المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أو لم يروا إلى الطير



طارق يسن الطاهر
25-09-2008, 02:40 PM
يقول تعالى في الآية 19 من سورة الملك{ أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن...}
عبرت الآية عن صورة طيران الطير ، فهو بين القبض والبسط ، والمتأمل يجد ذلك، ولكن اللفتة البلاغية في اختيار الاسم عند وصف حالة البسط ومد الأجنحة ، والفعل عند وصف القبض.
وذلك لأن الطير يُكثر من بسط جناحيه حتى يتوازن ولا يقع ، ولذا عبرت الآية بالاسم"صافات" الذي يدل على الثبوت والاستمرار.
ويُقل الطير من قبض الجناحين ويفعل ذلك أحيانا لذا عبرت الآية عنه بالفعل " ويقبضن" لأن الفعل يدل على الحدوث والتجدد.

أنوار
25-09-2008, 02:57 PM
جوزيتــــــم خيـــــــراً ........

طارق يسن الطاهر
25-09-2008, 03:03 PM
وجزاك مثل ما دعوتِ لنا