المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : .. تحليل مختصر لسر نقل التفعيلات ..



منصور اللغوي
17-10-2008, 08:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. دائما كنت أظن أن الصرف مرتبط بالعروض ولكنني في كل يوم أكتشف أنه لا يمكن فهم أسرار العروض إلا بالصرف إذ أن تفسيرالعروض لا يكون إلا بالصرف ..

===== مقدمة بسيطة عن الصرف =====
.. تقول كتب الصرف أن الحروف التي يتم فيها وزن الكلمات هي ثلاثة حروف [ الفاء و العين و اللام ] = فــَعــَـل َ .. و بالمقابل هناك حروف زائدة عن حروف الكلمة الأصلية وهي حروف كلمة [ سألتمونيها ] فلو قلنا مثلا .. [ قــاتِــلُ ] .. هذه الكلمة ترجع إلى فعل أصلي وهو [ قتل ] إذا حروف قتل هي الحروف الأصلية من [ قاتِــل ُ ] و الحرف الزائد هنا هو الألف بعد القاف حيث أن [ قتل = فعل ] القاف تساوي الفاء و التاء تساوي العين و اللام تساوي اللام .. بعد وضع الأحرف الأصلية في الكلمة في مكانها على الترتيب الأصلي للفعل تكون [ فاعـِل ُ ] حيث فعل = قتل .. والألف كما قلنا زائدة لأنها لا توجد في الفعل الأصلي و لأنها من حروف سألتمونيها .. وعلى هذا نعرف الحروف الزوائد و الحروف الأصلية على ميزان الصرف وهو ميزان .. [ فعل ] .

===== العروض و نقل التفعيلات =====
.. تقول كتب العروض أن التفعيلات يتم نقلها بعد زحافها إلى شكل آخر مألوف .. و لكي تتضح الصورة .. إليكم هذه الأمثلة :

1 ـ تفعيلة مستفعلن مثلا .. هي في الوزن تساوي مُـسْـتــَهـْـلِـك ٌ حيث أن الحروف الأصلية هي الهاء و اللام و الكاف .. [ هَـلــَـكَ = فـَعَـلَ ] إذا نقوم بتبديل الأحرف الأصلية في الكلمة إلى أحرفها الأصلية في الميزان فيتم إستبدال الهاء بالحرف الأول من الميزان وهو الفاء .. و يتم إستبدال اللام في الكلمة بالحرف الأصلي الثاني وهو العين و يتم إستبدال الحرف الكاف في الكلمة بالحرف الثالث في الميزان وهو اللام .. بعد ذاك تصبح الكلمة [ مستفعلٌ = مستفعلن ] .. الآن بعد خبن هذه التفعيلة سوف تصبح [ مُـتــَـفـْعـِلــُـنْ ] .. قبل أن نقوم بالتحويل .. ما هو وزن هذه التفعيلة و هي متفعلن .. وزنها [ //0//0 ] أي أنها وتدان متجاوران .. دعونا نحاول الكتابة على هذا الوزن دون النظر إلى تفعيلة متفعلن .. مثلا نريد أن نكتب على وزن فعل [ قـَـتـَـلَ ] على هذا الوزن سوف تصبح [ مًــقاتــِل ٌ ] .. [ قتل = فعل ] .. نقوم باستبدال الأحرف الأصلية في الكلمة بوزنها الصرفي فتصبح مقاتل إلى [ مفاعلن ] لأن القاف = الفاء و التاء = العين و اللام = اللام .. إذا هنا ميم زائدة في البداية و ألف زائدة بعد القاف ووزن الكلمة على مفاعلن صحيح لأننا فيها نقابل الحروف الأصلية بالأصلية و الزائد بالزائد .. أما متفعلن فليس صحيحا .. أيضا ننظر إلى فاعلاتن .. لو قمنا بتشعيثها لأصبحت فالاتن .. و هذه التفعيلة في العروض ثلاث أسباب متوالية .. طيب .. لو أردنا الكتابة على هذه التفعيلة لقلنا مثلا [ مكتوب ٌ] لأنها على نفس وزن فالاتن .. ولكن دعونا نقوم بتحويل كلمة [ مكتوب ٌ] إلى وزنها الصرفي .. لاحظوا .. الكلمة هي [ مكتوب ٌ = الفعل الأصلي هو كــَـتــَبَ = فعل .. سنقوم باستبدال الكاف في الكلمة بالفاء و التاء بالعين والباء باللام ] .. إذا [ مكتوب ٌ = مفعولن ] إذا هذا هو الوزن الصرفي الصحيح و المضبوط و الزوائد هنا الميم و الواو لأنهما من أحرف سألتمونيها وليسا من أحرف الفعل الأصلي .. و قس على ذلك بقية التفعيلات بعد تحويلها .. أما لو قلنا مثلا فاعلن .. بعد خبنها تصبح فــَعـِلـنْ .. هذه التفعيلة هي [ ///0] .. لو أردنا أن نكتب على هذا الوزن لقلنا مثلا [ كــُـتــُبٌ ] وفعلها كما قلنا كتب .. فلو أردنا أن تكتب على هذا الوزن لقلنا [ كتب ٌ = فعلن ] إذا الحروف الاصلية موجودة في مكانها و الوزن الصرفي صحيح أصلا فلا حاجة لأن ننقل لنأتي بوزن صرفي صحيح لأن الوزن الصرفي صحيح أصلا .. و أيضا مثلا في فاعلاتن لو لو قمنا بخبن التفعيلة لأصبحت [ فعلاتن ] .. ولو كتبنا على هذه التفعيلة لقلنا [ فعلاتن = صدقات ٌ] أصل الكلمة صدق = فعل .. بعد وضع الأصل في الكلمة تصبح الكلمة [ فعلاتن ]
.. هذا تفسير بسيط خطر في بالي بعد أن تعرفت على مبادىء علم الصرف في كتاب شذا العرف في فن الصرف .. أتمنى أن أجد من يصحح هذا التفسير لو كان خاطئا .. أنتظر الردود .. :) ..

