المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : القصائد المُنسرحات



محمد سعد
10-08-2008, 10:43 AM
سمي البحر المنسرح فيما يقال، لانسراح عدَّة بحور
وتفعيلته المستعملة :


مستفعلن مفعولاتُ مُفْتَعلن =مستفعلن مفعولاتُ مُفْتَعلن


والأرجح أنه مجتث أضيفت إليه ( مفتعلن ) في آخر كل شطر منه.
[b][center]لقد عزف المتأخرون عن المنسرح فلا تكاد ترى لهم فيه إلا ما يعد على الأصابع وربما كان سبب ذلك ضياع لحنه وإعراض أصحاب الغناء عنه واختلاف المدارس العروضية في تحديد أسبابه وأوتاده
فمن أصل 1298 شاعراً لم نعثر في الموسوعة على المنسرح إلا عند 307 شعراء ، منهم 118 شاعراً ليس للواحد منهم سوى قصيدة واحدة من المنسرح ، يأتي في مقدمتهم ابن الرومي وله 119 قصيدة ثم ابن نباتة وله 84 قصيدة ثم أبو نواس وله 75 قصيدة هي أجمل ما وصلنا من المنسرح.

وتاريخ المنسرح القديم يشهد له بالرقة والرشاقة، حيث جعله الشعراء مدخلهم إلى محاورة الحبيب عندما يكون الحديث حديث مفاكهة وظرف


قال عبد الكريم البسطي

ومنشد الشعر يغرينا بنغمته= إذا شدا بسريع أو بمنسرح


ومن أمثلة ذلك منسرح ابن المعز الفاطمي من قصيدة في زهاء ثمانين بيتاً وفيها قوله :


قالت وقد راعها البكاء دماً= مـا باله قلت عاشق خبلُ
قـالـت ومـن شفّه وتيَّمه= قلت التي عن غرامه تسلُ
قالت أمن نظرة يكون هوىً= هـذا مـحب هواه مرتجلُ


ومنسرح الوأواء الدمشقي:

سألت من شفني هواه ومن= هـاجرني مذ هويته النومُ

ومنسرح ابن نباتة:


وهبت قلبي له فقال عسى = نومك أيضاً فقلت من عيني
وقد اعتمده ابن الوردي في كثير من مفاكهاته فمن ذلك قوله


رامت وصالي فقلت لي شغلٌ =عـن كـل خود تريد تلقاني
قـالـت كأن الخدود كاسدة = قـلـت كـثيراً لقلة القاني


ومن نوادر المنسرحات منسرحات الصنوبري وهو من المكثرين فيه، فمن ذلك قصيدة له


مـا لي وللحمل للسكاكين = ذكري إذا ما ذكرت يغنيني

ومن المنسرحات الظريفة أنه دخل على الأديب إبن سعد بمجلسه بإشبيلية فتى وسيم الوجه به لثغ يردّ السين ثاءً ، وكان إسمه عيسى ،
فقال له الأستاذ : ما اسمك يا بنى ّ؟
فقال : عيثا .
فقال الشيخ :

وأغيد كالقضيب معطفه =يحكى لنا فى الكلام تخنيثا
سألته والسؤال يخجله =ما اسمك يا بدر قال عيثا


ومنها المنسرحات :


شكوت للحب منتهى حربي =وما ألاقيه من ضنى جسدي
قال تداوى بريقتي سحرا =فقلت يا بردها على كبدي

وممن أكثر من المنسرح من المتقدمين ابن قيس الرقيات وأبو نواس والخالديان وابن الرومي، وسعيد بن حميد، ولبعض المتأخرين إسهامات في المنسرح كالرافعي ومطران وأحمد رامي وعلي محمود طه والرصافي وطانيوس عبده


ونبدأ مع هذه القصيد المنسرحة :


