المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ثياب خضر أم ثياب خضراء؟



تيما
18-08-2008, 05:41 PM
سلام الله عليكم

يقول جل وعلا في كتابه العزيز:

"عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ" (سورة الإنسان: 20)
"مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ" (الرحمن: 75)
"وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ" (فاطر: 27)
"إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ" (يوسف: 43)
"إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ" (المرسلات: 32-33)
"وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً" (الكهف: 31)

استنادا إلى ما ورد في كتابه سبحانه، أرى أن صيغة (فعل) كخضر وصفر هي ما تستخدم لوصف كلمات مثل: سنبلات- نباتات- ثياب... الخ.

واستنادا إلى منطقي البسيط، أجد أن بإمكاني استخدام صيغة (فعلاء) فأقول: سنبلات خضراء وأوراق صفراء. وهنا السؤال!!

هل نقول: ثياب خضر أم ثياب خضراء؟

قرأت مرة قاعدة تتعلق باللون واقترانه بالمفرد والجمع ذكرها أحد الأخوة ولا أدري مدى صحتها، فما رأيكم؟

ولكم شكري مقدما
.
.

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-08-2008, 04:21 PM
نعم يجوز ولعل من ذلك (ولي فيها مآرب أخرى)

تيما
20-08-2008, 10:23 PM
جزاك الله خيرا أستاذي

يقول البعض أن صفة اللون للجمع تكون على وزن فعل كما ورد في قوله أعلاه، أما للمفرد فتكون على وزن أفعل وفعلاء بدليل قوله تعالى:

"وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ" (البقرة187)
"قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ" (البقرة69)
"يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ بَيْضَاء لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ" (الصافات 45-46)
"فَجَعَلَهُ غُثَاء أَحْوَى" (الأعلى 5)

تطبيقا للقاعدة آنفة الذكر فلا نقول إلا:
بقرة صفراء
وأبقار صفر

وقد قلنا أن لا ضرر من قولنا "أبقار صفراء"!!

اعذر جهلي إن سألت- أستاذي-، هل نقول أن "أبقار صفراء" فصيحة و "أبقار صفر" أفصح؟ أم أنه لا فرق في الاستخدام بين الوزنين؟

لك شكري
.
.

أ.د. أبو أوس الشمسان
22-08-2008, 11:17 AM
الأخت تيما حفظها الله
القول ما قلت وأنقل لك هنا ما سطره النحوي المبدع عباس حسن رحمه الله
عباس حسن، النحو الوافي،3 :446 ح3
"ومما تقدم يتبين خطأ الرأي الذي يوجب الجمع في فعلاء مؤنث أفعل إذغ كانت نعتًا لجمع ما لا يعقل في مثل عندي ثلاثة أثواب بيض، وأربعة حُمْر، فمن الخطأ-طبقًا لذلك الرأي- أن يقال: بيضاء، حمراء. وقد تصدى لهذه المسألة بعض المحققين القدامى وانتهى في تحقيقه إلى أن الإفراد ليس خطأ، وأيد رأيه بالأمثلة الوارده المسموعة، وبكلام فريق آخر من النحاة السابقين. وإن كان الأفصح عند هؤلاء المحققين هو الجمع كقوله تعالى (وغرابيب سود) ولكن الأفصح لا يمنع استعمال الفصيح وغيره مما هو جائز. وقد بحث المجمع اللغوي القاهري هذه المسألة، وأبدى فيها رأيًا حاسمًا؛ هو الأخذ بما قال المحققون من الجواز، وتصحيح النعت بصيغة فعلاء مؤنث أفعل إذا كان منعوتها جمعًا لما لا يعقل.(وقراره هذا مسجل في ص537 من مجموعة محاضر جلساته في الدورة الرابعة عشرة- ومثل هذا يقال في وقوع تلك الصيغة خبرًا وحالاً، ونحوهما".

منذر أبو هواش
22-08-2008, 02:53 PM
وقد تصدى لهذه المسألة بعض المحققين القدامى وانتهى في تحقيقه إلى أن الإفراد ليس خطأ، وأيد رأيه بالأمثلة الوارده المسموعة، وبكلام فريق آخر من النحاة السابقين. وإن كان الأفصح عند هؤلاء المحققين هو الجمع كقوله تعالى (وغرابيب سود) ولكن الأفصح لا يمنع استعمال الفصيح وغيره مما هو جائز.


الأفصح لا يمنع استعمال الفصيح
اسم جنس غير العاقل ووصفه

القاعدة العامة والأصل يقتضيان أن تتبع الصفة الموصوف في الإفراد وفي التثنية وفي الجمع. إلا إذا كان الموصوف اسم جنس لغير العاقل ينتهي هو أو مفرده بالتاء فإن هذا الجمع يعامل على لفظه معاملة المفرد عندما يوصف.

