المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وقفة مع الشاعر محمود درويش



عفاف صادق
10-08-2008, 12:08 AM
محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة ابناء وثلاث بنات ، ولد عام 1941 في قرية البروة ( قرية فلسطينية مدمرة ، يقوم مكانها اليوم قرية احيهود ، تقع 12.5 كم شرق ساحل سهل عكا) ، وفي عام 1948 لجأ الى لبنان وهو في السابعة من عمره وبقي هناك عام واحد ، عاد بعدها متسللا الى فلسطين وبقي في قرية دير الاسد (شمال بلدة مجد كروم في الجليل) لفترة قصيرة استقر بعدها في قرية الجديدة (شمال غرب قريته الام -البروة-)
وأنتَ تُعِدُّ فطورك، فكِّر بغيركَ
[لا تَنْسَ قوتَ الحمام]

وأنتَ تخوضُ حروبكَ، فكِّر بغيركَ
[لا تنس مَنْ يطلبون السلام]

وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء، فكِّر بغيركَ
[مَنْ يرضَعُون الغمامٍ]

وأنتَ تعودُ إلى البيت، بيتكَ، فكِّر بغيركَ
[ لا تنس شعب الخيامْ]

وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ، فكِّر بغيركَ
[ثمّةَ مَنْ لم يحد حيّزاً للمنام
وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكِّر بغيركَ
[مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام]

وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكِّر بنفسك
[قل: ليتني شمعة في الظلام]
[رحم الله _محمود درويش_وأسكنه فسيح جناته

طاوي ثلاث
10-08-2008, 12:35 AM
توفي يوم أمس السبت8 /8/1429هـ 9/8/ 2008 م إثر إجراءه لعملية القلب المفتوح في الولايات المتحدة الأمريكية دخل بعدها في غيبوبه أدت إلى وفاته بعد أن قرر الأطباء نزع أجهزة الإنعاش عنه .

أبو همام
10-08-2008, 12:49 AM
تفضلوا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=27004)

عفاف صادق
10-08-2008, 01:02 AM
تفضلوا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=27004)

عقيدتنا السمحه تدعونا للتسامح ،ولا يسعنا هناإلاّ الدعاء بالمغفرة والرحمة لمن سبقونا إلى دار الحق .

عز الدين القسام
10-08-2008, 03:27 AM
وأنتَ تخوضُ حروبكَ، فكِّر بغيركَ
[لا تنس مَنْ يطلبون السلام]


لا تعليق
نحن أدرى بدرويشنا الغير محمود

الوافية
10-08-2008, 03:33 PM
توقعت نقاشا كهذا مذ سمعت بوفاته.

رحم الله موتانا وجميع موتى المسلمين.

بَحْرُ الرَّمَل
10-08-2008, 03:35 PM
رحمه الله رغم ان الكثيرين هنا ليسوا من أنصاره ....

عبدالرحمن السليمان
10-08-2008, 04:14 PM
توقعت نقاشا كهذا مذ سمعت بوفاته.

رحم الله موتانا وجميع موتى المسلمين.


اللهم آمين. وكان الراحل، الشاعر الكبير محمود درويش، مسيحيا فيما أظن. حضرت له أكثر من أمسية شعرية وكان شاعرا وطنيا رفض اتفاقية أوسلو وكافح بشعره في سبيل فلسطين حتى رحل. وهو من الشعراء المبدعين الذين لم يوظفوا شعرهم إلا لقضاياهم المصيرية.

محمد ماهر
10-08-2008, 04:48 PM
أهلاً بكم أخي الكريم الدكتور عبد الرحمن ... سعدت كثيرً بتواجدكم مرة أخرى هنا أكرمكم الله ......

محمد ماهر
10-08-2008, 04:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله إخوتي الكرام معذرة
: قرأت لكم :
التصق اسمه بالحزب الشيوعي
وبالدعوة للوطنية العفنة

التحق في شبابه بالحزب الشيوعي الإسرائيلي، وعمل في مجلة "الجديد" وصحيفة "الاتحاد"، ولوحق من أجهزة الأمن الإسرائيلية، ومن ثم فرضت عليه الإقامة الجبرية ما بين عام 1961 حتى غادر عام 1972.

وقام درويش بدورات حزبية في الاتحاد السوفياتي، ومن ثم لجأ إلى مصر عام 1972، والتحق بصفوف منظمة التحرير، وشغل فيها عضو لجنة تنفيذية.
سمحت له سلطات الاحتلال بالعودة عام 1996 وعاش في رام الله

ونال درويش عدة جوائز عالمية تكريما لشعره.

