المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لسان الضاد



عبدالرحمن السليمان
02-10-2008, 01:48 AM
لسان الضاد


من منا لم يسمع أن العربية "لسان الضاد"؟ الإشارات في كتب اللغة والأدب كثيرة، وقد أورد منها أستاذنا الدكتور فاروق مواسي في مقالته (الضاد ولغة الضاد)* ما يغني فأحيل إليها، فأكتفي في هذا السياق بالأبيات التالية:

يقول المتنبي:

ما بقومي شُرفت بل شُرفوا بي === بنفسي فخرت لا بجدودي
وبهم فخر كل من نطق الضاد === وعوذ الجاني وغوث الطريد

ويقول البارودي:

فلا حَـدٌّ يباعدُنـا === ولا دين يفرقُنا
لسانُ الضادِ يجمعنا === بغسان وعدنان


وكان عباس محمود العقاد يرى أن العربية أجدر أن تسمى بـ (لغة الحاء) بدلا من (لغة الضاد). وذكر مثالا لذلك كلمات تبدأ بـ /الضاد/ مثل الضرر والضيق والضير والضنك والضياع الخ. أما /الحاء/، فهي تدل، عنده، على معان أشرف مثل الحب والحسن والحرية والحياة والحق الخ.

لا أريد مناقشة قول العقاد رحمة الله عليه، فحديثه مبني على الذوق وليس علميا، والذوق والحس لا يعتد بهما في الحديث العلمي، فضلا عن أنه يبدو أنه كان يتطير بالضاد والله أعلم .. ثم وما لي وتطير العقاد إن صحّ!

ما أريد أن أطرحه هو أن حرف /الضاد/ ليس مخصوصا بالعربية الشمالية وحدها كما كان الأوائل والمتأخرون، فلقد كان حرف /الضاد/ موجودا في كل اللغات السامية، إلا أنها كلها أهملته بل دمجته في /الدال/ تارة وفي /الظاء/ تارة أخرى، إلا العربية الشمالية (عربيتنا الفصيحة) والعربية الجنوبية (الحميرية والحضرمية والقتبانية والسبئية) والعربية الوسطى (اللحيانية والثمودية) بالإضافة إلى الأوغاريتية والحبشية.

إذن حرف /الضاد/ موجود في العربية بلهجاتها الكثيرة، وفي الحبشية وهي خليط من العربية واللهجات الإفريقية بعد هجرة قدامى اليمينيين إلى إفريقيا. أما الأوغاريتية فورود /الضاد/ فيها ملفت للنظر، ذلك أن الأوغاريتية هي لغة سامية كانت تستعمل في غربي سورية ابتداء من مطلع الألفية الثانية قبل الميلاد، واحتفاظها بحرف /الضاد/، بعكس كل اللغات السامية الشمالية، دليل على أن الأوغاريتيين لم يكونوا من الكنعانيين، بل كانوا عربا هاجروا إلى الشمال وقهروا الكنعانيين وأسسوا الدولة الأغاريتية في رأس شمرا غربي سورية. ومما يعضد هذا الرأي، الذي ذهب إليه أكثر من باحث في تاريخ الأوغاريتيين، أن للأوغاريتية أبجديتين: واحدة تحتوي على اثنين وعشرين صوتاً لكتابات العامة، وأخرى فيها ثمانية وعشرون صوتاً لكتابات الخاصة، فضلا عن شبه لغتهم المثير للانتباه بالعربية. وهذا، بالضبط، ما جعل بعض الباحثين يعتقدون بأن ملوك الأوغاريتيين كانوا عرباً غزوا غربي سورية وأنشؤوا فيها مملكتهم، فاستعملوا الأبجدية ذات الثمانية والعشرين حرفا لكتاباتهم هم، وتركوا عامة الكنعانيين، الذين كان الأوغاريتيون يحكمونهم، يكتبون بأبجدية تحتوي على اثنين وعشرين حرفا تماما مثل الأبجدية الفينيقية والآرامية والعبرية .. لذلك نرى حرف الضاد قد اختفى من الفينيقية والآرامية والعبرية وسائر اللغات الكنعانية، تماما مثلما اختفت حروف /الظاء/ و/الخاء/ و/الثاء/ و/الذال/ و/الغين/ من الفينيقية والآرامية والعبرية من جهة، ومن أكثر اللهجات العربية المحكية اليوم من جهة أخرى ..

