المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يمكنك أن تفعل



أ.د. أبو أوس الشمسان
26-08-2008, 10:34 PM
ما معنى يمكنك أن تفعل كذا؟
وقبل أن نجيب السؤال نبدأ من الجذر وهو (ك/و/ن) الذي منه الفعل (كان) بمعنى حدث، ومنه أخذ (المكان) أي الموضع الذي يكون فيه الفاعل، ومن المكان أخذ الفعل (تمكّن)، قال الجوهري: "ولمّا كثر لزوم الميم تُوُهِّمَت أصلية فقيل تمكّن كما قالوا من المسكين تمسكن"(1).ولعل هذا ما جعله يعقد مادة أخرى هي (م/ك/ن) ويتحدث فيها عن الفعل (مكّن)، وإن كنا لا ندري ما ضرورة فصله هذا الفعل عن مادة (ك/و/ن) وجعله في تلك المادة على الرغم من أن بقية الحديث عن المادة لا صلة له بالفعل المذكور.
ومعنى الفعل (مكّن) أي جعل له مكانا، أما (تمكّن) فهو الفعل المطاوع على حد تعبير الصرفيين (مكّنته، فتمكّن) أو هو الفعل الانعكاسي عند غيرهم.
قال الجوهري: "مكّنه اللهُ من الشيء وأمكنه منه بمعنًى. واستمكن الرجل من الشيء وتمكّن منه بمعنًى. وفلان لا يمكنه النهوضُ، أي لا يقدر عليه"(2).
وقال ابن سيده: "وتمكّن من الشيء واستمكن ظفر"(3).
وقال أبو منصور: "أمكنني الأمر، يمكنني، فهو ممكن، ولا يقال أنا أمكنه بمعنى أستطيعه؛ ويقال: لا يُمكنك الصعودُ إلى هذا الجبل، ولا يقال أنت تُمكن الصعودَ إليه"(4).
وما لم يقله المعجميون هو أن هذا التركيب فيه حذف لا يستقيم المعنى إلا بتقديره، فالتركيب (لا يمكنه النهوض) أصله: لا يمكنه النهوضُ من نفسه، أي (من نفس النهوض)؛ فالفعل من الأفعال التي تتعدى إلى مفعولين أحدهما المفعول المباشر، والآخر تعدى إليه الفعل بحرف الجر، ولذلك فإن المثال الثاني (أمكنني الأمر) مؤلف من الفعل الذي اتصل به المفعول المباشر ثم الفاعل أما المجرور بحرف الجر فقد حذف هنا لدلالة التركيب عليه إذ هو الفاعل، والتقدير هو: أمكنني الأمر من نفسه، أي جعلني الأمر أتمكّن منه.
إذن معنى يمكنك أن تذهب: يمكنك الذهابُ، أي: يمكنك الذهابُ من نفسه فتستطيعه وتقدر عليه.
وقد استقر التركيب على هيئة واحدة رتبةً إذ يلي الفعل ضمير متصل هو المفعول به ثم اسم ظاهر هو الفاعل وهذا الفاعل مصدر صريح أو مؤوّل به.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الصحاح،(كون) 6: 2191.
(2) السابق، 6: 2205.
(3) المحكم، 7: 56.
(4) تهذب اللغة،10: 294.

المدرس اللغوي
26-08-2008, 10:56 PM
حدائق جميلة ينقلها إليها أبو أوس ... هتان من الشكر أستاذنا الكريم.

ضاد
27-08-2008, 12:22 AM
بارك الله فيك أستاذي الفاضل. هل لي أن أسأل عن الفرق بين الإمكان والقدرة؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
27-08-2008, 02:45 AM
بارك الله فيك أستاذي الفاضل. هل لي أن أسأل عن الفرق بين الإمكان والقدرة؟

لك أخي ضاد أن تسأل فلعل أحد الزملاء يسعف بالجواب فلستُ أهله.

علي المعشي
28-08-2008, 09:29 PM
مرحبا أستاذي الكريم أ. د أبا أوس حفظه الله ونفع به

ومن المكان أخذ الفعل (تمكّن)، قال الجوهري: "ولمّا كثر لزوم الميم تُوُهِّمَت أصلية فقيل تمكّن كما قالوا من المسكين تمسكن"(1).
من ذهب إلى هذا الرأي من أصحاب المعجمات إنما أخذه عن الخليل فهو أول من رأى ذلك ثم نقل عنه بعضهم، لكن يبدو أن جعل (أمكن، تمكن) من مادة (كون) ليس قولا واحدا إذ يرى آخرون أنها من مادة الفعل (مكُن).

ولعل هذا ما جعله يعقد مادة أخرى هي (م/ك/ن) ويتحدث فيها عن الفعل (مكّن)، وإن كنا لا ندري ما ضرورة فصله هذا الفعل عن مادة (ك/و/ن) وجعله في تلك المادة على الرغم من أن بقية الحديث عن المادة لا صلة له بالفعل المذكور.
بدا الجوهري ـ رحمه الله ـ في الصحاح فيما يتعلق بـ (تمكن وأمكن) مضطربا، فهو في موضع يوافق الخليل فيجعلهما من مادة (كون)، وفي موضع آخر يجعلهما من مادة (مكن) حيث قال:
"مكن: مَكَّنَهُ الله من الشيء وأمْكَنَهُ منه، بمعنًى. واسْتَمْكَنَ الرجل من الشيء وتَمَكَّنَ منه، بمعنًى. وفلان لا يُمْكِنُهُ النُهوض، أي لا يقدر عليه..."