وما عدا ذلك يعتبر خروجا على الأصل إلا إذا كان لضرورة أو لغاية بلاغية معينة:

1- لا يجوز وصف الجمع بالمفرد إلا إذا كان ذلك الجمع موضوعا موضع المفرد أو إذا كان المتكلم يتقصد اعتباره كالواحد المفرد نحو (ولي فيها مآرب أخرى) حيث اعتبر المآرب الأخرى كلها وحدة واحدة مفردة لأنها جاءت في سياق تعداد مآرب مفردة.

2- لا يجوز وصف المفرد بالجمع إلا إذا كان ذلك المفرد موضوعا في موضع الجمع (رفرف خضر) حيث اعتبر بعض المفسرين (رفرف) اسم جنس واعتبره آخرون مفردا وضع موضع الجمع (رفارف) فاقتضى الوصف بالجمع.

وإن أخطأت فصوبوني، والله أعلم،

منذر أبو هواش

قال تعالى: { الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ } يس80
قال: {من الشجر الأخضر...}، ولم يقل: الخضر. (شجر مفرده شجرة).

نقول: الزيتون الأخضر والأسود، العشب والنعنع الأخضر والحصى الأبيض والتمر الأسود والقمح والخبز الأسمر والموز والليمون الأصفر والبيض الأبيض والفول النابت والحنطة السمراء والجبنة البيضاء والصفراء

ولا نقول: الزيتون الخضر والسود، العشب والنعنع الخضر والحصى البيض والتمر السود والقمح والخبز السمر والموز والليمون الصفر والبيض البيض والفول النابتات والحنطة السمر والجبنة البيض والصفر.

{ وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ } يوسف43 (لا يجوز أن نقول بصيغة المفرد خضراء لكن يجوز أن نقول يابسة)

{ يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } يوسف46 (لا يجوز أن نقول بصيغة المفرد خضراء لكن يجوز أن نقول يابسة)

{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ } فاطر27 . الجدد: جمع جُدة وهي الطريق في الجبل، والغربيب: شديد السواد, يقال: أسود غِربيب.

{ كَأَنَّهُ جِمَالاَتٌ صُفْرٌ } المرسلات33 ولم يقل صفراء

{ أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً } الكهف31 (أخضر)

{ عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً } الإنسان21 (أخضر)

( عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُفِّنَ فِي ثَلاثَةِ أَثْوَابٍ يَمَانِيَةٍ بِيضٍ (أبيض) سَحُولِيَّةٍ مِنْ كُرْسُفٍ لَيْسَ فِيهِنَّ قَمِيصٌ وَلا عِمَامَةٌ ) صحيح البخاري

( قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا التُّرْكَ صِغَارَ الأَعْيُنِ حُمْرَ الْوُجُوهِ ذُلْفَ الأُنُوفِ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الْمَجَانُّ الْمُطْرَقَةُ وَلا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا قَوْمًا نِعَالُهُمْ الشَّعَرُ) صحيح البخاري (حمر أحمر - دلف أدلف)

( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَخْرُجُ مِنْ خُرَاسَانَ رَايَاتٌ سُودٌ لا يَرُدُّهَا شَيْءٌ حَتَّى تُنْصَبَ بِإِيلِيَاءَ ) سنن الترمذي - حَدِيثٌ غَرِيبٌ (سود أسود)

قال الأصمعي :
وما ضر أثوابي سوادي وتحتها ... لباسٌ من العلياء بيضٌ بنائقه

وفي فقه اللغة ( الثعالبي ) :
ورم صلب له أصل في الجسد كبير تسقيه عروق خضر

قال لبيدٌ يرثي قتلى هَوازِنَ:
وجاءُوا به في هَوْدَجٍ ووراءه ... كَتائِبُ خَضْرٌ في نَسيجِ السَنَوَّرِ

وفي الحديث: أرواح الشهداء في حواصلِ طيرٍ خُضْرٍ تَعْلُقُ من ورق الجنة.

أَنشد ابن مَناذرَ في وصف حمير وحشية :
أَرناتٍ صُفْرِ المَناخِرِ والأَشـــــــــــــداقِ يَخْضِدْنَ نَشْأَةَ اليَعْضِيدِ (أصفر وصفراء)

وفي أسرار البلاغة ( الجرجاني ) :
لازَوَرْدِيّةٌ تزهُو بزُرقتها ... بين الرّياض على حُمْرِ اليواقيت

قال زهير يصف البرق:
ملتهب كلهب الإحريض ... يزجي خراطيم الغمام البيض

تيما
23-08-2008, 10:22 PM
أستاذاي الكريمان

ألف شكرا على التوضيح

أستاذ منذر
سبحان الله كنت سأسأل عن استخدام "الشجر الأخضر"، فبارك الله فيك أن تطرقت للموضوع.

لكما شكري وامتناني
.
.