المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب عجز البيت؟



سيبويهية
27-10-2008, 11:18 PM
ما إعراب عجز هذا البيت ؟
لولا اشتعـال النار فيما جاورت (*) ما كان يعرف طيب عرف العود
وعجز هذا البيت :-
وزائرتي كأن بها حياء (*) فليس تزور إلا في الظلام

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

أبو العباس المقدسي
28-10-2008, 06:28 AM
تفضّلي أختنا الكريمة
ما كان يعرف طيب عرف العود:
ما نافية لا محل لها
كان : فعل ماض ناقص , واسمه ضمير الشأن المحذوف
يعرف : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع , وعلامة رفعه الضمّة
طيب : نائب الفاعل المرفوع
والجملة الفعليّة في محل نصب خبر كان
فليس تزور إلا في الظلام :
الفاء حرف استئناف
ليس حرف نفي لا محل له من اعراب ,
تزور : فعل مضارع مرفوع و فاعله ضمير مستتر تقديره هي , والجملة الفعليّة مستأنفة لا محل لها من الإعراب

أظنّ أنّ بغيتك من السؤال قد تحققت
بوركت

منصور مهران
28-10-2008, 11:16 AM
( ليس حرف نفي لا محل له من اعراب )

شيء عجيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أبو العباس المقدسي
28-10-2008, 12:14 PM
( ليس حرف نفي لا محل له من اعراب )

شيء عجيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نعم , أمر عجيب , وأنا معك
لكنه حقّ
ليس إذا تبعها فعل كما هو في شاهدنا , تكون مهملة , وليست عاملة

أبو ريان
28-10-2008, 02:22 PM
ليس فعل ناسخ واسمها ضمير شان محذوف ، وإعراب التركيب مماثل لإعرابك "كان"

أبو العباس المقدسي
28-10-2008, 02:40 PM
ليس فعل ناسخ واسمها ضمير شان محذوف ، وإعراب التركيب مماثل لإعرابك "كان"
لا تجزم يا أبا ريان , أحسن الله إليك
لأنّ ضمير الشأن لا عائد له
ولو جعلت اسم ليس ضمير الشأن هنا , فسيكون عائدا على " زائرتي " وهذا لا يصح فتأمّل يرحمك الله
لأنّ التقدير :
وزائرتي ...ليس هي تزور"
وواضح أنّ هي تعود على زائرتي
وهذا لا يصحّ
مع حبّي وتقديري لشخصكم الكريم

أبو العباس المقدسي
28-10-2008, 03:17 PM
جاء في كتاب قواعد اللغة العربيّة ( الكفاف) ليوسف الصيداوي :
"لَيْسَ
تأتي على وجهين:
الأوّل: فعل ماضٍ جامد(1) يفيد النفي، يرفع الاسم وينصب الخبر، نحو: [ليس خالدٌ مقصِّراً].
والثاني: حرف نفي لا عمل لها، بمنْزلة [ما] و [لا] النافيتين، وذلك إذا دخلت على الجملة الفعلية نحو: [ليس يعلم الغيبَ إلاّ الله] و[ليس خلَق الله مثلَه].
* * *
نماذج فصيحة من استعمال [ليس]
· ]أليسَ اللهُ بكافٍ عبدَه[ (الزمر 39/36)
[أليس]: الهمزة للاستفهام، و [ليس] فعل ماضٍ ناقص من أخوات [كان] ترفع الاسم وتنصب الخبر. لفظ الجلالة: اسمها، والباء حرف جرّ زائد، والخبر [كافٍ] مجرور لفظاً بالباء الزائدة، منصوب محلاًّ. ودخول هذه الباء على خبر [ليس] كثير جدّاً في كلامهم.
· قال النابغة الذبياني (الديوان /84):
يَهدِي كتائبَ خُضراً ليس يَعْصِمُها إلاّ ابتدارٌ إلى موتٍ بإِلجامِ
(يقول: إنّ حامل اللواء في جيش ممدوحيه بطلٌ يتقدّم كتائب خضراً تُرى مسودّة من كثرة السلاح، يعصمها من عدوِّها إلجام الخيل لا الهرب).
[ليس يعصمها]: ليس، حرف نفي بمنْزلة [لا] النافية، لا عمل لها. وكذلك تكون حين تدخل على جملة فعلية.
· قال البحتريّ (الديوان 2/1160):
ليس يُدرَى أصُنْعُ إنسٍ لِجِنٍّ سكنوه أم صنعُ جِنٍّ لإنْسِ
[ليس يُدرى]: ليس، حرف نفي بمنْزلة [لا] النافية، لا عمل لها."

