المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نافذة الطلبات



الأديب اللبيب
20-08-2008, 12:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
لا أعرف بماذا أبدأ ، ومن أين أبدأ ، أرجو أن تتكرموا وتستجيبوا لطلبي ،
وهو وقوف بعض الأشياء من النحو في حلقي .
لم أستطع بلعها ، ولم أستطع إخراجها ، وأنا هنا أناشدكم لكي تساعدوني ،
ومن هذه المواضيع والمسائل :
1 / ما . باختلاف مواضعها .فمثلا : نافية...
2 / الاستثناء . - وهذا عندي أعقد العقد- .

لكني أرجو أن تكون الشروح مختصرة ، مع الأمثلة ، والاعراب إن أمكن .
وجزيتم خيرا مسبقا .




وأقترح أن نجعل هذه النافذة للطلبات فكلمن أشكل عليه شيء يضعه هنا ؟

الأديب اللبيب
21-08-2008, 02:47 AM
ولا زال السؤال قائما ،
ولا زلت أنتظر الجواب .

أبو العباس المقدسي
21-08-2008, 05:58 AM
السلام عليكم
أخي الأديب , أحسن الله إليك , أرجو أن لا تعتب على إخوانك إن هم لم يلبوا طلبك , لأنّ موضوعك ليس قصيرا ولا هيّنا كما تتصور فهو مجموعة دروس تحتاج إلى متفرّغين
واسمح لي بأن أضع لك رابطين قد يشفيان غليلك :
http://www.drmosad.com/index47.htm
http://www.drmosad.com/index168.htm

الوافية
21-08-2008, 08:26 AM
سلام الله عليكم.
ما:
تأتي بأحد عشر وجها:
1)اسم شرط.
2)اسم موصول.
3)اسم استفهام.
4)تعجبية.
5)حرف مصدري.
6)حرف زائد.
7)حرف نفي لاعمل له.
8)حرف نفي تعمل عمل ليس(الحجازية أو النافية للوحدة).
9)حرف كاف.
10)ما الواقعة بعد نِعْم.
11)ما النكرة التامة التي توصف بها النكرة.

1)ما الشرطية:
اسم شرط جازم,يحتاج إلى فعل شرط وجواب,وتكون مبنية على السكون في محل :1)رفع مبتدأ,إذا أتى بعدها فعل ناقص,نحو:"ما يكن قبيحا فاجتنبه",أو فعل لازم,نحو:"ما يأت به القدر فلامفر منه",أو فعل متعد استوفى مفعوله:
نحو:"ماتعمله من معروف فلن يضيع بين الناس".
وفي جميع هذه الحالات يكون الخبر فعل الشرط أو جوابه,أو الشرط والجواب معا.حسب مذاهب النحويين المختلفة.
2)نصب مفعول به:وذلك إذا أتى بعدها فعل لم يستوف مفعوله,نحو الآية:
"وما تعملوا من خير يعلمه الله"البقرة 197.
3)جر بحرف الجر وذلك إذا سبقها حرف جر,نحو:"على ما تجلس تجلس".
4)جر بالإضافة,وذلك إذا سبقها مضاف,نحو:"غصن ماتحمل أحمل".


2)ما الموصولة:
اسم موصول للعاقل وغيره,ويستعمل للمفرد والمثنى والجمع مذكرا ومؤنثا.مبني على السكون في محل رفع أو نصب أو جر,حسب موقعه في الجملة.نحو قول أبي فراس الحمداني:
إذا لم أجد في بلدة ما أريده***فعندي لأخرى عزمة وركاب.
ما هنا:اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

3)ما الاستفهامية:
اسم مبني على السكون ,يستفهم به عن غير العاقل,وعن حقيقة الشيء أو صفته,سواء أكان هذا الشيء عاقلا أم غير عاقل.
نحو:
"ما فعلت"؟ و"ما الإعراب"؟ و"ما أقسام الكلمة"؟
تعرب إعراب من الاستفهامية,وقد تركب (ما) مع (ذا) فيصبحان كلمة واحدة.ماذا بمعنى ما وتعرب إعرابها.
أما إذا كانت ذا إشارية (وهي التي يليها اسم),أو موصولية (وهي التي يليها فعل),فتكون ما:
مبتدأ ,وذا خبرا.
مثال الموصولية نحو:
ماذا كتبته؟ أي ما الذي كتبت؟
ومثال الإشارية :ماذا الكلام؟ أي: ماهذا الكلام؟

4)ما التعجبية:
هي نكرة تامة بمعنى "شيء" عظيم,مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ,نحو:
ما أجملَ الصدقَ!
أجمل:فعل ماض جامد مبني على الفتح,وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا على خلاف الأصل تقديره:هو,يعود على ما.
الصدق:مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة,,وجملة "أجمل الصدق",في محل رفع خبر المبتدأ ما.