بَحْرُ الرَّمَل
17-10-2008, 09:31 PM
مجرد تفكيرك بالمسألة أمر رائع وأقولها بأن عقلك أكبر من عمرك
لا شك أنهم اقترضوا من الصرف حروف الميزان الصرفي "ف ع ل" وأضافو إليها حروف الزيادة وكأنهم استحبوا أن تنتهي التفعيلة بنون ربما لتقابل التنوين أو لخفتها ونغمتها
فكرتك جميلة
ولكن ألا تلاحظ أن الأمر لا يقاس عليه والوزن الصرفي لا يحدد "مصطلح التفعيلة"
فلو قلنا "فاعلن بعد التشعيث تصبح=فعْلن " /ه/ه وكلمة سهلٌ تتوافق مع افتراضك
ولكن أيضا لدينا كلمات لها نفس الوزن العروضي ولكنها تتخلف في الوزن الصرفي
مثلا "يمشي=فعْلُن"وهنا لا تستطيع أن تنقل التفعيلة إلى الوزن الصرفي"يفْعلْ"
وأيضا مثلا : يحاكي الوزن الصرفي //ه/ه "فعولن أما الوزن الصرفي "يُفاعل"

هناك قاسم مشترك بين الصرف والعروض هو الاعتماد على الحركات والسكون وأيضا حروف الميزان "الصرفي والعروضي :ف ع ل س ا ت م و ن ي ا " وتخرج الهاء من الميزان العروضي - إن صح القول-

ولكن برغم ذلك أحسنت أقولها ليس مجاملة وفقك الله ...

منصور اللغوي
17-10-2008, 09:55 PM
مجرد تفكيرك بالمسألة أمر رائع وأقولها بأن عقلك أكبر من عمرك
لا شك أنهم اقترضوا من الصرف حروف الميزان الصرفي "ف ع ل" وأضافو إليها حروف الزيادة وكأنهم استحبوا أن تنتهي التفعيلة بنون ربما لتقابل التنوين أو لخفتها ونغمتها
فكرتك جميلة
ولكن ألا تلاحظ أن الأمر لا يقاس عليه والوزن الصرفي لا يحدد "مصطلح التفعيلة"
فلو قلنا "فاعلن بعد التشعيث تصبح=فعْلن " /ه/ه وكلمة سهلٌ تتوافق مع افتراضك
ولكن أيضا لدينا كلمات لها نفس الوزن العروضي ولكنها تتخلف في الوزن الصرفي
مثلا "يمشي=فعْلُن"وهنا لا تستطيع أن تنقل التفعيلة إلى الوزن الصرفي"يفْعلْ"
وأيضا مثلا : يحاكي الوزن الصرفي //ه/ه "فعولن أما الوزن الصرفي "يُفاعل"

هناك قاسم مشترك بين الصرف والعروض هو الاعتماد على الحركات والسكون وأيضا حروف الميزان "الصرفي والعروضي :ف ع ل س ا ت م و ن ي ا " وتخرج الهاء من الميزان العروضي - إن صح القول-

ولكن برغم ذلك أحسنت أقولها ليس مجاملة وفقك الله ...

