المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما اعرب ما تحته خط ؟ لماذا نصب ؟



عزوز2
11-08-2008, 05:19 PM
بأن سيوفنا تركتك عبدا *** وعبدَ الدار سادتُها الإماءُ

لماذا نصب الشاعر كلمة ( عبد ) ؟

بَحْرُ الرَّمَل
11-08-2008, 05:37 PM
دعني أحاول :
ربما اعتبر الشاعر التركيب هنا تركيبا مزجيا لا تركيبا إضافي.
فبنى الجزء الأول على الفتح ورفع الجزء الثاني على الابتداء
مثل : حضرَ موت وبعلَبكَّ وبزرَ جمهر ........

وبانتظار رأي الأساتذة

ابن القاضي
11-08-2008, 05:41 PM
" عبد الدار " منصوبة على الاشتغال .

أبو عمار الكوفى
11-08-2008, 05:49 PM
على ما أذكر هذا البيت لحسان بن ثابت في مدح النبي صلى الله عليه وسلم وهجاء أبي سفيان - قبل إسلامه -
وأعتقد أن عبد : منادى - بأداة نداء محذوفة - منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، والدار : مضاف إليه .
والمعنى على هذا : ويا عبد الدار أنت سيد في قومك ولا عجب فقد يكون السادة إماء
والله اعلم

ابن القاضي
11-08-2008, 05:58 PM
المعنى والله أعلم كأنه يقول : يا أبا سفيان سيوفنا قد تركتك ذليلا ، وأما بنو عبد الدار فلكثرة قتلاهم لم يبق من أسيادهم أحد ، فسادتْها "فعل ماض" أي فصارالإماء سادتها . فيكون عبدالدار منصوب على الإشتغال .

بَحْرُ الرَّمَل
11-08-2008, 06:15 PM
لما لانقول أنه معمول فعل محذوف ...
والقصد : وتركت عبد الدار سادتها الإماء والجملة الاسمية في محل نصب مفعول ثان

خالد مغربي
11-08-2008, 06:52 PM
على حد علمي لم أقع على رفع (عبد الدار ) ، فهل يسعفنا أخونا عزوز بمصدر البيت ؟!
عموما إن كانت بالنصب فلا وجه لها إلا الاشتغال على قول ابن القاضي رفع الله قدره
والاشتغال كما تعرفون هو أن يتقدم اسم ويتأخر عنه فعل قد عمل في ضمير ذلك الاسم المتقدم نحو : زيدًا أكرمتُهُ
وعليه تكون ( عبدّ ) مفعول به لفعل محذوف يفسره الفعل المذكور بعده ..

خالد مغربي
11-08-2008, 07:01 PM
تعقيب
وإني لاتساءل عن سر ضبط سادتها بالرفع إذا اعتبرنا الاسم ( عبد ) بالنصب وخرجناه على الاشتغال ؟!
وعليه أقول بأن ضبطها بالرفع خطأ ، وأظنه من الناقل .. أما وإن كان الرفع كما أعلمه
فسادتها بالرفع هكذا : وعبدُ الدار سادتُها الإماء

بورك في الجميع

بَحْرُ الرَّمَل
11-08-2008, 07:03 PM
ولكنني أحسب أن سادتها ليس فعل بدليل ضم التاء بل هو جمع سيد
عندها تكون مبتدأ والخبر بعدها وأحسب أن القصيدة من الوافر وتحتمل سكون التاء(مفاعيلن) وضمها(مفاعلتن) دون كسر في الوزن
وعليه عبد مفعول به لفعل محذوف دل عليه ما قبله والجملة الاسمية مفعول ثان

ابن القاضي
11-08-2008, 07:45 PM
أستاذي " مغربي " رفع الله قدرك ، وأنار دربك ، واعلم أنني إن كنت قد أصبتُ فهذا مما استفدته من قراءتي لمشاركاتك .
دمت بحفظ الله ورعايته .

طاوي ثلاث
11-08-2008, 08:36 PM
عبد الدار سادتها الإماء
لعله أخرجها مخرج المثل ، و إن عبد الدار سادتها الإماء
أي أن العبيد في الدار سادتها الإماء
أي صرت عبداً تخدم في الدورو سيدتك أمة ، لأن العبد في الدار سيدته الأمة ، فهو من باب التورية لأبي سفيان و التعريض بالقبيلة .
ربما تكون نظرة بلاغية متكلفة ، و لا مانع من أن يضرب بها عرض الحائط .

دمتم في حفظ الله و رعايته .

ابن القاضي
11-08-2008, 10:09 PM
أخي طاوي ثلاث ،
نظرة موفقة ، ولقد ضربتُ بها وبصاحبها عرض قلبي .
كلأتك عين الله .

أ.د. أبو أوس الشمسان
11-08-2008, 11:25 PM
عبدَ الدار منصوب لآنه معطوف على منصوب وهو اسم إن والتقدير
وبأن عبَََد الدار سادتها إماء

عبد ذي الجلال والإكرام
12-08-2008, 12:40 AM
الله أعلم هي كما قال الأستاذ الدكتور
وربما كانت عُبْدَ الدار على الجمع حتى توافق سادتها

سليمان الأسطى
12-08-2008, 12:54 AM
الله أعلم هي كما قال الأستاذ الدكتور
وربما كانت عُبْدَ الدار على الجمع حتى توافق سادتها

لعلك عنيت عود الضمير ((ها )) على عبد ، وأرى أن ذلك لا يلزم ؛ لأن عبد الدار بمعنى القبيلة فيجوز أن يعود الضمير بهذه الصورة عليه .