5)ما المصدرية:حرف مصدري يؤول مع مابعده بمصدر,وهي قسمان:
1)ظرفية زمانية:تكون مع مابعدها في تأويل مصدر,في محل نصب ظرف زمان,وذلك إذا كان مابعدها دالا على زمان,نحو الآية:
"وأوصاني بالصلاة والزكاة مادمت حيا"مريم 31.
ما:حرف مصدري مبني على السكون لامحل له من الإعراب.
دمت:فعل ماض ناقص مبني على السكون,لاتصاله بضمير رفع متحرك.
التاء:ضمير متصل مبني على الضم,في محل رفع اسم دام.
حيا:خبر دام منصوب بالفتحة الظاهرة.والمصدر المؤول من"مادمت حيا":أي مدة حياتي,في محل نصب مفعول فيه.
2)مصدرية غير ظرفية ,تكون مع مابعدها,في تأويل مصدر يعرب حسب موقعه في الجملة,نحو الآية:
"آمنوا كما آمن الناس".البقرة 13.
المصدر المؤول من ما المصدرية ومابعدها أي :ك(إيمان),في محل جر بحرف الجر.

6)ما الزائدة:
حرف زائد مبني على السكون ,لامحل له من الإعراب,ولاعمل له ,وتأتي بعد:
1)"إذا"نحو:
إذا ماحضر المعلم سكت الطلاب.
إذا:ظرف لما يستقبل من الزمان,خافض لشرطه متعلق بجوابه.
ما:زائدة مبنية على السكون لامحل لها من الإعراب.
وجملة حضر المعلم:في محل جر بالإضافة.
2)"متى",نحو:"متى ماتأت أعلمك".
3)حرف الجر,نحو:عما قريب سيبدأ الامتحان,(عما=عن+ما).
4)لا سيّ,وذلك إذا كان الاسم بعدها منصوبا,أو مجرورا.
5)أحيانا,وقليلا,وكثيرا:نحو:كثيرا ما نصحتك,كثيرا:مفعول فيه منصوب بالفتحة الظاهرة.
6)أي,نحو:أيما التلميذين كافأت؟


7)ما النافية التي لاعمل لها:
حرف نفي مبني على السكون,لا محل له من الإعراب,ينفي الماضي.
نحو:"ما حضر المعلم".والمضارع,نحو الآية:"وماتنفقون إلا ابتغاء وجه الله"البقرة 272,وينفي الجملة الاسمية,(عند غير الحجازيين),نحو:ما زيد قائم.
زيد:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
قائم:خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.

8)ما النافية العاملة عمل ليس:
أو ما الحجازية,حرف يرفع المبتدأ,وينصب الخبر بالشروط التالية:
-ألا يتقدم خبرها على اسمها.
-ألا يتقدم معمول خبرها على اسمها(أما إذا كان معمول الخبر ظرفا,أو مجرورا بحرف جر,فيجوز أن تعمل,نحو:مابك أنا مسرورا),أما تقديم معمول الخبر على الخبر نفسه دون الاسم,فلا يبطل عملها,نحو:ما أنا نصيحتك مخالفا).
-ألا تزاد بعدها إنْ.
-ألا ينتقض نفيها بإلا.
-ألا تتكرر.
ومن الأمثلة التي تتوافر فيها هذه الشروط,قولنا:
ما أحد أفضل من الشهيد.
أما إذا فقد شرط من هذه الشروط ,فيبطل عملها,ويكون مابعدهل مبتدأ وخبر,نحو الآية:"ما محمد إلا رسول".(بطل عمل ما هنا فأصبحت حرف نفي لانتقاض عملها بإلا.)
وكقولنا:ماقائم زيد(بطل عملها هنا لتقدم الخبر على الاسم),وما إن زيد ناجح(بطل عملها هنا وقوع إن الزائدة بعدها),و ما ما زيد قائم(بطل عملها هنا لأنها تكررت فنفت النفي,ونفي النفي إثبات).
وقد تزاد الباء في خبرها مثل ليس.



