المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أحسنت ثم ماذا؟



محمد سعد
13-09-2008, 09:35 PM
قال الأصمعي في حكاياته: صنع الرشيد يومًا طعامًا فاخرا، وزخرف مجالسه، ثم أحضر أبا العتاهية وقال له: صف لنا ما نحن فيه من نعيم هذه الدنيا فانشد:


عِشْ ما بَدَا لكَ سالماً= في ظِلّ شاهقَة ِ القُصورِ

فقال الرشيد: أحسنت ثم ماذا؟
فأنشد:


يسْعَى عليكَ بِمَا اشتهيْتَ = لدَى الرَّوَاح أوِ البُكُورِ

فقال الرشيد: أحسنت وايم الحق ...ثم ماذا
فأنشد:


فإذا النّفوسُ تَقعَقَعَتْ=في ظلّ حَشرجَة ِ الصّدورِ


فَهُناكَ تَعلَم، مُوقِناً= مَا كُنْتَ إلاَّ فِي غُرُورِ

فبكى الرشيد بكاء شديدا فقال الفضل بن يحيى لأبي العتاهية : بعث إليك أمير المؤمنين لتسره فحزنته
فقال الرشيد: دعه فإنه رآنا في عمًى فَكَرِهَ أن يزيدنا منه!

عامر مشيش
15-09-2008, 11:49 PM
من باب "أحسنت ثم ماذا" فقط ذكرت هذه القصة التي أوردها ابن قتيبة

"قدم ابن جامع (المغني) مكة بخير كثير فقال ابن عيينة (سفيان):علام تعطيه الملوك هذه الأموال ويحبونه هذا الحباء؟
قالوا : يغنيهم.
قال : ما يقول ؟
فاندفع رجل يحكيه وقال :


أُطوِّف بالبيت فيمن يطوف=وأرفع من مئزري المسبل
قال : أحسنت ، هيه! فقال :


وأسجد بالليل حتى الصبا=ح أتلو من المحكم المنزل
فقال : جزاه الله عن نفسه خيرا ، هيه! فقال :


عسى كاشف الكرب عن يوسف=يُسخّر لي ربة المحمل
فقال : آه! أمْسِك أمْسِك، قد علمت ما نحا الخبيث، اللهم لا تُسخرها له.