المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الرأي الآخر .. (مداخلة نقدية على شعر حفيظ الدوسري )



سعد النفيسة
14-09-2002, 12:56 PM
لم أكن مندفعا للكتابة عن الشاعر حفيظ بن عجب الدوسري ، إلا أني وجدت نفسي أكتب حين علمت أنَّ هذا الشاعر يمثل شعراءنا في المحافل خارج المملكة ، وله ستة عشر ديوانا مهاجرا اطلعت على أغلبها ، وعلى بعض الكتب التي ألفها عنه بعض المعجبين به ، وما دام أنَّ هؤلاء أظهروا احتفاءهم بإبداع الشاعر حفيظ فإنَّ لغيرهم الحق في إظهار ملاحظاتهم والتي لا تخدم إلا لغة الضاد ، والرقي بآدابها إلى المأمول ، ولن أطيل فما سيأتي كفيل بإيصال ما أريد ؛ ففي أحد دواوين الشاعر الحديثة والذي يحمل عنوان : (سدرة الحرف) يقول متعللا بأن الشاعر يتطور :
(( بين طين الماء من ماء وطينْ
نبتت سدرة حرفي
شمخت سدرة حرفي
أثمرت صدق اليقين
وهي من ماء وطينْ )) هذه قصيدة كاملة !! والسطر الأول منها محاولة هشة لخلق نوع من المفارقة والتضاد ، وهذا الكلام بريء من المعنى الذي هو لب القصيدة ،

وإليك من أمثاله قوله :
((الحرف والسدرة والأوراق
والقلم المعاق
والماء والحبر الذي تشربه الأوراق
وحسرة الساق الذي ينمو بلا رفاق)) ، والشاعر بهذا الرمز يجعلني أذكره بأن الكلام الذي لا يفهم ليس بشعر ؛ لأنَّ شاعرنا الحبيب حفيظ هو من قال :
غرابة الشعر ليست كل غايته"=" ففي الوضوح جمال زانه السفر
أما كلمة (المعاق) فخطأ لغوي ، والصحيح (معوق) بفتح ثم ضم .

قارئي الكريم وتأمل معي هذا الخطأ المعنوي :
مواسم الفرْح في أشعارنا غبرَت "=" فالوزن يجلد في أعماقنا السأما
فهو يقصد بالوزن أفاعيل الخليل العمودية وهو قد سئمها ؛ لذلك كان ينبغي أن يستبدل (يبعث) بـ(يجلد) ،وفي قصيدة أخرى يقول :
(( ومهما كادنا الأحباب والأغراب لا نخشى من الغرق )) أما الأحباب فلن يكيدوا ، و(الأغراب) لا تعني الأعداء .

واقرأ هذه المقطوعة معي بقليل من التأمل حيث يقول:
(( زمن البسيط إلى المديد صدى نغم
ومن الطويل إلى الطويل نبا نغم
ومن الخليل إلى الخليل شفى نغم
أواه يا لحن العدم
أواه يا لحن العدم )) وأنا أدعو شاعرنا حفيظ لشيء من الروية في نشر مثل هذه الكلام .
والطباق ذلك اللون البلاغي الجميل لا يكون كذلك إلا إذا أضاف جمالا ولم يؤثر على المعنى على الأقل إذا لم يخدمه ؛ ولهذا ليس جميلا قوله :
وأغرب في شمس الشروق فتختفي "="ينابيع حبي في مقاصير غربتي
وأسأل ريح الأمس عن فرحها غدا "=" فتلمع في نفسي بقايا مسرتي
والسريالية تعطي إيحاء صعبا تفسيره وتذهب بالنفس كل مذهب ، لكنها إن استخدمت لذاتها لا لشيء آخر فذلك يعني أنها فقدت جمالها الخليق بها ، كما أني لم أجد في اللسان (فرح) -بسكون الراء - ومع هذا فقد وردت عند حفيظ غير مرة ، ومثلها كلمة (القهر) في البيت الآتي حيث حرك القاف وليست في لسان العرب :
أمامها كل ما في الأرض من متع "=" وخلفها النار والأخطار والقهر
ولو أننا تتبعنا شعره وقرأناه كما هو مكتوب ؛ لوجدنا أخطاء لغوية وأخرى عروضية وإملائية ، ولن نقول : إنها كلها أخطاء مطبعية ، لأن على الشاعر أو الكاتب أن ينظر إلى إنتاجه قبل انتشاره لأن " من ألف فقد استهدف " ، أو ينوه إلى ذلك بكل سبيل متاح والشاعر يملك أفضل السبل أفضلها وأوسعها انتشارا ، ألا وهو موقعه على الشبكة العنكبوتية ، فمن هذه الأخطاء قوله :
(( وتصيح ناركم
تحور إلى رماد
فأوقدها بالسداد )) هكذا كتبت !! ومهما فعلنا من تحريك وتسكين فلن يستقيم الوزن إلا بتنوين (رماد) وحذف الفاء التي في ( فأوقدوها) ، وفي قوله:
(( نمنا بأخبية الأرانب ميتين
أو مرهقين ومتعبين
مكممين محجبين )) أيضاً ..هكذا كتبت !! ولست أشير إلى الوزن ، ولكن هذا خلل في البناء ، إذ كيف يستبدل الإرهاق بالموت وهو أقل منه ؟! .
كما أنه خليق بالمرء أن يكون ممحصا ، لا يلقي الكلام على عواهنه ، فقد قال شاعرنا دون تمحيص لما قال:
(( وعاد البرامكة المترفونَ
وهارون عاد
وعاد الرشيدُ
وعاد الإماء )) عن أي شيء أتحدث ؟ أعن البرامكة المظلومين ، وهم من هم في الكرم ؟! أم عن هارون ؟ أم عن الرشيد ؟ وجميعنا يعرف أن الرشيد لقب لهارون وهو الخليفة الذي كان يلقب عصره بالذهبي ، وكان يحج سنة ويغزو سنة !!
لن أتحدث عن كل ما أراه في هذا الديوان ، ولكن لا بد مما ليس منه بد ، وسأستعرض على عجل قوله متغزلا :
تختال ، تختال ، أو تنهال غاضبةً "=" علي بالسوط أحيانا وتستتر
هل يتغزل بالحجاج ، أم بصدام حسين ، أم بشارون ؟! لا أعلم لكن الذي أعلمه أن الغزل لا يحتمل هذه القسوة .
تعتز تهتز أو تحتز في صلف "=" رأس الشموخ فتعلو ثم تنتحر
هذا جناس متكلف!! وأما ( تعلو ثم تنتحر ) !! فلا يستساغ في شعر الرقة والجمال!!
وهذه القصيدة التي أوردت بعضا من أبياتها وعنوانها ( الفاتنة ) لم تتحقق فيها الوحدة الموضوعية قيد أنملة ولن أعلق على هذا المقطع :
(( واختفى النصر
فقلنا : هل لنصر القوم يوماً
من حقيقة
أو شقيق أو شقيقة
أو له حتى ولو
بعض رفيقة ؟ ))

وأما قوله :
(( سقط الناس حبالى في وجوه الأحجياتْ
فرحوا تسعة أشهرْ
غضبوا تسعة أشهرْ
فكروا تسعة أشهرْ
وضعوا بعض البنات
وأعادوا الأحجيات ))
فقد حمل الشاعر عناء التفسير عنا وشرحه هو بنفسه في قوله :
تمرّ غمامة موت المعاني على حرفنا كبقاء القدر

وفي قصيدة ( الثور البريء) نجد أن تشكيلها بكاملها كشف لنا من الديوان ما يجعلنا نعتب ونستغرب من نشر الشاعر هذا الديوان .
والأعجب من ذلك أن ناقدا ما كتب عن هذا الديوان قراءة نقدية في ثلاثين صفحة بعنوان ( افتتان بين يدي ديوان سدرة الحرف) جعل من الشاعر حفيظ الدوسري أسطورة ينحني عندها ( أبولو ) وحمل النصوص ما لا تحتمل ، واستشهد بقول لوتشي ( شاعر صيني ) ، وحشد كما مفزعا من المصطلحات ؛ ليوهم القارئ أنه أمام ناقد يُحسب له ألف حساب ، فالناقد يقول : (( هكذا عزيزي القارئ تبدأ قصائد ديوان سدرة الحرف وتسلمك إحداها إلى الأخرى في انسيابية ساحرة )) !! هذا من إيهامه ثم كتب هذا الناقد عن شاعرنا : ((أما عن الإيقاع عنده فإنك تلاحظه من خلال وحدات تذبذب بانتظام في الجملة الشعرية ، مما يجعل الأذن تتلقى انطباعا بانتظام صوتي يكفي لكي تهتز طربا له واسمع مثلا قوله : تختال تختال أو تنهال غاضبة )) كما قال " وأنا أنقلها بعلاتها "(1) : (( إلا أن القافية الغالبة عند شاعرنا غالبا ما تقنع بوظيفتها الصوتية وبتقوية البحر خصوصا في قصائده العمودية والتي هي جل أعماله " مع أنه ليس في هذا الديوان إلا ثلاث عموديات والباقي من التفعيلة " وذلك أمر طبيعي حيث شاعرنا من هؤلاء الشعراء ... وهي سمة الشعراء المنشدون " برفع المنشدون " )) ا.هـ ..