وكان في أشعاره الكثير من الكفريات الصريحة والمبطنة

ومات على ذلك ، لم نعلم عنه انه تراجع عنها ، وأمره إلى الله فيما ختم له حياته ..

أقتطف شيئا مما قاله الدكتور العمشواي في محمود دوريش ..

(محمود درويش) وثقافية التَّبنِّي عبدالرحمن صالح العشماوي



(محمود درويش) شاعر عربي فلسطيني، وهو شاعر معروف، وأدواته الشعرية واضحة في دواوينه وقصائده التي خدمت إعلامياً حتى غدت شائعة معروفة، وحديثي هنا ليس حديثاً نقدياً أدبياً، وإنما هو وقفة مناصحة لثقافيتنا تتعلق بمسألة (تبنِّي) الشعراء والأدباء الذين يختلفون مع سمات ثقافة المسلم المرتبطة بدينه، المنبثقة من التصوُّر الإسلامي للحياة كلها، والفرق كبير كما نعلم بين نشر شيء من إنتاج الشاعر المجيد، وبين تبنِّي ذلك الشاعر، وتخصيص عددٍ مشحونٍ بالتمجيد والمدح والاحتفالية المبالغ فيها، وهنا مربط القلم. فنحن لا نصادر إنتاج الآخرين، ولا نُلغي شاعرية الشاعر، وإبداع المبدع، وليس ذلك من سجايا من يعرف معنى فنّية الأدب، ولكننا نؤمن بالاستقلالية، وندعو إلى شخصية ثقافية متميزة بمراعاتها لتعاليم الدين، وضوابط الشرع، مع توافر كلِّ أساليب الإبداع الفنّي التي تفتح أبوابها لكل أديبٍ وشاعر.

هل نسي المادحون لمحمود درويش مَدْحاً شبْهَ مطلق أنَّ في معجمه الشعري ما يصادم ثوابت ديننا؟ وهل يليق بنا أن نقدِّمه لأجيالنا الناشئة بهذه الصورة من الاحتفالية الصارخة، والتَّبنِّي المكشوف؟ ولماذا نفعل هذا مع شاعرٍ له تاريخ فكري لا ينسجم مع فكرنا وثقافتنا؟ أسئلة كثيرة تحتاج من أدبائنا ومثقفينا إلى وقفة متأنّية، فنحن نربأ بأنفسنا أن نستصغر أدبنا وثقافتنا وفكرنا إلى درجة نشعر معها أنَّ التَّبنِّي لبعض المشاهير دليلٌ على تطوُّرنا الأدبي، وجواز سفرٍ لنا إلى ساحة الأدب العالمية. (محمود درويش) يصادمنا حين يقول: (نامي فعين الله نائمة عنَّا)، وحين يقول: (عساني أصير إلهاً.. إلهاً أصير)، وحين يقول: (عيونك شوكة في القلب توجعُني.. وأعبُدها)، وحين يقول: (إنْ خُلِقْنَا غَلْطَةً في غفلةِ الزمان)، وحين يقول: (أمس عاتبنا الدَّوالي والقَمَرْ.. والليالي والقَدَرْ) وحين يقول: (مثلما يدَّعي القَدَر) وحين يقول: (أبي من أجلها صلَّى وصام إلهاً راكعاً لغبار رجليها) وحين يقول: ( فعسى صليبي صهوةً، وعسايَ آخر من يقول). أستغفر الله من كلِّ ما قال من العبارات الكثيرة جداً في شعره التي تناقض عبارات توحيد الله، وتنزيهه، والإيمان بالقدر خيره وشرِّه، والإيمان بأكذوبة صَلْب المسيح عليه السلام.