عبد ذي الجلال والإكرام
12-08-2008, 12:58 AM
وهل يعود التأنيث على المعنى أو جنس الكلمة ؟

سليمان الأسطى
12-08-2008, 12:58 AM
بأن سيوفنا تركتك عبدا *** وعبدَ الدار سادتُها الإماءُ

لماذا نصب الشاعر كلمة ( عبد ) ؟

نسأل السائل عن مصدر الضبط .

سليمان الأسطى
12-08-2008, 01:02 AM
وهل يعود التأنيث على المعنى أو جنس الكلمة ؟

ألا ترى أن قولك : قريش أحبها ، جائز لأنها قبيلة ، و كذا عبد الدار في البيت اسم قبيلة .

عبد ذي الجلال والإكرام
12-08-2008, 01:04 AM
إذن عبد الدار اسم علم لقبيلة ؟ لم أعلم ذلك

سليمان الأسطى
12-08-2008, 01:15 AM
إذن عبد الدار اسم علم لقبيلة ؟ لم أعلم ذلك

انظر كتاب : جمهرة أنساب العرب .
و البطن و القبيلة حكمهما واحد ، لذلك ترى من العلماء من لا يفرق بينهما .

سليمان الأسطى
12-08-2008, 01:18 AM
في القاموس المحيط ((دور)) : ( و الدار :صنم به سمي عبد الدار أبو بطن ...)

أ.د. أبو أوس الشمسان
12-08-2008, 09:17 AM
البيت في خزانة الأدب للبغدادي 9: 232 و(عبدُ الدار) مرفوعة لا منصوبة.

أ.د. أبو أوس الشمسان
12-08-2008, 10:23 AM
البيت في خزانة الأدب للبغدادي 9: 232 و(عبدُ الدار) مرفوعة لا منصوبة.

وكذا وردت(عبدُالدار) بالرفع في حاشية الصفحة 19 من ديوان حسان بتحقيق وليد عرفات والمحقق استبعده من القصيدة لأنه يراه لا يناسبها.

أبو كاظم
12-08-2008, 01:29 PM
المعنى والله أعلم كأنه يقول : يا أبا سفيان سيوفنا قد تركتك ذليلا ، وأما بنو عبد الدار فلكثرة قتلاهم لم يبق من أسيادهم أحد ، فسادتْها "فعل ماض" أي فصارالإماء سادتها . فيكون عبدالدار منصوب على الإشتغال .

بين الأستلذ ابن القاضي معنى البيت بأحسن عبارة لكن خير ما يقال في الإعراب أن "عبد الدار" مفعول أول والجملة الاسمية "سادتها غلإماء" مفعول ثان.

بَحْرُ الرَّمَل
12-08-2008, 01:33 PM
إذا انت توافقني الرأي...........

أبو كاظم
12-08-2008, 03:14 PM
إذا انت توافقني الرأي...........

نعم أخي الكريم بحر الرمل، إعرابكم خير الأعاريب وقد أنستني العجلة أن أنسب الإعراب إلى صاحبه.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-08-2008, 04:49 PM
السلام عليكم
يجوز في (عبد الدار) الرفع والنصب:
أما الرفع فعلى الاستئناف والابتداء، وجملة (سادتها الإماء) الخبر.والمعنى أن بني عبد الدار هذا شأنهم قبل السيوف وبعدها، ونظيره رفع (كلمة الله) في قوله تعالى:
وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
أي: كلمة الله هي العليا دائما قبل النصر وبعد النصر.
وأما النصب فعلى وجهين:
الأول أن يكون (عبد الدار) معطوفا على الكاف في (تركتك) وجملة (سادتها الإماء) معطوفة على المفعول الثاني لترك وهو (عبدا) والتقدير: بأن سيوفنا جعلت أبا سفيان عبدا وبني عبد الدار أذلاء، كما تقول: جعلت زيدا منطلقا وعمرا قاعدا، فتعطف عمرا على زيد، وتعطف قاعدا على منطلق، ويكون من باب العطف على معمولي عامل واحد، وهو جائز بلا خلاف، وهذا قريب من الوجه الذي ذكره الأخ بحر الرمل ولكن لا حاجة لتقدير فعل محذوف هنا لأن الواو تشرك المعطوف والمعطوف عليه في التأثربالعامل.
الثاني أن تعطف (عبد الدار) على اسم إن (سيوفنا) وهو الوجه الذي ذكره أخونا الأستاذ الدكتور أبو أوس، وتعطف (سادتها الإماء) على خبر (إن) وهو جملة (تركتك عبدا)، فيكون ذلك كقولنا: إن زيدا منطلقا وعمرا قاعد، تعطف عمرا على زيد وقاعدا على منطلق، وهذا أيضا من باب العطف على معمولي عامل واحد، والمعنى: أبلغ أبا سفيان بأن سيوفنا تركتك عبدا وأن بني عبد الدار سادتها الإماء.وهذا المعنى يشبه معنى الاستئناف في حال الرفع.

مع التحية الطيبة.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-08-2008, 05:12 PM
معذرة .. فقد حدث خطأ فني.

سليمان الأسطى
13-08-2008, 12:19 AM
السلام عليكم

وأما النصب فعلى وجهين:
الأول أن يكون (عبد الدار) معطوفا على الكاف في (تركتك) وجملة (سادتها الإماء) معطوفة على المفعول الثاني لترك وهو (عبدا)
.
نحتاج إلى توضيح هذا الوجه ، أهو من باب عطف البيان ، و عطف جملة على مفرد .

أبو حازم
13-08-2008, 06:23 PM
كلام الأغر وجيه وفقه الله