المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يوجد في الشعر العربي قصيدة على عدة أبحر ؟



أبو زياد العامري
30-09-2008, 07:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

كل عام وأنتم بخير .. وتقبل الله طاعتكم
سؤالي كما هو موضح في العنوان:

عن هل يمكن أن نجد قصيدة موزونة صحيحة في شعرنا العربي لكن بعدة أبحر أو بحرين فقط؟

ثم ما رأيكم في هذه القطعة من الناحية العروضية:

أقبلت يا فطر بالأفراح بشرا
ورسمت بالآمال العرس سحرا

وأعلنت يا عيد الصوم فطرا
وودعت الليالي وهجرت وترا

فهلا واسيت ونقضت خدرا
بعتق الحبيب عصباً وعرقا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بَحْرُ الرَّمَل
01-10-2008, 02:21 PM
في التراث لا يوجد إنما في الشعر الحديث
توجد قصيدة المقاطع

بَحْرُ الرَّمَل
01-10-2008, 04:12 PM
البند " هو نمط شعري ظهر في العراق في القرن الحادي عشر ويقوم على المزج بين بحرين من دائرة واحدة هما الرمل والهزج


أما في الشعر الحديث فقد نظم الشعراء القصائد على بحرين مختلفين كل مقطع على بحر
ولك أن تطلع على قصيدة المواكب لجبران وترى التنويع
وهي قصيدة جميلة لن تندم إذا اطلعت عليها

أبو زياد العامري
04-10-2008, 09:42 AM
جزاك الله خيراً أخي الملقب بـ(بحر الرمل) ولكن القصيدة التي ذكرتها في ردك الأول (المقاطع) لم أجدها فإن أمكن وضعها فحسن !

أما في ردك الثاني لم أفهم قولك في التعريف (من دائرة واحدة) فما المقصود؟

ثم أتمنى معرفة الأبيات التي وضعتها (أنا) في الموضوع على أي بحر هي وهل هي موزونة؟

بَحْرُ الرَّمَل
04-10-2008, 09:16 PM
حسنا اخي هنالك ما يسمى بالدوائر العروضية والهزج والرمل من دائرة واحدة وهذا المقصود

أما المقاطع فهي ليست قصيدة بل هي نمط شعري حيث يجعل الشاعر قصيدته مؤلفة من مقاطع وأحيانا يكون لكل مقطع روي وربما وزن يختلف عن بقية المقاطع أما أبياتك فلم أستطع نسبتها لبحر معين
ولكن لديك الشطر الأول قريب جدا من البسيط ولكن ينقصه سبب خفيف (متحرك وساكن)
أهلا بك

د.عمر خلوف
06-10-2008, 12:40 AM
سؤالي كما هو موضح في العنوان:هل يمكن أن نجد قصيدة موزونة صحيحة في شعرنا العربي لكن بعدة أبحر أو بحرين فقط؟

أخي الكريم..
لا يخلو التراث من مثل هذه المحاولات وإن قلّت، وندر من أشار إليها..
يقول ابن نوح الغافقي (-614هـ) من قصيدة صدورها للرجز، وأعجازها للسريع:

لا تَغْبِطَنّّ كُلَّ مَوفورِ الغِنَى=مُشتَمِلاً مَلابِسَ العَظَمَهْ
يَلمِزُ، لا بِسَبَبٍ، إلاّ بِما=يَحْويهِ مِنْ أكياسِهِ المفعَمَهْ
فاللهُ قد أخبَرَ عنْ أمثالِهِ=وقالَ في آياتِهِ المُحْكَمَهْ
"يحْسَبُ أنَّ مالََهُ أخْلَدَهُ=كلاّ لَيُنْبَذَنَّ في الحُطَمَهْ"

ويغلب على الظنّ أن الآيةَ الكريمة هي التي أوحت له استخدام هذا الوزن المختلط.
ومزجَ ابن الخبار (الأندلسي) بين مجزوء المتدارك: (فاعلن فاعلاتن)، وبين البحر المجتث: (مستفعلن فاعلاتن) مزجاً لطيفاً للغاية بقوله:


أيُّ ظَبْيٍ غريرِ=حَوَى كمالَ البدورِ
وانثناءَ القضيبِ=ونَظرَةَ المذعورِ
**
مائسُ المعطفَيْنِ=أَلانَ قلبي بِلِينِهْ
فاترُ المقلَتَيْنِ=والموتُ مِلْءُ جفونِهْ
سافِرُ الوجنتَيْنِ=عنْ وردِ غيرِ مَصونِهْ
**
كمْ بذاكَ الفتورِ=وحُسْنِ ذاكَ السفورِ
مِنْ شَجًى في القلوبِ=ولَوعةٍ في الصدورِ

ومن المحدثين؛ مزج أحمد مطر بين مجزوء الخفيف: (فاعلاتن متفعلن)، والبحر المجتث أيضاً: (مستفعلن فاعلاتن) بقوله:

أهُوَ الحبُّ أنْ أرَى=مَنِيّتي في الأماني
كتَمَ الليلُ همَّهُ=وهَمُّهُ أنْ أُعاني
ومَضَى دونَ بضعةٍ=مِنْ لونِهِ في كياني

وغير ذلك..

عز الدين القسام
06-10-2008, 01:10 AM
شكرا جزيلا لك أخي د.عمر خلوف على هذا التوضيح الموثق
دمت لنا مرجعا ومنهلا للعلم والأدب ..
بارك الله فيك ورعاك .