سيبويهية
28-10-2008, 06:17 PM
بورك بكم جميعا لا فضت لكم أفواه !
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

ابن القاضي
28-10-2008, 08:35 PM
جاء في كتاب قواعد اللغة العربيّة ( الكفاف) ليوسف الصيداوي :
"لَيْسَ
تأتي على وجهين:
والثاني: حرف نفي لا عمل لها، بمنْزلة [ما] و [لا] النافيتين، وذلك إذا دخلت على الجملة الفعلية نحو: [ليس يعلم الغيبَ إلاّ الله] و[ليس خلَق الله مثلَه].
* * *


مَن مِن أئمة اللغة قد سبق الصيداوي بهذا القيد ؟؟
بوركت أستاذنا .

الفاتح
28-10-2008, 08:41 PM
مَن مِن أئمة اللغة قد سبق الصيداوي بهذا القيد ؟؟
بوركت أستاذنا .
أظن من قال بهذا القول الفارسي وغيره على ما اعرف ، لكن هذا مردود عليه " ألست تشهد ألا إله إلا الله " فكيف تكون ليس حرف وبعدها فعل ؟؟!

أبو العباس المقدسي
28-10-2008, 09:24 PM
أظن من قال بهذا القول الفارسي وغيره على ما اعرف ، لكن هذا مردود عليه " ألست تشهد ألا إله إلا الله " فكيف تكون ليس حرف وبعدها فعل ؟؟!
بارك الله فيك
ألست تشهد
التاء , هي اسم ليس
وليس هذا مثل قولك :
ليس تزور
ف"ليس" في شاهدك لم تدخل على الجملة الفعليّة بل على الجملة الاسميّة
فتأمّل يرحمك الله

الفاتح
28-10-2008, 09:34 PM
بارك الله فيك
ألست تشهد
التاء , هي اسم ليس
وليس هذا مثل قولك :
ليس تزور
ف"ليس" في شاهدك لم تدخل على الجملة الفعليّة بل على الجملة الاسميّة
فتأمّل يرحمك الله

وحتى يا أستاذ لو كان كذلك
( ليس تزور ) يوجد تاء منوية ، يعني : ليست تزور ، وتاء التأنيث الساكنة من علامات الماضي ، فهو فعل .
نعم معك أن ليس تكون حرف مثل ( إلا) كما في قصة تعلم سيبويه للنحو

ابن القاضي
28-10-2008, 09:47 PM
أظن من قال بهذا القول الفارسي وغيره على ما اعرف ، لكن هذا مردود عليه " ألست تشهد ألا إله إلا الله " فكيف تكون ليس حرف وبعدها فعل ؟؟!

الفارسي تبع ابن السراج في حرفية "ليس" مطلقا بلا قيد ، فمن أين جاء الصيداوي بهذا القيد ؟؟ (تكون حرفا إذا دخلت على فعل )؟؟!!

أبو العباس المقدسي
28-10-2008, 10:32 PM
جاء في كتاب المغني لابن هشام عند حديثه عن " أمّا "
"وأما ليس خلَق الله مثله ففي ليس أيضاً ضمير لكنه ضمير الشأن والحديث، وإذا قيل بأن ليس حرف فلا إشكال، وكذا إذا قيل فعل يشبه الحرف، ولهذا أهملها بنو تميم؛ إذا قالوا ليس الطيبُ إلا المسكُ بالرفع."
وجاء في شرح الرضى على الكافية عند حديثه على الشاهد :
153 - فلا حسبا فخرت به لتيم * ولا جدا إذا ازدحم الجدود
"وأما ليس، فيمن قال أنه حرف، فليس أيضا من هذا الباب، لان ما بعده واجب الرفع بكونه اسمه والجملة بعده خبره، نحو: وليس زيد ضربته، وبعض من قال بحرفيتها جوز إلغاءها عن العمل، الغاء " ما " (3)، استدلالا بقولهم: ليس الطيب إلا المسك كما يجئ في باب " ما "، ويحمل عليه قولهم: ليس خلق الله مثله، أي ما خلق الله..فيجيز: ليس زيدا ضربته، على إلغاء " ليس "."
وجاء في كتاب : الجنى الداني في حروف المعاني
لبدر الدين حسن بن أم قاسم المرادي المصري (المتوفى : 749هـ)
"ليس
فعل لا يتصرف. هذا مذهب الجمهور. ودليل فعليتها اتصال الضمائر المرفوعة البارزة بها، واتصال تاء التأنيث. ووزنها فعل بكسر العين، فخفت، ولزم التخفيف. ولا يجوز أن تكون فعل بالفتح، لأنه لا يخفف، فكان يقال: لاس. ولا فعل بالضم، إذ لو كان كذلك لزم ضم لامها، مع ضمير المتكلم والمخاطب. وكان قياسها كسر اللام في نحو: لست. وقد حكاه الفراء عن بعضهم والأكثر الفتح وسبب ذلك عدم تصرفها.
وقد سمع فيها لست يضم اللام، وهو يدل على بنائها على فعل بضم العين ك هيؤ زيد، بمعنى: حسنت هيئته، فيكون في أصلها لغتان: فعل، وفعل.
وذهب ابن السراج، والفارسي في أحد قوليه، وجماعة من أصحابه، وابن شقير، إلى أنها حرف. ولهذا ذكرتها في هذا الموضع. وقال صاحب رصف المباني: ليس ليست محضة في الفعلية، ولا محضة في الحرفية، ولذلك وقع الخلاف بين سيبويه والفارسي. فزعم سيبويه أنها فعل، وزعم أبو علي أنها حرف، ثم قال: والذي ينبغي أن يقال فيها، إذا وجدت بغير خاصية من خواص الأفعال، وذلك إذا دخلت على الجملة الفعلية، أنها حرف لا غير، كما النافية. كقول الشاعر:
تهدي كتائب خضراً، ليس يعصمها ... إلا ابتدار، إلى موت، بأسياف"