وأما في العبرية، فقد اندمج حرف /الضاد/ هو و/الظاء/ في حرف /الصاد/ كما يبدو من هذا المثال (قارن: צבי: /صبي/ < ظبي وצחק: /صحق/ < ضحك). وأصوات العربية هي الأصل في الدراسات السامية. وهنالك إجماع بشأن ذلك بين المشتغلين باللغات السامية، عمره أكثر من قرن، لا يزال منعقداً حتى اليوم، مفاده أن الأصوات السامية الأصلية هي تسعة وعشرون صوتاً، ورد جميعها في الحميرية فقط. أما عربيتنا الشمالية فتحتوي على ثمانية وعشرين حرفاً منها. والحرف التاسع والعشرون الموجود في العربية الجنوبية (الحميرية) وغير الموجود في العربية الشمالية، هو حرف بمنزلة بين منزلة الـ /سين/ ومنزلة الـ /شين/ في النطق، ولا يعرف أحد كيف كان يلفظ في الماضي، ذلك لأن الحميرية لغة مندثرة (ويقابله في العبرية حرف الـ: /ساميك/ ס، الذي كان يلفظ بطريقة مختلفة عن الـ /سين/: שׂ، إلا أنهما أصبحا صوتاً واحداً في العبرية لاندثار العبرية قروناً طويلة قبل إحياء اليهود لها، مما يجعل معرفة نطقه الأصلي، هو الآخر، أمرا مستحيلا).

ولعل السبب الرئيسي لهذا الإجماع هو القوانين الصوتية المضطردة التي تحكمه. إن حرف /الثاء/ السامي الأصلي على سبيل المثال، يبقى في العربية /ثاء/ ويصبح في العبرية (شِين) وفي السريانية (تاء). مثال: السامية الأم: (ثُوم)، العربية (ثُوم)، العبرية (שום: /شُوم/) والسريانية (ܬܘܡܐ: /تُوما/ ـ والألف آخر الكلمة السريانية هي أداة التعريف في السريانية). وهذا قانون صوتي مضطرد لا شواذ له.

إذن الأصوات السامية تسعة وعشرون صوتاً صامتاً احتفظت الحميرية بها كلها والعربية الشمالية بثمانية وعشرين منها. أما العبرية والسريانية والآرامية والبابلية وغيرها من اللغات السامية فدمجت بعض الحروف ذات المخارج المتقاربة في بعضها لتصبح صوتاً واحداً في النطق وحرفين اثنين في الكتابة (مثل الساميك: ס والسين שׂ في العبرية على سبيل المثال). ومن أمثلة ذلك في العبرية:

اندماج الضاد بالصاد والظاء، وقد تقدم ذكره.

اندماج الحاء بالخاء:

مثلا: חתם: /حتم/ (= العربية: ختم)؛ חתף: /حتف/ (= العربية خطف)؛ חםץ: /حمص/ (= العربية حمض)؛ חנט: /حنط/ (= العربية حنط) ومثله كثير.

اندماج العين بالغين:

مثلاً: עצם: /عصم/ ويجانسه تأثيلياً: /غمض/ وأصل هذه الـ /عين/ العبرية هو الـ /غين/. والدليل على أن اليهود كانوا يلفظون هذه الـ /عين/ /غيناً/ عندما كان لغتهم حية هو أيضا رسمُ اليونان لأسماء مدن فلسطينية مثل غمورا (עמרה) وغزة (עזה) بـ /الغين/ وليس بـ /العين/ كما يفعل اليهود اليوم، ومثله كثير. ومما زاد في البلبة اليوم بلبلةً هو عجز اليهود الغربيين (الأشكناز) عن نطق الـ /عين/ السامية فجعلوا منها /همزة/ قطع فصار حرف الـ /عين/ في العبرية يدل على ثلاثة أصوات سامية هي الـ /عين/ والـ /غين/ والـ /ألف/ (همزة القطع). ومثله في البلبلة المحدثة: خلط الـ /حاء/ بالـ /خاء/ بالـ /كاف/ المخففة اللفظ التي تكون آخر الكلمة (مثل: מלך = /مِلِخ/ بدلاً من /مِلِك/ "مَلِك")؛ وصاروا يلفظون חמור هكذا: /خَمور/ بالـ /خاء/ مثلما لفظوا /كاف/ מלך = /مِلِخ/ خاء وذلك بدلا من /حَمور/ (= حِمار)؛ ومثله: עם: /عِم/ (= مَعَ) التي يلفظونها /إِم/، وناهيك بذلك خلطا وفقرا في الأصوات!

