المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الجواريا



أريدأن أتعلم
16-08-2008, 03:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجاء إعراب :

أغرق في فيض الدموع (الجواريا).

فقط كلمة (الجواريا).

ابن بريدة
16-08-2008, 05:16 AM
مع أن المعنى لم يتضح بصورة قطعية لعدم ضبط الجملة بالشكل ، إلا أني أعتقد أنها مفعول به ، والألف للإطلاق - إن كانت شطرًا من بيت - .

مهاجر
16-08-2008, 06:45 AM
أم نعت للدموع ، مجرور ، والألف ، كما قلت ، أخي ابن بريدة للإطلاق ؟

والله أعلى وأعلم .

أريدأن أتعلم
16-08-2008, 11:09 AM
نعم هي نعت للدموع ولكن
السؤال هل يجوز الإطلاق إذا كان الاسم مجرورا؟؟
وهل هناك شاهد إذا كان ممكنا؟

بَحْرُ الرَّمَل
16-08-2008, 11:56 AM
مادامت نعتا للدموع فعلى أي شيء نصبتها ..!!!

أبو العباس المقدسي
16-08-2008, 12:54 PM
السلام عليكم
هي نعت كما ذكر الأخوة الأكارم
أمّا الألف فهي لضرورة القافية والرويّ , وليست للإطلاق لأنّ ألف الإطلاق تأتي لإشباع الحركة المماثلة وهي الفتحة
كما في قول الشاعر :
أقلي اللوم عاذل والعتابا *** وقولي إن أصبت لقد أصابا
أمّا مجيئها للرويّ كما في قصيدة للسان الدين بن الخطيب:
سل الأفق بالزهر الكواكب حاليا ... فإني قد أودعته شرح حاليا
فحاليا . مجرورة بالإضافة , ولكنّه زاد الألف للقافية
والله أعلم

ابن بريدة
16-08-2008, 02:30 PM
لما رأيت الألف في آخر الجملة استبعدت أقرب الخيارات ( النعت ) ، فخلتُ الجواري - جمع جارية - فنصبتها على المفعولية .
شكرًا للجميع ،،

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-08-2008, 02:45 PM
السلام عليكم
هي نعت كما ذكر الأخوة الأكارم
أمّا الألف فهي لضرورة القافية والرويّ , وليست للإطلاق لأنّ ألف الإطلاق تأتي لإشباع الحركة المماثلة وهي الفتحة
كما في قول الشاعر :
أقلي اللوم عاذل والعتابا *** وقولي إن أصبت لقد أصابا
أمّا مجيئها للرويّ كما في قصيدة للسان الدين بن الخطيب:
سل الأفق بالزهر الكواكب حاليا ... فإني قد أودعته شرح حاليا
فحاليا . مجرورة بالإضافة , ولكنّه زاد الألف للقافية
والله أعلم

حبيبنا أبا العباس المقدسي
أحسب الألف في بيت لسان الدين للإطلاق أيضًا؛ لأن الياء في (حالي) ياء المتكلم، ومن أحكامها أنها تفتح أيضًا؛ فالألف مطل لهذه الفتحة.

أبو العباس المقدسي
16-08-2008, 02:53 PM
حبيبنا أبا العباس المقدسي
أحسب الألف في بيت لسان الدين للإطلاق أيضًا؛ لأن الياء في (حالي) ياء المتكلم، ومن أحكامها أنها تفتح أيضًا؛ فالألف مطل لهذه الفتحة.
جزاك الله خيرا أستاذنا الكريم
وكنت أنتظر هذا الجواب من بعض الأساتذة الأفاضل
لأنّي كنت أتساءل , لماذا تأتي الألف بعد الياء فقط ولا تأتي بعد حرف آخر غير الياء ليس محرّكا بالفتح ,
الشكر لك موصول

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-08-2008, 02:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجاء إعراب :

أغرق في فيض الدموع (الجواريا).

فقط كلمة (الجواريا).

الأخت الكريمة أريد أن أتعلم
إن من أصول السؤال أن يحسن السائل مسألته. فمثل هذا النص لا بد من تشكيله وذكر مصدره الذي أخذ منه وإن كان شطر بيت أتي بالبيت كاملاً وذكر اسم الشاعر. ومن دون هذه الأشياء ستكون المحاولات خبط عشواء.

بَحْرُ الرَّمَل
16-08-2008, 02:55 PM
نعم ...عندي سؤال يا دكتور بارك الله فيك
للعرب مذهبان في نطق ياء المتكلم فمنهم من يسكن ومنهم من يفتح الياء...

ما مدى صدق هذا القول ...

خاصة وأن السكون أيسر لفظا من الفتح ....واللسان كما هو معلوم كما هو الإنسان كسول يميل إلى الأسهل ...!!

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-08-2008, 03:04 PM
نعم ...عندي سؤال يا دكتور بارك الله فيك
للعرب مذهبان في نطق ياء المتكلم فمنهم من يسكن ومنهم من يفتح الياء...

ما مدى صدق هذا القول ...

خاصة وأن السكون أيسر لفظا من الفتح ....واللسان كما هو معلوم كما هو الإنسان كسول يميل إلى الأسهل ...!!

