المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب الضمير



سليمان الأسطى
06-10-2008, 10:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الجملة التالية :
الذي أعطيته التلميذ كتابا اليوم .
ما إعراب الضمير في (أعطيته) ؟

ابن القاضي
06-10-2008, 11:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الجملة التالية :
الذي أعطيته التلميذ كتابا اليوم .
ما إعراب الضمير في (أعطيته) ؟

أي الضميرين تقصد أخي الكريم ؟
إنْ كنتَ تقصد الهاء فهي في محل نصب مفعول به ثان .
وعندي استفسار ؛ أليس الصحيح أن تكون "كتاب" مرفوعة ، لا منصوبة ؟؟
الذي أعطيته التلميذ كتاب اليوم .

ابن جامع
06-10-2008, 11:50 PM
الذي : أعطيته : التلميذ كتابا اليوم .
مبتدأ :صلة وعائد : م ثان :خبر : ظرف أو مضاف إليه.

سليمان الأسطى
06-10-2008, 11:53 PM
أي الضميرين تقصد أخي الكريم ؟
إنْ كنتَ تقصد الهاء فهي في محل نصب مفعول به ثان .
وعندي استفسار ؛ أليس الصحيح أن تكون "كتاب" مرفوعة ، لا منصوبة ؟؟
الذي أعطيته التلميذ كتاب اليوم .

نعم - بارك الله فيك - أقصد الهاء .
إذا كان مفعولا ثانيا فما إعراب (كتابا) ، وهو بالنصب . وليس مرفوعا .

ابن جامع
06-10-2008, 11:54 PM
أخي سليمان...

مشاركاتك من المشاركات التي تثير الإهتمام.. حتى أنني أدخل في النافذة أحيانا لأراى جدت به مما انقدح في قديحتكم .

تقبل مني فائق المودة والتقدير.

سليمان الأسطى
07-10-2008, 12:10 AM
الذي : أعطيته : التلميذ كتابا اليوم .
مبتدأ :صلة وعائد : م ثان :خبر : ظرف أو مضاف إليه.

جزاك الله خيرا .
لم أبين أن (التلميذ) في الجملة منصوب ، و(اليوم) مرفوع . فاعلم أنهما كذلك . فليس الإعراب كما ذكرت .
بارك الله فيك

ابن القاضي
07-10-2008, 06:40 AM
نعم - بارك الله فيك - أقصد الهاء .
إذا كان مفعولا ثانيا فما إعراب (كتابا) ، وهو بالنصب . وليس مرفوعا .

كتابا ـ بالنصب ـ قد يكون بدلا من الضمير ، أو عطف بيان،
أو قد يكون ـ كتابا ـ علما على التلميذ ، فهو بدل أو عطف بيان أيضا .
لكن إن كان منصوبا فأين الخبر ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
07-10-2008, 01:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الجملة التالية :
الذي أعطيته التلميذ كتابا اليوم .
ما إعراب الضمير في (أعطيته) ؟

الذي موصول
أعطيته فعل ماض وفاعل ومفعول أول
التلميذ مفعول ثان
كتابًا حال أو تمييز
اليوم خبر أو مبتدأ مؤخر

بَحْرُ الرَّمَل
07-10-2008, 03:35 PM
إذا كان الضمير يعود على الكتاب
لم لا نقول أن الفعل اشتغل عن أحد مفعوليه بالضمير ونعرب كتابا مفعولا بعامل محذوف

سليمان الأسطى
08-10-2008, 02:09 AM
الجملة ليست من الألغاز النحوية .

سليمان الأسطى
08-10-2008, 02:17 AM
الذي موصول
أعطيته فعل ماض وفاعل ومفعول أول
التلميذ مفعول ثان
كتابًا حال أو تمييز
اليوم خبر أو مبتدأ مؤخر

الأستاذ الدكتور الفاضل أبا أوس -بارك الله فيك-
وأين صاحب الحال ، وأين المميز ؟ ، ثم الكتاب اسم ذات فكيف يصح وقوعه حالا هنا ؟
لو غيرت الجملة فعرف (( الكتاب )) :
الذي أعطيته التلميذ الكتاب اليوم .
فما إعراب الكتاب ؟
جزاكم الله خيرا

سليمان الأسطى
08-10-2008, 02:22 AM
إذا كان الضمير يعود على الكتاب
لم لا نقول أن الفعل اشتغل عن أحد مفعوليه بالضمير ونعرب كتابا مفعولا بعامل محذوف

هل يصح هذا ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
08-10-2008, 07:19 AM
الأستاذ الدكتور الفاضل أبا أوس -بارك الله فيك-
وأين صاحب الحال ، وأين المميز ؟ ، ثم الكتاب اسم ذات فكيف يصح وقوعه حالا هنا ؟
لو غيرت الجملة فعرف (( الكتاب )) :
الذي أعطيته التلميذ الكتاب اليوم .
فما إعراب الكتاب ؟
جزاكم الله خيرا
أخي الفاضل الأستاذ سليمان الأسطى
أما صاحب الحال فيمكن أن يكون أحد الضميرين، وأما (كتابًا) فهي مصدر أيضًا، جاء في معجم الصحاح: "الكتاب معروف، والجمع كُتُبٌ وكُتْبٌ. وقد كتبْتُ كَتْبًا وكِتابًا وكِتابَةً".
وأما إن جعلته تمييزًا فالمميز هو الجملة (أعطيته التلميذ).

ابن جامع
08-10-2008, 02:02 PM
أخوتي ...

ألا تروا أن هذا الأسلوب ركيك هذا في نظري، وهذا على نصب الكتاب ورفع اليوم ، كما يريده أخي الفاضل ...

