المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : .. سؤال للأستاذ خشان خشان ..



منصور اللغوي
17-10-2008, 04:59 PM
السلام عليكم .. أستاذ خشان خشان .. نحن نعلم في العروض أن التفعيلات بعد زحافها يتم نقلها إلى تفعيلات معروفة وهذا له أسباب صرفية يعرفها علماء الصرف .. فمثلا مفعولن بعد خبنها تصبح معولن ثم يتم نقلها إلى فعولن .. هذه الأشياء و كما ترى متعلقة بالصرف و دراستها و فهمها متعلق بالصرف .. فلو رأينا العروض الرقمي .. لقلنا مثلا أن مفعولن [ 2 2 2 ] بعد خبنها تصبح فعولن [ 3 2 ] .. لو أردنا الشرح دون تفعيلات لقلنا .. أن [ 2 2 2 ] في نهاية مخلع البسيط يمكن أن تصبح في أي نهاية لأي بيت [ 3 2 ] و أن [ 2 3 ] أقصد فاعلن تصبح بعد خبنها [ 31 ] فإذا كنا سنتحدث بالأرقام .. ما قيمة الصرف هنا و كيف سنفهم الإعلال و الإبدال و الحذف و كتب الصرف إلى جانب اللغة التي تعتمد على التفعيلات و على [ فــَعـَـلَ ] كميزان ٍ للصرف .. هذا إلى جانب المصطلحات العروضية الموجودة في الكتب والتي سوف يرجع لها طالب العروض الرقمي الذي شـُـغـِـلَ بالأرقام و نسى التفعيلات .. ؟

خشان خشان
17-10-2008, 06:57 PM
أخي الكريم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هب أن أحدا لا يعرف شيئا عن عروض الخليل وسألك عن الفرق بين المعاقبة والمراقبة ، هل تستطيع شرح ذلك له دون أن يفهم مبادئ العروض ويتدرج فيه حتى يفهم ما ستشرحه له.

سؤالك بهذا الصدد تصعب علي إجابته لمنلا يعرف الرقمي معرفة كافية. وإن شئت أن تعرف إجابة الرقمي عليه فالطريق هو فهم الرقمي والتدرج فيه وصولا إلى الإجابة.

وأنت ما شاء الله في غنى عن ذلك إلا أن يدفعك إلى ذلك حب الاستطلاع.

سبق لأخي وأستاذي فريد البيدق أن سأل أسئلة عن تطبيقات الرقمي دون معرفة الرقمي وكانت إجابتي له على الرابط:
http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=887

والله يرعاك.

زينب هداية
18-10-2008, 04:12 PM
هنا مناقشة ساخنة ، على ما يبدو.
إذا سمح لي الأستاذان الكريمان ، أودّ الإدلاء برأي خاصّ:
تعلّمتُ العروض على طريقة التّفعيلات ، أيّام دراستي الثّانويّة ، ولم أبرع في دراستها حينذاك ، على رغم حبّي الشّديد للشّعر العربيّ.
وبقيتُ دائمة الاطّلاع على روائع الشّعر، إلى أن انضممتُ (مؤخّرا فقط) إلى دورات الرّقميّ ، تحت إشراف الأستاذ خشان.
هناك فقط شعرتُ بأنّي أتعلّم العروض فعلا ، و استطعتُ أن أنظم وأشطر الأبيات (بفضل الله ، ثمّ بفضل رعاية الأستاذ خشان ، جزاه الله خيرا)
حين أفرغ من دورات الرّقميّ ، سأعود بإذن الله إلى هذه الصّفحة لأقول رأيي من جديد.
شكرا لكما .