.. مادام أننا عرفنا قاعدة التحويل فلا داعي لتجربتها على جميع الكلمات .. فهناك مثلا يمشي سنقابلها بالميزان العروضي على فعلن و مثلا حرف الجر من ستكون سببا خفيفا في أي تفعيلة و [ على ] فهذا وتد مجموع يمكن أي يكون في التفعيلات .. المهم أن القاعدة معروفة في تحويل التفعيلات و ليس في وزن الكلمات :) .. ما رأيك ؟

بَحْرُ الرَّمَل
17-10-2008, 09:59 PM
أخي العزيز كل العلوم تنشئ بالتدرج إلا العروض فيكاد الخليل يكون هو المنفرد بقواعد هذا العلم وهو لم يترك لغيره إلا النزر اليسير وأرى أن حروف التفعيلات "ربما لأننا تعودنا عليها" تدل على عبقرية هذا الرجل وحسه المرهف
على كل حال أحسنت ...

غازي عوض العتيبي
18-10-2008, 12:45 PM
أصدقك القول ياجرول أنا معجب بربطك للأمور وتحليلك لها.
ولكن ألا ترى أنه من الظلم سحب أحكام الصرف وما استقر عليه الصرفيون على علم العروض، إلا أن يكون كلامك مقدمة لنظرية أو شبه النظرية في العروض.

منصور اللغوي
18-10-2008, 01:02 PM
أصدقك القول ياجرول أنا معجب بربطك للأمور وتحليلك لها.
ولكن ألا ترى أنه من الظلم سحب أحكام الصرف وما استقر عليه الصرفيون على علم العروض، إلا أن يكون كلامك مقدمة لنظرية أو شبه النظرية في العروض.

.. أشار الكثير من علماء العروض إلى أن الصرف طريق واسع للعروضي .. لا ننسى أن الخليل كان عالما بالعروض إلى جانب الصرف .. و لسوف تثبت الأيام صدق ما أقول و ما هذا التحليل البسيط إلا محاولة تثبت أن العروض مرتبط بالصرف و إلا فقل لي ما سبب رفض العلماء بعد زحاف التفعيلة إلى الشكل الأول ثم استخدامهم الشكل الثاني إلا لأن الشكل الثاني موافق للميزان الصرفي و و هو الضابط الذي ذكره ابن جني في الخصائص إذ أن العرب اعتادت على الكتابة على وزن مَفاعِلــُنْ و لم نجد ميزانا صرفيا مثلا لـ مُـتــَـفـْعِــلــُنْ .. لاحظ في هذه التفعيلة الأخيرة أن الفاء و العين و اللام هي حروف تكون لفعل أصلي .. فكيف لنا أن نأتي بفعل أو اسم يكون فيه أول حرف ساكن وهو الفاء [ مُـتــَـفـْعِــلــُنْ ] و مع هذا يكون التاء و الميم زوائد فيه .. هل الأمر ممكن .. إذا كان لديك فعل أو اسم على الميزان الصرفي لـ [ مُـتــَـفـْعِــلــُنْ ] فهات :)

عيناكِ لي
18-10-2008, 03:06 PM
نقاش جميل ومفيد وتحليل اكثر من رائع نحن التلاميذ نستفيد من هذا العلم
ونتعلم شكرا للاخ جرول بن اوس على المجهود الرائع
وشكرا للاساتذة على مشاركتهم

رياض بن يوسف
18-10-2008, 04:08 PM
العزيز جرول بن أوس
اجتهاد طيب ، و مساهمة جميلة منك في بيان وشائج العروض و الصرف.لا شك أن الميزان الصرفي و "الميزان" العروضي متقاربان شكلا . و من تقاربهما الشكلي الذي لم تشر إليه انقلاب بنية الكلمة في الصرف مثل كلمة واحد و أصلها الذي انقلبت عنه هوحادو في المنظور الصرفي،و انقلاب بنية التفعيلة في العروض كانقلاب متفعلن إلى مفاعلن لتلائم خصائص الكلمة العربية "طبعا هو تشابه عارض لا أكثر" ، لكن التفعيلة في العروض تساير الايقاع الكلي للأبيات و ليس كلماته و هذا مااشار إليه الأخ "بحر الرمل".
إذن حدود التلاقي بين الصرف و العروض لا تعدو ما ذكرناه.
مودتي الأخوية الخالصة.

