المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين نائب الفاعل في قولنا ......



موسى 125
07-08-2004, 03:52 AM
الأخوة الكرام..........السلام عليكم
أين نائب الفاعل في قولنا ( وجدنا المقتول في المدرسة ) ؟

الكاتب1
07-08-2004, 04:33 AM
أليس نائب الفاعل هو الجار والمجرور " في المدرسة " ؟ " حيث إن المعنى " وجدنا

الذي قُتل في المدرسة ، وقد يكون نائب الفاعل ضمير مستتر تقديره " هو "

إذا كان الجار والمجرور متعلقان بالفعل " وجدنا ، أو بحال محذوف .


هذا والله اعلم .

موسى 125
07-08-2004, 04:43 AM
الأستاذ النحوي الصغير....السلام عليكم
أليس الفعل ( قتل) فعلاً متعدياً وبالتالي يحتاج مفعول به الذي أصبح فيما بعد نائب فاعل ؟

الكاتب1
07-08-2004, 07:00 AM
بلى أخي "

لذا قلت أن نائب الفاعل ضمير مستتر تقديره "هو " والجار والمجرور إمّا يتعلق

بالفعل " وجد " أو باسم المفعول " المقتول "

كما في قوله تعالى في سورة يوسف " قالوا يا أبانا مانبغي هذه بضاعتنا رُدت إلينا "

فنائب الفاعل في قوله " رُدت " ضمير مستتر تقديره " هي "

المعتز بالإسلام
07-08-2004, 10:07 AM
لا يوجد نائب فاعل لأن الجملة مبنية للفاعل ( للمعلوم ) .
وإذا بنينا الجملة للمفعول ( المجهول ) أصبحت : وُجِد المقتولُ في المدرسة .

ربحي شكري محمد
07-08-2004, 01:22 PM
السلام عليكم
نائب الفاعل في الجملة هو الضمير المستتروتقديره"هو" العائد على "أل" الموصولية في اسم المفعول "المقتول".
أي:وجدنا المقتول هو في المدرسة .أي الذي مقتول.........
والله أعلم.

موسى 125
07-08-2004, 10:48 PM
الأخوة الكرام .....السلام عليكم
الأستاذ النحوي الصغير أيهما أولى بأن يكون نائباً للفاعل ( الضمير أم الجاروالمجرور )؟
الأستاذ المعتز بالإسلام كيف لا يوجد نائب فاعل ولدينا اسم مفعول ؟
الأستاذ ربحي شكري محمد لماذا الضمير دون الجاروالمجرور ؟

موسى 125
08-08-2004, 09:37 PM
اليوم كنت أتصفح كتاب النحو للصف الثاني ثانوي وعندما وصلت إلى درس ما ينوب عن الفاعل بعد حذفه قال ما نصه ( لا ينوب الظرف والجار والمجرور والمصدر إلا إذاكان الفعل لازماً ) وعليه الجملة المذكورة ( وجدنا المقتول في المدرسة ) يكون نائب الفاعل لاسم المفعول هو الضمير المستتر وليس الجار والمجرور لأن الفعل ( قتل ) فعل متعدي

حازم
09-08-2004, 02:28 PM
بَصُـرْتُ بالراحَـةِ الكُـبرَى فلم أَرَهَـا & تُنَـالُ إلاَّ علَـى جِسْـرٍ مِنَ التَّعَـبِ

أسـتاذي الفاضـل موسَـى

بدايـةً أشـكرك على هذا الطـرح الشـيِّق ، وجميل منك طلب العلم والبحث عن مسـائله ، ويبـدو أنَّ المرجع الذي رجعتَ إليه اكتفَى بذكر الغالب في مسـألة الفعل اللازم ( القاصر ) ، إلاَّ أنَّ ما ذُكٍـر يحتاج إلى إيضاح .

الفعل اللازم هو ما تخصص بالفاعل ، كذهب زيد ، ومكث وخرج ونحو ذلك .
ومع ذلك فقد يرتقـي عن مكانه الطبيعي إلى درجة الفعل المتعـدِّي ويصل إلى الاسـم بنفسـه فينصبـه ، قال الله تعالى : (( وَلا يَدينُـونَ دِيـنَ الحقِّ )) التوبة 29 ، فكلمة ( دينَ ) منصوبة على نزع الخافض وهو الباء ، أي : يدينون بدين الحقِّ ، وقال الشاعر :

تَمُـرُّونَ الدِّيـارَ ولمْ تَعُـوجُـوا & كَلامُـكُمُ عليَّ إذًا حَـرَامُ
أي : تمرُّون بالديارِ ، وأنشـدوا :

تَحِـنُّ فتُـبْـدِي ما بها من صَبـابةٍ & وأُخْفـي الذي لولا الأَسَـى لقَضَـانِـي
أي لقضَـى عليَّ .