ومعنى الفعل (مكّن) أي جعل له مكانا، أما (تمكّن) فهو الفعل المطاوع على حد تعبير الصرفيين (مكّنته، فتمكّن) أو هو الفعل الانعكاسي عند غيرهم.
أليس واردًا ـ أستاذي ـ ألا يكون (مكَّن، أمكن، مستمكن، مكين، التمكين) من مادة (كون) وإنما هي من مادة الفعل (مكُن) بمعنى القدرة والاستطاعة والظهور، و(أمكن) منه معدى بالهمزة، والتعدية بالهمزة تجعل الفاعل مفعولا به بلا خلاف، و(مكّن) مزيد بالتضعيف، واستمكن مزيد بالهمزة والسين والتاء منه أيضا، وعليه معنى (تمكن من الأمر واستمكن منه) قدر عليه، ( مكنه من الأمر وأمكنه منه) أقدره عليه وجعل له سلطانا عليه، ( هذا أمر ممكن لي) جاعل لي عليه سلطانا فأقدر عليه، (مكين) ذو قوة وقدرة، وبهذا لا يلزم أن يكون ذلك من مادة (كون)؟
ولعل في قول الفيومي في المصباح المنير ما يعضد هذا إذ قال في مادة مكن:
" مَكُنَ : ... و ( مَكَّنْتُهُ ) من الشيء ( تَمْكِينًا ) جعلت له عليه سلطانا و قدرة ( فَتَمَكَّنَ ) منه و ( اسْتَمْكَنَ ) قدر عليه و له ( مَكِنَةٌ ) أي قوة و شدة و ( أَمْكَنْتُهُ ) بالألف مثل ( مَكَّنْتُهُ ) و ( أَمْكَنَنِي ) الأمر سهل و تيسر..."

أختم حديثي بالقول إني لا أخطّئ ما ذهبت إليه، وليس لمثلي أن يرد قولَ مثلك، فضلا عن أنه قول قال به علماء أجلاء، ولكنّ في نفسي شيئا منه وأكاد أطمئن إلى القول الآخر الذي رآه صاحب المصباح ومن وافقه إلا أن يثبت خطؤه.
ولتعلم أستاذي أني أحبك في الله، وأجلّ العلماء ـ وأنت منهم ـ أيما إجلال، وأقدر فيك علما يزينه تواضع، ولا أجادلك ـ يعلم الله ـ وإنما أنا تلميذ يحاور أستاذه ليفيد منه، فلا تضق بي، ولا تضن عليّ بفيض علمك بارك الله لك فيه وبارك فيك ونفع بك!
تحياتي ومودتي.

ضاد
28-08-2008, 09:35 PM
بارك الله فيك أستاذي الفاضل. هل لي أن أسأل عن الفرق بين الإمكان والقدرة؟

ولعلي أضيف الاستطاعة. ما الفرق بين هذا الثالوث اللفظي: الإمكان, القدرة, الاستطاعة؟

بحدسي العربي أستطيع أن أقول بقول بسيط:
القدرة تكون في القادر ولا تنتزع عنه بالظروف.
الاستطاعة يمكن أن تنتزع عن المتسطيع في ظرف ما.
كأن أكون قادرا على القراءة, وهذه القدرة لا تنتزع في ذاتها عني, ولكن إذا غطيت عيناي فإني لا أستطيع القراءة بالرغم من قدرتي عليها, فالقدرة باقية والاستطاعة منعدمة. ولعل الإمكان يصب في هذا الباب كذلك.
ولذلك كان الله قديرا, ولأنه لا يوجد ظرف ولا قوة في الكون يمكن أن ينتزعا قدرة الله جل في علاه, فإن كان قديرا ولا يزال.
والله تعالى أعلم.
وأنتظر أقوال الأساتذة الفضلاء.

ضاد
28-08-2008, 09:40 PM
ولعل الإمكان فيه تدخل من خارج المرء, بأن يجعل شخص آخرَ بوسعه فعل شيء ما إما بإعطائه القوة والسلطة (كأن يصبح مديرا) أو بتهيئة ظرف معين له (كأن يسمح له بدخول مكان ممنوع عليه).

أ.د. أبو أوس الشمسان
28-08-2008, 11:17 PM
أخي الحبيب علي المعشي
أود أولا أن أشكرك لكرمك البالغ ولطفك، وأما المخالفة في الرأي والمحاورة فهي مطلبنا جميعًا ولولا المراجعة للأقوال ما تقدم الإنسان ولو ظل الكيميائيون عند عناصر ارسطو الأربعة ما اكتشفوا الجدول الدوري. أخي الحبيب أشكرك على تصنيفك لي مع العلماء ولكن للوصف قيدًا أريد إضافته بعد إذنك لأني أعرفه حق المعرفة، نعم أنا من العلماء بمدى جهله وقلة بضاعته وضآلته أمام عمالقة العلوم اللغوية من قدماء ومحدثين، أخي علي لو شهدت الخجل الذي أحسه كلما فتحت كتابًا تراثيًّا أو بحثًا معمقًا لبعض الباحثين لأشفقت على حالي، أخي علي لا أقول هذا لأظهر التواضع بل أعترف بالحقيقة ولكنني مؤمن أن لكل مجتهد نصيب، وأنا أعد نفسي من طلاب هذه اللغة المجتهدين حسب طاقتهم.
وأما قولك عن وجود جذر هو (م/ك/ن) بمعنى أصالة الميم فهو قول قوي لعله هو ما جعل الجوهري يفرد له مدخلاً ولكن غياب الفعل المجرد ربما جعلهم لا يذهبون إلى ذلك وإن يكن هذا غير عائق لوجود أفعال بنيت على الزيادة مثل الأفعال على (افعوّل) مثل اعلوط واجلوذ ومن الأفعال التي لا مجرد لها : كلّم وصلّى .
تقبل تحياتي وحبي