وما يدل على الاضطراب في فهم الشاعرية ما ورد في كتاب ( المناهل الأثيرة في شعر نابغة الجزيرة ) وهو كتاب ألف عن الشاعر حفيظ : (( ومن الألقاب التي وسم بها الشاعر الخطيب ؛ لأنه جمع بين قرض الشعر وفن الخطابة ، إلا أنه حينما يسأل عن أيهما أحب إلى نفسه فإنه يفضل ( الخطيب الشاعر ) ... )) !!

والشاعر الكريم حفيظ له قصائد جميلة كغيره لكن الأجمل منها أن يجد مثل هذا الرأي المعاكس متسعا في صدر الشاعر ليسهم هو وإخوانه من الشعراء في دفع مسيرة الأدب الإسلامي .
والله من وراء القصد .

أديب
19-09-2002, 12:18 AM
أوافق كل حرف سطرته يمينك .. ولي عودة قريبة على هذا الموضوع .

سعد النفيسة
19-09-2002, 02:50 PM
شكرا لك يا أديب ..

مع رجائي بأن تكون عودتك قريبة ..

سعد النفيسة
21-09-2002, 10:55 PM
قد يكون في هذا النقد قسوة ، لكننا نحمل للشاعر من الود وصدق المحبة ما يجعله يتقبل هذا النقد القاسي بصدر رحب وهذا من ثقته بشاعريته أولا وبضرورة النقد ثانيا ؛ إذ لا يمكن أن يكون هذا النقد خاطئا كله ..

ومثل هذا النقد الذي بدت قسوته يتيح للشاعر ولغيره المجال في الرد بنفس الأسلوب داخل إطار الأدب العام - ما دام مقتنعا بما كتب - ..

بكل اختصار ..
يجب أن نتعامل مع النص بعيدا عن قائله ، لأن الاسم والشهرة قد تحجب كثيرا من الحقائق ..
( أظن القارئ الكريم يعي ما أقصده ولا يفهم سوءا أني أؤمن بنظرية موت المؤلف )
والله من وراء القصد .

أديب
27-09-2002, 07:26 PM
أعتذر عن تأخري فقد صرفتني صوارف...

أقول وبالله التوفيق :

لقد قرأت دواوين حفيظ فلم أجد شعراً ، ربما سقط الشعر سهواً ، فأدوات الشعر غير مكتملة ، فلا تخلو صفحة من خطأ نحوي أو أسلوبي ، أما أخطاء الوزن والخروج على قوافي الخليل فحدث ولا حرج ..

انظر إلى قوله :

سل عن جدودي الكرم .... تجدهموا هل الكرم

وسلهم عن المجد الحمى .... يجبك في الإسلام تم

هل هذا شعر أم شعير ؟

وانظر إلى قوله :

حتى الغراب بصبحاء صار يعجبني .... فصرت أحلم يقظانا وفي حلمِ

ما هذا الترابط العجيب ؟

وهناك من رفع المنصوب وجر المرفوع ما يهتز لها الرواسي ، ولا أريد أن أفسد أذواقكم بسرد ذلك الغثاء.

إن المشكلة ليست في نشر مثل هذه الدواوين ، فالشاعر له أن يقول ما يشاء وينشر ما يشاء ، ولا يحق لأحد ن يحجر على أحد مشاعره وخواطره حتى لو كانت خواطر حمار ، لكن المشكلة الكبرى أن يحسب هذا الشاعر على الأدب الإسلامي ، وأن يُعدَّ أنموذجا من الأباء الإسلاميين .

سعد النفيسة
28-09-2002, 11:41 PM
شكرا على التعقيب ..

ومزيدا من التواصل المثمر ..

ربيعة الرأي
27-10-2002, 12:30 AM
عن النقد «النفعي» ومسائل أخرى
دراسة اصطناعية عن شعر الحميدين.. و«نابغة الجزيرة» ضحية «نصب نقدي» سكندري
عبدالله السمطي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هذا عنوان مقال الكاتب في جريدة الجزيرة .... وإليك كامل المقال ...

نابغة الجزيرة
من مواليد مدينة الخرج بمنطقة الرياض سنة 1392هـ اي ان عمره بالتقويم الهجري 31 سنة، وبالميلادي 30 عاماً تقريبا.
ربما يكون شاعرا مغمورا، غير معروف للمتابعين والمهتمين بحركة الشعر الراهن. انه شاعر يُدعى «حفيظ الدوسري».
ومع ان الشاعر الموهوب، يفرض شاعريته عبر نصوصه، وتتبدى هذه الشاعرية من قصيدة لأخرى، ومن ديوان لديوان، فان «حفيظ الدوسري» يمثِّل ظاهرة سلبية على ولادة شاعر وقع في براثن كتابات غير حقيقية، وفي أفخاخ نفوس مريضة نقديا ومعنويا.
إنها ظاهرة يعاني منها الأدب السعودي في السنوات الاخيرة، وهي تطفُّل المدَّعين، والموهومين بأنهم نقاد، ودارسون، فيقيمون هذا الأدب لا بما فيه فنيا وجماليا، بل بما يمكن ان ينجم عنه ماديا ونفعياً.
ان الشاعر - وللتذكير هو من مواليد 1392هـ - أُلِّفت عن تجربته الشعرية «غير المعروفة» ستة كتب نقدية، كتبها نقاد من مدينة الاسكندرية في مصر، والكتب تحمل العناوين التالية:
1- قراءة غير عادية في تجربة حفيظ الدوسري الابداعية من تأليف: محمود عبدالصمد زكريا.
2- براءة الضد الجميل «قراءة في ديوان أغاريد العذاب للشاعر حفيظ الدوسري» من تأليف: محمود عبدالصمد زكريا إيضا.
3- إطلالة على الملامح الفكرية في شعر حفيظ الدوسري. من تأليف: إبراهيم عباس غانم.
4- المناهل الأثيرة في شعر نابغة الجزيرة. للدكتور. عبدالحق مبسط.
5- النزارية المعكوسة من تأليف د. عبدالحق مبسط.
6- أسلبة الرؤية من تأليف د. عبدالحق مبسط ايضا.
ولعل شاعراً يثير هذا الاهتمام النقدي ويؤلَّف عنه «6» كتب مرة واحدة، يجعل من لقب «نابغة الجزيرة» اسما على مسمى. ويجعل الساحة الأدبية السعودية مشغولة بأعماله الشعرية البالغة 15 ديوانا شعريا منها: شوارد البيان، لحظات ندم، انا وليلى، سرطان العصر، ليل الغربة، ضياع دار، أغاريد العذاب، سدرة الحرف وغيرها من الدواوين التي انتجها الشاعر في فترة وجيزة لا تتعدى السنوات الخمس.
الشاعر مكثر شعريا، (اصدر اعماله الشعرية الكاملة مؤخراً) وبالتالي لا نستغرب هذه الكتب الستة المؤلفة عنه ولا نستغرب وسمه ب «نابغة الجزيرة» ولا نندهش لتأسيسه داراً للنشر بالاسكندرية بعنوان «منشورات حفيظ الدوسري» ولا نعجب لتقليده للشاعر نزار قباني.
الشاعر «نابغة الجزيرة» ربما كتب شعراً بحسن نية، وربما فتح المجال واسعاً لكي يكتب له آخرون شعراً ونثراً، كما نجد في ديوانه الصادر في العام 2001م بعنوان «مياه الرهبة» فمن يقرأ قصائده لا يصدق ان من كتبه هو حفيظ الدوسري الذي كان ينشر شعره منذ سنوات قلائل في «بريد القراء» بالصحف والمجلات.
ان الدوسري الذي أُلِّف عنه «6» كتب، وهو ما لم يحدث مع اكبر الشعراء المعاصرين بالسعودية، وقع ضحية عملية «نصب نقدي»، فالكتب الستة لنقاد غير معروفين، وتحمل الكثير من الدجل النقدي. والكتاب الذي بين ايدينا «المناهل الاثيرة في شعر نابغة الجزيرة» هو نموذج فادح على هذا «النصب النقدي».
لن نتعرض لما جاء في الكتاب الآن، او لشعر حفيظ الدوسري المتواضع.. ونرجىء ذلك لمناسبات قادمة.. وحسبنا أننا وضعنا حيال القارئ هذه المعلومات التي تشكِّل إطاراً ما لنقد نفعي اخذ يستشري حول حركة الأدب السعودي في السنوات الاخيرة.

