المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : صرمت حبالك بعد وصلك زينبُ



أبو سهيل
12-08-2008, 12:36 AM
القصيدة الزينبية لصالح بن عبد القدوس


صرمت حبالك بعد وصلك زينبُ = والدهرُ فيه تصرمٌ وتقلب
نشرت ذوائبها التي تزهو بها = سوداً ورأسُك كالثغامة أشيب
واستنفرت لما رأتك وطالما = كانت تحن إلى لقاك وترغب
وكذاك وصلُ الغانيات فإنه =آلٌ ببلقعة وبرقٌ خلب
فدع الصبا فلقد عداك زمانه = وازهد فعمرك مر منه الأطيب
ذهب الشبابُ فما له من عودةٍ = وأتى المشيبُ فأين منه المهرب
دع عنك ما قد كان في زمن الصبا = واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب
واذكر مناقشة الحساب فإنه = لا بد يحصى ما جنيت ويكتب
لم ينسه الملكان حين نسيته = بل أثبتاه وأنت لاه تلعب
والروح فيك وديعة أودعتها = ستردها بالرغم منك وتسلب
وغرور دنياك التي تسعى لها = دارٌ حقيقتها متاع يذهب
والليل فاعلم والنهار كلاهما = أنفاسنا فيها تعد وتحسب
وجميع ما خلفته وجمعته = حقاً يقيناً بعد موتك ينهب
تباً لدار لا يدوم نعيمها = ومشيدها عما قليل يخرب
فاسمع هديت نصيحة أولاكها = برٌ نصوح للأنام مجرب
صحب الزمان وأهله مستبصراً = ورأى الأمور بما تثوب وتعقب
لا تأمن الدهر الخئون فإنه = مازال قدماً للرجال يؤدب
وعواقب الأيام في لذاتها = غصص يذلُّ لها الأعز الأنجب
فعليك تقوى الله فالزمها تفز = إن التقي هو البهي الأهيب
واعمل بطاعته تنل منه الرضا = إن المطيع له لديه مقرب
واقنع ففي بعض القناعة راحةٌ = واليأس عما فات فهو المطلب
فإذا طمعت كسيت ثوب مذلة = فلقد كسي ثوب المذلة أشعب
وتوق من غدر النساء خيانةً = فجميعهن مكايدٌ لك تنصب
لا تأمن الأنثى حياتك إنها = كالأفعوان يراع منه الأنيب
لا تأمن الأنثى زمانك كله = يوماً ولو حلفت يميناً تكذب
تغرى بلين حديثها وكلامها = وإذا سطت فهي الصقيل الأشطب
وابدأ عدوك بالتحية ولتكن = منه زمانك خائفاً تترقب
واحذره إن لاقيته متبسماً = فالليث يبدو نابه إذ يغضب
إن العدو وإن تقادم عهده = فالحقد باق في الصدور مغيب
وإذا الصديق رأيته متملقاً = فهو العدو وحقه يتجنب
لا خير في ود امرئٍ متملق = حلو اللسان وقلبه يتلهب
يلقاك يحلف أنه بك واثقٌ = وإذا توارى عنك فهو العقرب
يعطيك من طرف اللسان حلاوةً = ويروغ منك كما يروغ الثعلب
وصل الكرام وإن جفوك بهفوةٍ = فالصفح عنهم والتجاوز أصوب
واختر قرينك واصطفيه تفاخراً = إن القرين إلى المُقارنِ ينسب
إن الغني من الرجال مكرمٌ = وتراه يرجى ما لديه ويرهب
ويبشُّ بالترحيب عند قدومه = ويقام عند سلامه ويقربُ
والفقر شين للرجال فإنه = حقاً يهون به الشريف الأنسب
واخفض جناحك للأقارب كلهم = بتذلل واسمح لهم إن أذنبوا
وذر الكذوب فلا يكن لك صاحباً = إن الكذوب يشين حراً يصحب
وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن = ثرثارة في كل نادٍ تخطب
واحفظ لسانك واحترز من لفظه = فالمرء يسلم باللسان ويعطب
والسر فاكتمه ولا تنطق به = إن الزجاجة كسرها لا يشعب
وكذاك سر المرء إن لم يطوه = نشرته ألسنة تزيد وتكذب
لا تحرصن فالحرص ليس بزائدٍ = في الرزق بل يشقي الحريص ويتعب
ويظل ملهوفاً يروم تحيلاً = والرزق ليس بحيلة يستجلب
كم عاجز في الناس يأتي رزقه = رغداً ويحرم كيسٌ ويخيب
وارع الأمانة والخيانة فاجتنب = واعدل ولا تظلم يطب لك مكسب
وإذا أصابك نكبةٌ فاصبر لها = من ذا رأيت مسلماً لا ينكب
وإذا رميت من الزمان بريبةٍ = أو نالك الأمر الأشق الأصعب
فاضرع لربك إنه أدنى لمن = يدعوه من حبل الوريد وأقرب
كن ما استطعت عن الأنام بمعزلٍ = إن الكثير من الورى لا يصحب
واحذر مصاحبة اللئيم فإنه = يعدي كما يعدي السليم الأجرب
واحذر من المظلوم سهماً صائباً = واعلم بأن دعاءه لا يحجب
وإذا رأيت الرزق عز ببلدةٍ = وخشيت فيها أن يضيق المذهب
فارحل فأرض الله واسعة الفضا = طولاً وعرضاً شرقها والمغرب
ولقد نصحتك إن قبلت نصيحتي = فالنصح أغلى ما يباع ويوهب