سليمان أبو ستة
19-10-2008, 08:56 AM
للدكتور محمد العلمي في كتابه (العروض والقافية) لفتة لماحة إلى علاقة الوحدات الإيقاعية بالصرف، أحببت أن أنقلها هنا مساهمة مني في إغناء هذا البحث الطيب ، وفي الوقت ذاتة تلبية لطلب أخي جرول المشاركة في النقاش الدائر.
يقول العلمي بعد ان بين منهج الخليل في اختياره لصيغ صرفية معينة للتعبير عن مختلف الوحدات الإيقاعية (التفاعيل): " ومن هذا يتضح ان وضع الخليل الأجزاء في صيغ صرفية لا يمت إلى الصرف بأدنى صلة، فالمقصود إذن حكاية الإيقاع عن طريق صيغ صرفية. وليس حصر العلاقة بين الجزء وما يقابله من كلام في الجانب الصوتي الإيقاعي بمانع أن يتوافقا في الصيغة الصرفية، كما ورد في شطر امرئ القيس: ( لما نسجته من جنوب وشمأل ) ، ف(جنوب) تقابل (فعولن) إيقاعيا، وتقابلها صرفيا كذلك.
ثم يتساءل عن سبب اختيار الخليل لوصف الوحدات الإيقاعية الأساسية هذه الصيغ الصرفية المعينة دون غيرها، ليرى أن الإجابة تأخذ اتجاهين: "أولهما أن تلك الصيغ اختيرت دون غيرها لكونها تحقق الشرط الأساسي، وهو اشتمالها على الوحدات الصوتية التي تتكون منها الوحدة الإيقاعية. وقد غير الخليل من تلك الصيغ بإثبات التنوين في سبع منها ، وصرف واحدة ، ومنع أخرى من الصرف، حتى يحقق هذا الشرط الأساسي. وثاني الاتجاهين أن هناك صيغا أخرى يمكن أن تحقق هذا الشرط لم يخترها الخليل، مثل صيغية (يفاعل) بتسكين اللام ، في مقابل (فعولن)، وصيغة (مفتعل) بتسكين اللام كذلك في مقابل (فاعلن). ولعله لم يختر هذه الصيغ وغيرها مما يحقق الشرط الإيقاعي ، لسبب يتضح إذا نحن أنصتنا بانتباه إلى أجزائه، فإن سبعة منها تنتهي بنون ساكنة، وواحدا لا ينتهي بها ، ولكن سياق بحره الأول (المنسرح) ذو طبيعة تركيبية خاصة تخفي انتهاءه بالثاء المتحركة ، وبحره الثاني (السريع) يسكن تاءه المتحركة أو يحذفها، فلعل الغنة التي تصاحب سكون النون هي التي كانت وراء اختيار الخليل هذه الصيغ بالذات. وفي امتداد النون رغم سكونه ما يشعر باتصال الوحدات وارتباطها، وهو ما لا يجعل وحدات البيت الإيقاعية منعزلة عن بعضها . فالأساس الذي بنى عليه الخليل اختيار هذه الصيغ عندي صوتي إيقاعي سياقي".
وقد أعجبني تفسير صوتي يلفت النظر، أورده المحلي في كتابه شفاء الغليل ،حول سبب تحول العروضيين لتركهم التعبير عن التسبيغ في (فاعلاتن) في مجزوء الرمل فتصير (فاعلاتان) بسبب أن النطق طال بوجود ثلاث ألفات ، فقلبوا التاء والألف التي قبلها ياءين وكسروا اللام وأدغموا الياء الأولى في الثانية ، فصار فاعليّان. وهذا مما يدل على عمق العلاقة والصلة بين هذين الفرعين من علوم اللغة العربية.

بَحْرُ الرَّمَل
19-10-2008, 02:00 PM
أضيف أخي جرول شيئا مهما
هو أن الميزان الصرفي لا يتناول كل الكلمات في العربية فالحروف والدخيل والجامد من الأفعال هذه لا تدخل ضمن دائرة الصرف
مثلا:على ,إسماعيل,بئس .....
هذه الكلمات لا توزن بالميزان الصرفي ولكنها توخذ بعين الاعتبار في العروض
وهي موجودة في "الميزان العروضي"

أبو سهيل
23-10-2008, 05:08 AM
أذكر أن الدكتور جمال صقر له كتاب بعنوان (النظرية الصرقية العروضية)