المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لا تفوتكم هذه القصيدة



صاحبة القلم
20-09-2008, 09:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الرحمن وبركاته

يقول القاضي الفاضل في مدح صلاح الدين الأيوبي



أما ومنك على أعدائك الطلب=فإن أعدى عدو عندنا الهربُ
أنت الحياة التي ما بعدها رغب=أو الممات الذي ما بعده رهب
فليس يعصمهم في الفلك ما ركبوا =وليس ينجيهم في الأرض ما ضربوا
ولا يُقِلُّهمُ سرجٌ ولا قتبٌ = ولا يظلهم بيتٌ ولا طنب
فما دروعهمُ إلا مقاتلهم = لكنهم بسيوف الله قد ضربوا
من كان مضطربا في فرض طاعتكم=فما له في بلاد الله مضطرب
لو أضمرت سحب الأفق النفاق لكم=لقاتلتها حتى تنجلي الشهب
وقائلٍ وثب الأعداءُ قلت نعم=كما الفراش على نيرانه يثب
لا يعجب الناس لما أوقدوا فتنا = فالبغي نارٌ ومذكيها لها حطب
كأس من البغي للألباب ناهبة= كذلك الكأس للألباب تنتهب
ولا عجيبٌ إذا ما قام بأسكمُ=بالحدّ في ذلك الكأس الذي شربوا
فطالما وأنوف القوم راغمة=قضيتمُ من حقوق الله ما يجب
وعندكم طوق سيف للرقاب إذا=لم ينفع الطوق في الأقوام والقضب
تلك الكُنوس التي تُسمى السيوف لها= من الفرند على حافاتها حبب
يا شمس دهري ولكن حبل آمله=ما كان مثل حبال الشمس ينقضب
قل للذي بأراجيف النجوم أتى = ما هذه الشمس مما يكسف الذنبُ
بروج سلطانها في العز ثابتة=وبروج أموالها للجود منقلب
وكم ضربت بسيف ماله قرَبٌ=كما زحفت بجيش ماله لجب
حتى أطرت رقابا ما لهن دمٌ=وحزت نَهب نفوس مالها سلب
إغمد سيوفك فالدنيا تعاقبهم= ونم فإن الليالي عنك تعتقب
فكل برق إذا ما شِمتَه مطرٌ=وكل مرمىً إذا ما سمته كثب
وإن ثوب الذي عاداكمُ كفنٌ = كما بيوت الذي عاصاكمُ تُرَبُ

نعيم الحداوي
29-09-2008, 05:09 AM
فاتتنا وأعدناها كي لاتفوت على غيرنا
وفقك الله وهذا لإختيارالجميل لهذه الجميلة في ذلك البطل رحمه الله
ونحن نحفظ قصائد مديح في سيف الدولة ولانحفظ في سيف الإسلام

محمد سعد
29-09-2008, 05:21 PM
فعلا من لم يقرأها سيفوته الكثير
من سيرة هذا البطل
شكرا لك على ما تتحفينا به من جميل الشعر