وقد يُضمَّـن الفعل المتعـدِّي معنًـى يقتضـي اللـزوم ، كما يُضمَّـن اللازم معنى يقتضـي التعـدية ، كتضمن " أصلح " معنى " الْطُف " في قوله تعالى (( وَأَصْـلِحْ لِي فِي ذُريَّتِـي )) الأحقاف 15 ، أي : اُلْطُف بـي فيهـم .
وقال تعالى : (( وَمَن يُـرِدْ فِيهِ بِإِلْحَـادِ )) الحج 25 ، أي : إلحـادًا ، وشـواهده في القرآن العظيم كثـيرة .

وتأسيسـًا على هذا ، فإذا بَنيْـتَ الفعـلَ المتعـدِّي في الأصل ، إلاَّ أنـه لم يتعـدَّ بنفسِـه ، إذا بنيْـتَه للمفعول ، أو لِمـا لم يُسـمَّ فاعلُـه ، وإن شِـئتَ فقل : للمجهـول ، فهنـا سـتجد أنَّ الجـارَّ والمجـرور أو غـيرَه ، وجـدَ فرصـته المناسـبة ليقومَ مقام نائب الفاعل ، ولا يمنع ذلك كون الفعل متعـدِّيـًا .

قال الله تعالى : (( ونُفِـخَ في الصُّـورِ ذلكَ يومُ الوَعِيـدِ )) سورة ق 20 ، فالفعل " نفـخ " فعل متعـدٍّ ، ومع ذلك قام الجارُّ والمجرور مقام نائب الفاعل .

وقال تعالى : (( وإن تَعْـدِلْ كُـلَّ عَـدلٍ لا يُـؤخَـذْ مِنْهَـا )) الأنعام ، نائب الفاعل ( منها ) ، والفعل " أخذ " متعـدٍّ ، فإن قيل : بل نائب الفاعل ضمير مسـتتر تقديره هو ، يعود على " كلَّ عـدلٍ " ، قلتُ : قد أجاب عن ذلك ابنُ هشـامٍ – رحمه الله – في " شـذور الذهب " ، حيث قال :

( "يؤخذ" : فعل مضارع مبنـي لما لم يُسـمَّ فاعلُه ، وهو خالٍ من ضمير مسـتتر فيه ، و"منها" : جار ومجرور في موضع رفع ، أي لا يكن أخذٌ منها ، ولو قدر ما هو المتبادر من أنَّ في " يؤخذ " ضميرًا مسـتترًا هو القائم مقام الفاعل ، و" منها " في موضع نصب ، لم يسـتقم ، لأن ذلك الضمير عائد حينـئذ على " كل عدل " ، و" كل عدل " حدث ، والأحداث لا تؤخذ ، وإنما تؤخذ الذوات ، نعم إن قدر أن " لا يؤخذ " بمعنـى " لا يُقبـل " صحَّ ذلك . ) انتهى

وذكر الأسـتاذ محي الدين الدرويش عندها :
(( وإن تَعـدلْ كلَّ عدلٍ لا يُؤخَـذْ منها ))

منها : جار ومجرور في محل رفع نائب فاعل يؤخذ ، ولا يجوز أن يكون نائب الفاعل ضمير العدل ، لأنه هنا باقٍ على مصدريته ، لأن الفعل تعـدَّى إليه بغير واسطة ، ولو كان المراد المعـدى به لكان مفعولا به ، فلم يتعـدَّ إليه الفعل إلا بالباء ، وكان وجه الكلام : وإن تعدل بكل عدل ، فلما عدل عنه علم أنه مصدر ، وهذا من الدقائق التي تنـدُّ عن الأذهان . ) انتهى

ويقال : " أكلتُ مِنَ الشـاةِ " ، فإذا بُنِـيَ للمجهول قيل : " أُكِـلَ مِن الشَّـاةِ " ، فالجار والمجرور نائب فاعل ، مع أنَّ الفعل " أكل " متعـدٍّ .