صالح بن عبد القدوس
استقدمه المهدي من دمشق. قال المرزباني: كان حكيم الشعر زنديقاً متكلماً يقدمه أصحابه في الجدال عن مذهبهم، وقتله المهدي على الزندقة شيخاً كبيراً، وهو القائل:
ما تبلغ الأعداء من جاهل ... ما يبلغ الجاهل من نفسه
قال أبو أحمد ابن عدي: صالح بن عبد القدوس بصري ممن كان يعظ الناس بالبصرة ويقص عليهم، وله كلام حسن في الحكمة، فأما في الحديث فليس بشيء كما قال ابن معين، ولا أعرف له من الحديث إلا الشيء اليسير؛ ومن شعره:
يا صاح لو كرهت كفي منادمتي ... لقلت إذ كرهت كفي لها بيني
لا أبتغي وصل من لا يبتغي صلتي ... ولا أبالي حبيباً لا يباليني
ومنه:
قد يحقر المرء ما يهوى فيركبه ... حتى يكون إلى توريطه سببا
ومنه:
أنست بوحدتي فلزمت بيتي ... فتم العز لي ونما السرور
وأدبني الزمان فليت أني ... هجرت فلا أزار ولا أزور
ولست بقائل ما دمت يوماً ... أسار الجند أم قدم الأمير
ومنه:
لا يعجبنك من يصون ثيابه ... حذر الغبار وعرضه مبذول
ولربما افتقر الفتى فرأيته ... دنس الثياب وعرضه مغسول
وضربه المهدي بيده بالسيف فجعله نصفين وعلق ببغداد. وقال أحمد بن عبد الرحمن بن المعبر: رأيت ابن عبد القدوس في المنام ضاحكاً، فقلت له: ما فعل الله بك وكيف نجوت مما كنت ترمى به؟ قال: إني وردت على رب ليس يخفى عليه خافية، وإنه استقبلني برحمته وقال: قد علمت براءتك مما كنت تقذف به.اهـ الوافي بالوفيات

أبو سهيل
12-08-2008, 12:46 AM
وتوق من غـدر النسـاء خيانـةً *** فجميعهن مكايـدٌ لـك تنصـب
لا تأمـن الأنثـى حياتـك إنهـا *** كالأفعوان يـراع منـه الأنيـب
لا تأمن الأنثـى زمانـك كلـه *** يوماً ولو حلفـت يمينـاً تكـذب
تغرى بليـن حديثهـا وكلامهـا ***وإذا سطت فهي الصقيل الأشطب

اللهم سلم سلم :)

أنس بن عبد الله
12-08-2008, 12:46 AM
منظومة أخلاقية راقية ...... لو تم تطبيق ما فيها

انتقاء أكثر من رائع

رؤبة بن العجاج
12-08-2008, 12:49 AM
بورك النقل والناقل ..

أما المنقول عنه فإن في صدري ريبةً منه...

وإيّاً كان مذهبه..

فأبياته تنضح بالحكمة وتندى بها..

وخير من محض زبدة شعر صالح وأقرانه كأبي العتاهية والورّاق..

هما أبو تمام والمتنبي..

فقد كسيا الحكمة من إستبرق الشعر ما وراتها من تجرّد العاطفة منها..

وأقسم قبل أن تضع هذه الأبيات..

كنت أحدث نفسي عنك وأقول أين أبو سهيل ؟:)

فما هو إلا قدر سلة سيف وإذ بهذا العنوان ماثلاً للعين..


دام عطاؤك زاخراً..



والســــــــــــــــــــلام,,

أبو سهيل
12-08-2008, 01:15 AM
منظومة أخلاقية راقية ...... لو تم تطبيق ما فيها

انتقاء أكثر من رائع

بورك فيك
أما العمل والتطبيق فنسأل الله العون

أبو سهيل
12-08-2008, 01:42 AM
حياك الله يا أبا الهذيل



أما المنقول عنه فإن في صدري ريبةً منه...

