المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : آهــــــاتـــــــي



القلم الإسلامي
12-09-2002, 10:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى كل من تأوّه - وما زال - صابراً على قدَرِه ..
إلى كل من زفر زفراتٍ حَارةً خرجت من لهيبِ صدرِه ..

إلى كل من شعر - في لحظة - بسواد الدنيا حوالَيه ..
إلى كل من تقفّلت في وجهه الأبواب إلاّ باباً ؛ فلاذ إليه ..

إليكم جميعاً ..
أُهدي هذه الأبيات .. علّها تلمس الجرح .. وتضع البلسم






آهٍ أيا قلــــبُ هل تشفيكَ آهاتي ؟! = أم هل تخفّف عنك الوجدَ أنّاتي ؟!
غدوتَ - يا قلبُ - مكلوماً بحسرته = فانٍ .. كأنكَ في سجنِ العذاباتِ
قلبي سقيمٌ ، وناري ما لها ماءٌ = والدمعُ تذرفهُ دومــــاً جراحاتي
من ذا يساند روحي في مصيبتها ؟! = من ذا يكفكف عنّي بعض دمعاتي ؟!
من ذا يهدهد ضعفي قابراً خوفي = من ذا يخفّ عني وطء مأساتي ؟!
أوّاهُ يا قلبُ ما بال الرؤى عتمَت ؟! = ما بال قلبيَ غاوٍ في الملذاتِ ؟!
باتَ الظلام يلفّ الكون من حولي = صبراً وصبراً ؛ فحتماً ضوؤنا آتي
من ينتشلني من بحارِ الذنبِ والندم ؟! = ربّاهُ أنتَ غوثي في الملمّاتِ
أنت الكريم وذا طلبي وذا أملي = يا قابلَ التّوبِ اقبل منّي إناباتي
ها قد أتيتكَ والأهواءُ تمنعني = ها قد أتيتك .. سحقاً للصّباباتِ
سحقاً لكل ذنوبي إنها جبلٌ = على فؤادي ورأسي .. يا لويلاتي
إن لم تَتُب عليّ الآن يا أملي = فقد فقدتُ سبيلاً فيه منجاتي
فكيف أُسعد والنيران تلسعني ؟! = وكيف تخرج من فِيَّ الدُعاباتِ ؟!
دنيا تمرّ كلمحِ الطرف يا صَحْبي = فكيف نهدرها لهواً وضَحِكاتِ ؟!
رضاكَ ربي رضاكَ منتهى أملي = إن حلّ رحلت عني كل آفاتي
أسعى لجنّةِ خُلدٍ لا عذاب بها = من أجلها أرتضي كل الصعوباتِ
يا للضياء يلفّ الكون من حولي !! = يا للتحوّل !! أعظِم بالمناجاةِ
كأن روحيَ عادت من مقابرها = و أصبحتُ للتوّ أحيا حياتي !!







تحياتي : صاحبة القلم الإسلامي ،،

السليمي نت
14-09-2002, 06:35 PM
يا لها من أبيات جميلة

مشكور أخوي

حــروف
15-09-2002, 02:05 PM
ألا تنظر أخي العزيز آخر سطر كتبته هو :


صاحبة
( القلم الإسلامي ) !!!!

على كل حال ..

أشكرك أخي الكريم على هذه المشاركة الرائعة .

وتقبلوا تحياتي ...

أنــوار الأمــل
15-09-2002, 10:32 PM
آهات قلب صادق .. مخلص
عائد بكل لهفة ومحبة
هنيئا لمن كان فراره من الدنيا بمناجاة حبيبه
وأعظِم به من حبيب

أبو الحروف
29-09-2002, 02:15 AM
عجباً .... ثم عجباً ...... ثم عجباً .........



عندما تقرأ بيتاً من هذا القصيد تُحسُّ بنبضة قلب صادق .....

عندما تقرأ بيتاً من هذا القصيد تلمس فيه حسٌّ واعد ...

عندما تقرأ بيتاً من هذا القصيد تشعر بآهات تخرج من قاع قلب كأنه قاع محيط ...

وتقبلي مني ألف شكر يا صاحبة القلم الإسلامي ....


وفقنا الله وإياكِ لكل خير ....

