المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بين السمع والأبصار



طارق يسن الطاهر
02-10-2008, 05:16 PM
إخوتي وأخواتي ، كل عام وأنتم بخير ، اقبلوها وإن جاءت متأخرة
يقول تعالى في سورة البقرة الآية20
{... ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم...}لمَ أفردت الآية السمع وجمعت الأبصار؟
مع شكري

غازي عوض العتيبي
02-10-2008, 09:21 PM
أخي طارق، أقسم بالله العظيم، لو أنك تأخرت في طرح موضوعك قليلاً لرأيتني أتساءل نفس التساؤل !
أضيف على ما قلتَ:
وردت كلمتا (السمع) و(البصر) في القرآن الكريم في ثلاثة عشر موضعاً، في اثني عشر موضعاً جاءت كلمة (السمع) في حالة الإفراد، بينما جاءت (البصر) مجموعة. و هذه المواضع هي:
البقرة 7، 20
الأنعام 46
النحل 78، 108
المؤمنون 78
السجدة 9
الملك 23
الأحقاف 26(مكرر)
فصلت 20، 22
وفي موضع واحد من القرآن جاءتا مفردتين،قال تعالى:(إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً). الإسراء/36

محمد ينبع الغامدي
02-10-2008, 09:50 PM
بارك الله فيكما هناك بعض الإجابات منها :ـ

إنك لا تستطيع تمييز أكثر من صوت بينما يمكنك النظر في أكثر من صورة .
إنك من الممكن أن تنظر إلى بعض الأشياء دون بعضها أما السمع فإنك لا تستطيع .

والله أعلم

طارق يسن الطاهر
04-10-2008, 11:57 AM
أخي غازي
جزاك الله خيرا، هذا توارد خواطر أسعدني كثيرا
أخي محمد
جزاك الله خيرا على اجتهادك

طاوي ثلاث
04-10-2008, 03:00 PM
بارك الله فيكم جميعاً
لنتأمل في مسألة السمع و البصر
ينهى الإسلام عن النظرإلى المحرمات و يقول النبي صلى الله عليه و سلم إنما لك النظرة الأولى إذاً هناك نظرة ثانية ، فلا بد أن تصرف بصرك إلى شيء آخر ، و بهذا نعلم أنه لا يلزم من وجود جماعة في مكان و احد أن يبصروا شيئاً واحداً لأن مواقع البصر تختلف .
بينما السمع يصل إليك الصوت و لا تستطيع صرف سمعك عنه فلم يكن سمع أول و سمع ثان و إنما سماع و استماع ، و بهذا نعلم أنه يلزم من وجود جماعة في مكان واحد سماع الصوت نفسه في الأحوال الطبيعية .
فالآيات التي جمعت فيها الأبصار كان الكلام فيها عن جمع و الآية التي جاءت بالإفراد حين السؤال فالفرد يسأل عما سمع و أبصر فقط .


باختصار و بلا فلسفة لا حاجة لها ربما كان الجمع و الإفراد بناء على المسموع و المبصر

( يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور ) لاحظ خائنة الأعين ينظر إلى الشيء في خفاء دون أن يلحظه من معه ، لكن الله يعلم بهذه النظرة .
فائدة : قالوا الحاسة التي لا تنام هي السمع .

إن أصبت فتوفيق الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان
دمتم في حفظ الله و رعايته .

الأديب اللبيب
04-10-2008, 05:49 PM
بحثت فوجدت ما سأضعه للفائدة :
لا حظ رجال التفسير على مر العصور ما يأتي:

1ـ السمع يتقدم على البصر في كل القرآن الكريم.

)وجعلنا لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون ([النحل: 78].

)ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعاً وأبصاراً وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون) [الأحقاف: 26].

2ـ السمع يأتي على الإفراد والبصر يأتي على الجمع.

3ـ الفؤاد يأتي دائماً بعد السمع والبصر.

)وهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون ([المؤمنون: 78].

4ـ ( بكم ) تأتي بين ( صم ) و ( عمى ).

)صم بكم عمي (.

وقدم رجال التفسير اجتهاداتهم في هذا المجال فقالوا:

إن تقدم السمع على البصر لشرف السمع أو لشرف الأذن، فالأذن تسمع من جميع الجهات وهي أداة التلقي للوحي ويمكن استدعاء النائم من خلالها.

ورد في تفسير القرطبي:

قال أكثر المتكلمين بتفضيل البصر على السمع لأن السمع لا يدرك به إلا الأصوات والكلام والبصر يدرك به الأجسام والألوان والهيئات كلها.