وينبغـي أنْ يُعلَـمَ أنَّ عدم جواز إقامة غير المفعول به مع وجود المفعول به هو مذهب البصـريين إلا الأخفش ، وأجاز الكوفيـون نيـابة غير المفعول به مع وجوده ، واختاره ابن مالك لورود السـماع به ، كقراءة أبي جعفر : (( لِيُجْـزَى قومًا بِما كانوا يَكسِـبونَ )) الجاثية ، فأقيم الجار والمجرور نائبًا عن الفاعل للفعل " يُجْـزَى " مع وجود المفعول به " قومًا " وهي من القراءات العشر المتواترة ، خلافًا لمن زعم أنها شـاذّة .

وقال الشاعر :
أتِيـحَ لي مِنَ العِـدا نذيرَا & به وُقيـتُ الشـرَّ مُسـتطيرَا
نائب الفاعل " لي " ، و" نذيرًا " مفعول به . وقال الشاعر :

لم يُعْـنَ بالْعَلْيـاء إلاّ سَــيِّدَا & ولا شَـفَى ذا الغَـيِّ إلاَّ ذُو هُـدَى
فأقام الجار والمجرور " بالعليـاء " نائبـًا عن الفاعل مع وجود المفعول به ، ولذلك اختار هذا القول ابن مالكٍ – رحمه الله – في ألفيته ، حيث قال :

ولا ينوبُ بعضُ هَـذِي إن وُجِـدْ & في اللفـظِ مَفعـولٌ بِهِ ، وقَد يَـرِدْ

بقـي النظر - أسـتاذي الكريم – في المثال الأسـاسي في هذه المشاركة : وجدنا المقتولَ في المدرسـةِ "
أقول – والله أعلم – ما ذهب إليه الحُجَّـة المُوفَّق ، الأسـتاذ ربحـي هو الأقرب إلى الصواب ، وذلك لأن اسم المفعول " المقتول " فعله متعـدٍّ ، فنائب الفاعل ضمير يعود على الاسم الموصول " أل " ، وهي نحو : " وجدنا الذي قُتِـل "

وقد جاء في معجم القواعد :
( تقول : " المُعطَـى كَفافـًا يَـكتفـي " ، فـ " المُعطَى " : مبتـدأ ، ونائب فاعله عائد إلى " أل " ، و"كفافـًا" : مفعول ثانٍ ، و" يَكتفـي " : الجملة خبر .) انتهى

أما إذا كان الفعل لازمًا ، نحو (( غَـيرِ المغضُـوبِ عليهِـمْ )) الفاتحة ، فلا يمكن أن يقال : نائب الفاعل عائد إلى " أل " ، بل نائب الفاعل كلمة " عليهم " ، وكذلك نحو : (( والمُـؤلَّفـةِ قـلُوبُهُمْ )) التوبة ، نائب الفاعل لا يعـود للاسم الموصول ، بل هو " قلوبُهُم " ، والله أعلم .

ختامـًا ، أرجـو أن لا أكـون قد خرجت عن دائـرة القصـد .
وللجميـع خالص تحيـاتي وتقـديري

الكاتب1
09-08-2004, 05:08 PM
أخي " موسى 125

أنت قلت : " الأستاذ النحوي الصغير أيهما أولى بأن يكون نائباً للفاعل ( الضمير أم الجاروالمجرور )؟

فأقول : بما أن الفعل متعدٍ فإنني أرجح أن يكون نائب الفاعل " ضمير " وليس الجار

والمجرور وهذا ماأكدت عليه في ردي السابق حين قلت :


بلى أخي

لذا قلت أن نائب الفاعل ضمير مستتر تقديره "هو " والجار والمجرور إمّا يتعلق

بالفعل " وجد " أو باسم المفعول " المقتول "

كما في قوله تعالى في سورة يوسف " قالوا يا أبانا مانبغي هذه بضاعتنا رُدت إلينا "

موسى 125
09-08-2004, 11:03 PM
شكراً للأستاذ جازم..وأحب أن أقول لك إن كلامك الذي أوردته ما زال في الغالب الأعم يقول إن الفعل المتعدي هو الذي يرفع الضمير المستتر وأن اللازم هو الذي يجعل الجاروالمجرور في محل جر ...أليس كذلك ؟
الأستاذ النحوي الصغير تحية طيبة لك أنت قلت إن الجاروالمجرورهو نائب الفاعل ثم قلت قد يكون الضمير المستتر فراجع مداخلتك الأولى يرحمك الله .