نحن هنا نتوقف، وهنا ننصح، وهنا نتساءل: هل سيستمر هذا المنهج في الاحتفال المبالغ فيه بأمثال محمود درويش؟ ألا يحق لنا في هذه البلاد الطاهرة أن يكون لنا سَمْتٌ ثقافي أدبيٌّ واضح المعالم، لا يجامل أحداً، ولا يركض وراء كلِّ بريقٍ قادم من وراء الحدود؟ نحن مع الانفتاح الثقافي الواعي، الذي لا يُلغي شخصيتنا الأدبية الثقافية، ولا يشعر غيرنا بأننا نتصاغر أمام إبداعهم وثقافتهم.إنَّه عتاب المحب الحريص على ثقافة وطنه العزيز الذي يحمل لواء ثقافة إسلامية واعية مستوعبة تتشامخ بمبادئها، وتفيد وتستفيد، وتقول رأيها صريحاً واضحاً في محافل الأدب ومهرجانات الثقافة، وإني على يقين بأنَّ ثقافية الجزيرة، وكلَّ من كتبوا عن محمود درويش ممجِّدين مادحين يقدِّرون معنى هذا العتاب، وينأون بما كتبته عن أيِّ تأويلٍ يخرج به عن حدِّه الصحيح، ولفظه الصريح. إشارة: عذراً (محمود درويش) فنحن نرفض قولك: (وأن النساء على كل معصيةٍ قادرات.. وبرَّأْنَ عائشةً من ظنونِ عليّ).
ونستغفر الله كثيراً حين نقرأ شيئاً من شعرك.

------------------

رحم الله أموات المسلمين
===========
http://www.alokab.info/forums/index.php?showtopic=34348&hl=

إذا كان الكلام هكذا
فإنني كما أعلم لا تجوز الرحمة على غير المسلمين كما هو معلوم بنص القرآن ...
وديننا والله أعز علينا من أنفسنا ومن كل من نعرف أو نسمع ... قد يكون لكل إنسان محاسن ومواقف، ولكن ينبغي علينا ألا نخلط وندمج الأمور والحقائق ببعضها...

عندنا في تركيا أديب ساخر اسمه عزيز نسين أظن أن الكل يعرفه، وهو مع ذلك شيوعي ملحدوقد مات على ذلك، هل يكفي لأن أدبه مشهور أو أن له مواقف أن نترحم عليه ... لا والله ديننا فوق كل أحد حتى أنا .... ولكن يحزنني أن وفاته على هذا الأمر ....
وعذراً ........
====================

محمد ماهر
10-08-2008, 04:53 PM
هنا رابط آخر :
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=27004

عبد القادر علي الحمدو
10-08-2008, 05:04 PM
التحق في شبابه بالحزب الشيوعي الاسرائيلي وعمل في مجلة «الجديد» وصحيفة «الاتحاد».
ولا أعرف لماذا لاحقته قوات الاحتلال لاحقاً،ولا أعرف لماذا محتوم على مثل هؤلاء أن يموتوا في أحضان من يدعم من شردهم وأخرجهم من ديارهم!!!
على كل حال،لا نقول إلا ما يرضي الله في هذا الرجل الذي سمعت له ما أثار عجبي ،ولا عجب في شعرنا العربي الحديث الذي خرج باسم التجديد والتحديث ليعلن أشياء لم يكن أحد ليرضى عنها لولا سترها بستار التقدم والتطوير الخيالي .سبحان الله!!ومع ذلك أنا أعلم أن الكثيرين لن يرضوا عنها،ولا ننكر أن له شيئاً من الشعر الجميل الذي يروق لي أحياناً.

مُسلم
10-08-2008, 10:29 PM
رحم الله الشاعر مهما كانت ديانته ... أولم يتذكر من يهاجمه وهو ميتا قول المتنبي ( هن فيه أحلى من التوحيد ) ... فلم إذا تعتبرون المتنبي قدوة في الشعر ؟ ولم إذا تقرأون أشعاره ؟ ولم إذا تقرأون أشعار الجاهليين وهم كفار ومشركون ؟ أجِبْ ..

محمد ماهر
10-08-2008, 10:38 PM
أخي الكريم مسلم : السلام عليكم
هل قرأت ما كتب .... ؟ !

مُسلم
10-08-2008, 10:49 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
أخى ( محمد ماهر ) أنت أجبتنى على السؤال بسؤال ...

عز الدين القسام
11-08-2008, 12:01 AM
توقعت نقاشا كهذا مذ سمعت بوفاته.

رحم الله موتانا وجميع موتى المسلمين.


رحم الله جميع موتى المسلمين .

أتمنى أن يكون قد تاب وأناب لتسعه هذه الرحمة .

محمد الجهالين
11-08-2008, 11:01 PM
السلام عليكم
إن موقفنا الإيماني الرافض لفكر ومعتقد محمود درويش لا يمتد إلى جحد شاعريته المحلقة ، ولا يمتد إلى إنكار قاموسه الفني الفذ.