أخي سليمان ... رفعك لليوم هل هو لأنه مبتدأ مؤخر وهذا بعيد... أو على أنها خبر وهو أبعد من الأول ...
ولم نصبت الكتاب ؟ هل ضعّفت الفعل فجعلته يتعدى...

أرجو الإجابة

سليمان الأسطى
08-10-2008, 10:09 PM
أخوتي ...

ألا تروا أن هذا الأسلوب ركيك هذا في نظري، وهذا على نصب الكتاب ورفع اليوم ، كما يريده أخي الفاضل ...

أخي سليمان ... رفعك لليوم هل هو لأنه مبتدأ مؤخر وهذا بعيد... أو على أنها خبر وهو أبعد من الأول ...
ولم نصبت الكتاب ؟ هل ضعّفت الفعل فجعلته يتعدى...

أرجو الإجابة

بارك الله فيك وأحسن إليك .
هلا بينت سبب الركاكة والبعد .
وكيف يمكن أن يضاعف هذا الفعل ؟ والفعل أعطى متعد إلى مفعولين .

أبو عمار الكوفى
08-10-2008, 10:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الجملة التالية :
الذي أعطيته التلميذ كتابا اليوم .
ما إعراب الضمير في (أعطيته) ؟
أستذي الكريم سليمان :
ألا ترى معي أن الاسم الموصول مبهم ، بل هو متوغل في الإبهام ، ومثل هذا الكلام يزيده ضغثًا على إبّالة .
ولو تريد التاكد : احذف الاسم الموصول فيصير الكلام : أعطيته التلميذ كتابًا اليوم . وهذا مما يخالف الفصاحة
أسعدك الله .

سليمان الأسطى
08-10-2008, 10:53 PM
ألا ترى معي أن الاسم الموصول مبهم ، بل هو متوغل في الإبهام ، ومثل هذا الكلام يزيده ضغثًا على إبّالة .
أسعدك الله .
جزاك الله خيرا وبارك فيك .
أستأذنك أخي فأقول : لا أوافقك على هذا الرأي . فهذه الجملة نظيرقولهم : الذي أعلمته الحقَ منتصرا محمدٌ . فهل في هذه الجملة ركاكة أو شذوذ ؟

ابن جامع
09-10-2008, 12:51 AM
أخي ...وفقك الله

أما سبب الركاكة ، هو سياق الجملة ليس فيها من بهاء اللغة العربية ...(هلا أتيت بشاهد عربيّ يشبه تركيب هذه الجملة)

تعني الجملة : الذي تعطيه التلميذ كتابا....اليوم ! (ثم ماذا ...)

أما عن البعد فاليوم من الظروف المتصرف لكن لابد مع تصرفها أن تفيد فائدة نحو قولهم يوم الجمعة يوم مبارك...ونحوه ، لاحظ الفائدة التي استفادها من التخصيص أما مثالك فلا أجد فيه ذلك.

ثم ...كيف يخبر اسم زمان عن جثة وهذا ممتنع و إليه أشار في الخلاصة : ولا يكون اسم زمان خبرا عن جثة و إن يفد.....؟

أما عن التضعيف فأرجع عنه .


فهذه الجملة نظيرقولهم : الذي أعلمته الحقَ منتصرا محمدٌ .

هذه الجملة أحسن حالا من تلك وذلك لسببين : منتصرا الحالية فيه ظاهرة بخلاف كتابا يحتملها ما يحتملها...
السبب الثاني : اليوم وقد سبق.

على أي حال لو أعربته لجعلت- كما سبق- كتاب مرفوعا على أنه مبتدأ مؤخر والذي خبر مقدم أو خبر واليوم مضاف إليه في كلتا الصورتين .
ولو قيدتَ الجملة بما ذكرت من نصب الكتاب و رفع اليوم فسأعربها على مضض بدلا من الضمير أي الكتاب و اليوم خبر مع بُعد .

سليمان الأسطى
14-10-2008, 01:32 AM
أما سبب الركاكة ، هو سياق الجملة ليس فيها من بهاء اللغة العربية .

تعني الجملة : الذي تعطيه التلميذ كتابا....اليوم ! (ثم ماذا ...)

هذه الجملة أحسن حالا من تلك وذلك لسببين : منتصرا الحالية فيه ظاهرة بخلاف كتابا يحتملها ما يحتملها...

على أي حال لو أعربته لجعلت- كما سبق- كتاب مرفوعا على أنه مبتدأ مؤخر والذي خبر مقدم أو خبر واليوم مضاف إليه في كلتا الصورتين .
ولو قيدتَ الجملة بما ذكرت من نصب الكتاب و رفع اليوم فسأعربها على مضض بدلا من الضمير أي الكتاب و اليوم خبر مع بُعد .
أما (منتصرا) فليست حالا ، بل هي مفعول ثالث .
و جملة :الذي أعطيه التلميذ كتابا اليوم
أما الركاكة فلا أرى لها وجودا . وتخريجها :
الاسم الموصول (الذي) المراد به (اليوم) وهو مبتدأ واليوم خبره والضمير في أعطيته يعود على (الذي) - كما أن الموصول مبتدأ عائد على خبره في قولك : الذي أعطيته كتابا محمد - وهو مفعول به توسعا لأنه في معنى الظرف ، فالفعل أعطى في الأصل متعد إلى مفعولين ، بنصبه ضمير الظرف توسعا صار متعد إلى ثلاث ، وهناك من النحاة من منع التوسع في الظرف ، ممن أشار إلى ذلك ابن يعيش وابن الحاجب . والمثال تجده في المقاليد هكذا (( الذي أعطيته زيدا درهما اليومُ )) . فهو ليس من إنشائي . فهل أخطأ النحاة ؟!