المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما أغفله



سليمان الأسطى
19-08-2008, 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
(( ما أغفله عنك شيئا ، أي دع الشك عنه ، فحذف هذا لكثرة استعمالهم ))
ما إعراب (شيئا) ؟ و ما هو الذي حذف ؟
جزيتم خيرا

الكاتب1
20-08-2008, 01:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
(( ما أغفله عنك شيئا ، أي دع الشك عنه ، فحذف هذا لكثرة استعمالهم ))
ما إعراب (شيئا) ؟ و ما هو الذي حذف ؟
جزيتم خيرا


هذه مسألة اختلف فيها .
فقد جاء في كتاب " الكتاب لسيبويه
باب : من الابتداء يُضمَر فيه ما يُبنى على الابتداء

وذلك قولك‏:‏ لولا عبد الله لكان كذا وكذا‏.‏ أما لكان كذا وكذا فحديثٌ معلّقٌ بحديث لولا‏.‏ وأما عبد الله فإنه من حديث لولا وارتفع بالابتداء كما يرتفع بالابتداء بعد ألف الاستفهام كقولك‏:‏ أزيدٌ أخوك إنما رفعتَه على ما رفعتَ عليه زيدٌ أخوك‏.‏

غير أن ذلك استخبارٌ وهذا خبرٌ‏.‏ وكأن المبني عليه الذي في الإضمار كان في مكان كذا وكذا فكأنه قال‏:‏ لولا عبد الله كان بذلك المكان ولولا القتال كان في زمان كذا وكذا

ولكن هذا حُذف حين كثُر استعمالُهم إياه في الكلام كما حُذف الكلام من إمَّالا

زعم الخليل رحمه الله أنهم أرادوا إن كنت لا تفعل غيره فافعلْ كذا وكذا إمالا ولكنهم حذفوه لكثرته في الكلام‏.‏

ومثل ذلك حينئذ الآن إنما تريد‏:‏ واسمع الآن‏.‏

وما أغفلَه عنك شيئاً أي دعِ الشكّ عنه فحُذف هذا لكثرة استعمالهم‏.‏ وما حُذف في الكلام لكثرة استعمالهم كثير‏.‏

ومن ذلك‏:‏ هل من طعام أي هل من طعام في زمان أو مكان وإنما يريد‏:‏ هل طعامٌ فمِن طعامٍ في موضع طعامٌ كما كان ما أتاني من رجل في موضع ما أتاني رجلٌ‏.‏ ومثله جوابه‏:‏ ما من طعام‏.‏


وجاء في كتاب (أخبار أبي القاسم الزجاجي)

للزجاجي

قال سيبويه في كتابه: "ما أغفلـه عنك شيئا" أي دع الشكّ.

واختلف العلماء في مراد سيبويه في هذه المسألة وشرحها،

فقال الأخفش سعيد بن سعدة: أنا مذ عقلت أسأل عن هذا فلم أجد من يعرفه على الحقيقة. وكان يونس يقول: ذهب من كان يعرف هذا، والسبب في هذا هو أن هذا كلام جرى كالمثل وفيه حذف قل استعمالـه مظهرا فمضى من كان يعرفه.


وقال المازني: غرض سيبويه في هذا بينّ لأنه قال "ما أغفلـه عنك شيئا" أي دع الشك. فالناصب لشيء الفعل المذكور وهو أغفل تقديره عنك فنصب غفلة على المصدر، ثم يضع الشيء مكان المصدر.

وقال الأخفش: ليس هذا الكلام بتعجب إنما معنى الكلام "الذي أغفلـه عنك شيئا" أي قليلا أمر من الأمور فيكون خبر المبتدأ مضمرا، ويكون ما بتأويل الذي على الخبر. ثم يقبل على صاحب لـه فيقول لـه: دع عنك الشك مما خبرتك به لأنه حق.

وكان الزجاج يقول: لم أر من هذه التفاسير شيئا يليق بالمسألة وإنما شرحها على الحقيقة على ما شرحه لنا أبو العباس المبرد، قال: تقدير هذا الكلام أن يكون رجل لـه صديق مناصح لـه، ولـه عدو مكاشح لـه ومظهر لـه الموده نفاقا ومسر العداوة فقال لـه صديقه: إن فلانا عدوّ لك. فقال: ما هو بعدو لي ولكنه صديق.
فقال لـه صديقه في الحقيقة: هيهات ليس الأمر كما قدرت وانه لعدوّ عليك. ثم أقبل عليه فقال: ما أغفلـه عنك. أي إن عدوّك غافل عنك ولو علم أنّك هكذا واثق به لأهلكك.
ثم قال لـه بعد ذلك شيئا فنصبه بفعل مضمر كأنه قال: فكر شيئا وانظر شيئا. أي انك لو فكرت أدنى فكر ونظرت أدنى نظر بان لك انه عدو لك ولم تركن إليه بعد هذا. وشيء يستعمل موضع ما يقل مقداره جدا، كقولك: هذا الدينار يزيد قيراطا وحبتين. فإذا كان مقدار الزيادة يسيرا جدا قيل: هذا الدينار يزيد شيئا. وكذلك وضع الرجل الشيء في مسألته مكان أدنى نظر وفكر.