9)ما الكافة:هي حرف زائد يكف ماقبله عن العمل,مبني على السكون,لامحل له من الإعراب,ويتصل ب:
1)إن وأخواتها,نحو:إنما الجو جميل.
إنما:حرف توكيد مكفوف عن العمل,مبني على الفتح لامحل له من الإعراب.
ما:حرف كاف مبني على السكون لامحل له من الإعراب.
الجو:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
جميل:خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
2)الأفعال:كثر,قل,قصر.......,فتكفها عن طلب الفاعل,كثر ما أزورك.
3)بحرفي الجر:رب,وفي.نحو,ربما أزورك.



10)ما الواقعة بعد"نعم",و"بئس",وتأتي:
1)معرفة تامة,وذلك إذا كانت غير متلوة بشيء,أو متلوة بمفرد(أي غير جملة,وغير شبه جملة),نحو,"علمته علما نِعِمّا"أي:نعم الشيء التعليم,فالمخصوص محذوف,(نعما:نعم:فعل ماض لإنشاء المدح مبني على الفتح المقدر,ما معرفة تامة مبنية على السكون في محل رفع فاعل,وجملة نعما في محل نصب نعت ل(علما)).
ونحو:علمته تعليما نعما هو.
2)نكرة مبنية على السكون في محل نصب تمييز,وذلك إذا أتى بعدها جملة فعلية,نحو:نعما تتعلمونه.
أي:نعم شيئا تتعلمونه.
نعما:نعم:فعل ماض جامد لإنشاء المدح مبني على الفتح المقدر,وفاعل نعما مستتر فيه وجوبا,تقديره هو.
ما :نكرة مبنية على السكون في محل نصب تمييز.
تتعلمونه:فعل مضارع مرفوع بثبوت النون .
الواو:ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الهاء:ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وجملة تتعلمونه,في محل نصب نعت ما.

11)ما النكرة التامة التي توصف بها النكرة:
تعرب اسما مبنيا في محل جر أو نصب أو رفع نعت.نحو:"جئتك لأمر ما".

منقول دون تمحيص,أرجو من الأساتذة الكرام مراجعته,فضلا لا أمرا,ولكم جزيل الشكر والتقدير.

الأديب اللبيب
23-08-2008, 05:57 AM
جزاكم الله خيرا
وبارك فيكما
والموقع في غاية الروعة .

مهاجر
23-08-2008, 09:52 AM
جزاكم الله خيرا أيها الكرام .

ومن باب التتمة لما بدأته الأخت الكريمة الوافية حفظها الله وسددها :

أولا : بالنسبة لـــ : "ما" التعجبية :ذكر النحاة في إعرابها وجهين آخرين :
الأول : أن تكون نكرة غير موصوفة ، ويكون الخبر محذوفا ، فتقدير الكلام : شيء جمل زيدا عظيم .
والثاني : أن تكون موصولة ، وهذا قول الأخفش ، رحمه الله ، فيكون تقدير الكلام : الذي جمل زيدا شيء عظيم ، فيكون الخبر ، أيضا ، محذوفا .

وعليه يكون الوجه الذي ذكرته الأخت الوافية أرجح من جهة عدم احتياجه إلى تقدير محذوف ، فالأصل في الكلام : عدم الحذف ، فلا يصار إلى التقدير إلا عند تعذر إجراء الكلام على ظاهره .

*****

ومن لطائف "ما" أنها ترد في كثير من المواضع مشتركة بين المعنى وضده ، والسياق هو الذي يبين إجمال اشتراكها ، كما في :
أولا : "ما" الحجازية ، ففي قوله تعالى : (مَا هَذَا بَشَرًا) : "ما" تفيد التعظيم ، فالسياق سياق ذهول أصابهن من حسن يوسف عليه الصلاة والسلام .
بخلاف : ما فلانٌ رجلاً ، فالسياق سياق تحقير وانتقاص بنفي الرجولة عنه .