حين اُسر أبو فراس كان في ذروة نجوميته ، فشكّل الأسر منعطفاً خطيراً في حياته ، إذ تعرّض خلاله لأسوء حالات الذل والهوان ، مرةً لأنه وجد نفسه سجيناً رهيناً بين أيدي أعدائه اللدودين ، مودعاً بذلك العز والنعيم والمجد والسلطان ، واُخرى لأن سيف الدولة أهمله وماطل كثيراً في افتدائه ، وهو الأثير لديه ، لأن مساعي الوشاة من الحاقدين عليه قد نجحت في تحقيق أهدافها ، وثالثةً فراقه المر لاُمه التي ماتت حسرة عليه ، وكذا فراقه زوجته وأطفاله ، وكانت كلها صدمات متوالية ، خلقت منه ظاهرة إنسانية متفردة . وكانت رومياته نتاجاً وجدانياً لهذه الظاهرة ، والتي يلخصها في هائيته الشهيرة :



يا حسرةً ما أكادُ أحملها= آخرها مزعجٌ، وأولها!
عليلةٌ، بالشآمِ مفردةٌ= بات، بأيدي العدى، معللها
تمسكُ أحشاءها، على حُرَقٍ= تطفئها، والهموم تشعلها
إذا اطمأنتْ،وأين؟ أو هدأتْ= عنّت لها ذكرةٌ تقلقلها
تسأل عنا الركبان، جاهدةً= بأدمعٍ ما تكاد تمهلها
يامن رأى لي، بحصن خرشنة =أسد شرى، في القيود أرجله
ا يامن رأي لي الدّروب شامخة= دُون لقاءِ الحبيبِ أطْولُها
يامن رأي لي القيود، موثقة =على حبيب الفؤاد أثقلها!
يا أيها الراكبان، هل لكما= في حمل نجوى يخف محملها
قولا لها، إن وعت مقالكما= وإن ذكري لها ليذهلها
يا أمتا، هذه منازلنا= نتركيها تارة، وننزلها!
يا أمتا، هذه مواردنا=نعلها تارة، وننهلها!
أسملنا قومنا إلى نوبٍ= أيسرها في القلوب أقتلها
واستبدلوا، بعدنا، رجال= وغىِّ يود أدنى علاي أمثلها
ليست تنال القيود من قدمي،= وفي اتباعي رضاك، أحملها
ياسيدا، ما تعد مكرمة،= إلا وفي راحتيه أكملها
أنت سماء، ونحن أنجمها،= أنت بلاد، ونحن أجبلها!‏‏
أنت سحاب ونحن وابله=أنت يمين ونحن أنملها
لا تتيمم، والماء تدركه! =غيرك يرضى الصغرى ويقبلها
إن بني العم لست تخلفهم،= إن عادت الأسد عاد أشبُلُها

بأي عـذر رددت والهـــةً = عليك دون الورى معوَّلها

يا واسع الدار كيف توسعها= ونحن في ضخرة نزلزلها
ياناعم الثوب كيف تبدله ؟ =ثيابنا الصوف مانُبدلهـا
إن كنت لم تبذل الفداء= لها فلم أزل في رضاك أبذلُها

تلك المودات كيف تهملهـا= تلك المواعيد كيف تغفلها

تلك العقود التي عقدت لنـا = لنـاكيف وقد أحكمت تحللها

أين المعالي التي عُرفت = بهاتقولهـا دائمـا وتفعلُهـا

فارس
10-08-2008, 05:40 PM
لله درك أخي محمد
ما أحلاه من موضوع و ما أحلاه من بحر
بورك فيك

محمد سعد
10-08-2008, 06:09 PM
أضرمتِ في قلبهِ الهوى فصِلي=أو أقصِري عـن ملامـةِ الرجـلِ

أرضـاكَ يـا ظبـيُ مـا رأيـتَ بـهِ=مـن نـازفـاتِ الـجـراحِ والمـقـلِ

لله درُّ الـهــوى ومــــا فَــعــلا
تَثـمـلُ مــا كـنـتَ قبلـهـا ثَـمِـلا
يا عاقـلا فُقـتَ فيـه مـن جَهِـلا


