المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إهمال المبني للمفعول(المجهول)



أ.د. أبو أوس الشمسان
25-08-2008, 05:46 PM
تأثرت العربية تأثرًا بالغًا باللغات الأجنبية؛ وذلك بسبب الترجمة التي قد يضطلع بها غير المتمكنين من العربية؛ ومن مظاهر هذا التأثر ما نجده من نزوع إلى هجر بعض الظواهر العربية المفيدة في مقامها غفلة عنها واستصحابًا لما قد يقوم مقامها في لغة أخرى.
لعل من ذلك ما شاع في لغة المثقفين، خاصة الإعلاميين منهم، من هجر الفعل المبني للمفعول (أي المبني للمجهول)، واستبدالهم بذلك تركيبًا جديدًا هو: الفعل الماضي (تمّ) أو المضارع (يتمّ) مسندَين إلى مصدر الفعل، مثال ذلك ما ورد في هذا النص: "وقد تمّ تحقيق تقدم كبير خلال السنوات الماضية"، وهو لا يقصد أنه تحقق على نحو تام أيضًا، ولكن الفعل (تمّ) قد أفرغ من دلالته على التمام وركب مع المصدر ليكونا عوضًا من الفعل المبني للمفعول (حُقِّقَ) ومثله قوله: "وفي مجال الري والزراعة تمّ إنجاز العديد من المشاريع"(1). وخير له أن يقول: وحُقِّقَ تقدم كبير خلال السنوات الماضية. وأن يقول: وفي مجال الري والزراعة أُنجِز العديد من المشاريع. ومن أمثلة استخدام الفعل المضارع هذا النص: "يتمّ التوصل إلى نتائج الاختبارات الموضوعية بطريقة محايدة"(2). وخير له أن يقول: يُتَوصَّل إلى نتائج الاختبارات…". ومن ذلك أيضًا ما جاء في هذا النص: "لقد وعد الوزير بانتهاء العملية خلال أسبوعين وسيتمّ نشر النتائج فور الحصول عليها"(3). وكان من الخير له أن يقول: "وستُنشَر النتائج فور الحصول عليها".
ومن ذلك الإعلان:" تم بحمد الله افتتاح مكتبة…"(4). والأولى أن يكون: "افتُتِحت بحمد الله مكتبة…".
ولسنا نذهب إلى أن من يفعل هذا قد خالف قواعد العربية مخالفة يتهم بها باللحن أو الخطأ النحوي؛ ولكنه خالف عن طريقتها المثلى في موافقة التركيب لأغراض الخطاب، فإن يكن بناء الفعل للفاعل له غرضه من البيان والإفصاح عن محدث الحدث أو المتصف به فإن بناء الفعل للمفعول له من الأغراض ما تدعو الحاجة إليها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) مجلة المبتعث،السفارة السعودية/ واشنطن، رجب 1415، ص7.
(2) مجلة القافلة، شركة أرامكو، شعبان 1415، ص21.
(3) جريدة القبس/الكويت، 3-شعبان- 1415هـ، ص40.
(4) جريدة رسالة الجامعة،جامعة الملك سعود/الرياض، 1-8-1415هـ، ص6.

خالد مغربي
25-08-2008, 07:25 PM
أكرم بك أستاذنا ، التقاط ولا أروع
ولنا أن نطلق على مثل ما وقفت عليه مسمى العبث الترجمي ، والذي بلا شك يقود إلى فساد لغوي ، يضرب في الذائقة فضلا عن قواعد العربية ..

عبدالعزيز بن حمد العمار
25-08-2008, 09:47 PM
سلام عليكم ورحمة الله وركاته ... جزاك الله خيرًا أستاذنا أبا أوس .
أحببت مشاركتك فقط يا دكتور .
فاسمح لي بمداخلة - والشيء بالشيء يذكر - :
ومن الأخطاء أيضًا :
قولهم : الله يرضى عليك !
وما يزيد في كراهة هذا الخطأ أننا نقرأ سورة البينة ( رضي الله عنهم ورضوا عنه ).
ونقول عند ذكر صحابي : ( رضي الله عنه ) .
ولكننا ننطقها في غير هذا بقولنا : ( الله يرضى عليك ) .
وهذا خطأ واضح لا يحتاج إلى باحث أو مختص .
والصواب أن نقول : الله يرضى عنك .
نفع الله الجميع بالعلم النافع والعمل الصالح .

