المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن "قبل" و "بعد ...



أنس بن عبد الله
22-09-2008, 02:50 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ...
ورد في القرآن الكريم كلمتي "قبل" و "بعد" مجرورتان بـ (من) في أكثر من موضع , لاحظت أن كلمة "قبل" تأتي مضمومة إذا لم تُضف أمّا "بعد" فهي مكسورة , فلماذا جاءت الأولى بالضم و الثانية بالكسر مع أنهما مجرورتان بـ (من) كلتيهما ؟
مثال:
قال تعالى: (( وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ))[يوسف : 100]

عبدالعزيز بن حمد العمار
22-09-2008, 04:43 AM
سلام عليكم ... أهلا بالحبيب الغالي أنس عبدالله.
قبل وبعد إذا جاء بعدها مضاف إليه يجران .
وإذا حذف المضاف إليه ، ونوي معناه يبنيان على الضم . في الآيتين اللتين ذكرت :
قبل الأولى حذف مضافها ، ونوي معناه لذلك بنيت على الضم .
بعد : المصدر المؤول بعدها في محل جر بالإضافة .

منذر أبو هواش
22-09-2008, 04:50 AM
جاء في معجم القواعد العربية:



قَبُلُ في الأصلِ من قَبيلِ أَلفاظِ الجهات الستِّ المَوْضُوعَةِ
لأمكِنَةٍ، مُبهَمَةٍ، ثم استُعِيرَت لِزَمَانٍ مُبهم، سابقٍ على زَمانِ ما أُضِيفتْ هي إلَيه، وهي بِحَسَبِ الإِضافة تكُون، فإن أُضيِفَتْ إلى مَكانٍ كَانَتْظَرْفَ مَكانٍ كقولِكَ "المَدينةُ قبلَ مَكَّة"، وقد تُستَعملُ الظَّرفيَّةُ المَكَانِيَّة في المَنزِلَة والمكانة كقولهم: "عُمَرُ بالفَضل قَبلَ عُثمانَ" . وإنْ أُضِيفَتْ إلى الزَّمان كَانَتْ ظَرْفَ زَمَان نحو "جِئتُكَ قَبلَ وَقتِ الظُّهر" .
ولـ "قبلُ وبعدُ" حالتان: البِنَاء على الضَّم، والإِعراب، أمَّا البِنَاء على الضم فله حَالةٌ واحِدةٌ، وهي حذفُ المضافِ إِليه ونيَّةُ معناه (المراد بنية المعنى: أن نلاحِظَ المضاف إِليه معبّراً عنه تَعبيراً مّا دونَ الالتفات إلى لفظٍ بعينه)، سواءٌ أَجُرَّ بـ "مِنْ" أم لا، لا تَزُول مَعرفتُه، نحو {لِلّهِ الأَمرُ مِنْ قَبلُ ومِنْ بَعدُ} (الآية "4" من سورة الروم "30" ) ونحو {ومِنْ قَبلُ مَا فَرَّطتُم في يُوسُفَ} (الآية "80"من سورة يوسف "12" ) وبِدُون "مِنْ" قولُه تعالى: {وقَدْ عَصَيتَ قبلُ وكُنتَ من المُفسِدين} (الآية "91"من سورة يونس "10" ) .
أمَّا الإِعرَابُ نَصباً على الظَّرفية، أو جرَّاً بـ "مِنْ" فلهُ ثلاث صور:
(1) أنْ يُصَرَّحَ بالمُضافِ إلَيهِ نحو: "زرتُكَ قَبلَ الغدَاءِ" و "بَعدَ الفَجرِ" و "جِئتُكَ مِنْ قَبلِ الظُّهر" و "مِنْ بَعدِه" .
(2) أنْ يُحذَفَ المُضافُ إِليه، ويُنوَى ثُبُوتُ لَفظِهِ فَيبقَى الإِعراب وتَرْكُ التَّنوينِ كما لَوْ ذُكِرَ المُضافُ إليهِ كقولهِ:
ومِنْ قَبلِ نَادَى كُلُّ مَوْلىً قَرَبَةً * فَمَا عَطَفَتْ مَوْلىً عَلَيه العَواطِفُ
(وليسَ ببعيدٍ أن تكونَ رِواية البيت: ومن قبلُ فيكون مبنياً على الضم) .
أي: ومِنْ قبلِ ذَلكَ، وَهُمَا في هذِينِ الوَجهَينِ مَعرِفتَانِ أيضاً .
(3) أنْ يُحذَفَ المُضافُ إليه، ولا يُنوَى شَيءٌ، فيبقى الإِعرابُ، ويَرجع التنوين لزوالِ ما يُعارِضهُ في اللَّفظِ كقَولِ عبدِ اللّه بن يَعرُب:
فَسَاغَ لي الشَّرابُ وكُنتُ قَبلاً * أكَادُ أغَصُّ بالماءِ الفُراتِ
والمراد: قَبلاً مَّا .
وقوله:
ونحنُ قَتَلنَا الأُسدَ أُسدَ خَفِيَّة * فَمَا شَرِبُوا بَعداً على لَذَّة خَمرا
وهما في هذه الحَالَة نَكِرَتان لِعَدَم الإِضافَةِ لَفظاً وتَقدِيراً، ولذلك نُوِّنا .


:::

أنس بن عبد الله
22-09-2008, 11:01 PM
بوركتم و بورك مسعاكم ...

أحمد العاشر
15-01-2011, 02:35 PM
وحين نقول "من بعد ذلك"

بكسر الدال..

هل نعربها ظرف زمان مجرور ؟ أم اسماً مجروراً؟

أبو أسيد
15-01-2011, 04:15 PM
وحين نقول "من بعد ذلك"

بكسر الدال..

هل نعربها ظرف زمان مجرور ؟ أم اسماً مجروراً؟
تعرب اسما مجرورا كباقي الظروف عندما تسبق بحرف جر ولكن تبقى في معناها تحمل معنى الظرف
مثلما تقول "في الصباح" و"في يوم الخميس" فتعربها اسما مجرورا.