وإيّاً كان مذهبه..

فأبياته تنضح بالحكمة وتندى بها..
المنقول عنه محل ريبة وكيف لا وقد اتهم بالزندقة ونقل أنه عرض بالنبي :=
ولولا ما اشتهر من أنه كان واعظا وله الكثير من شعر الرقائق لشككت في نسبة القصيدة إليه
وقد نسبها البعض لعلي بن أبي طالب :r ولا أظنه يصح فقد ورد ذكر أشعب في الأبيات وهو متأخر عن زمن علي :r

وتبقى القصيدة بعيدا عن قائلها تنضح بالحكمة كما ذكرتَ



وخير من محض زبدة شعر صالح وأقرانه كأبي العتاهية والورّاق..

هما أبو تمام والمتنبي..

فقد كسيا الحكمة من إستبرق الشعر ما وراتها من تجرّد العاطفة منها..

صحيح لكنَّ أبا العتاهية وصالح والوراق كانت الحكم والمواعظ عندهم غرض شعري مستقل يفردون له القصائد بخلاف أبي تمام والمتنبي



وأقسم قبل أن تضع هذه الأبيات..

كنت أحدث نفسي عنك وأقول أين أبو سهيل ؟

فما هو إلا قدر سلة سيف وإذ بهذا العنوان ماثلاً للعين..


دام عطاؤك زاخراً..
أما أنا فقد كنت أنوي أن أضع هذا الموضوع أمس ثم شغلت عنه فلما رأيتك تجوب أزقة المنتدى الآن بادرت إلى كتابته علني أحظى بمشاركتك والحمد لله لم يخب ظني فقد وقعت في الشرك :)

دمت سالما

أبو ذؤيب الهذلي
13-08-2008, 05:52 AM
وكذاك وصـلُ الغانيـات ** فإنـه آلٌ ببلقعـة وبــرقٌ خـلـب
صدق والله ..


دع عنك ما قد كان في زمن الصبا **واذكر ذنوبك وابكها يا مذنـب رحماك ربنا ..

اختيارٌ جميل .. والأجمل منه وجود أبي سهيلٍ و رؤبة فيه .. فقد زاد بهما بهاءً على بهاءٍ ..
إني أحبكما في الله ..

أبو سهيل
14-08-2008, 03:51 AM
عودا حميد يا أبا ذؤيب
اشتقنا إليك كثيرا

اختيارٌ جميل .. والأجمل منه وجود أبي سهيلٍ و رؤبة فيه .. فقد زاد بهما بهاءً على بهاءٍ ..
إني أحبكما في الله ..
وأنا والله أحبك وأحب أبا الهذيل في الله

أزداد الموضوع إشراقا بمرورك يا أبا ذؤيب


لا تطل الغيبة
دمت سالما

فارس
14-08-2008, 04:35 AM
جوزيت خيرا يا صائد الروائع

أبو سهيل
14-08-2008, 05:01 AM
جوزيت خيرا يا صائد الروائع
جزيت الجنة
أبهجني مرورك أخي المشاغب

رؤبة بن العجاج
14-08-2008, 06:13 AM
اختيارٌ جميل .. والأجمل منه وجود أبي سهيلٍ و رؤبة فيه .. فقد زاد بهما بهاءً على بهاءٍ ..
إني أحبكما في الله .. .


وأنا والله أحبك وأحب أبا الهذيل في الله .

فما تروني قائلاً..يرحمكم الله ..؟:)

أحبكما الله الذي أحببتماني فيه ..

وإني كما أحببتماني فيه أحبكما فيه ...

ورحم الله أبا العتاهية ساعة قوله :

يظن الناس بي خيراً وإنّي ... لشرُّ الخلق إن لم تعفُ عنّي..


بلغنا الله وإياكم شهره الفضيل وجعلنا فيه من عتقائه من النار..


والســـــــــــــــــلام,,

ابن القاضي
16-08-2008, 10:23 PM
قصيدة رائعة تنضح بالحِكم ، ويهمنا القول لا القائل ، فإن الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحق بها .

http://www.leblover.com/imgH/uploads/3d211e6467.gif

صادق الحمداني
17-08-2008, 07:00 AM
أخواني القصيدة للإمام علي بن أبي طالب

و قالها لإبنتهِ زينب ....

عجباً أن أراها منسوبةً لغيره ..

ربما أكون مخطئاً فلست بالمثقف الجيد ، و لكن آتوني بالدليل ، و ربما تكون هناك أبيات أضيفت للقصيدة الأساسية .

و شكراً على القصيدة على أية حال

عامر مشيش
17-08-2008, 02:11 PM
بارك الله فيك يا أبا سهيل
ما أجمل هذه القصيدة
وما أجمل الترنم بها
وما أجمل اختيارك.