وهذا رابط الموضوع في جريدة الجزيرة ...


http://search.suhuf.net.sa/cgi-bin/search/open_doc.cgi?dt=2002-10-24&action=view&doit=1&split=true&pics=1&svalue=100&page=d:\archive\2002jaz\oct\24\cu6.htm&keyword=حفيظ%20الدوسري&dt=2002-10-24&action=view&doit=1&split=true&pics=1&svalue=100

ابن هشام
16-01-2003, 12:08 PM
أخي الكريم سعد النفيسة وفقه الله وبقية الإخوة

لقد أثرت لدي شجناً !! وهجتَ لي حزناً. ذات يوم كنت في مجلس أدبي مع بعض الإخوة وكنت أروي لهم بعضاً من الشعر القديم والحديث - وأنا ولله الحمد من المحبين لحفظ الشعر على ركاكة ذهني - فسألني أحدهم عن الشاعر حفيظ الدوسري ولم أكن قد سمعت به من قبل ، والكلام هذا قبل أقل من سنة تقريباً . فقلت : لا أعرفه. فسخر مني وقال : الناس يقولون أنك الأصمعي ولا تعرفه وهو نابغة الجزيرة!! فضحكت منه بقولي : أنا لا أعرف إلا علامة الجزيرة حمد الجاسر. ثم قلت : يا أخي الكريم عدم معرفتي له لا تضره وأنا نكرة لا يعرفني أحد وما في جهلي به عيب عليه ولا علي. ولكن حدثنا عنه أنت وأرو لنا من شعره ما يحملنا على البحث عن المزيد. فقال : إن لهذا الشاعر أكثر من عشرة دواوين ، وقد كتبت عنه كتب منه كتاب بعنوان نابغة الجزيرة . قلت: سأبحث عنه إن شاء الله وأعدك أن أنتقي عيون شعره وأرويها لكم في المرات القادمة إن شاء الله.
انصرفت من ذلك اللقاء وأنا في غاية السعادة لمعرفتي لهذا الشاعر النابغة ، وهو دوسري من ابناء عمومتي فنحن نلتقي في جدنا الأعلى الأزد . وما لمت ذلك الشاب الذي لامني لعلملي بحسن نيته.
فلما ابتعت دواوينه والكتب التي كتبت حوله أصبت بخيبة أمل ، وأخذت في العجب من حفيظ بن عجب !!
واتصلت فوراً بأحد أصحابي الأدباء الحفاظ المولعين بتتبع الأدب الجميل وسالته عنه ، فضحك ضحكة طويلة ثم قال : ماذا عنه ؟!
فقلت له : قد حدث كذا وكذا . فقال : قد حدث مثل ما حدث لك ، ولما قرأت شعره علمت أنه إما أنه يريد هذه الشهرة المفتعلة ولم يقم بحقها من الإبداع وإما أنه قد ضحك عليه هؤلاء النقاد وأخذو مقابل ذلك مالاً.

قلت له يا شيخي الكريم ، الشاعر القديم يقول:
الناس أكيس من أن يمدحوا رجلاً = ما لم يروا عنده آثار إحسان
وأنا الأمر هنا ليس كذلك.
قال : وما يدريك لعلهم وجدوا عنده آثار إحسان من نوع آخر ! والله المستعان على ما آل إليه الحال .
أسأل الله أن يوفق الأخ حفيظ بن عجب الدوسري وأن ينور بصيرته وأن يرزقه الصدق والإخلاص والإبداع ، ونحن نقول له ولأمثاله : لن يلومك الناس إذا سكتت عن قول الشعر . ولكن سيلومونك إذا قلت مثل هذا الشعر

شكر الله لكم يا أخي سعد

الإقليد
15-07-2003, 01:35 AM
أخي
الشاعر حفيظ يقول ليس للخليل أن يحصر بحور الشعر

فبإمكاني أن أخترع بحرا ..

ما رأيكم ؟!!!

د. خالد الشبل
24-07-2003, 01:53 PM
لا بأس

أسماء الزهراني
25-07-2003, 09:53 PM
يا اخوتي
لو وجد حفيظ مثل هذا النقد قبل ان يسبق اليه صناع يتخذون من النقد حرفة ما حصل كل هذا
الرجل شاعر ما اختلفنا
لكن هذه الهالة المفتعلة حجمت نموه الشعري و شجعته على ان ينشر كل ما يخطه قلمه من دون ادنى تمحيص
و انا اقول لاخوتي هنا : تواجدوا في الساحة الادبية ليخجل الأدعياء و يتواروا منها .
كم من شاعر غرر به الادعياء
و كم من شاعر تجاهلوا موهبته
ألا يستحق هذا أن تكثفوا حضور النقد الهادف المحايد المطعم بخبرات جميلة مثل ما تنم عنه تحليلات الاخ النفيسة هنا ؟
بلى
بلى نحن بحاجة ليس فقط لتمييز الضعيف المنتشر ، بل لإظهار الجميل المغمور ، بل لإسكات وقاحة الحداثة التي ما إن تخبو إلا لتنهض من جديد في صور متعددة لها حراسها و نساكها المخلصون .
مغتبطة انا لهذا الحوار الجميل
و اتمنى ان يمتد الى منتديات اخرى بحثا عن المواهب و اخمادا لصوت المنكر و كشفا للكفر المتلبس بالشعر و القصص و الخواطر . و لن يؤثر هذا على حضوركم هنا اخوتي ، بل سيمرن اقلامكم و يزيد من تألقها هنا و هناك ، زكاةً للعلم و شكرا لنعمة الفهم .

نسمات الوجدان
16-12-2003, 02:02 AM
رويت لي حادثة تدل على بداهة الشاعر

قيل أنه سُئل سؤالاً في أحد الأمسيات ( لا أذكر السؤال ) فأجاب على ذلك السؤال بقصيدة وهي من أجمل قصائده مع أنها ( بدلالة الموقف ) كانت ارتجالية

وهي قصيدته :
شعري حُشاشات نفسي .....الخ




لست في موضع الدفاع هنا

بل أنا أؤيد ما قيل في بداية هذه المشاركة

ولكن فقط أحببت أن أبين أنه كغيره

عليه مآخذ ــ يسيرة ــ وله محاسن كثيرة


نسأل الله له التوفيق

السلفي
16-12-2003, 02:53 AM
أخي الفاضل نقدك في محله ولم تكن منك زله وإنما الشعر للنقد أو للفقد ووالله لكم تمنيت من ينقد قصيدي