أبو قصي
25-08-2008, 11:17 PM
سلام عليكم ورحمة الله وركاته ... جزاك الله خيرًا أستاذنا أبا أوس .
أحببت مشاركتك فقط يا دكتور .
فاسمح لي بمداخلة - والشيء بالشيء يذكر - :
ومن الأخطاء أيضًا :
قولهم : الله يرضى عليك !
وما يزيد في كراهة هذا الخطأ أننا نقرأ سورة البينة ( رضي الله عنهم ورضوا عنه ).
ونقول عند ذكر صحابي : ( رضي الله عنه ) .
ولكننا ننطقها في غير هذا بقولنا : ( الله يرضى عليك ) .
وهذا خطأ واضح لا يحتاج إلى باحث أو مختص .
والصواب أن نقول : الله يرضى عنك .
نفع الله الجميع بالعلم النافع والعمل الصالح .


أخي ،
لم تصب في تخطئتك ؛ فقولهم : ( الله يرضى عليك ) ثابتٌ سَماعًا ، وقياسًا ؛ فأما السماعُ فقول الشاعر :
إذا رضيت عليّ بنو قشيرٍ *** لعمرُ الله أعجبني رضاها

وأما القياسُ ، فلعلك تراجع ما ذكرتُه من قبلُ في ( بعُد ) ، وتقيس عليه ( رضِي ) :
قلتُ :

والنحاةُ في حروفِ الجرِّ متخبطونَ ؛ فهم يثبتون لحروف الجرّ معانيَ ، ثم يقصرونها بعد ذلك على السماعِ ؛ ولكن السماعَ لا يطاوعهم ؛ فكم جاءَ بما يُفسِد عليهم قواعدَهم ، ويُدخِلُ عليهم المشقّةَ . ثم هم يتخبطون بعد ذلك في حدّ تناوبِ حروف الجرّ ، وفي مسألةِ التضمينِ ما شاءَ لهم التخبّطُ !

والذي أراهُ أولاً أنّ حروفَ الجرّ قياسٌ ، وهذا الذي أنبأنا بهِ استقراءُ حالِ العربِ ، وتقصي كلامِهم ؛ ألا ترى قولَ الله تعالى : (( ألئكَ عنها مبعَدون )) ، ثم قولَ امرئ القيس :
وبيتٍ يفوح المسكُ في حجراتِه *** بعيدٍ من الآفاتِ غيرِ مروّقِ
وقولَ الشنفرى :
بعيدٌ بمسّ الدهنِ والفلي عهدُه *** له عبَسٌ عافٍ من الغسلِ مُحوِلُ
وقولَ جميلِ بثينة :
بعيدٌ على مَن ليس يطلبُ حاجةً *** وأما على ذي حاجةٍ فقريبُ

فأنت تراهُ عدّى ( بعُد ) بـ ( عن ) ، و ( مِن ) ، و ( على ) ، والباء . ولكلٍّ تأويلٌ يلائِم السياقَ .

فهذا الأمرُ الأولُ في شأنِ حروفِ الجرِّ .

أما الأمرُ الثاني فهو أنَّ إكثارَ معاني الحرفِ الواحدِ هو في الغالبِ ناشئ عن عجلةٍ من النحاةِ ، وقلةِ فهمٍ لدلالاتِ الألفاظِ ؛ فمثلاً يقولون : إنّ الباءَ تأتي بمعنى ( عن ) ، ويستدلون على ذلك بقولِه تعالى : (( سأل سائلٌ بعذاب واقعٍ )) ، وقولِ عبدةَ بنِ الطبيبِ :
فإن تسألوني بالنساء فإنني *** بصيرٌ بأدواء النساءِ طبيبُ

وليس الأمر كما زعموا ، فإن الباءَ هنا دالّةٌ على الظرفيةِ ؛ يريدُ : فإن تسألوني في هذا الشأنِ .