فغمض هذا الكلام لما قلّ استعمال هذا المضمر الذي ذكرناه في كلامهم.

فهذا هو معنى قول سيبويه يعقب: ما أغفلـه عنك شيئا. أي دع الشك؟، هذا واضح بينّ وهو معنى المسألة في الحقيقة وهو من المضمرات التي تخفي على من لم يسمعها مظهرة، ألا ترى أنّ الناصب لشيء ليس المذكور في أول الكلام وإنّما ذكر سيبويه هذا الكلام في باب لولا والمضمر بعد هذا. ونظيره قول العرب: كان ذلك حينئذ الآن. ألا ترى إن حينئذ زمان قد مضى، والآن زمان أنت فيه. وإنما معنى الكلام: كان ذلك حينئذ واستمع، أنت إليّ الآن. أو لا ترى ان المضمر الذي يتصل به الآن غير الكلام المذكور أولا، وكذلك المضمر في باب لولا لأنك إذا قلت: لولا زيد لأكرمتك. إنما ترفع زيدا بالابتداء ولا خبر لـه في الظاهر وإنّما الخبر مقدر مضمر، والتقدير لو لا زيد أهابه وأجلّه أو ما أشبه ذلك، لأكرمتك، فاللام جواب والخبر مضمر على ما ذكرت لك، ولابد من هذا الإضمار وإلاّ كان الكلام غير مستقيم.

حرف
20-08-2008, 02:53 PM
قال أبو البركات الأنباري في كتابه ( الإنصاف في مسائل الخلاف ) :
" ... وكذلك قالوا ما أغفله عنك شيئا وتقديره انظر شيئا كأن قائلا قال : (ليس بغافل عني ) فقال المجيب ما أغفله عنك شيئا أي انظر شيئا فحذف ..."

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-08-2008, 05:56 PM
وأرى أنه تمييز أي ما أغفله عنك من شيء بمعنى ما أغفل هذا الشيء عنك
وأراه يقال لمن يراد له أن ينصرف عن الشيء كأنه يقول دع عنك هذا فما أغفله عنك

سليمان الأسطى
20-08-2008, 10:13 PM
هذه مسألة اختلف فيها .
فقد جاء في كتاب " الكتاب لسيبويه
باب : من الابتداء يُضمَر فيه ما يُبنى على الابتداء

وذلك قولك‏:‏ لولا عبد الله لكان كذا وكذا‏.‏ أما لكان كذا وكذا فحديثٌ معلّقٌ بحديث لولا‏.‏ وأما عبد الله فإنه من حديث لولا وارتفع بالابتداء كما يرتفع بالابتداء بعد ألف الاستفهام كقولك‏:‏ أزيدٌ أخوك إنما رفعتَه على ما رفعتَ عليه زيدٌ أخوك‏.‏

غير أن ذلك استخبارٌ وهذا خبرٌ‏.‏ وكأن المبني عليه الذي في الإضمار كان في مكان كذا وكذا فكأنه قال‏:‏ لولا عبد الله كان بذلك المكان ولولا القتال كان في زمان كذا وكذا

ولكن هذا حُذف حين كثُر استعمالُهم إياه في الكلام كما حُذف الكلام من إمَّالا

زعم الخليل رحمه الله أنهم أرادوا إن كنت لا تفعل غيره فافعلْ كذا وكذا إمالا ولكنهم حذفوه لكثرته في الكلام‏.‏

ومثل ذلك حينئذ الآن إنما تريد‏:‏ واسمع الآن‏.‏

وما أغفلَه عنك شيئاً أي دعِ الشكّ عنه فحُذف هذا لكثرة استعمالهم‏.‏ وما حُذف في الكلام لكثرة استعمالهم كثير‏.‏

ومن ذلك‏:‏ هل من طعام أي هل من طعام في زمان أو مكان وإنما يريد‏:‏ هل طعامٌ فمِن طعامٍ في موضع طعامٌ كما كان ما أتاني من رجل في موضع ما أتاني رجلٌ‏.‏ ومثله جوابه‏:‏ ما من طعام‏.‏


وجاء في كتاب (أخبار أبي القاسم الزجاجي)

للزجاجي

قال سيبويه في كتابه: "ما أغفلـه عنك شيئا" أي دع الشكّ.