كذلك فإن التزامه السياسي والوطني في النضال الفلسطيني مهما كانت حقيقته لا يمتد إلى أن نقبل منه جرأته الصارخة إلحادا خفيا وظاهرا.

فهو قد قال :
أنا من قرية عزلاء منسية أهاليها يحبون الشيوعية.

وقال :
والذي يعرف ريتا ينحني ويصلي لإله في العيون العسلية.

وقال :
عساني أصير إله إذا ما لمست قرارة قلبك

وقال :
نامي فعين الله نائمة عنا وأسراب الشحارير

وقال :
وكذا الدنيا
وأنت الآن يا جلاد أقوى
وُلد اللهُ
وكان الشرطي


وقال:
وبيروت اختبار الله يا ألله جَرَّبناكَ جربناكَ من أعطاكَ هذا اللغز من سَمّاكَ من أعلاكَ فوق جراحنا ليراكَ فاظهرْ مثلَ عنقاء الرماد من الدمار.

وقال :
يا خالقي في هذه الساعات من عدم تجلى
فلعل لي ربّا لأعبده لعلا.

وقال :
الله أكبر هذه آياتنا
فاقرأ
باسم الفدائيِّ الذي خلقا
من جزمة ٍ أفقا

وقال :
كل قاض ٍ كان جزاراً تدرج في النبوءة والخطيئة
واختلفنا حين صارَ الكلُّ في جزء ٍ
ومدينة البترول تحجز مقعداً في جنة الرحمن
فدعوا دمي حبر التـفاهم بين أشياء الطبيعة والإله
ودعوا دمي لغة التخاطب بين أسوار المدينة والغزاة
دمي بريد الأنبياء

وقال :
فسبحان التي أسرت بأوردتي إلى يدها

وقال :
وها نحن بين الطهارة والإثم
شيئان يلتحمان وينفصلان
كأن الأحبة دائرة من طباشير قابلة للفناء وقابلة للبقاء
وها نحن نحمل ميلادنا مثلما تحمل المرأة العاقر الحلما
وها أنت مئذنة الله حينا وقبعة لجنود المظلات حينا
كانت صنوبرة تجعل الله أقرب
وكانت صنوبرة تجعل الجرح كوكب
وكانت صنوبرة تـنجب الأنبياء

وقال:
أبي من أجلها صلى وصام
وجاب أرض الهند والإغريق إلهاً راكعاً لغبار رجليها
وجاع لأجلها في البيد أجيالاً يشد النوق
أقسم تحت عينيها يـمين قناعة الخالق بالمخلوق
تـنام فتحلم اليقظة في عيني مع السهر
فدائي الربيع أنا
وعبد نعاس عينيها
وصوفي الحصى والرمل والحجر
فاعبدهم لتلعب كالملاك
وظل رجليها على الدنيا صلاة الأرض للمطر

وقال :
ولم يسأل سوى الكـُتـّاب عن شكل الصراع الطبقي
ثم ناداه السؤال الأبدي الاغتراب الحجري
قلت : من أي نبي كافر قد جاءك البعد النهائي ؟

وقال :
يا أخضر ! لا يقترب الله كثيراً من سؤالي ...
ولتحاول أيها الأخضر
أن تأتي من اليأس إلى اليأس
وحيداً يائساً كالأنبياء

وقال :
صار جلدي حذاء
للأساطير والأنبياء .

وقال :
نحن في دنيا جديدة
مات ما فات ، فمن يكتب قصيده
في زمان الريح والذرة
يخلق أنبياء

وقال :
لا لنبوءة العراف
يومك خارج الأيام والموتى
وخارج ذكريات الله والفرح البديل .

وقال :
والليل سقف اللص والقديس
قبعة النبي وبزة البوليس


أما أن يقول في آخر أمسياته في رام الله معرضا بالله سبحانه وتعالى :