ومنَ المعاني ما يكونُ مفهومًا من المعنى الأوَّلِ ؛ فيجعلُه النحاةُ معنًى آخرَ . مثالُه قولُهم : إنَّ ( في ) تكونُ بمعنى ( مع ) ؛ نحو ( أقبلَ في نفرٍ من أصحابه ) .
وليس هذا صوابًا ؛ فإن ( في ) هنا على أصلها من الدلالةِ على الظرفيةِ ؛ أي : أقبلَ وهو في جماعتِهم . وليس معنى الظرفيةِ أن يكون فيهم ، أي : في أبدانِهم ؛ ولكن في جماعتِهم . وإلى نحوِ هذا أشارَ المالَقي في ( رصف المباني ) .

ومن شأنِ الإمام سيبويه رحمه الله أن يردّ كثيرًا من المعاني إلى معنًى واحدٍ ، كما ردَّ معاني الباءِ إلى معنى الإلصاقِ . وهذا القولُ هو الذي يقضي بهِ النظرُ ، والمعرفةُ بمذاهبِ العربِ ، وفقه كلامِها .



أبو قصي

أ.د. أبو أوس الشمسان
26-08-2008, 01:16 AM
أحسنت الجواب أخي أبا قصي ولك الشكر أخي عبد العزيز لمداخلتك

بَحْرُ الرَّمَل
26-08-2008, 01:23 AM
ربما هذا الأمر محاكاة عمياء للغات الأجنبية فبعضها يستخدم ما يسمى بالأفعال المساعدة
modal verb وأيضا الأفعال المركبة phrasal verb
والملاحظ انه في الإنكليزية يصاغ الفعل المبني للمجهول باستخدام فعل الكون متبوعا باسم المفعول من الفعل مثلا:
this book was written by Shakespeare
كُتِبَ الكتاب بواسطة شكسبير

مسعـود
26-08-2008, 02:17 AM
وكم هي التراكيب المأخوذة من الإنجليزية !

أرى يا دكتور أن استخدام (تم) رداءة وضعف في لغة المتكلم ، بل مسخ للغة ، وإن كان التركيب صحيحا كما ذكرت .

وأضيف إلى كلام بحر الرمل ، يُستخدم المبني للمجهول في الإنجليزية كثيرا بخلاف العربية ، أعني بالمقارنة ، ما ولّد تعابير وتراكيب ليست من العربية في شيء ، وذلك من جنايات المترجمين . وما ضرّهم لو قالوا "كتبه شكسبير" !

المدرس اللغوي
26-08-2008, 07:38 AM
أستاذنا الكريم أبا أوس, ذكرت بعض الدراسات أن الطلاب لا يستخدمون الفعل المبني للمجهول,وعليه يرى التربويون أن المناهج الدراسية في المرحلة الابتدائية من المفترض أن تخلو من دروس نائب الفعل. تذكرت هذه المعلومة عندما قرأت موضوعك الجميل.

عبدالعزيز بن حمد العمار
26-08-2008, 12:55 PM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أسعد الله صباحكم بالطاعة :
ما أجمل الجلوسَ مع أهل العلم ِ
إن غبت تفقدوك ، وإن جهلت علموك ، وإن أخطأت لم يعنفوك .
فجزاكم الله خيرًا أيها الأحباب .

أ.د. أبو أوس الشمسان
26-08-2008, 02:20 PM
أستاذنا الكريم أبا أوس, ذكرت بعض الدراسات أن الطلاب لا يستخدمون الفعل المبني للمجهول,وعليه يرى التربويون أن المناهج الدراسية في المرحلة الابتدائية من المفترض أن تخلو من دروس نائب الفعل. تذكرت هذه المعلومة عندما قرأت موضوعك الجميل.
أخي العزيز
ليس عندي أدنى فكرة عن اقتراح التربويين ولكنه بالغ الغرابة.