انكسار
19-12-2003, 08:46 PM
اخي النفيسة

ها قد وضعت لكم ثلاثة نصوص هنا

فهل تشرفونا بتعليق عليها ؟

حتى لا يسبق الينا غانم او عبد الرزاق فتتحول انكسار الى نابغة الشرق الاوسط

و ساعتها يكون قد سبق السيف العذل

و الدعوة مفتوحة لكل من يتذوق الشعر

عازف الشجن
04-11-2009, 07:39 AM
Re: الخفــافيش / حفيظ بن عجب الدوسري (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 20-8-1423 هـ
يقول الشاعر العربي القديم :
لولا اشتعال النار في ما جاورت *** ما كان يعرف طيب نفح العودِ
لقد كنت أعرف الشيخ الشاعر حفيظ الدوسري سلمه الله خطيبا مفوها وداعية من الدعاة إلى الله تعالى المخلصين في دعوتهم و في النصح للأمة , ولم أكن أعرف أنه من الشعراء الكبار حتى قرأت بعض المقالات المغرضة التي بدأت في هذه الأيام تهاجمه وتكيل له التهم والمكائد وتصفه بالصفات التي نعلم والله براءته منها وهي تتركز في الغالب على شخصه شاعرا وتنقم عليه كتابة أهل النقد عنه وتستكثر عليه ما وصفه به النقاد من خارج البلاد وداخلها وتحسده على هذا القبول الذي أتاه الله إياه وحباه به .
بحثت عن دواوين الشاعر حتى حصلت عليها ووجدتها عند أحد الإخوة الذين حصلوا عليها من المعارض الدولية وشرعت من فوري أقرأها وأستمتع بما فيها وبدأت بديوان الشاعر الأول شوا رد البيان ثم أين ذاك العهد منا؟! ثم أنا وليلى ثم نجوم السماء ثم ليل الغربة وكان إعجابي يزداد بالشاعر من ديوان لآخر ومن قصيدة لأخرى حتى وصل الشاعر إلى قمة التحليق في ديوان أغاريد العذاب وديوان سدرة الحرف والديوان الرائع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى قحط المحبة الذي على سعة قراءتي للأدب والشعر لم أقرأ له مثيلا في العذوبة والسلاسة والصورة المركبة وغير المركبة أو البسيطة والجمال الموسيقي في داخل القصيدة وفي أطرافها .
وزاد تعلقي بشعر الشاعر أسلوبه المتفرد عندما قرأت بل التهمت ديوانه المعاصر الأصيل مياه الرهبة والذي بدأه الشاعر بضربته القاضية في العلاقة بين المقامات الموسيقية والأوزان الشعرية أو أوزان الخليل ودخلت في الديوان من خلال القصيدة الرائعة الأم في الديوان مياه الرهبة وحلقت مع الشاعر في حلم جميل قطعه غلاف نهاية الديوان الجميل .
ولما أوشكت على إنهاء دواوين الشاعر وقع في يدي ديوان الشاعر الأقصى والشرف ورأيت فيه صدق الشاعر الإسلامي حفيظ ومدى تعلقه بهموم الأمة وقضاياها الكبرى ومدى تطوره ومعاصرته وأصالته في طرح القضية وكونه ينطلق في شاعر يته من ذاته المسلمة التي تعيش قضايا الأمة بتفاصيلها وتستشعرها في داخلها لتظهر على لسانه شعرا حزينا يحفل بهموم الأمة الإسلامية ويتقطع لحالها .
وحين قرأت قصة الشاعر الشاعرية النثرية حكاية ضياع دار أيقنت أنه مسلم أصيل مشبع بالتراث من رأسه إلى أخمص قدميه ورأيت أنه لا ينفك عن قضية الأمة الكبرى فلسطين القدس الشريف ورأيت أنه يعش هم الأمة في كل حركاته وسكناته وفي شأنه كله فشعره ونثره كله لله وإن ظهرت عنده الأنا في شعره فإنها أنا الشاعر المسلم المحمل بهموم الأمة .
و والله ما حملت القلم وكتبت هذا الذي كتبت إلا دفاعا عن هذا الشاعر الشيخ الحافظ لكتاب الله تعالى و الخطيب الإسلامي الصادق في خطبه وشعره ونثره نحسبه والله حسيبه والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
فالح بن عبد لله العجمي

عازف الشجن
04-11-2009, 07:40 AM
Re: الخفــافيش / حفيظ بن عجب الدوسري (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 16-8-1423 هـ
لماذا يكرهون
الشيخ الشاعر حفيظ الدوسري ؟!
لماذا يدندنون حوله وحول
شعره ؟! ولماذا يتهمونه بالنرجسية تارة وبالغرور أخرى ؟
أليس في الساحة غيره حفظه الله ؟
أين هؤلاء من العلمانيين والمنافقين وأهل الحداثة ؟!!!
وأين هم من أعداء الله المتربصين ؟؟!!
سلم منهم هؤلاء ولم يسلم منهم الشيخ الشاعر حفيظ المجاهد بشعره وقلمه وعلمه !!!
لقد جالسنا الشيخ حفيظ الدوسري فوجدناه مثالا للتواضع ولين الجانب ‘وحب الخير للناس جميعا ‘
وعاشرناه فعرفنا أنه لا يداهن ولا يرضى الدنية في دين الله تعالى.
و والله إن بيته لمن أوسط البيوت ‘وإن ثوبه لمن أوسط الثياب ‘وما رأيناه إلا هاشا باشا في وجوه الصالحين ‘
وأسدا في محاربة الظالمين ‘ ومن أراد أن يعرف حقيقة الشيخ حفيظ فليحضر خطبه أو ليقرأ كتبه ودواوينه أو ليستمع لأشرطة المحاضرات والخطب ليرى علمه وفصاحته في ارتجاله وخشيته وتأثره بكتاب الله تعالى عند قراءته وبكاءه من خشية الله تعالى نحسبه والله حسيبه .
يقول الشيخ الشاعر حفيظ الدوسري في قصيدته هموم على ضفاف النيل :
مالي أرى كلَ السماسرة اشتروا **** زيف الحقير ومزقوا صفحاتي
ألأنَه لا زور فيه ولا زنى **** ألأنَه خالٍ من الشطحاتِ
و الله لا أدعو لغير فضيلة **** في الناس مهما كان من شهواتي
و الله لا أحيا بغير عبادةٍ **** لله في شعري وفي سكناتي
و الله لا أرضى لصوتي ذلةً **** مهما تناتفني كلاب طغاتي
وإذا يميني قصرت عن بذلها **** بذلت يساري كلَ محظياتي
ليت في الشعراء الإسلاميين مثلك كثير ولكن أهل الصدق والثبات وبذل النفس في سبيل الحق قليل فلا نامت أعين الجبناء يا شيخنا حفيظ .
والشاعر في موضع آخر من قصيدة أخرى يقول :
شعري حشاشة نفسي لا أضمنه ***** إلا الجميل إذا ما خانه الأشر
شعري تراتيل قلبي لا أرتله ***** إلا إذا ما دعته الآي والسور
ومن كان هذا طريقه وهذا منهجه وفكره لابد أن يحسده الحساد ويطعن فيه الأقران وتثور عليه الأحقاد وله في رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة فقد قيل عنه ساحر وشاعر وكاهن وله في الصحابة والتابعين أسوة وقدوة وله في الأئمة من أمثال ابن تيمية وأحمد ابن حنبل وابن عبد الوهاب رحمهم الله تعالى العبرة والمثال وهو الشيخ الذي درسنا الصبر وعلمنا إنكار المنكر والصبر على الأذى فاصبر يا شيخ ولا تحزن فالزبد يذهب جفاء وما ينفع الناس يمكث في الأرض ( وسيعلم الذين ظلموا أيَ منقلبٍ يتقلبون)
وختاما أقول لهؤلاء الذين يتسلقون على أكتاف الشيخ الشاعر حفيظ الدوسري اتقوا الله ولا تغامروا فإنه من عباد الله الأتقياء نحسبه والله حسيبه وهو من أهل العلم والفقه في الدين ولن يغير في قول الحق ولن يهادن الطغاة ولا الظالمين
وهو يقول:
ما أجبن الأشعار إن هي صانعت **** ظلم الظلوم وخسة الكلمات

فهد ابن عبد الرحمن

عازف الشجن
04-11-2009, 07:45 AM
أليس لحفيظ الدوسري من القصائد ما يستحق الثناء والاشاده النقد المتجرد البناء هو المطلوب والشاعر حفيظ لا يحمل اوزار غيره ممن كتب عنه اما ارتجاله للشعر في وقت قصير وسريع فهذا معروف عنه

وضحــــاء..
04-11-2009, 01:52 PM
النقد الأدبي يا عازف الشجن لا يفرق بين أديب حداثي أو إسلامي.

ونقد شاعر ما لا يعني كراهيته!

و للشاعر حفيظ سقطات شعرية لا تخفى.

الشعر شعر و الخطابة خطابة و المشيخة -مع تحفظي على اللقب- مشيخة!

معالي
04-11-2009, 04:09 PM
أعجب ما في حديثك يا أستاذ عازف الشجن قولك:

والديوان الرائع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى قحط المحبة الذي على سعة قراءتي للأدب والشعر لم أقرأ له مثيلا في العذوبة والسلاسة والصورة المركبة وغير المركبة أو البسيطة والجمال الموسيقي في داخل القصيدة وفي أطرافها
هذه مبالغة مرفوضة لا يقبلها العقل ولا الذوق! إلا إن كان الشيخ -حفظه الله- من قوم نزل القرآن في زمانهم!

أوافق العزيزة وضحاء في أن النقد الأدبي لا يفرق بين أديب إسلامي وغيره، ولكن مع ملاحظة أن الأمر لا يعني إلغاء الجانب المعنوي الذي قد يتصادم مع القيم والمثل الإسلامية.

عازف الشجن
05-11-2009, 07:31 AM
من اراد ان يركب سفينة النقد يجب ان يرفع شراع الصدق والتجرد ولا ادري هل قرأتم ما كتبه الشاعر حفيظ الدوسري ام ماذا!؟
الحكم على الشيء فرع من تصوره ولا يكن قائدكم رأي النفيسه فهو يقرأ بعين واحدة لا تريد ان تقع الا على ماتريد
ليس حفيظ الدوسري اشعر العرب ولكنه يملك من الموهبة ولابداع مالا يملكه غيره ممن على الساحة فأين قلم النفيسة أو غيره منهم

وضحــــاء..
05-11-2009, 08:30 AM
يا أخي الكريم

أن تحكم على من خالفك بعدم التجرد و عدم القراءة فهذا أمر عجيب!! و أن تحكم على الأخ النفيسة بهذا الحكم أعجب! مع العلم أن الموضوع قديم جدا.

أعرف حفيظ من سنوات، و آخر ما قرأت له كان مصورا مهدى منه للوالد حفظه الله. و رأيي في شعره لم يتغير و لن يتغير إلا بعد قراءتي لنصوص جديدة ربما تكون مختلفة عن سابقها.

