المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لَفْــظٌ مــفيدٌ



أبوأيمن
14-07-2004, 06:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قــال ابـن مالك رحـمه الله:

كلامُنا لَفْـظٌ مفيدٌ كاسْـتَقِمْ

أشكـل علي فـي هذا التعريف شيئـان

"نَا" فـي قولـه " كَـلامُنا"

وقولـه "لفـظ"

أرجــو أن أجــد عـنـدكم ما يشـفي غليلي ويثلـج صـدري بـارك الله فــيكم

أفيــدونا جـزاكم الله

أبو تمام
14-07-2004, 06:36 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا بك أخي أبو أيمن ، سأحاول أن أجيبك :

(كلامنا لفظ مفيد كاستقم)
يقصد ابن مالك رحمه الله بــ(كلامنا) أي عند النحاة ، أي الكلام عند النحاة هو اللفظ المفيد المركب كــ(استقم)المكونة من فعل وفاعل.


أما اللفظ فمعناه: الصوت المكون من بعض الحروف الهجائية ،تحقيقا: مثل رجل ، وتقديرا كالضمير المستتر.


أنتظر التصويب

تحية لك

ربحي شكري محمد
14-07-2004, 09:21 PM
أحسنت أخي أبا تمام،وبارك الله فيك
وأضيف :
اللفظ بخلاف الإشارة بالعين أو باليد ،فهذه تخرج عن اللفظ المنطوق ،وأداته اللسان
فليست تعبيرات الأبكم مثلاً ألفاظاً ،وليس رفع الرأس أو الحاجبين لفظا وهكذا .
واللفظ هو الصوت المكون من الحروف الهجائية كما ذكر الأستاذ أبو تمام .
والمفيد يُخرج منه المهمل ،ومثّل النحاة للمهمل ب(ديز) ،أو كل كلمة لم تُسمع عن العرب الخلص .فما فُهم وسُمِع عن العرب كان مفيدا وإلا فلا .
ثمّ شرح النحاة كلام ابن مالك (لفظ مفيد كاستفم) :
وهو كل كلام تكوّن من كلمتين فأكثر مع الفائدة ،وبالتالي يجب تخقق شرطين:
1-التركيب:كلمتين فأكثر
2-الإفادة :وهو ما يكتفي السامع به فلا يطلب مزيد كلام ،وكذلك يكتفي به المتكلم فيسكت
فيخرج عن التعريف السابق كلمة (زيد) لعدم التركيب والإفادة ،ويخرج كذلك (إن قامَ محمد) لعدم الإفادة .أمّا مثال ابن مالك (استقم) فهو كلام لتركبّه (فعل الأمر والفاعل المستتر وجوبا) والإفادة ،فصحّ تسميته كلاما .
ويختلف الكلام عن الكَلِم والقول .ولا أظنّ أن المقام يسمح بالتفصيل لكل من الأخيرين .
والله أعلم .

أبوأيمن
15-07-2004, 06:27 PM
وكُـلُّ امـرِىءٍ يُـولي الجَـمِيلَ مُحببٌ && وكُــل مَكــانٍ يُنبِـتُ العِـزَّ طَيـبُ

السلام عليكم أسـاتذتي الكـرام،

جـزاكما الله خيـرا فقـد أفـدتمـاني كثيرا،

وقـد طـرحت السؤال أسـاتذتي لما يخفى عليـكم أنـه لمـا كان التعريف مقصورا على الكـلام عند النحويين فلمـاذا

جـاوزوه -أقصـد الكلام - ولم يقفـوا عنـد حـدوده

ثـم "اللفـظ" لا يـزال يحمـل في طيـاته مشكلا آخـر بالنسبة إلي


هـذا وقـد جمعت بعض التعاريف لأهـل اللغـة في اللفظ والكلام

أرجـو أن تعينوني على فهمها

أبوأيمن
16-07-2004, 01:09 PM
قـال ابـن مالك رحـمه الله
كلامنا لـفظ مفيد كاستقم

قـال ابن عقيـل
الكلام المصطلح عليه عند النحاة عبارة عن اللفظ المفيد فائدة يحسن السكوت عليها
فاللفظ جنس يشمل الكلام والكلمة والكلم
والكلمة هي اللفظ الموضوع لمعنى مفرد
الكلمة قد يقصد بها الكلام كقولهم في "لا إله إلا الله" كلمة الإخلاص

قـال بنِ هشامٍ الأنصاريِّ فـي قطر الندى
الكلام لفظ مفيد. وأقل ائتلافه من اسمينِ كـ( زيدٌ قائمٌ )، أو فعل واسم كـ( قامَ زيدٌ ).

قـال فخر خوارزم -المفصل في صنعة الإعراب-
الكلمة هي اللفظة الدالة على معنى مفرد بالوضع وهي جنس تحته ثلاثة أنواع الأسم والفعل والحرف

ابـن آجـروم
الكَلامُ هوَ اللـَّفظ المُرَكـَّبُ المفيدُ بِالـوَضْعِ وأقسَامُهُ ثَلاثـَةٌ اسمٌ وفِعْلٌ وحرفٌ جاء لمعنىً

لسـان العرب
اللفظ: أَن ترمي بشيء كان فـي فِـيكَ، والفعل لَفَظ الشيءَ.

يقال: لَفَظْتُ الشيء من فمي أَلِفظُه لَفْظاً رميته، وذلك الشيء لُفاظةٌ؛

القاموس المحيط
الكَلامُ: القولُ، أو ما كان مُكْتَفياً بنَفْسِه، والكَلِمَةُ: اللَّفْظَةُ، والقَصيدةُ

ألَهَ إِلاهَةً وأُلُوهَةً وأُلُوهِيَّةً: عَبَدَ عِبادَةً، ومنه لَفْظُ الجلالِة،

وحسب فهمي القـاصر وبتطبيق هـذه التعاريف

هـل يمكنني بارك الله فيكم -أسـاتذتـي الأجـلاء- أن أستنتج مـايلي:

أن "لا إله إلا الله" لفظ في الجملة، كلام مفيد عند التفصيل، مركب من ألفـاظ تتكون من أسماء و حروف

لا: لفظ (حـرف)
إله: لفظ (اسـم)
إلا: لفظ (حرف)
الله : لفظ جلالة -للتقديس- (اسـم)


و ان الكلام "قُلْ ادْعُوا اللَّهَ أَوْ ادْعُوا الرَّحْمَنَ" (كـلام الله ) إنما عني النحـاة بلفظـه قصـد تقويـم اللسـان للنطق بـه

لا لأنـه داخــل فـي تعريفهم للكـلام

أرجـو أن تتفضلوا بالتقـويم والتوضيح والتوجـيه إن كنت قد حـدت عن الصواب

وجـزاكم الله خيرا

أبوأيمن
19-07-2004, 06:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسـاتذتي الكرام لازلت أنتظر تصويبكم وتقويمكم

وجـزاكم الله خيرا

تلميذكم المحب أبو أيمن