الكاتب1
09-08-2004, 11:54 PM
عفوا أخي " موسى 125 "


وهل هدفك تصيد الزلاّت غفر الله لك ؟ ثم إنني عدلت عن إعراب الجار والمجرور نائب فاعل لاسم المفعول عندما طرحت سؤالك

أليس الفعل ( قتل) فعلاً متعدياً وبالتالي يحتاج مفعول به الذي أصبح فيما بعد نائب فاعل ؟

فأجبتك ــ عفا الله عنك ــ : بلى أخي

لذا قلت أن نائب الفاعل ضمير مستتر تقديره "هو " والجار والمجرور إمّا يتعلق

بالفعل " وجد " أو باسم المفعول " المقتول "

كما في قوله تعالى في سورة يوسف " قالوا يا أبانا مانبغي هذه بضاعتنا رُدت إلينا "

وتقبل مني جزيل الشكر على تعقيبك .

موسى 125
10-08-2004, 05:00 PM
الأستاذ النحوي الصغير...السلام عليكم
لا ، ليس هدفي تصيد الأخطاء فمن منا لا يخطئ؟ ولكن هدفي النقاش وإثراء الموضوع بأكبر قدر ممكن من المعلومات ...وعموماً أنا لم أتنبه جيداً لردك ..وعليه ألتمس العذر منك وأنت أهل لذلك وفقك الله .

ابو مجدولين
22-04-2005, 06:41 PM
السلام عليكم اعتقد بل اجزم ان نائب الفاعل لاسم المفعول (المقتول) هو الضمير المستتر تقديره (هو)

مبارك3
24-04-2005, 03:40 AM
الأخوة الأعزاء

( المقتول ) اسم مفعول وليس فعلا
واسم المفعول كما ذكر بعض الإخوان يتحمل ضميرا يكون تقديره ( هو) وهو ألزم لأن يكون هو النائب وإلا ما سيكون إعرابه إذا جعلنا الجار والمجرورنائبا

منصور
24-04-2005, 07:31 PM
السلام عليكم
أحبتي هذه مشاركتي
والواضح أن نائب الفاعل في الجملة السابقة هو :
ضمير مستتر تقديره هو
ومن المعلوم أن اسم المفعول يعمل عمل فعله واسم المفعول في الجملة هو (( المقتول)) من الفعل ((قتل)) وقتل منعدٍ يحتاج إلى مفعول به
فيكون اسم المفعول اكتملت فيه شروط العمل ويكون نائب الفاعل فيه ضمير مستتر تقديره هو
ونرد على من قال أن نائب الفاعل الجار والمجرور بدليل عقلي وهو أن الجملة هكذا
قتل محمد علي في المدرسة فإذا بنينا الجملة للمجهول تكون الجلمة( قُتل علي في المدرسة) فنلاحظ أن (( علي ))وقع نائب فاعل ولم يقع الجار والمجرور نائب فاعل
وشكرا لكم
أخوكم منصور

مبارك3
25-04-2005, 04:24 AM
أخي منصور تحية طيبة
بما أنك في منتدى الفصيح فلا بد أن تتكلم بالفصيح
هذا رجاء وليس أمراً
أرجو منك الانتباه في أساليب الكتابة وإني لأعلم أنها أخطاء سببها الاستعجال في الكتابة
لاحظ ( قتل محمد علي )
(فيكون اسم المفعول اكتملت فيه شروط العمل)

( ويكون نائب الفاعل فيه ضمير مستتر) وغيرها

منصور
09-05-2005, 03:01 PM
لم أفهم
وشكرا لك

الكاتب1
10-05-2005, 01:45 AM
أخي " منصور "

يقصد أخي" مبارك3 " أن نتأنى في كتاباتنا حتى لانقع في الخطأ النحوي الذي وقعت فيه بارك الله فيك مثل :
قولك ( قتل محمد علي ) والصواب " قتل محمد عليا " فـ"عليا "مفعول به منصوب .
وقولك : ( ويكون نائب الفاعل فيه ضمير مستتر ) والصواب : "ضميرا مستترا " لأنه خبر " يكون "

لعلي أصبت ما تريد أخي " مبارك3 "بارك الله في الجميع