و إذا انتقد قارئ كاتبا ما .. من الجهل أن نتنطع و نطالب القارئ بإبداع يفوق إبداع الكاتب!

أتمنى أن تكون موضوعيا؛ فمن أراد أن يركب سفينة النقد، يجب أن يرفع شعار الموضوعية و التجرد من العاطفة و الحميّة!

جاردينيا
07-11-2009, 07:59 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركات
أخي الفاضل سعد النفيسة
لست من المتخصصين في نقد الشعر لكنني اتذوقه و أحب كثيرا ان أتذوق نقده,و لقد أعجبتني كثيرا ملاحظاتكم النقدية على شعر الشيخ الدوسري وكما أعتقد انك ناقد متمكن من أدواته النقدية بشكل جيد و جميل .ولا نشك أبدا في قصدكم في التقويم و التصويب .
ولكن أخي الفاضل ألستم معي في انكم قد ذكرتم معايب شعر الشيخ دون أن تذكروا محاسنه إلا في ملاحظة خجلى في أخرالمداخلة وهذا نوع من التعميم
و التعميم يكسر عنق العلمية و الموضوعية .
كما أن بعض الأخوة و لستم أنتم ,لم يفرقوا بين كلمة نقد و كلمة نميمة و أعتقد ان بينهما فرق شاسع رغم ان كلا منهما يبدء بحرف النون .

جاردينيا
07-11-2009, 08:52 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
اخي الفاضل عازف الشجن
أفهم غيرتكم على الأدب الإسلامي و أعلامه و أنا أفتخر وأتشرف بأنني أنضوي تحت لوائه .
ولكن أخي الفاضل ألست معي أننا يجب أن نبتعد عن الحماسة الزائدة في دفاعنا عن أعلام الأدب الإسلامي و أن نفرق بين أدبهم و دعوتهم فالنقد لا يكون بالنوايا و الفكر فقط ولكن هناك أيضا جمال و فنية الأسلوب .
فيجب على نقادنا أن يتابعوا النتاج الأدبي الإسلامي و أن يقوموا و يصوبوا دون مجاملة أومحباة بحجة إشهار الأدب الإسلامي و المساعدة على انتشاره فهم بذلك يكونوا كمن يقتل أولاده بدافع الحنان والتدليل ,فهم ينشروه من جهة و يقللون قراءه و مريديه من جهة أخرى.
فعلى الأديب الإسلامي أن يمحص و يسبك نتاجه الأدبي قبل نشره و يستبعد الخديج منه و يستشير و يستخير ألف مرة قبل أخراجه .
فنحن لا نرضى للأديب الأسلامي إلا أن يكون شهابا ساطعا يبهر بجمال أدبه و فنيته معارضيه قبل مؤيديه.

عازف الشجن
14-11-2009, 09:50 AM
جريدة الاسبوع الادبي العدد 669 تاريخ 24/7/1999



فهرس العدد صفحة جريدة الاسبوع الادبي


الموهبة، والعادة ـــ حفيظ بن عجب الدوسري

فكرتُ أنسى الشعرَ..‏

لكني بليتُ به،‏

وكان عليَّ أن أحيا...‏

لأحملهُ،‏

وأن أبقى أرتلهُ.‏

فكرتُ أهجرهُ.‏

وأكفرهُ،‏

ولكني رأيتُ الشعرَ...‏

يبقى دائماً حيَّاً،‏

ولو بالسيفِ نقتلهُ.‏

فكرتُ أنسى الشعرَ..‏

أتركُه،‏

وأرفضهُ،‏

ولكني رأيتُ ممارسَ الأشعارِ...‏

يبقى رهنَ عادتِه..‏

ويبقى ناشراً للشعرِ..‏

رغماً عن إرادتهِ..‏

برغمِ الشاعرِ الموهوبِ...‏

يبقى شاعراً أبداً..،‏

ومهما حاولَ النكران،‏

والهجران..‏

يبقى شاعراً أبداً..‏

فلا تعجب لماذا ينشد الموهوبُ..‏

أشعاراً بلا سببٍ،‏

فهذي يا أخَ الأشعارِ هذي..‏

قصة العجب.‏

عازف الشجن
14-11-2009, 09:57 AM
في زحمة العابرين


وأسلبُ نارَ الأماني
انحناء السجودِ
على صفحةِ الماءِ
بين البياضِ،
وبين السحرْ
وأبحثُ عن غابرٍ
تاه في زحمةِ العابرين
الذين أناخو المرايا
ببابِ الصورْ
وأقرأ
في لهفةٍ الشوقِ
"طه" و"يس" و"النور"
أقرأ
في حيرة القلب،
والروحِ
حادي السورْ
وأشربُ شهدَ
الحقيقةِ ترياقها المرّ
أمضي.. وأمضي
على وثباتِ النظرْ
وأسألُ عن
سالب العمرِ
في موجبِ
القادم المنتظرْ
متى يا ترى
يجمعُ اللهُ
شملَ الشتيتينِ
طالَ السفرْ

* * * *
شعر حفيظ عجب الدوسري

-------------------------------------------------------------------------------


مُشرَّدٌ عفيف

مشردٌ..
عندَ الإشاراتِ
وفي جوانبِ الرصيفْ.
يبحثُ عن
رغيفْ
في وحشةِ الخريفْ..
وكل.. ما
رآه شخصٌ
قادهُ..
كأنَّه
كفيفْ.
ودارتْ الأيَّامْ
واختُصِرَ الكلامْ
وجاءَ عِلْجٌ
ظنَّه المسكينُ
كالكِرَامْ.
يقولُ:
ماذا تشتهي
يا طِفْلي الظريفْ؟
ويسألُ الطِفلُ
عن الرغيفْ..
لأنَّه
لا يسمعُ الحفيفْ..
وجهزَ السِكينَ
كي يذبحهُ
خوفاً على الرغيف.
وحين تَلْهُ
للأرضِ..
صاحَ باكياً
وشاكياً:
ماذا جرى
يا عميّ الشريفْ؟
لستُ أريدُ منكَ
حتى
قِطْعةَ الرغيفْ..
فاتركني
يا عمُّ
أعُدْ
كي أكنسَ
الرصيفْ
بدمعي العفيفْ.
يا عمي الشريفْ.
يا عمي الشريفْ.

* * * * شعر حفيظ الدوسري
--------------------------------------------------------------------------------


أمام صورة المسجد الأقـصى

مساء النور يا أقصى ..
مساء النور يا مسرى ..
رسول الله ..
صلى الله ..
يا مهد الرسالات .
مساء النور يا روح ….
البطولات ….
مساء النور ….
من قلبي، ومن ذاتي ..
مساء النور يا بوابة
التاريخ ..
والمجد …
ويا إشراقة الإسلام ..
فى أيامنا الرُّبد ..
مساء الخير سلمناك ..
واحترنَا ؛
لماذا لا يرى الأعداء إلاّ …
المسجد الأقصى ؟!
وقدَّرنا ..
وفكَّرنا ..
وقرَّرنا..
وبعد سنينٍ أدركنا ..
بأنك مصدر العزة ..
وأنَّا حين سلمناك كنا
نجهل المفهوم ..
والمنطوق، والقصة ..
وسرنا نسأل الأعداء ..
نسترضي،
ونستجدي،
ونستهدي،
وحسب إرادة الأعداء …
حذو القذة القذه .
إذا قالوا لنا شيئاً …
سمعناهم ..
تبعناهم ..
أطعناهم …
وقلنا : القذة القذه .
ولو دخلوا لجحر الضبِّ
كنا خلفهم نجري،
ونستجدي،
ونسترضي،
ونستهدي،
فهذا منطق التفكير،
والتقدير، والحكمه.
مساء النور، والخيرات يا أقصى.
مساء الذل …
قد بعناك، واخترنا مزايانا.
وحين يزمجر الأعداء …
ننسى كل دعوانا.
لأنا في سلام الذل …
قد بعنا قضايانا.
مساء الخير يا أقصى …
أجاءك آخر الأخبار .
أتدرى أننا فزنا "بغزة"
دون باقى الدارْ ؛
وصرنا فى أراضينا .
نقاسم دولة الكفار .
أتدرى أننا أحرار …
تحت ولاية الكفارْ .
أتدرى أنه قد صار …
فى أرض الهدى سمسار
يبيع بأبخس الأثمان …
للكفار…
حتى يأخذ الأمتارْ ..!
أتدرى أنه قد صار …
بين المسلمين مطار .
مساء الخير، والحسرات، والعبرات يا أقصى.
مساء الخير ..
إنا سوف نرقبهم .
ونبغضهم ،
ونحسدهم ،
وفي وقت الرضى منهم ..
سنشجبهم ،
وننكرهم ،
فإن غضبوا سنسترضى ،
ونستجدى ،
ونستهدى ،
لأنا تحت قبضتهم .