ريــمٌ رمـانـي بسـحـرهِ الـخَـدِلِ=لـمّــا بأجـفـانـه رمـــى خَـبـلـي
بـــدرٌ إذا بـــان مـــن مـغـاربِـهِ=أشرق وجـه الهنـاء مـن قِبَلـي


يظلمني في الهوى ومـا عـدلا
وصـلـتـه بالحـنـيـن إذ مـطــلا
يـا قاتـلا هـام فـيـه مــن قَـتـلا


مـن علّـمَ الرمـيَ رائشـي ثُـعَـلِ=ولـقّـن الـبـخـلَ راحـــةَ الـعُـتُـلِ
قـد عـدّكَ الـدهـرُ مــن نوائـبـهِ=وعدّكَ الزهرُ مـن جنـى العسـلِ
الفجـر إن حـارَ فالنـدى ذُهِــلا
والوردُ في الروض كامدا ذبلا
والنـحـل لـمـا رآك قــد رحــلا


يبحث عن روضة الندى الخَجِلِ=وعــن أريــجِ الـشـذاء كالثـمـلِ
صـدّ عـنِ العطـرِ فـي مشـاربـهِ=وصـار يهـذي بنشـركَ الـجـذِلِ


لا تعذلـي مـا تـريـنَ إن عُــذلا
أجّ الجوى في حشـاه مشتعـلا
جفناه بالسهد والسُّهـا اكتحـلا


ضاقت بيَ الأرضُ فيـكَ لـم أزلِ=أشيمُ فـي النجـم قاصـيَ السبـلِ
وردد الـوجــدُ فـــي مـسـاربـهِ=فــي سـعـةِ الخافقَـيـنِ مُعتقـلـي

محمد سعد
19-08-2008, 08:18 PM
وقد صور ابو العتاهية صلة الشاعر بالسلطان، في موضع آخر، فاذا هي اضطراب الخوف والرجاء في الذات، ومرد هذاالاضطراب الى قضيب السلطان الذي يخضر فيثمر دنانير ذهب وعزا، ويسود، فيقطع حده وينبت ذلا...[/size
[size="6"]]
قال ابوالعتاهية:


يضطرب الخوف والرجاء اذا =حرك موسى القضيب او فكر
ما ابين الفضل في مغيب ما =اورد من رايه وما اصدر
فكم ترى عز عند ذلك من =معشر قوم وذل من معشر
يثمر من مسه القضيب ولو =يمسه غيره لما اثمر

محمد سعد
19-08-2008, 08:44 PM
وقال المتنبي يمدح سيف الدولة ويرثي ابن عمه أبا وائل تغلب بن داود، في جمادي الأولى سنة ثمان وثلاثين وثلاث مئة:


ما سدكت علةٌ بمورود ... أكرم من تغلب بن داود
يأنف من ميتة الفراش وقد ... حلّ به أصدق المواعيد
ومثله أنكر الممات على ... غير سروج السّوابح القود
بعد عثار القنا بلبّته ... وضربه أرؤس الصّناديد
وخوضه غمر كلّ مهلكةٍ ... للذّمر فيها فؤاد رعديد
فإن صبرنا فإنّنا صبرٌ ... وإن بكينا فغير مردود
وإن جزعنا له فلا عجب؛ ... ذا الجزر في البحر غير معهود
أين الهبات الّتي يفرّقها ... على الزّرافات والمواحيد ؟؟
سالم أهل الوداد بعدهم ... يسلم للحزن لا لتخليد
فما ترجّى النّفوس من زمنٍ ... أحمد حاليه غير محمود ؟!
إنّ نيوب الزّمان تعرقني ... أنا الّذي طال عجمها عودي
وفىّ ما قارع الخطوب وما ... آنسنى بالمصائب السّود
اما كنت عنه إذا استغاثك يا ... سيف بني هاشم بمغمود
يا أكرم الأكرمين يا ملك الأم ... لاك طرّاً يا أصيد الصّيد
قد مات من قبلها فأنشره ... وقع قنا الخطّ في اللّغاديد
ورميك اللّيل بالجنود وقد ... رميت أجفانهم بتسهيد
فصبّحته رعالها شزباً ... بين ثباتٍ إلى عباديد
تحمل أغمادها الفداء لهم ... فانتقدوا الضّرب كالأخاديد
أفنى الحياة الّتي وهبت له ... في شرفٍ شاكراً وتسويد
سقيم جسيم، صحيح مكرمةٍ ... منجود كربٍ، غياث منجود
ثمّ غدا قدّه الحمام، وما ... تخلص منه يمين مصفود
لا ينقص الهالكون من عددٍ ... منه عليّ مضيّق البيد
تهبّ في ظهرها كتائبه ... هبوب أرواحها المراويد
أوّل حرفٍ من اسمه كتبت ... سنابك الخيل في الجلاميد
مهما يعزّ الفتى الأمير به ... فلا بإقدامه ولا الجود
ومن منانا بقاؤه أبداً ... حتّى يعزّى بكلّ مولود