ثانيا : "ما" الاستفهامية ، فهي تفيد التعظيم في نحو قولك : فلان ما فلان ؟ ، إذا كان السياق سياق دهشة من تألق أو تفوق أحرزه فلان .

ونفس الجملة بنفس الألفاظ تفيد تحقير شأنه ، وكأن القائل يقصد في هذه الحال : أي شيء ذلك المسمى فلان ، فهو شيء لا يؤبه به .
ومن ذلك قول فرعون اللئيم لعنه الله : (وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ) ، فقد قالها استخفافا بمن أجرى الأنهار من تحته ، فكان عاقبة أمره أن أجراها الملك ، جل وعلا ، من فوقه جزاء وفاقا !! .

ثالثا : الموصولة ، فهي تفيد التعظيم في نحو قوله تعالى : (فَغَشِيَهُمْ مِنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ) ، فما غشيهم شيء عظيم ناسب عظمته إبهام شأنه .
بخلاف : لو كان فلان يفقه شيئا ما قال ما قال ، فهي تفيد تسفيه رأيه لقلة فقهه .

*****

ومن ذلك أيضا :
احتمال "ما" لأكثر من وجه في بعض المواضع ، كما ذكر ابن هشام ، رحمه الله ، في "شرح الشذور" في تخريج "ما" في "إنما" في قوله تعالى : (إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ) ، فهي تحتمل ثلاثة أوجه :
الأول : أن تكون كافة ، في قراءة من نصب "كيد" ، فتكون الجملة بعدها مستأنفة من فعل وفاعل ومفعول : (صنعوا كيدَ ساحر) ، كما أشار إلى ذلك أبو السعود ، رحمه الله ، في تفسيره .

والثاني : أن تكون "ما" موصولا اسميا ، فيكون تقدير الكلام : إن الذي صنعوه كيد ساحر ، ومن ثم حذف عائد الصلة : الهاء في "صنعوه" .

والثالث : أن تكون "ما" موصولا حرفيا ، فيكون تقدير الكلام : إن صنعهم كيد ساحر .

*****

وأما المزيدة فكما ذكرت الأخت الوافية :
إما أن تكون الزيادة لمجرد الكف كما في الوجه الأول من الآية السابقة .
وإما أن تفيد التوكيد على طريقة : الزيادة في المبنى تدل على الزيادة في المعنى ، ويكون ذلك في نحو :
الزيادة بعد "أي" الشرطية ، ففي نحو قوله عليه الصلاة والسلام : (أَيُّمَا امْرَأَةٍ نَكَحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ مَوَالِيهَا فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ) : "أي" : تفيد بمادتها العموم ، و النكرة "امرأة" في سياقها : نص في العموم ، ومع ذلك اتصلت "ما" بـــ : "أي" مؤكدة للعموم من وجه ثالث ، فصار النص قطعيا لا يحتمل تأويلا ، فتخصيص الأحناف ، رحمهم الله ، هذا العموم المؤكد بصورة نادرة : صورة المرأة المكاتبة ، وعليه يجوز للمرأة عقد نكاحها بنفسها ، تخصيص مردود ، فعموم الحديث المؤكد نص في محل النزاع ، فلم يعد لقولهم اعتبار في مقابله .

ويكون أيضا بعد حروف الجر ، في نحو :
قوله تعالى : (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ) ، وقد سمعت أحد الفضلاء من علماء المملكة ، ولم يحل إلى مصدر ، يقول بأن "ما" هنا تفيد التوكيد بالتكرار الثلاثي ، فيؤول الكلام إلى : فبرحمة من الله ، فبرحمة من الله ، فبرحمة من الله .......

والله أعلى وأعلم .

محمد سعد
23-08-2008, 12:39 PM
أخي مهاجر كنت علمًا في التوضيح
هذا هو الجمال النحوي، وهذا هو المطلوب لا النقل لمجرد النقل

الوافية
23-08-2008, 01:20 PM
جزيت خيرا أستاذنا مهاجرا.
زادك الله من فضله.


أخي مهاجر كنت علمًا في التوضيح
هذا هو الجمال النحوي، وهذا هو المطلوب لا النقل لمجرد النقل
أشكر إشادتك أستاذنا أبا فادي.
حفظك الله ورعاك.