الخلاصة:

إن حرف الضاد حرف أصيل في السامية الأم (والسامية الأم: هي العربية عندي)، احتفظت العربية الشمالية والحميرية والأوغاريتية والحبشية به، بينما اندمج في سائر اللغات السامية مع /الصاد/. وربما كانت تسمية العرب العربية بـ (لسان الضاد) صدى للأزمان البعيدة، وهو ما أميل إليه .. فالتسمية صحيحة إذا نظرنا إليها من هذا المنظور (العربية أم الساميات هي لسان الضاد لا تزال تحتفظ به حتى اليوم)، وغير صحيحة إذا حصرناها إطلاقا بعربية الشمال، أي عربيتنا الحالية، دون أخذ السياق التاريخي والتأثيلي، وأصولية العربية وأمومتها للغات السامية، بعين الاعتبار.
ــــــــــــ

* انظر على سبيل المثال:
http://www.diwanalarab.com/spip.php?article10629

ضاد
02-10-2008, 02:06 AM
موضوع قيم جدا. بارك الله فيك أستاذي الفاضل. كل الكتب التي قرأتها التي تعنى بالتجويد منها والتي تتناول الأصوات العربية تتفق تقريبا على أن الضاد التي وصفها سيبويه اختفى من العربية المعاصرة ومن لهجاتنا, فبات ظاء في دول ودالا مفخمة في دول أخرى. والسؤال المطروح, بأي ضاد يقرأ القرآن اليوم؟
مقولة أن الضاد صوتًا موجود فقط العربية أراها مبالغا فيها إذ لا دليل على ذلك, والدليل يقام بدراسة كل لغات الأرض والبحث في أصواتها, وعلى حد علمي فهذا صعب جدا إن لم يكن مستحيلا.
هل تعرف الحرف الألماني الذي بين الشين والسين والثاء؟ الذي في كلمات مثل ich؟ ألا يمكن أن يكون ذلك الصوت المندثر هو الصوت الألماني أو أخاه؟
إن الحديث عن البقاء الصوتي هو حديث عن الفصحى فقط, إذ أن اللهجات تخلت عن كثير من الأصوات وليس ثمة لهجة على حد علمي تأتي بأصوات العربية جميعا, وأكثر لهجة تستعمل أصوات الفصحى ربما السعودية والتونسية والأخيرة لم يسقط منها غير الضاد (:)) أما البقية فشهدت إسقاطات وتحويلات صوتية نعرفها جميعا. ولذلك ربما يكون الحديث عن مستويين من البقاء الصوتي أكثر واقعية في العصر الحديث.

بوركت أستاذي الفاضل وزادك الله علما.

أ.د. أبو أوس الشمسان
02-10-2008, 12:05 PM
أخوي العزيزين د. عبدالرحمن السليمان والأستاذ ضاد
أرجوكما أن تقرأا البحث الذي كتبته عن (الضاد بين الشفاهية والكتابية) وتجدانه في موقعي العنكبيين في قسم البحوث.
http://www.aboaws.com/albohooth.html
http://faculty.ksu.edu.sa/aboaws/DocLib4/Forms/AllItems.aspx

بَحْرُ الرَّمَل
02-10-2008, 02:04 PM
أشكركم جميعا وقد تربينا على أن العربية لسان الضاد
واللهجات العربية الحديثة-أكثرها- قد أضاعت هذا الحرف تماما كما اشار الدكتور حين تحدث عن تخلي الشقيقات الساميات للعربية عن هذا الصوت
نحن في الجزيرة السورية -كما في الخليج والعراق- نستخدم عوضا عنه الظاء

مسعـود
02-10-2008, 02:49 PM
جزاك الله خيرا دكتور أبا أوس على هذا البحث الرائع ، الذي أوضح لي كثيرا مما كنت متحيرا فيه .