محمد سعد
02-09-2008, 10:31 PM
قال علي بن الجهم


وا رَحْمتا للغريب في البلد الـ=نازح ماذا بنفسه صنعا
فارق أحبابَه، فما انتفعوا=بالعيش من بعده وما انتفعا
كان عزيزاً قربَ دارهمُ=حتّى إذا ما تباعدوا خشعا
يقول في نأيهِ وغربتهِ=عدْلٌ من الله كلُّ ما صنعا

محمد سعد
03-09-2008, 12:20 AM
أشكرك د. عمر على هذه الملاحظة
فعلا هي من الكامل

د.عمر خلوف
03-09-2008, 01:54 AM
أشكرك د. عمر على هذه الملاحظة
فعلا هي من الكامل

العفو يا سيدي..

أحمد الغنام
04-09-2008, 10:41 AM
موضوع ماتع كالعادة أخي محمد نتابعكم هنا وفقكم الله.

د.عمر خلوف
05-09-2008, 12:23 AM
[quote=محمد سعد;262387]
سمي البحر المنسرح فيما يقال، لانسراح عدَّة بحور
وتفعيلته المستعملة :


مستفعلن مفعولاتُ مُفْتَعلن =مستفعلن مفعولاتُ مُفْتَعلن

للمنسرح ضرب شهير لم يذكره الخليل رحمه الله تعالى، واستدركه عليه العروضيون من بعده، وهو الذي يجيء ضربه على (مفعولن) بدل (مفتعلن)، وأمثلته عديدة جداً، منها قصيدة الكتنبي التي أوردها الأستاذ محمد..
وعلى هذا الضرب مشطوراً قصيدة رقيقة لعلي محمود طه يقول فيها:


إذا ارتقى البدْرُ صفحةَ النّهرِ
وضمّنا فيهِ زورقٌ يجري
وداعَبَتْ نسْمةٌ من العِطْرِ
على مُحيّاكِ خصْلةَ الشَّعْرِ
حسَوْتُها قُبلةً من الجمْرِ
جُنَّ جنوني لَها، وما أدري
أيَّ مَعاني الفتونِ والسّحْرِ
ثَغرُكِ أوْحَى بها إلى ثغري

د.عمر خلوف
05-09-2008, 12:40 AM
[QUOTE=محمد سعد;262387][b][center][b][center]والأرجح أنه مجتث أضيفت إليه ( مفتعلن ) في آخر كل شطر منه.
[b][center]

مشيراً إلى قول الشاب الظريف:

فضحت جيد الغزال بالجَيَدِ # وفقتَهُ بالدلالِ والغَيَدِ
فضحتَ جِيدَ الغزالِ # وفُقْتَهُ بالدلالِ
فكلام لا يجوز إلا من باب الإشارة إلى التشابه الإيقاعي بين بعض البحور، فنحن نستطيع القول بأن البسيط ما هو إلا (مجتث) زيد عليه تفعيلتا (فاعلن) آخر كل شطر، كما في قول كعب بن زهير:

فقلتُ: خلّوا سبيلي ..........متفعلن فاعلاتن .......(مجتث)
لا أبا لكُمُ ............ فاعلن فعِلن ...........(متدارك)

فالمجتث جزء لا يتجزأ من البسيط
وشتان ما بين إيقاع المنسرح، وإيقاع المجتث.