هو اللاشيءُ يأخذنا إلى لا شيءَ
حدقنا إلى اللاشيء بحثا عن معانيه
فجرَّدَنا من اللاشيء ِ شيءٌ يشبهُ اللاشيءَ فاشتقنا إلى عبثية اللاشيء ِ فهو أخف من شيء ٍ يُشـيــِّــئــُنــا
يحبُ العبدُ طاغية ً
لأنَّ مهابة َ اللاشيء ِ في صنم ٍ تـُؤلههُ
ويكرههُ إذا سقطتْ مهابته ُ على شيء
يراه ُ العبدُ مرئيا وعاديا
ويهوى العبدُ طاغية ً سواهُ يطلُّ من لا شيءَ آخر هكذا يتناسلُ اللاشيءُ من لا شيءَ آخر ما هو اللاشيءُ هذا ..
السيـــدُ المتجددُ المتعددُ المتجبرُالمتكبرُ اللزجُ المهرجُ
ما هو اللاشيء هذا ربما هو وعكة ٌ روحية ٌ أو طاقة ٌ مكبوتة ٌ أو ربما هو شاعر متمرس في وصف حالتنا

فماذا تقولون أيها المحبون لدرويش إن كنتم مؤمنين ؟ أنا كنت أحدكم وما زلتُ مأخوذا بصوته الجهوري وأسلوبه في الإلقاء ، وما زلتُ من متذوقي كثير من قصائده ومقاطعه ؛ أقول:

إن مات على الإلحاد ولم يتب فعليه من الله ما يستحق.

مُسلم
12-08-2008, 01:18 PM
السلام عليكم
إن موقفنا الإيماني الرافض لفكر ومعتقد محمود درويش لا يمتد إلى جحد شاعريته المحلقة ، ولا يمتد إلى إنكار قاموسه الفني الفذ.

كذلك فإن التزامه السياسي والوطني في النضال الفلسطيني مهما كانت حقيقته لا يمتد إلى أن نقبل منه جرأته الصارخة إلحادا خفيا وظاهرا.

فهو قد قال :
أنا من قرية عزلاء منسية أهاليها يحبون الشيوعية.

وقال :
والذي يعرف ريتا ينحني ويصلي لإله في العيون العسلية.

وقال :
عساني أصير إله إذا ما لمست قرارة قلبك

وقال :
نامي فعين الله نائمة عنا وأسراب الشحارير

وقال :
وكذا الدنيا
وأنت الآن يا جلاد أقوى
وُلد اللهُ
وكان الشرطي


وقال:
وبيروت اختبار الله يا ألله جَرَّبناكَ جربناكَ من أعطاكَ هذا اللغز من سَمّاكَ من أعلاكَ فوق جراحنا ليراكَ فاظهرْ مثلَ عنقاء الرماد من الدمار.

وقال :
يا خالقي في هذه الساعات من عدم تجلى
فلعل لي ربّا لأعبده لعلا.

وقال :
الله أكبر هذه آياتنا
فاقرأ
باسم الفدائيِّ الذي خلقا
من جزمة ٍ أفقا

وقال :
كل قاض ٍ كان جزاراً تدرج في النبوءة والخطيئة
واختلفنا حين صارَ الكلُّ في جزء ٍ
ومدينة البترول تحجز مقعداً في جنة الرحمن
فدعوا دمي حبر التـفاهم بين أشياء الطبيعة والإله
ودعوا دمي لغة التخاطب بين أسوار المدينة والغزاة
دمي بريد الأنبياء

وقال :
فسبحان التي أسرت بأوردتي إلى يدها

وقال :
وها نحن بين الطهارة والإثم
شيئان يلتحمان وينفصلان
كأن الأحبة دائرة من طباشير قابلة للفناء وقابلة للبقاء
وها نحن نحمل ميلادنا مثلما تحمل المرأة العاقر الحلما
وها أنت مئذنة الله حينا وقبعة لجنود المظلات حينا
كانت صنوبرة تجعل الله أقرب
وكانت صنوبرة تجعل الجرح كوكب
وكانت صنوبرة تـنجب الأنبياء

وقال:
أبي من أجلها صلى وصام
وجاب أرض الهند والإغريق إلهاً راكعاً لغبار رجليها
وجاع لأجلها في البيد أجيالاً يشد النوق
أقسم تحت عينيها يـمين قناعة الخالق بالمخلوق
تـنام فتحلم اليقظة في عيني مع السهر
فدائي الربيع أنا
وعبد نعاس عينيها
وصوفي الحصى والرمل والحجر
فاعبدهم لتلعب كالملاك
وظل رجليها على الدنيا صلاة الأرض للمطر

وقال :
ولم يسأل سوى الكـُتـّاب عن شكل الصراع الطبقي
ثم ناداه السؤال الأبدي الاغتراب الحجري
قلت : من أي نبي كافر قد جاءك البعد النهائي ؟

وقال :
يا أخضر ! لا يقترب الله كثيراً من سؤالي ...
ولتحاول أيها الأخضر
أن تأتي من اليأس إلى اليأس
وحيداً يائساً كالأنبياء

وقال :
صار جلدي حذاء
للأساطير والأنبياء .