سلاف
03-10-2002, 02:41 PM
أختي الكريمة

تحية لك طيبة كطيب إيمانك الذي منه انبثق شعرك.
يشيد الناس بالشاعر المبتدئ فإذا أبدع نظروا إلى ما ينقص من إبداعه فحاولوا نقده أو تصويبه.
أرجو أن لا يضيق صدرك بهذه الملاحظات التي أرى شعرك جديرا باستكمال ما تشير إليه.
العروض في البيسط فَعِلُن =1 3 دائما ولا يأتي فعْلن =22 إلا على سبيل التصريع في مطلع القصيدة
كما في قصيدة أبي البقاء

لكل شيءٍ إذن ما تمّ نقصان .......فلا يغر بطيب العيش إنسان
فوزن الصدر = 3 3 2 3 4 3 22 = متفعلن فاعلن مستفعلن فعْلُن
وصدور بقية الأبيات على وزن فَعِلُن = 1 3
والأبيات التالية عدا المطلع لديك عروضها فعْلن = 22

قلبي سقيمٌ ، وناري مـا لهـا iiمـاءٌ والدمـعُ تذرفـهُ دومـاً iiجراحـاتـي
من ذا يهدهد ضعفـي قابـراً iiخوفـي من ذا يخفّ عنـي وطء مأساتـي ii؟!
باتَ الظلام يلفّ الكون مـن iiحولـي صبراً وصبراً ؛ فحتماً ضوؤنـا iiآتـي
دنيا تمرّ كلمحِ الطـرف يـا iiصَحْبـي فكيف نهدرهـا لهـواً وضَحِكـاتِ ii؟!
يا للضياء يلفّ الكون من حولـي ii!! يـا للتحـوّل !! أعظِـم iiبالمناجـاةِ


---

آهٍ أيا قلبُ هـل تشفيـكَ آهاتـي ii؟! أم هل تخفّف عنك الوجـدَ أنّاتـي ii؟!
غدوتَ - يا قلبُ - مكلوماً iiبحسرتـه فانٍ .. كأنكَ فـي سجـنِ iiالعذابـاتِ
الضمير المتصل الهاء في ( بحسرته ) يعود على ماذا ؟
ثم مكلوما تقتضي أن تقول فانياً بعدها، فهل لرفع فان وجه ؟
---
باتَ الظلام يلفّ الكون مـن iiحولـي صبراً وصبراً ؛ فحتماً ضوؤنـا iiآتـي
ضوؤُنا آتِ تلفظ الياء دون كتابتها
---
من ينتشلني (من) بحارِ الذنبِ والندم ؟! ربّـاهُ أنـتَ غوثـي فـي iiالملمّـاتِ
وزن الصدر بتسكين لام (ينتشلني) ولا أرى تسكينها جائزا
2 2 3 (2) 2 3 2 2 3 1 3 = مستفعلن (مسـ)ـتفعلن مستفعلن فعلن
ما بين القوسين زائد
ويستقيم الوزن دون المعنى بالقول:
من ينتشلني بحارِ الذنبِ والندم
وفي القول
من ناشلي (منقذي) من بحار الذنب والندم
وخير من ناشل منقذ
---
أنـت الكريـم وذا طلبـي وذا iiأملـي يا قابلَ التّوبِ اقبـل منّـي iiإناباتـي
الصدر يستقيم وزنه بتسكين اللام في (طلبي)
---

إن لـم تَتُـب علـيّ الآن يـا أملـي فقـد فقـدتُ سبيـلاً فيـه iiمنجاتـي
وزن الصدر:
إن لـم تَتُـب (عـ)ـلـيّ الآن يـا أملـي
2 2 (1)2 3 2 2 3 1 3
ما بين القوسين زائد
يستقيم الوزن دون المعنى بحذف العين
---
فكيف أُسعـد والنيـران تلسعنـي ii؟! وكيف تخرج من فِـيَّ الدُعابـاتِ
الدعابات هنا فاعل وحقهاالرفع.
---
دنيا تمرّ كلمحِ الطـرف يـا iiصَحْبـي فكيف نهدرهـا لهـواً وضَحِكـاتِ ii؟!
وزن العجز يستقيم بتسكين حاء ضحكات
---
رضاكَ ربي رضـاكَ منتهـى iiأملـي إن حـلّ رحلـت عنـي كـل iiآفاتـي
وزن العجز
2 2 1 1 3 2 2 2 3 2 2 = مستفعلُ متفعِلْ مستفعلن فعْلن
ولا يصح هذا في البسيط

--
كأن روحـيَ عـادت مـن iiمقابرهـا و أصبحـتُ للتـوّ أحيـا حياتـي ii!!
وزن العجز = 3 2 3 2 3 2 3 2 = فعولن فعولن فعولن فعولن = المتقارب
=3 2 3 2 3 2 3 2 = 1 2 2 3 2 3 2 3 2
ويصبح من البسيط بحذف الأحمر وإضافة الأزرق
الواو أول البيت حمراء
وأصبحـتُ للتـوّ أحيـاها حياواتـي= أصبحت للتو أحياها حياواتي
2 2 3 2 3 2
2 = 2 2 3
2 2 3 2 3 2 2 3 2 2 = 4 3 2 3 4 3 4
طبعا الصياغة صار ركيكة (بل حياوات ليست صحيحة ) والذي قصدته الوزن وإظهار فائدة من فوائد العروض الرقمي.
سلمك الله ورعاك.