نعيم الحداوي
05-09-2008, 02:54 AM
أسعدالله جميع أوقاتكم أساتذتي الأفاضل
وجزاك الله خيراً ياأبافادي على ماقدمت وتقدم لخدمة الأدب
ولتسمحوا لي بوجهة نظرحول هذا البحر الذي لاأعرفه كعادتي مع البحور
فلم أستسغ هذا البحرففي نطقه بعض الضعف والركاكة والصعوبة
ولا أدري هل هذه حاله خاصة تحتاج إلى طبيب للعلاج أم أن غيري مثلي
هذه مجردوجهة نظرخرجت بكل شفافية نظراً لقرب موعد السحور :)

أبو سهيل
05-09-2008, 03:34 PM
فلم أستسغ هذا البحرففي نطقه بعض الضعف والركاكة والصعوبة
ولا أدري هل هذه حاله خاصة تحتاج إلى طبيب للعلاج أم أن غيري مثلي

وأنا مثلك تماما
فهذا البحر أكرهه جدا
وحينما كنت أدرس العروض في الفرقة الثالثة بدار العلوم كانت القاعدة المشهورة قبل الامتحان البيت الذي تعجز عن تقطيعه بعد أكثر من المحاولة لن يكون إلا المنسرح
ولعل صعوبة موسيقاه هي التي جعلته مهجورا بعض الشيء في الشعر المعاصر

دمت صريحا

فارس
05-09-2008, 09:29 PM
ولتسمحوا لي بوجهة نظرحول هذا البحر الذي لاأعرفه كعادتي مع البحور
فلم أستسغ هذا البحرففي نطقه بعض الضعف والركاكة والصعوبة

وأنا مثلك تماما
فهذا البحر أكرهه جدا
رفْقا رفيقيّ
جلدتُما ظهر المنسرح على رقّته!
هو أقرب البحور إلى قلبي
و موسيقاه لا تقل جمالا ووضوحا في أذني عن موسيقى الوافر