* * * *

شعر حفيظ الدوسري

عازف الشجن
14-11-2009, 10:06 AM
فقيد البيان


رحم الله فقيد الأمة الأديب الرباني علي الطنطاوي


مات البيان فأين أين بياني
يا ليتها تجري به ألحاني
الشيخ مات فودعي يا أمتي
شيخ البيان العالم الرباني
ماذا سأكتب والقصيدة ودعت
تبكي زمان الذل والإذعان
ماذا سأكتب هل يطاوعني فمي
والقلب شل بسرعة الخفقان
ماذا سأكتب والحروف تآكلت
والشعر مل مرارة الأحزان
بالأمس مات فقيهنا في عصره
واليوم غاب بليغنا المتفاني
عاش الحياة مجاهدا في نثره
وبدينه قد هام في الأوطان
باع الحياة مطلقا لذاتها
وهوى الممات بطاعة الرحمان
قد كان يدعو للجهاد بقوله
وبفعله ويصيح يا إخواني
قوموا نعيد المجد في أوطاننا
وندك كل معاقل الشيطان
ما ذل من كان الجهاد قرينه
يا رب نصر في صدى الفرسان
قد كان يدعو للفضيلة دائما
وببره قد كان كالطوفان
قد كان كالأسد الهصور على العدا
يرمي صروح معابد الصلبان
قد كان كالصقر المحلق فوقنا
يا ضيعة الغربان والعقبان
قد كان يرفع بالحديث رؤوسنا
ويحارب الأعداء بالقرآن
قد كان يسحر بالبيان وربما
سحر الأديب بريشة الفنان
قد كان مثل النهر يجري سلسلا
عذبا يفوق النهر في الجريان
قد كانت الأقلام تعشق نثره
وتقول لا أحيا بلا وجداني
يا حسرة الأوراق ترثي نورها
وتبث شكواها على الأكوان
وتقول ماذا هل سنحيا بعده
أم هل نموت بنقمة الكتمان
فُجعت به الكلمات وهو حبيبها
كم عاش يرقيها من الهذيان
قل للذي يبغي بديلا غيره
ختم البيان بسيد الميدان
هذي هي الذكرى تلوح بخاطري
والذكريات طغت على أوزاني
ما زلت تكتب ذكرياتك مسعفا
بالخير من صدق ومن إحسان
حتى قرأناها فأعجبنا الذي
قد كان يجري منك في الريعان
ولكم غنمنا حين كنت تزيدنا
علما وترفدنا بغير تواني
أمطرتنا فأفدتنا يا شيخنا
وكسوتنا حللا من الإيمان
عملتنا الإخلاص في كلماتنا
وسقيتنا نبعا عزيز الشان
يا شيخ كنت معلما ومهذبا
تحنو على الدنيا بفيض حناني
قد كنت تبكي القدس وهي جريحة
وتقول أين كتيبة الشجعان
قد كنت تحرص أن تكون كوحدة
أو مثلها البنيان للبنيان
قد كنت تروي سيرة الأصحاب في
تاريخك المملوء بالريحان
قد كنت تسبقنا إلى ركب العلا
سيان أشياخي مع الشبان
الموت حق غير أن وفاتكم
وقعت علي كصاعق أضناني
وذهلت حين سمعت أخبار الورى
ذكرتك مثل بقية الإنسان
أأبا البلاغة يا معيد بريقها
فقدتك وهي مهيضة الأركان
إن كان للآداب ركن شامخ
فلقد ثبت وكنت أنت الباني
يا رب حيٍّ ميت في عيشه
ولرب ميت عاش طول زماني
ما مات من كانت روائع علمه
في الناس ملء العين والآذان

أبو عبدالرحمن حفيظ بن عجب آل حفيظ الدوسري
عضو راب

عازف الشجن
14-11-2009, 10:16 AM
خطّاب الشهادة.

دارت على شهدائنا الأسباب

ومضى بنا في ركبه الدولاب


وتراجعت لغة البطولة وانبرى

للنصر في أيامنا الكذاب


وتقهقرت ريح الرسالة في الورى

وتنافست في ظلمها الأنصاب


وتعالت الضحكات في أنحائنا

وتثاقلت في سكرها الأكواب


وتآمر الأوغاد فيما بيننا

ودعوا إلى غدر الهدى فأجابوا


سلمت يمين العز يا خطاب

وفداك في ساح الردى المرتاب


ياسيد الأبطال في زمن الردى

وإمامهم حين اعتلى الأذناب


يا أيها البطل الذي بجهاده

يحكي لنا أن العلا أسلاب


مرت بطولات الورى فتقاصرت

خوفا وأنت إلى العلا وثاب


ما عشت بين الناس عيشة عاجز

أو خائف بدموعه هراب


علمتنا الإخلاص في أقوالنا

فقصيدنا في وصفكم معشاب


علمتنا معنى البطولة والفدى

فجميعنا في درسكم طلاب


لك جنة الفردوس طاب نعيمها

والله جل جلاله الوهاب

شعر حفيظ الدوسري

عازف الشجن
14-11-2009, 10:21 AM
قالت وفي عينها من رمشها كحل 0 0 0 0 0 قف وانتظرني فقد أودى بي الحول
أنـا الـغريبة يا عمري وكم نـظرت 0 0 0 0 إليك عيـني بقلب مــلؤه الوجـــل
أنــا المحبة والولهى علـى مضض 0 0 0 0 0 فكـن رحيما وقف يا أيـها الرجـــل
لاتــتركني فــإني بت مغرمـــة 0 0 0 0 0 بحسن وجهـك لما اخـتاره الخجــل
صددت عني فـكاد الصد يقتلـني 0 0 0 0 0 وغبت عني فكـاد العقل يختبــل
فكــرت أن،ساك لكني كـواهــمة 0 0 0 0 0 ظنـت بـأن قلوب الغيد تنتقــل
فرحــت أرسل طـرفي في الوجوه فما 0 0 0 0 0 علـمت قلـبي إلا فيك يشتغــل
ينـام كـل الورى حـولي ولا أحــد 0 0 0 0 0 يدري بأن فـؤادي منك يشتعــل
فـكن شفوقـا وجد لي بالوصال فمـا 0 0 0 0 0 أريـد غـيرك أنت الـحب والأمــل
جـ،د لـي ولا تك مــغرورا فـما أحد 0 0 0 0 0 رأى جـــمالي إلا إغـــتاله الغزل
ألا تـرى قـدي المياس لو نظـــرت 0 0 0 0 0 إليه أجمل مـن في الأرض تختجـل
ووجهي الشمس هل للشمس بارقة 0 0 0 0 0 إذا شخــصت إليها فهي ترتحل
فقلت والحزن مرسوم على شـفتي 0 0 0 0 0 وفي فــؤادي من أقوالها دخـل
أختاه لا تهتكي ستر الــــحياء ولا 0 0 0 0 0 تضيعي الدين بالدنيا كمن جهلوا
والله لو كنت من حور الجــنان لما 0 0 0 0 0 نظرت نحوك مهما غرني الهدل
أختاه إني أخاف الله فاســتتري 0 0 0 0 0 ولتعلــمي أنني بالدين مشتمل
تمسكي بــكتاب الله واعتصـــمي 0 0 0 0 0 ولا تـكوني كمـن أغـراهم الأجل
أخـتاه كوني كـأسماء التي صـبرت 0 0 0 0 0 وأم ياســـر لما ضامـها الجهــل
كـوني كـفاطمة الزهراء مؤمنـــة 0 0 0 0 0 ولـتعلـمي أنــها الدنيا لها بدل
كــوني كزوجات خـير الخلق كلهمو 0 0 0 0 0 من عــلم الناس أن الآفة الزلل
من صانت العرض تحيا وهي شامخة 0 0 0 0 0 ومن أضاعـته ماتت وهي تنتعل
كــل الجراحات تشفى وهــي نافـذة 0 0 0 0 0 ونافذ العرض لا تجدي له الحيــل
من أحصـنت فرجها كانت مجاهدة 0 0 0 0 0 كمريم ابنت عمران التي سألوا
ومــن أضاعته عاشت مثـل جاهلة 0 0 0 0 0 تـــريـد تسير من قد عاقه الشلل
أخــتاه من كانت العلياء غاــيته 0 0 0 0 0 فـليس ينظر إلا حيث تحتمــل
أختاه من همه الدنيا سيخسرها 0 0 0 0 0 ومن إلى الله يسعى سوف يتصل
أخــتاه إنا إلى الــرحمان مرجعنـا 0 0 0 0 0 وسـوف نسأل عما خــانة المقــل
أختاه عودي إلى الرحمان واحتمي 0 0 0 0 0 ولا يــغرنك الإطراء والدجـل
توبي إلى الله من ذنب وقعت به 0 0 0 0 0 وراجعي النفس إن الجرح يندمل

رائعة للشاعر المبدع حفيظ بن عجب الدوسري تحت عنوان(حكايتي مع العذراء)

جاردينيا
14-11-2009, 10:28 AM
أمطرتنا فأفدتنا يا شيخنا
و كسوتنا حللا من الإيمان
و لكم غنمنا حين كنت تزيدنا
علما و ترفدنا بغير تواني

بقايا اديبه
15-11-2009, 01:54 AM
وإليك من أمثاله قوله :
((الحرف والسدرة والأوراق
والقلم المعاق
والماء والحبر الذي تشربه الأوراق
وحسرة الساق الذي ينمو بلا رفاق)) ، والشاعر بهذا الرمز يجعلني أذكره بأن الكلام الذي لا يفهم ليس بشعر ؛ لأنَّ شاعرنا الحبيب حفيظ هو من قال :
غرابة الشعر ليست كل غايته"=" ففي الوضوح جمال زانه السفر
أما كلمة (المعاق) فخطأ لغوي ، والصحيح (معوق) بفتح ثم ضم .