ويقول الآلوسي في تفسيره:

والحق أن كل الحواس ضرورية في موضعها ومن فقد حساً فقد علماً وتفضيل البعض على البعض تطويل من غير طائل.

إذن فكرة تقديم السمع على البصر لشرف السمع مردودة أو لا تستند على أرضية صلبة، وعلى الرغم من ذلك لم يكن لها بديل.

وكانت المفاجأة والتي وجهت الأنظار إلى السر المذهل وراء تقديم السمع على البصر، هي الآيات التي جاء فيها ذكر ( العين ) و( الأذن )، ففي هذه الآيات نلاحظ أن ( العين ) تتقدم (الأذن ) على عكس السمع والبصر.

ففي سورة الأعراف: [آية 179]:

)ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها (.

وفي الآية [195] من الأعراف، نجد:

)ألهم أرجل يمشون بها أم لهم أيد يبطشون بها أم لهم أعين يبصرون بها أم لهم آذان يسمعون بها (.

وفي المائدة: [ آية: 45]:

)وكتبنا عليهم فيها: أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن (.

فإذا كان السمع يتقدم البصر في الآيات السابقة فإن العين تتقدم الأذن في هذه الآيات، فلو كان التقديم للتشريف لتقدمت الأذن على العين كما تقدم السمع على البصر لأن الأذن أداة السمع والعين أداة البصر.

إذن فالقضية ليست قضية شرف عضو على عضو بل هي شيء آخر، بل قل إنها معجزة علمية بكل المقاييس فلقد وجد العلماء أن هناك مراكز للسمع داخل المخ البشري يتم فيها إدراك المسموعات وعقلها وهناك مراكز للبصر داخل المخ البشري يتم فيها إدراك المبصرات وعقلها وأداة مركز السمع هي الأذن التي تجلب إليها الأصوات وأداة مركز البصر العين والتي تجلب إليها الصور.

ومع أن العين تتقدم الأذن في رأس الإنسان فإن مركز السمع يتقدم مركز الإبصار في مخ الإنسان تشريحياً.

وهنا ظهرت المعجزة العلمية الباهرة فالترتيب المكاني للسمع والبصر في الآيات يأتي وفقاً للترتيب المكاني لمراكز السمع والبصر في مخ الإنسان. ولكن الإنسان بالإضافة إلى أنه سميعاً وبصيراً له المقدرة على إنتاج البيان البشري الراقي ولقد وجد علماء المخ أن هناك منطقة بين مركز السمع من الأمام ومركز البصر من الخلف تسمى منطقة فرنيكا فعندما يلتقي مركز السمع مع مركز البصر فإن المنطقة البينية تشكل مكان إنتاج البيان البشري وها هي الآية )صم بكم عمي (تشير في إعجاز باهر إلى منطقة البيان في مخ الإنسان ( فبكم ) والتي تقع بين ( صم ) من الأمام و( عمي ) من الخلف تشير إلى منطقة البيان في المخ بين مركز السمع من الأمام ومركز البصر من الخلف.

وإذا كان الصمم هو تعطيل السمع، والعمى هو تعطيل البصر، فيكون البكم هو تعطيل البيان.

ولأن الموصوفين بـ )صم بكم عمي (هم الكفار الذين يتمتعون بسمع جيد وبصر حاد ولسان مبين، فإن ( صم ) هنا تعني تعطيل عقل السماع و( عمى ) تعني تعطيل عقل البصر، فتكون ( بكم ) آفة عقلية خاصة بعقل البيان.

وقدمت الآية 76 من سورة النحل دعماً لذلك:

)وضرب الله مثلاً رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجهه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم (.

إذن فكأن ( بكم ) تشير إلى منطقة البيان بين مركز السمع ومركز البصر في المخ.

ومعنى ( بكم ) واستخداماتها في القرآن يشير إلى وظيفة مركز البيان داخل المخ البشري.

ونتوقت هنا لنرسم ونحدد المناطق التي أشارت إليها الآيات الخاصة بالسمع والبصر والبيان وبعدها نسأل هل المناطق العقلية العليا في مخ الإنسان تقتصر على السمع والبصر والبيان وما يتعلق بهم من ذاكرة؟.

http://www9.0zz0.com/2008/10/04/14/896640528.jpg (http://www.0zz0.com)

غازي عوض العتيبي
04-10-2008, 08:14 PM
بارك الله فيك، ووفقك، وسدد خطاك.

الأديب اللبيب
06-10-2008, 12:14 PM
بارك الله فيك، ووفقك، وسدد خطاك.

وبارك فيك أخي .