د.عمر خلوف
06-09-2008, 01:03 AM
أساتذتي الكرام..
أسعد الله جميع أيامكم ولياليكم

ولستم أول من استثقل وزن المنسرح، أو نفر من إيقاعه، ولكنها مسألة قديمة قديمة.. يقول القرطاجني: "وفي اطّرادِ الكلامِ عليه بعضُ اضطرابٍ وتقلقل، وإنْ كان الكلامُ فيه جَزْلاً". وردّد د.إبراهيم أنيس كلامه بقوله: "ويُخيّل إلينا أن الوزنَ مضطربٌ بعض الاضطراب"، "وأننا حين نقرأُ قصائده لا نكاد نشعر بانسجامٍ في موسيقاه". في حين عدّه العياشي "أعوص الأوزان"، وأنه "كان من الأنسب أن يُسميه (المستعصي) أو (الملتوي) أو (المحجر) كما هو في الموسيقى"!
والحقيقة أن إيقاع المنسرح بشكله السائد؛ (مستفعلن فاعلاتُ مستعلن) ليس بمثل ما يرونه فيه من الاضطراب، وإنما هو إيقاع رائق، سلس، لَذّ للكثير من الشعراء القدامَى والمحدثين، فكتبوا عليه أجمل الشعر وأرقّه.
فإذا تساءلنا عن مصدر إحساس بعضهم باضطرابه ونفوره، ودققنا النظر في ذلك، لرأينا أن المنسرح هو الوزن الوحيد الذي يتركب في حقيقته من ثلاثة تفاعيل وتدية مختلفة؛ سباعية وتساعية وخماسية، هكذا: (مستفعلن /ه/ه//ه مستفعيلتن/ه/ه/ه//ه فاعلن/ه//ه)، بينما تتركب بحور الشعر المختلطة الأخرى من تفعيلتين اثنتين، قد تكونا سباعيتين أو سباعية وخماسية. مما يعني أن إيقاعَ المنسرح يحتاج إلى شاعرية خاصة، مرهفة، لها كامل السيطرة على إيقاعه المركّب( ). وهي خاصية لا تنفي الشاعريةَ عن الآخرين، ولكنها تؤكد تفاوت الشعراء فيها، وإبداع بعضهم في إيقاع دون غيره، وتفسر لنا كذلك ميل بعضهم إلى إيقاع دون سواه.
وهكذا انعدمَ وجود المنسرح لدى النابغة، وعمرو بن معديكرب، والقتّال الكلابي، والأخطل، وشوقي، وأبي ريشة..
وقلّ عند غيرهم كامرئ القيس، والعكوّك، والبهاء زهير، وكثير من المحدثين.. ولكن يبدو أن بعض الشعراء كان مغرماً بالمنسرح، كأبي نواس من القدماء، ومحمد الأسمر من المعاصرين.
ولقد كنت أستثقل مثلكم هذا البحر، إلى أن قرأتُ عليه شيئاً من رائع الشعر، فأحببته، وكتبت عليه.
ولذلك يبقى البحر المنسرح، بحراً عربياً رصيناً، كتبت عليه العديد جدّاً من القصائد العذبة الجميلة، وإن كان أقل استعمالاً من سواه. ولذلك يقال إنه سمّي بذلك لانسراحه -أي لسهولة جريانه- على اللسان، على الرغم مما يشعر به بعضهم فيه من ثقل وتقلقل.

محمد سعد
06-09-2008, 02:24 AM
هذا من جماليات المنسرح قال ابن المعز الفاطمي من قصيدة في زهاء ثمانين بيتاً وفيها قوله :


قالت وقد راعها البكاء دماً =مـا باله قلت عاشق خبلُ
قـالـت ومـن شفّه وتيَّمه قلت =التي عن غرامه تسلُ
قالت أمن نظرة يكون هوىً = هـذا مـحب هواه مرتجلُ

محمد سعد
06-09-2008, 02:28 AM
ومن الذين كتبوا على المنسرح ابن الرومي وله 119 قصيدة ثم ابن نباتة وله 84 قصيدة ثم أبو نواس وله 75 قصيدة

د.عمر خلوف
06-09-2008, 10:00 PM
وللأضبط بن قُريع (السعدي):


لكُلِّ هَمٍّ من الهمومِ سَعَهْ=والْمُسْيُ والصّبْحُ لا بَقاءَ معَهْ
فَصِلْ حِبالَ البعيدِ إنْ وصَلَ الـ=ـحَبْلَ، وأقْصِ القريبَ إنْ قَطَعَهْ
وخُذْ منَ الدهْرِ ما أتاكَ بهِ=مَنْ قَرَّ عيناً بعَيشِهِ نفَعَهْ
لا تَحقِرَنّ الفقيرَ عَلّكَ أنْ=تركَعَ يوماً والدهْرُ قدْ رفَعَهْ
قد يجمعُ المالَ غَيْرُ آكِلِهِ=ويأكُلُ المالَ غيرُ مَنْ جَمَعَهْ

محمد سعد
06-09-2008, 10:31 PM
أشكرك د. عمر على هذه الإضافات التي أثرت الموضوع
وجعلته يأخذ هذا الطابع الجمالي

د.عمر خلوف
08-09-2008, 12:04 AM
وأحسن الله إليك أخي محمد..

وينسب لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه:


كنْ ابنَ مَنْ شِئْتَ واكتسِبْ أدَباً=يُغْنيكَ مَحمودُهُ عنِ النسَبِ
فليسَ يُغني الحسيبَ نسبتُهُ=بلا لِسانٍ لهُ ولا أدَبِ
إنّ الفتى مَنْ يقولُ: ها أَنَذا= ليسَ الفَتَى منْ يقولُ: كانَ أبي