واختلف العلماء في مراد سيبويه في هذه المسألة وشرحها،

فقال الأخفش سعيد بن سعدة: أنا مذ عقلت أسأل عن هذا فلم أجد من يعرفه على الحقيقة. وكان يونس يقول: ذهب من كان يعرف هذا، والسبب في هذا هو أن هذا كلام جرى كالمثل وفيه حذف قل استعمالـه مظهرا فمضى من كان يعرفه.


وقال المازني: غرض سيبويه في هذا بينّ لأنه قال "ما أغفلـه عنك شيئا" أي دع الشك. فالناصب لشيء الفعل المذكور وهو أغفل تقديره عنك فنصب غفلة على المصدر، ثم يضع الشيء مكان المصدر.

وقال الأخفش: ليس هذا الكلام بتعجب إنما معنى الكلام "الذي أغفلـه عنك شيئا" أي قليلا أمر من الأمور فيكون خبر المبتدأ مضمرا، ويكون ما بتأويل الذي على الخبر. ثم يقبل على صاحب لـه فيقول لـه: دع عنك الشك مما خبرتك به لأنه حق.

وكان الزجاج يقول: لم أر من هذه التفاسير شيئا يليق بالمسألة وإنما شرحها على الحقيقة على ما شرحه لنا أبو العباس المبرد، قال: تقدير هذا الكلام أن يكون رجل لـه صديق مناصح لـه، ولـه عدو مكاشح لـه ومظهر لـه الموده نفاقا ومسر العداوة فقال لـه صديقه: إن فلانا عدوّ لك. فقال: ما هو بعدو لي ولكنه صديق.
فقال لـه صديقه في الحقيقة: هيهات ليس الأمر كما قدرت وانه لعدوّ عليك. ثم أقبل عليه فقال: ما أغفلـه عنك. أي إن عدوّك غافل عنك ولو علم أنّك هكذا واثق به لأهلكك.
ثم قال لـه بعد ذلك شيئا فنصبه بفعل مضمر كأنه قال: فكر شيئا وانظر شيئا. أي انك لو فكرت أدنى فكر ونظرت أدنى نظر بان لك انه عدو لك ولم تركن إليه بعد هذا. وشيء يستعمل موضع ما يقل مقداره جدا، كقولك: هذا الدينار يزيد قيراطا وحبتين. فإذا كان مقدار الزيادة يسيرا جدا قيل: هذا الدينار يزيد شيئا. وكذلك وضع الرجل الشيء في مسألته مكان أدنى نظر وفكر.

فغمض هذا الكلام لما قلّ استعمال هذا المضمر الذي ذكرناه في كلامهم.

فهذا هو معنى قول سيبويه يعقب: ما أغفلـه عنك شيئا. أي دع الشك؟، هذا واضح بينّ وهو معنى المسألة في الحقيقة وهو من المضمرات التي تخفي على من لم يسمعها مظهرة، ألا ترى أنّ الناصب لشيء ليس المذكور في أول الكلام وإنّما ذكر سيبويه هذا الكلام في باب لولا والمضمر بعد هذا. ونظيره قول العرب: كان ذلك حينئذ الآن. ألا ترى إن حينئذ زمان قد مضى، والآن زمان أنت فيه. وإنما معنى الكلام: كان ذلك حينئذ واستمع، أنت إليّ الآن. أو لا ترى ان المضمر الذي يتصل به الآن غير الكلام المذكور أولا، وكذلك المضمر في باب لولا لأنك إذا قلت: لولا زيد لأكرمتك. إنما ترفع زيدا بالابتداء ولا خبر لـه في الظاهر وإنّما الخبر مقدر مضمر، والتقدير لو لا زيد أهابه وأجلّه أو ما أشبه ذلك، لأكرمتك، فاللام جواب والخبر مضمر على ما ذكرت لك، ولابد من هذا الإضمار وإلاّ كان الكلام غير مستقيم.

وما النتيجة ؟

عربية كلي فخر
25-11-2009, 11:17 AM
هل من مزيد في هذا الموضوع ؟
فأنا أبحث عنه وأريد التوسع أكثرفلا تبخلوا علينا بأي معلومة .
جزيتم الجنة.