عامر مشيش
17-08-2008, 02:21 PM
أخواني القصيدة للإمام علي بن أبي طالب

و قالها لإبنتهِ زينب ....

عجباً أن أراها منسوبةً لغيره ..

ربما أكون مخطئاً فلست بالمثقف الجيد ، و لكن آتوني بالدليل ، و ربما تكون هناك أبيات أضيفت للقصيدة الأساسية .

و شكراً على القصيدة على أية حال


أهلا بك أخي الحمداني
رضي الله عن علي بن أبي طالب
ما أكثر ما ينسب إليه والله أعلم هل قاله أم لا
وقد ذكر أبو سهيل أن الشاعر أتى على ذكر أشعب
وهو الطماع المعروف من أهل المدينة وهو بعد علي:r
ومطلع القصيدة تشبيب بزينب ثم بنى على علاقته معها نظرته
إلى النساء وهو ماذكر وأمير المؤمنين علي:r أكرم من ذلك
ونرضى أن ننفي عنه القصيدة ولا نثبتها له.

صادق الحمداني
17-08-2008, 10:49 PM
ربما وضعت هذه الأبيات المذكورة من ضمن قصيدته ، و لكن لا يعني أن نسمي هذا دليل على أنها منسوبة إليه و ليست له .

أبو سهيل
19-08-2008, 04:53 AM
قصيدة رائعة تنضح بالحِكم ، ويهمنا القول لا القائل ، فإن الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحق بها .

http://www.leblover.com/imgh/uploads/3d211e6467.gif

بارك الله فيك يا ابن القاضي
نعم الحكمة ضالة المؤمن

أبو سهيل
19-08-2008, 04:56 AM
بارك الله فيك يا أبا سهيل
ما أجمل هذه القصيدة
وما أجمل الترنم بها
وما أجمل اختيارك.

جزيت خيرا أخي زين الشباب
يسعدني مرورك فمشاركاتك لا تخلو من فائدة
دمت طيبا

أبو سهيل
19-08-2008, 05:10 AM
أخواني القصيدة للإمام علي بن أبي طالب

و قالها لإبنتهِ زينب ....

عجباً أن أراها منسوبةً لغيره ..

ربما أكون مخطئاً فلست بالمثقف الجيد ، و لكن آتوني بالدليل ، و ربما تكون هناك أبيات أضيفت للقصيدة الأساسية .

و شكراً على القصيدة على أية حال
أرحب بك أولا أخي صادق الحمداني

وأنا مع أخي زين الشباب فيما ذكر


رضي الله عن علي بن أبي طالب
ما أكثر ما ينسب إليه والله أعلم هل قاله أم لا
وقد ذكر أبو سهيل أن الشاعر أتى على ذكر أشعب
وهو الطماع المعروف من أهل المدينة وهو بعد علي
ومطلع القصيدة تشبيب بزينب ثم بنى على علاقته معها نظرته
إلى النساء وهو ماذكر وأمير المؤمنين علي أكرم من ذلك
ونرضى أن ننفي عنه القصيدة ولا نثبتها له.


وتوق من غـدر النسـاء خيانـةً *** فجميعهن مكايـدٌ لـك تنصـب
لا تأمـن الأنثـى حياتـك إنهـا *** كالأفعوان يـراع منـه الأنيـب
لا تأمن الأنثـى زمانـك كلـه *** يوماً ولو حلفـت يمينـاً تكـذب
تغرى بليـن حديثهـا وكلامهـا ***وإذا سطت فهي الصقيل الأشطب

هل يصح أن تكون هذه نظرة علي رضي الله عنه إلى النساء وهو زوج فاطمة بنت النبي :=

قد تقول: لعل هذه الأبيات أيضا مما أضيف إلى القصيدة كما أضيف بيت أشعب
وأن أقول: هذا الكلام يسلم لك إن أتيتنا بدليل قاطع يؤكد نسبة الأبيات لعلي رضي الله عنه وإلا فهي مجرد دعوى والدليل يناقضها
وإذا صح أن هذه الأبيات التي تتحدث عن المرأة ليست له وكذا بيت أشعب فما المانع أن تكون بقية أبيات القصيدة ليست له ؟

دمتم بخير

ينابيع الهدى
24-10-2010, 11:09 PM
شكر الله لكم على هذه القصيدة الرائعة
كنت قد حفظت عدة أبيات من بدايتها وهذه أول مرة أطلع عليها كاملة
وجزاكم الله خيرا أن وضحتم أنها ليست من شعر علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
هذا رابط مخطوطة لهذه القصيدة .... الرابط (http://www.4shared.com/document/1UHR03D3/__online.html)