وقال :
نحن في دنيا جديدة
مات ما فات ، فمن يكتب قصيده
في زمان الريح والذرة
يخلق أنبياء

وقال :
لا لنبوءة العراف
يومك خارج الأيام والموتى
وخارج ذكريات الله والفرح البديل .

وقال :
والليل سقف اللص والقديس
قبعة النبي وبزة البوليس


أما أن يقول في آخر أمسياته في رام الله معرضا بالله سبحانه وتعالى :

هو اللاشيءُ يأخذنا إلى لا شيءَ
حدقنا إلى اللاشيء بحثا عن معانيه
فجرَّدَنا من اللاشيء ِ شيءٌ يشبهُ اللاشيءَ فاشتقنا إلى عبثية اللاشيء ِ فهو أخف من شيء ٍ يُشـيــِّــئــُنــا
يحبُ العبدُ طاغية ً
لأنَّ مهابة َ اللاشيء ِ في صنم ٍ تـُؤلههُ
ويكرههُ إذا سقطتْ مهابته ُ على شيء
يراه ُ العبدُ مرئيا وعاديا
ويهوى العبدُ طاغية ً سواهُ يطلُّ من لا شيءَ آخر هكذا يتناسلُ اللاشيءُ من لا شيءَ آخر ما هو اللاشيءُ هذا ..
السيـــدُ المتجددُ المتعددُ المتجبرُالمتكبرُ اللزجُ المهرجُ
ما هو اللاشيء هذا ربما هو وعكة ٌ روحية ٌ أو طاقة ٌ مكبوتة ٌ أو ربما هو شاعر متمرس في وصف حالتنا

فماذا تقولون أيها المحبون لدرويش إن كنتم مؤمنين ؟ أنا كنت أحدكم وما زلتُ مأخوذا بصوته الجهوري وأسلوبه في الإلقاء ، وما زلتُ من متذوقي كثير من قصائده ومقاطعه ؛ أقول:

إن مات على الإلحاد ولم يتب فعليه من الله ما يستحق..[/b]

أنا آسف أمام الجميع عن دفاعي عن هذا الحقير .... أعذروني فهو فعلا يستحق ما قلتم عنه ....

عامر مشيش
17-08-2008, 03:01 PM
رحم الله الشاعر مهما كانت ديانته ... أولم يتذكر من يهاجمه وهو ميتا قول المتنبي ( هن فيه أحلى من التوحيد ) ... فلم إذا تعتبرون المتنبي قدوة في الشعر ؟ ولم إذا تقرأون أشعاره ؟ ولم إذا تقرأون أشعار الجاهليين وهم كفار ومشركون ؟ أجِبْ ..


عفوا أخي مسلم
التوحيد هنا هو نوع من التمر موجود في العراق

محمد سعد
17-08-2008, 03:13 PM
أنا آسف أمام الجميع عن دفاعي عن هذا الحقير .... أعذروني فهو فعلا يستحق ما قلتم عنه ....


أخي مُسلم بارك الله فيك، أن تعتذر عن شيء قلته بعد اقتناعك شيء جيد، ولكن استخدام ألفاظ قاسية بحق شاعر له مؤيدوه لا يجوز، لأن الشتائم غير مبررة في منتدى أدبي

مُسلم
17-08-2008, 09:19 PM
أخي مُسلم بارك الله فيك، أن تعتذر عن شيء قلته بعد اقتناعك شيء جيد، ولكن استخدام ألفاظ قاسية بحق شاعر له مؤيدوه لا يجوز، لأن الشتائم غير مبررة في منتدى أدبي

هل في نظرك أنه يستحقها أم لا ؟

محمد سعد
17-08-2008, 11:56 PM
أخي الحبيب مُسلم
وجه اعتراضي كان على استخدام المفردة
أما يستحق أو لا يستحق، لي رأي شخصي فيه وأنا من المعترضين على الكثير من نصوصه
كل الشكر لك

عبد السميع
18-12-2008, 12:09 AM
يا اخوتي الحق لا يحتاج الى دليل و لحذر الذين يجادلون عن الملحدين فالاية صريحة
(108)ها أنتم هؤلاءجادلتم عنهم في الحياة الدينا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا (109)