سؤالي هو هل الضاد الطائية هي المصرية والتي ينطق بها أهل الحجاز ؟

وكل عام وأنتم بخير يا أهل الفصيح .

أ.د. أبو أوس الشمسان
02-10-2008, 05:22 PM
جزاك الله خيرا دكتور أبا أوس على هذا البحث الرائع ، الذي أوضح لي كثيرا مما كنت متحيرا فيه .

سؤالي هو هل الضاد الطائية هي المصرية والتي ينطق بها أهل الحجاز ؟

وكل عام وأنتم بخير يا أهل الفصيح .
أخي مسعود
كل عام وأنت بخير وعافية
والمقصود بالضاد الطائية الضاد المصرية وهي من الناحية الصوتية دال مطبقة فهي تخرج بأن تلامس مقدمة اللسان أصول الثنايا وترتفع مؤخرة اللسان نحو سقف الفم.
وتقبل تحياتي وشكري.

عبدالرحمن السليمان
02-10-2008, 05:46 PM
أخي الدكتور أبا أوس،

للأسف الشديد لم أستطع تحميل المقالات المتعلقة بالضاد من موقعك. وعبثا حاولت المرة تلو الأخرى ذلك أن حاسوبي لا يقرأ ملفات تنتهي باللاحقة rar. وحبذا لو شرح لنا أحد الأحبة كيف يمكن ذلك.

في أثناء ذلك أرجو من حضرتك أن تتكرم علينا وتتفضل بنشر المقالة أو تمكيني منها على بريدي (abied.alsulaiman@lessius.eu) مع الشكر والدعاء والمسبقين.

أكرمك الله.

عبدالرحمن السليمان
02-10-2008, 05:48 PM
مقولة أن الضاد صوتًا موجود فقط العربية أراها مبالغا فيها إذ لا دليل على ذلك, والدليل يقام بدراسة كل لغات الأرض والبحث في أصواتها, وعلى حد علمي فهذا صعب جدا إن لم يكن مستحيلا.
هل تعرف الحرف الألماني الذي بين الشين والسين والثاء؟ الذي في كلمات مثل ich؟ ألا يمكن أن يكون ذلك الصوت المندثر هو الصوت الألماني أو أخاه؟
إن الحديث عن البقاء الصوتي هو حديث عن الفصحى فقط, إذ أن اللهجات تخلت عن كثير من الأصوات وليس ثمة لهجة على حد علمي تأتي بأصوات العربية جميعا, وأكثر لهجة تستعمل أصوات الفصحى ربما السعودية والتونسية والأخيرة لم يسقط منها غير الضاد (:)) أما البقية فشهدت إسقاطات وتحويلات صوتية نعرفها جميعا. ولذلك ربما يكون الحديث عن مستويين من البقاء الصوتي أكثر واقعية في العصر الحديث.




شكر الله لك أخي "ضاد" على إضافتك القيمة في موضوع "الضاد"!

ولي عودة إلى ما جاء فيها إن شاء الله.

ضاد
02-10-2008, 05:52 PM
أخي الدكتور أبا أوس،

للأسف الشديد لم أستطع تحميل المقالات المتعلقة بالضاد من موقعك. وعبثا حاولت المرة تلو الأخرى ذلك أن حاسوبي لا يقرأ ملفات تنتهي باللاحقة rar. وحبذا لو شرح لنا أحد الأحبة كيف يمكن ذلك.

في أثناء ذلك أرجو من حضرتك أن تتكرم علينا وتتفضل بنشر المقالة أو تمكيني منها على بريدي (abied.alsulaiman@lessius.eu) مع الشكر والدعاء والمسبقين.

أكرمك الله.
نزل النسخة التي تحتاجها من هنا http://www.winrar.de/gindex.html
افتح بها الملف وهي تجريبية يمكنك بعد ذلك حذفها.

لخالد
02-10-2008, 10:48 PM
الضاد بين الشفاهية والكتابية (http://ia310838.us.archive.org/1/items/AdadBaynaChafahiaWaAlkitabia/pdf)