اقرأ القرآن رحمك الله

بَحْرُ الرَّمَل
16-08-2008, 03:08 PM
أنا لا أنكر شيئا مما ذكرت يا دكتور
ولكن أستفسر عن سبب هذا الاختلاف في اللفظ ...؟؟

أريدأن أتعلم
16-08-2008, 04:20 PM
طيب يا دكتور أعيد صياغة السؤال :
هل يجوز وضع الألف في كلمة جواري ولو للضرورة وماذا تسمى هذه الألف؟

أما البيت فلا أعرف قائله وهو من البحر الطويل:

تقاذفني الأشواق من كل جانب = وأغرق في فيض الدموع الجواريا

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-08-2008, 05:39 PM
طيب يا دكتور أعيد صياغة السؤال :
هل يجوز وضع الألف في كلمة جواري ولو للضرورة وماذا تسمى هذه الألف؟

أما البيت فلا أعرف قائله وهو من البحر الطويل:

تقاذفني الأشواق من كل جانب = وأغرق في فيض الدموع الجواريا

لست بحاجة إلى القول بالضرورة فقطع النعت جائز فتكون الجواري منصوبة بفعل مقدر وهو أعني والألف للإطلاق كما قال ابن بريدة رعاه الله.

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-08-2008, 05:59 PM
أنا لا أنكر شيئا مما ذكرت يا دكتور
ولكن أستفسر عن سبب هذا الاختلاف في اللفظ ...؟؟
أخي الحبيب بحر الرمل
سألت عن صحة الظاهرة فأوصيتك بقراءة القرآن لأني فهمت إنكارك لها. أما لم هذه الظاهرة فليس مما يسأل عنه لأنه تخير للعرب في تصريف كلامها. وهذا كلام أنقله لك من كتاب دروس في علم الصرف:
وتحرك ياء المتكلم إن تلتها (أل)، نحو قوله تعالى: {وَاذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ}[40-البقرة]. قال الفراء: "وأما نصب الياء من (نعمتِيَ) فإن كل ياء كانت من المتكلم ففيها لغتان: الإرسال والسكون، والفتح، فإذا لقيتها ألف ولام، اختارت العرب اللغة التي حركت فيها الياء وكرهوا الأخرى؛ لأن اللام ساكنة فتسقط الياء عندها لسكونها، فاستقبحوا أن يقولوا: نعمتِي الَّتي، فتكون كأنها مخفوضة على غير إضافة، فأخذوا بأوثق الوجهين وأبينهما" (الفراء، معاني القرآن، 1: 29).
وقال كثير عزة:
ثُمَّ اِندَفَعنَ بِبَطنِ ذي عُبَبٍ *** وَنَكَأنَ قَرحَ فُؤادِيَ الضَمِنِ

الأحمر
16-08-2008, 06:34 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
ما رأيكم بقول الشاعر
فلو كان عبد الله مولى هجوته # ولكن عبد الله مولى مواليا
؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-08-2008, 09:20 PM
اسأل الحضرمي عن هذا يا حبيبنا الأخفش
وإن كان الأمر إلى التأويل وسعيًا وراء مقولة الخليل أنحى الناس من لا يلحن أحدًا، أقول:
جاء الفرزدق بالأصل في جرّ الممنوع من الصرف بالفتحة (مولى مواليَ) ثم مطل الفتحة للإطلاق والعودة إلى الأصل يجوزونه في ظواهر مثل جواز صرف الممنوع من الصرف لأن الأصل الصرف. والفرزدق هنا ترك قاعدة فرعية وهي معاملة جمع منتهى الجموع حين تكون لامه ياء معاملة المنقوص فتحذف الياء وتعوض بالتنوين حسب زعم النحويين.
وتقبل تحياتي واسلم

د.بهاء الدين عبد الرحمن
18-08-2008, 06:39 AM
مع أن المعنى لم يتضح بصورة قطعية لعدم ضبط الجملة بالشكل ، إلا أني أعتقد أنها مفعول به ، والألف للإطلاق - إن كانت شطرًا من بيت - .




لما رأيت الألف في آخر الجملة استبعدت أقرب الخيارات ( النعت ) ، فخلتُ الجواري - جمع جارية - فنصبتها على المفعولية .
شكرًا للجميع ،،

هو نعت في المعنى ومفعول به في الإعراب، أي: هو كما ذكر الأستاذ الدكتور أبو أوس من قطع النعت، وفائدة هذا القطع هو استدرار التعطف والترحم، كأنه قال: أغرق في الدموع فارحموا الجواري منها.

مع التحية الطيبة.

ابن بريدة
19-08-2008, 02:27 AM
هو نعت في المعنى ومفعول به في الإعراب، أي: هو كما ذكر الأستاذ الدكتور أبو أوس من قطع النعت، وفائدة هذا القطع هو استدرار التعطف والترحم، كأنه قال: أغرق في الدموع فارحموا الجواري منها.

مع التحية الطيبة.
أحسنت دكتورنا الكريم ، وإنما قصدت بالنعت الجر على الإتباع للمنعوت ولم أقصد القطع فإنه وإن كان نعتًا في المعنى إلا أن إعرابه مقطوع عن منعوته لا تابعًا له .
دمتَ نَدِسًا فطنًا ،،