعة ثلاثية)
رباع: كل أربعة معا (تشكيل رباعي أو مجموعة رباعية)

نقول: "جاءت الخيول أو الطائرات مثنى وثلاث ورباع"، أي أنها جاءت معا في تشكيلات ثنائية في وقت، وثلاثية في وقت، ورباعية في وقت آخر.

وتجدر الإشارة هنا إلى ما يثيره بعض الجهلة من الحداثيين والمدلسين والملبسين حول قوله تعالى في سورة النساء {فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع }.

قال تعالى في سورة فاطر:{الحمدلله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع}، وقال في سورة سبأ:{ قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى }.

تفيد الآية من سورة فاطر أن الملائكة ليسوا جميعا سواء بل إن منهم ثنائي الأجنحة، ومنهم ثلاثي الأجنحة، ومنهم رباعي الأجنحة. إذ إن هناك فرقا شاسعا بين مثنى وثلاث ورباع التي تفيد المعية في التعدد الترتيبي المتزامن في الوقت الواحد، وبين اثنين وثلاث وأربع على أصلها العددي الكمي القابل للجمع والطرح وغيرهما من العمليات الحسابية.

لذلك فإن تأويل الآية من سورة النساء يكون: امرأتان معا في وقت واحد، وثلاث نساء معا في وقت واحد، وأربع نساء معا في وقت واحد. تعداد للخيارات المتوفرة المنفصلة المفصولة بواو العطف أو الفصل، ولو أن هذه الخيارات ذكرت بالأرقام على أصلها العددي الكمي لوجب فصلها بـ (أو).

وإن أخطأت فصوبوني، والله أعلم.

منذر أبو هواش

:;allh

ابن القاضي
07-08-2008, 11:52 AM
أحسن الله إليك فائدة جليلة .