الفراء
26-08-2008, 03:09 PM
أبا قصي قلتَ : ((والنحاةُ في حروفِ الجرِّ متخبطونَ ... ثم هم يتخبطون بعد ذلك في حدّ تناوبِ حروف الجرّ ، وفي مسألةِ التضمينِ ما شاءَ لهم التخبّطُ ! والذي أراهُ ... ناشئ عن عجلةٍ من النحاةِ ، وقلةِ فهمٍ لدلالاتِ الألفاظِ ... وليس الأمر كما زعموا ... فيجعلُه النحاةُ معنًى آخرَ ... وليس هذا صوابًا ... )) .

مَنْ تقصد بالنحاة ؟ أكيد الأموات !! بدليل أن مشرفي هذا المنتدى المبارك لم يقولوا لك : لقد أسأت الأدب وتجاوزت حدك في تلك الكلمات المتعالية .
مساكين أنتم أيها النحاة الأموات .

ضاد
26-08-2008, 11:59 PM
أنت على حق أستاذي الفاضل. وهذا الاستعمال كثير في لغة الإعلام, وأضيف أني أحسبه يكثر عند الحديث عن مفعول استلزم وقتا وجهدا مثل الإنجازات والبناءات, أما غير ذلك فما زال المبني للمجهول حاضرا فيه كقولهم "قُتل فلان" و"وُجد مقتولا". غير أن هذا غير مطرد. وأرى بأن استعمال "تم" للدلالة على الانتهاء من الفعل جميل, كقولنا "تم بناء هذا الجامع" للدلالة أن البناء تم وانتهى.

أ.د. أبو أوس الشمسان
27-08-2008, 12:19 AM
أنت على حق أستاذي الفاضل. وهذا الاستعمال كثير في لغة الإعلام, وأضيف أني أحسبه يكثر عند الحديث عن مفعول استلزم وقتا وجهدا مثل الإنجازات والبناءات, أما غير ذلك فما زال المبني للمجهول حاضرا فيه كقولهم "قُتل فلان" و"وُجد مقتولا". غير أن هذا غير مطرد. وأرى بأن استعمال "تم" للدلالة على الانتهاء من الفعل جميل, كقولنا "تم بناء هذا الجامع" للدلالة أن البناء تم وانتهى.
أخي الحبيب ضاد
معك حق فما أجمل استعمال الألفاظ في أماكنها ودلالاتها الصحيحة. ولعل الذين يستعملون مثل (تمّ افتتاح المصنع) أرادوا التركيز على المصدر الممثل للحدث وإبرازه، وهذا يهب معنى مختلفًا بعض الاختلاف عن (افْتُتِح المصنع).

طارق يسن الطاهر
31-08-2008, 12:05 PM
أرى أن هذا من الموضوعات المهمة التي ينبغي تناولها بشكل أو سع من ذلك والشكر للدكتور أبي أوس لتناوله هذا الأمر، وربما يجد الأساتذة نماذج أوفى مما ذُكر وذلك لعموم الفائدة وحتى يتم إثراء هذه النافذة أكثر.
ومما يحضرني في هذا الباب هو الخطأ الفادح في تكرار"كلما" مثلا يقولون: كلما سافر محمد كلما وجد ترحيبا، والصواب عدم تكرار كلما كما ورد في القرآن الكريم" كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا " " كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله " فلا ينبغي أن يُسبق جواب الشرط ب"كلما" مكررة،وعلمت من أحد المختصين في الترجمة أن تكرار "كلما" تأثر بالترجمة عن الإنجليزية ،أرجو إثراء الباب أكثر

الأحمر
31-08-2008, 01:11 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

هل قوله تعالى " فتم ميقات ربه أربعين ليلة " داخلة في هذا الموضوع ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
31-08-2008, 01:27 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

هل قوله تعالى " فتم ميقات ربه أربعين ليلة " داخلة في هذا الموضوع ؟
أخي الحبيب الأخفش
تعالى الله
هذا هو الاستعمال القياسي الصحيح للفعل تمّ فالمعنى اكتمل واستوفى الميقات لياليه.

حرف
31-08-2008, 05:54 PM
بارك الله فيكم على هذا الطرح الجميل .