" الابيات مفهومه مع انني لم اقرأ القصيدة بالكامل :)
اما كلمة معاق ،، فكما هو معروف ان الشاعر له حق اللعب بالالفاظ مالم يغير المعنى ،، و نجد شعراء العرب القدماء صرفوا بعض الكلمات التى لا تصرف


قارئي الكريم وتأمل معي هذا الخطأ المعنوي :
مواسم الفرْح في أشعارنا غبرَت "=" فالوزن يجلد في أعماقنا السأما
فهو يقصد بالوزن أفاعيل الخليل العمودية وهو قد سئمها ؛ لذلك كان ينبغي أن يستبدل (يبعث) بـ(يجلد)

بالعكس اخي الكلمة اعطت معني بليغ للبيت وهو ان الملل يحس بالالم و الكبت
فهو مجلود و مكبوت بالاعماق فكأن الوزن يجلد الملل بالاعماق


،وفي قصيدة أخرى يقول :
(( ومهما كادنا الأحباب والأغراب لا نخشى من الغرق )) أما الأحباب فلن يكيدوا ، و(الأغراب) لا تعني الأعداء

اخي اين انت من الامثال العربية التي تحذر من غدر الصديق بل اين انت من القصائد التي تبين لوعه و حسرة غدر و خيانة الاحباب
بالاضافة ان الشاعر هنا يقصد القريب المحبوب عنده و البعيد عن قلبه
و قد يحمل البيت معنى آخر غير ما فهمت و فهمته انا
لإن عبقرية الشاعر لا ساحل لها


وما يدل على الاضطراب في فهم الشاعرية ما ورد في كتاب ( المناهل الأثيرة في شعر نابغة الجزيرة ) وهو كتاب ألف عن الشاعر حفيظ : (( ومن الألقاب التي وسم بها الشاعر الخطيب ؛ لأنه جمع بين قرض الشعر وفن الخطابة ، إلا أنه حينما يسأل عن أيهما أحب إلى نفسه فإنه يفضل ( الخطيب الشاعر ) ... )) !!

اخي هداك الله كل اديب له فن نثري يكون اقرب إلي قلبه
و لا يعني انه لا يجيد غيره او انه مضطرب تجاهه

و الشاعر حفيظ شاعر غيور على امته يحاول جاهداً ان يحي ضمائرنا تجاه امتنا التى يخدرها قصائد الغزل و الخنا ،، و الفراق و الحزن ،، حتى بات اهل الادب وعشاقه انطوائين بعدما كانوا يتصدرون المجالس ،، فلا تجد اديباً بين اهله و جيرانه بل دائماً ما يحتضن اوراقه و يستعد لإمسياته

قد وفقت في بعض النقد اما في بعض فلا و عجباً لدعاة النقد اين هم من ذلك

بقايا اديبه
15-11-2009, 02:03 AM
اريد ان اضيف ان الشاعر غني عن التعريف و لكنه من نجوم الادب الإسلامي

و قد لا يعرف إلا في اوساط المستقيمين و من يحب الادب بحق فلا يرى

الاديب إلا من زواية حب الادب و اللغة

و مثله مثل من دفنتهم ابواق العلمانية و رمت بجميل قصائدهم صحفنا المحلية

وضحــــاء..
15-11-2009, 03:02 PM
أريد أن أضيف أن الشاعر غني عن التعريف و لكنه من نجوم الأدب الإسلامي

و قد لا يعرف إلا في أوساط المستقيمين و من يحب الأدب بحق فلا يرى

الأديب إلا من زواية حب الأدب و اللغة

و مثله مثل من دفنتهم أبواق العلمانية و رمت بجميل قصائدهم صحفنا المحلية

عزيزتي بقايا أديبة

أريد منك أن تتفضلي و تبيني كيف حكمتِ على الشاعر بأنه من نجوم الأدب الإسلامي؟! هل يمكن وضعه بجانب شاعرية العشماوي و حبيب بن معلا على سبيل المثال؟!!

صدقيني لو كان شعره يستحق النجومية لظهر وبان .. فهذا العشماوي -على سبيل المثال- يخط زاوية له في إحدى الصحف المحلية.. لم لم تحاول العلمانية دفنه إذن؟!


أتمنى أن تزين الموضوعية حوارنا.

مع احترامي الشديد لك و لعازف شجن ، فإنكما تسيئا للأدب الإسلامي :) أكثر من الفائدة.

بقايا اديبه
15-11-2009, 05:02 PM
اختي وضحاء ،،، لماذا لا تعلقي على ردي الاسبق ؟؟

ام كما الذباب لا تسقط إلا ...........

اين الموضوعية لما تزين ردوك ياغالية

و تكفي قصيدته "الدهر يومان " التي انشدها المنشد ابو عبدالملك في شريط قضاء وقدر

ان تمنحه النجومية ،،، فالشاعر ليس نجماً بكثر اعماله و لكن بما تحمله هذه الاعمال

،،،،،،

اما العشماوي مثله كمثل الشيخ سلمان العودة

،،،،

اما اننا نسئ للأدب الاسلامي ,,,, :) يمكن ، لكن من الموضوعية ان لا يحكم على الشخص من رد واحد :) ،، لكن التاريخ يكتب و الايام تجري

عازف الشجن
15-11-2009, 05:12 PM
الشيخ الشاعر حفيظ الدوسري ليس مثل هؤلاء فهو يصدع بكلمة الحق دون خوف ووجل لا يخاف في الله لومة لائم؟!!! وهو يملك من الأبداع وفن الارتجال ما لا يملكه غيره وقد شهد بذلك البعيد والقريب ومن الأمثلة قصيدة يا نيل جئتك زائغ النظراتي ***ابكي ولا احد يرى دمعاتي وكذلك قصيدة سرطان العصر والتي ارتجلها في مهرجان القاهرة للأدب الاسلامي( فاض الحنين بخاطري فشجاني*** وشكى الهوى من لوعتي
فرثاني ومع ذلك لم يهاجم غيره مثلما هوجم وقد هاجموا العشماوي والمعلا لما كانا على المنهج فلما لانا كف الهجوم المغرض

عازف الشجن
15-11-2009, 05:16 PM
بقايا ادبية الصدق واضح والزبد يذهب جفاء وانت من الصادقات فلا تذهب نفسك عليهم حسرات هؤلاء ينطلقون من منطلق الحسد والغيره والا فأين الانصاف والموضوعيه

جاردينيا
15-11-2009, 06:57 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
الأخت بقايا أدبية و الأخ عازف الشجن
ما هكذا تورد الإبل،سامحكا الله
فالأدب الإسلامي ليس بحاجة إلى هيئة دفاع كتلك التي تتخيلون أنكم تمثلوها فهو أقدر أن يعبر عن نفسه، أما ما هو بحاجة إليه فعلاً هو أن يكون من يمثله أقل اندفاعاً و تشنجا و أكثر مرونة و هدوءً و أرقى لهجةً في النقاش والطرح ، هذه روح الأدب الإسلامي،و أبرز صفاته، وهو يرتفع بسمو و نقاء فكره وليس بهمة أي أديب مهما علا شأنه و انتشر ذكره و لن يخفضه كائن من كان فهو خالد بخلود هذه الدعوة.
أخت وضحاء أوافقك بشدة.

