المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف نفرق بين الحال والصفة والتمييز ؟



محمد الغزالي
06-10-2008, 03:29 PM
السلام عليكم:
كيف نفرق بين الحال والصفة والتمييز,ومن أيهم هذا المثال:رأيت رجلا راكباً؟

محمد ينبع الغامدي
06-10-2008, 03:48 PM
شكرا أخي الحبيب

بالنسبة للحال والصفة .

فبعد المعارف أحوال مثل . حضر الرجل راكبا .
وبعد النكرات صفات مثل . حضر رجل راكب .

كما أن الصفة تتبع الموصوف في الإعراب أما الحال فيكون منصوباً أو في محل نصب .

والمثال الذي ذكرته : رجلاً موصوف وهو نكرة ، راكبا صفة .

والله أعلم

ابن بريدة
06-10-2008, 03:57 PM
صاحب الحال دائمًا معرفة ، والحال نكرة ، نحو : رأيت محمدًا راكبًا . فـ( راكبًا ) حال وهو نكرة ، ومحمد صاحبه وهو معرفة .
أما الصفة فيتبع موصوفه في التعريف والتنكير فتقول : رأيت رجلا راكبًا ، ورأيت الرجلَ الراكبَ ، ولو قلت : رأيت الرجل راكبًا ، لأصبحت حالاً وليست صفة .
أما التمييز فهو مفسر لمبهم قبله ، نحو : اشتريت عشرين قلمًا ، طاب محمد نفسًا .

ابن بريدة
06-10-2008, 03:59 PM
عذرًا أستاذ محمد فلم أرَ مشاركتك إلا بعد اعتماد ما كتبت ، وقد أوضحتَ كل الإيضاح .

أبو عمار الكوفى
06-10-2008, 05:03 PM
بارك الله في أستاذيَّ : الغامدي وابن بريدة
واسمحا لي بإضافة يسيرة على مشاركتكما التامة :
1 - الحال: وصف بمعنى في (أي في حالة كذا ) ، تذكر لبيان هيئة صاحبها وبيان معنى المنعوت (الموصوف) في وقت من الأوقات وليس له وصف دائم .
2- النعت: تابع يكمل متبوعه أو سببيّه ؛ ببيان صفة من صفاته .
3- الحال تلزم حالة إعرابية واحدة ( النصب ).
4- النعت يتبع المنعوت في إعرابه.
5 - الحال تلزم حالة واحدة من حيث التنكير ، وإن عُرّفت لفظًا تؤول بنكرة .
6 - النعت يتبع المنعوت في التنكير والتعريف .
7 - الحال من المنصوبات .
8 - النعت من التوابع .
وأترك مساحة للجميع للمشاركة
والله أعلم .

محمد ينبع الغامدي
07-10-2008, 12:50 PM
أخي عمار شكرا لك والشكر موصول للجميع

لقد تجنبتُ ذكر التنكير والتعريف في الصفة لأن فيها تفصيل .

فإذا كانت الكلمة اسم جنس جمعي مثل نخل فإن صفتها تكون مفرد مذكر فتقول :
هذا نخل رائعة .

وهناك بعض الكلمات جمع تكسير صفتها تكون مفردا مؤنثا .
مثل هذه بيوت كبيرة .


والله أعلم

خالد مغربي
07-10-2008, 03:15 PM
العبرة بالمعنى أخي محمدا
ولقد فصل الإخوة هنا تفصيلا لا أظن مشاركتي بعده إلا مجرد إعادة
لديك ثلاثة إعرابات : الصفة والحال والتمييز
والسياق المطروح سياق فعلي اكتملت أركانه (الفعل والفاعل)وحسن السكوت عليه هكذا :
رأيت رجلا ..
وبالتالي ، نستبعد وجه التمييز على اعتبار أنه لا إبهام يفسر ،ولا غموض يرفع ،إذ إن التمييز هو المفسر لما انبهم من الذوات أو النسب..
وبقي لدينا وجهان هما : الصفة والحال
وعلى الظاهر، فلا مناص من قبول وجه الصفة على اعتبار أن الصفة تتبع موصوفها في جملة مثل ما تقدم .
ووجه الحال قد يؤخذ به من جهتين ، الأولى جهة تقييد العامل فلا معنى عندئذ لاشتراط مسوغ التنكير في صاحب الحال ..
والثانية ، كون الحال في السياق من الضمير في الفعل رأيتُ ..أي : رأيت رجلا حال كوني راكبا ، وهنا فالمعنى هو المحك لتقديرذلك

محمد الغزالي
07-10-2008, 04:09 PM
بارك الله في علمكم جميعا

سليمان الأسطى
08-10-2008, 03:16 AM
صاحب الحال دائمًا معرفة ، والحال نكرة
قد تكون الحال معرفة .
وقد يكون صاحب الحال نكرة .

سليمان الأسطى
08-10-2008, 03:21 AM
1 - الحال: وصف بمعنى في (أي في حالة كذا ) ، تذكر لبيان هيئة صاحبها وبيان معنى المنعوت (الموصوف) في وقت من الأوقات وليس له وصف دائم .

والله أعلم .
وقد تكون على الدوام .

ابن جامع
09-10-2008, 12:54 AM
قد تكون الحال معرفة .
وقد يكون صاحب الحال نكرة .

إلا أنه خلاف الأكثر و ما جاء من ذلك فيؤول بنكرة.


وقد تكون على الدوام .

الأصل الغالب أن يكون منتقلا و إليه أشار : وكنه منتقلا مشتقا يغلب...
ولا عبرة بما شذ فهو مخالف للقياس.