بقايا اديبه
15-11-2009, 11:41 PM
اولاً يا اخت جاردينيا

نحن لم نتكلم عن الادب الإسلامي نحن نتكلم عن الشاعر حفيظ الدوسري

و نحن نقول انه نجم من شعراء الادب الإسلامي

و من الجميع من يقول ان الشاعر اساء إليه << يقصدون الادب الإسلامي

و الاخت وضحاء متعصبة لرأيها و تنفي نجومية الشاعر
"" أعرف حفيظ من سنوات، و آخر ما قرأت له كان مصورا مهدى منه للوالد حفظه الله. و رأيي في شعره لم يتغير و لن يتغير إلا بعد قراءتي لنصوص جديدة ربما تكون مختلفة عن سابقها ""

هذا رد الاخت وهي تتعصب لرأيها و هل الادب يتوقف على فهمها :) او بالاحرى هل رأيها يصنف الشعراء

نحن نحترم و جهة نظرها ،، فعليها إن تحترم وجهة نظري و نظر الاخرين

و نحن لم نعقب عليها و انا قلت رايي في الشاعر نجم و الشاعر منئذ كنت طفلة و انا اردد قصائده ،، بالرغم من المسافة التي بين منطقته و منطقتي :)

و انتشرت الكتب عنه و وصلت شهرته الافآق

و الشاعر حبيب و العشماوي لإنه يدرسون بالجامعة اصبحوا من نجومها :d



اما عن الدفاع لولا لم يدافع الإنجليز عن مسرح شكسبير لما وصل الادب الإنجليزي هذا المستوى من النضج

و لكن نحن للأسف ،، نعيب الشعراء و نحجب اعيننا عن ابداعهم بسبب زلة في احد قصائده و نعمم الحكم عليها

كل ما اخشاه ان يصبحوا الادباء مصنفين منهم الارهابي و منهم المتشدد و منهم المعتدل و " الداشر " :)




اخي عازف الشجن اشكرك على التذكير و لن اذهب نفسي حسرات عليهم

وضحــــاء..
16-11-2009, 05:46 PM
عازف الشجن
نحن نموت غيرة و كمدا و حسرة على نجومية حفيظ و استطاعته الوصول لتجار النقد الأدبي، بينما نحن نعيش في الظل لا يعرفنا أحد.

أما أنت يا بقايا فأضحك الله سنك كما أضحكتني.
تدّعين الموضوعية و الاحترام و أنت بعيدة عنهما، فما أسلوبك و حسن حوارك و إيرادك لمثل الذباب إلا دليل على ذلك :)

وما ذكرته عن حفيظ ليس اعتباطا أو هوى و إنما بعد دراسة لمرحلة البكالوريوس و الماجستير بتخصص البلاغة و النقد الأدبي، و لازلت مستمرة أنهل من هذا التخصص الذي ينحو للموضوعية بعيدا عن المجاملة و الهوى.

و للأسف تقعين أيتها البقايا فيما خشيت من تصنيف، حينما ذكرت في السابق أن أبواق العلمانية و الصحف المحلية دفنت الإبداع الذي ترين.

ثم لتعلمي بأني ما تجاوزت ردك الأول كما تجاوزت هذا إلا بعد إرهاقي بتصحيح ما جاء في رد واحد فقط من أخطاء. و أنا لا أستطيع اقتباس رد يحوي خطأ دونما تصحيحه فكيف بمجموعة كبيرة؟

بُحّ صوتي و أنا أنادي بأن الأدب أدب دونما اعتبارات أخرى، فما دخل تميز شاعر كونه من أساتذة جامعة ما ؟:rolleyes: فلا ترجعي شهرة المطيري و العشماوي كونهما في الجامعة، فهناك شعراء كذلك و أساتذة لم يظهرا كالشاعرين.

بقايا اديبه
17-11-2009, 12:28 AM
أما أنت يا بقايا فأضحك الله سنك كما أضحكتني.

" دوووم هالضحكة ماهي يوم"

تدّعين الموضوعية و الاحترام و أنت بعيدة عنهما، فما أسلوبك و حسن حوارك و إيرادك لمثل الذباب إلا دليل على ذلك :)

انا لم ادعي الموضوعية و لم اتكلم عنها ،، اما الاحترم لم اكتب كلمة عنك او عن رأيك ،، و انتي من قل أدبه :d

وما ذكرته عن حفيظ ليس اعتباطا أو هوى و إنما بعد دراسة لمرحلة
اي دراسة و أنتي لم تردي على الأمثلة التي قام الكاتب بالأستشهاد بها

البكالوريوس و الماجستير بتخصص البلاغة و النقد الأدبي، و لازلت مستمرة أنهل من هذا التخصص الذي ينحو للموضوعية بعيدا عن المجاملة و الهوى

الادب يدرس في ايام الثانوية وفي كلية التربية تدرس جميع فنون العرب ويشدد على طلاب الانجليزية و الشهادة ليست دليل ،، فن الكتابة بكلا نوعيها موهبة ربنيه و ليست دارسة و علم وما لا يمتلك هذه الموهبة لن يحسن استخدامها فكيف بنقدها
.

و للأسف تقعين أيتها البقايا فيما خشيت من تصنيف، حينما ذكرت في السابق أن أبواق العلمانية و الصحف المحلية دفنت الإبداع الذي ترين.

انا صنفت الصحف ومن يدير إعلامنا
و لم اصنف الادباء :d ،، و الكثير اعلنوا ان الصحف تمنع نشر كتاباتهم و صرح بها البعض امام الشاشات
اوما تتساءلين لما الجميع يطالب بحرية التعبير :rolleyes:

ثم لتعلمي بأني ما تجاوزت ردك الأول كما تجاوزت هذا إلا بعد إرهاقي

آسفة ان سببت لكِ بعض الارهاق ،، فلا ارى سواء تعديل الهمزات :d

بتصحيح ما جاء في رد واحد فقط من أخطاء. و أنا لا أستطيع اقتباس رد يحوي خطأ دونما تصحيحه فكيف بمجموعة كبيرة؟

اذن لاداعي ان تردي ،، اذا لم تستطيعي ان تردي على جميع الردود
فمن المنطق عدم اخذ نصف الكلام و ترك بعضه
و تذكري ،، ان وضحاء ليس معصومه من الخطأ و الكمال لله
و غضي البصر عن عيوب الناس حتى تغض الناس عن عيوبك
و تأملي بردك فهناك خطأ بتركيب الجملة وليس بسبب همزة يا ماجستر نقد

بُحّ صوتي و أنا أنادي بأن الأدب أدب دونما اعتبارات أخرى، فما دخل تميز شاعر كونه من أساتذة جامعة ما ؟:rolleyes: فلا ترجعي شهرة المطيري و العشماوي كونهما في الجامعة، فهناك شعراء كذلك و أساتذة لم يظهرا كالشاعرين.

ماذا يفرق الشاعر حفيظ عن العمشاوي و المطيري

اليس الجميع لهم جمهور و لهم قصائد على نطاق واسع

الشاعر ،، شاعر بمعنى الكلمة ,, و اذا تحسني النقد انا مستعدة اعطيك مقطوعه من كتاباتي و ليست من قصائد الشاعر حفيظ فمستواك النقدي لا يسمح بنقد هذا العلم ، كلمة الاديب تحمل مئات المعاني

وضحــــاء..
17-11-2009, 06:34 PM
ماذا يفرق الشاعر حفيظ عن العمشاوي و المطيري

اليس الجميع لهم جمهور و لهم قصائد على نطاق واسع

الشاعر ،، شاعر بمعنى الكلمة ,, و اذا تحسني النقد انا مستعدة اعطيك مقطوعه من كتاباتي و ليست من قصائد الشاعر حفيظ فمستواك النقدي لا يسمح بنقد هذا العلم ، كلمة الاديب تحمل مئات المعاني

ليس أنت من يقيمني :)
و إن كنت تجهلين ما قمت بنقده ودراسته فهذا لن يُنقص من قدري بل ربما يزيده . أنا لم أفكر بنقد شيء من شعر حفيظ فكيف بنقد كتابات تصف كاتبتها نفسها بأنها بقايا؟!
للأسف لا أضيع وقتي بدراسة مثل هذا :)

إذا كان توضيح رأي في شعر شاعر ما قلة أدب برأيك فهذا ميزانك المائل، المعتمد على العاطفة. رغم تجاوزك علي بأكثر من عبارة إلا أني صامتة دون التبليغ عن ذلك حتى أرى إلى أين ستنتهين بعدما بدأت بالدفاع أولا دفاعا عاطفيا حتى قلبت الحوار لخلاف شخصي.

تجولي قليلا في منتدى النقد و اقرأي وتعلمي من نقاشاتنا السابقة أن اختلاف الرأي يبقى اختلافا للرأي دونما تجاوز لاختلاف مع صاحبه.

و هذا أول درس في النقد لا تعرفيه للأسف.

الدرس الثاني الذي أتمنى أن تستوعبيه.. الإعجاب الانطباعي أو المضموني بشعر ما لا يعني بالضرورة أنه شعر عظيم.