ابن القاضي
29-10-2008, 06:01 AM
جاء في كتاب المغني لابن هشام عند حديثه عن " أمّا "
"وأما ليس خلَق الله مثله ففي ليس أيضاً ضمير لكنه ضمير الشأن والحديث، وإذا قيل بأن ليس حرف فلا إشكال، وكذا إذا قيل فعل يشبه الحرف، ولهذا أهملها بنو تميم؛ إذا قالوا ليس الطيبُ إلا المسكُ بالرفع."
وجاء في شرح الرضى على الكافية عند حديثه على الشاهد :
153 - فلا حسبا فخرت به لتيم * ولا جدا إذا ازدحم الجدود
"وأما ليس، فيمن قال أنه حرف، فليس أيضا من هذا الباب، لان ما بعده واجب الرفع بكونه اسمه والجملة بعده خبره، نحو: وليس زيد ضربته، وبعض من قال بحرفيتها جوز إلغاءها عن العمل، الغاء " ما " (3)، استدلالا بقولهم: ليس الطيب إلا المسك كما يجئ في باب " ما "، ويحمل عليه قولهم: ليس خلق الله مثله، أي ما خلق الله..فيجيز: ليس زيدا ضربته، على إلغاء " ليس "."
وجاء في كتاب : الجنى الداني في حروف المعاني
لبدر الدين حسن بن أم قاسم المرادي المصري (المتوفى : 749هـ)
"ليس
فعل لا يتصرف. هذا مذهب الجمهور. ودليل فعليتها اتصال الضمائر المرفوعة البارزة بها، واتصال تاء التأنيث. ووزنها فعل بكسر العين، فخفت، ولزم التخفيف. ولا يجوز أن تكون فعل بالفتح، لأنه لا يخفف، فكان يقال: لاس. ولا فعل بالضم، إذ لو كان كذلك لزم ضم لامها، مع ضمير المتكلم والمخاطب. وكان قياسها كسر اللام في نحو: لست. وقد حكاه الفراء عن بعضهم والأكثر الفتح وسبب ذلك عدم تصرفها.
وقد سمع فيها لست يضم اللام، وهو يدل على بنائها على فعل بضم العين ك هيؤ زيد، بمعنى: حسنت هيئته، فيكون في أصلها لغتان: فعل، وفعل.
وذهب ابن السراج، والفارسي في أحد قوليه، وجماعة من أصحابه، وابن شقير، إلى أنها حرف. ولهذا ذكرتها في هذا الموضع. وقال صاحب رصف المباني: ليس ليست محضة في الفعلية، ولا محضة في الحرفية، ولذلك وقع الخلاف بين سيبويه والفارسي. فزعم سيبويه أنها فعل، وزعم أبو علي أنها حرف، ثم قال: والذي ينبغي أن يقال فيها، إذا وجدت بغير خاصية من خواص الأفعال، وذلك إذا دخلت على الجملة الفعلية، أنها حرف لا غير، كما النافية. كقول الشاعر:
تهدي كتائب خضراً، ليس يعصمها ... إلا ابتدار، إلى موت، بأسياف"

إذن القسمة ثنائية عند المتقدمين ، إما أن تكون "ليس" فعلا ، أو حرفا ، وأما قول المالقي رحمه الله تعالى فهو محاولة منه ، للتوفيق بين مذهب سيبويه ومذهب الفارسي .
وعليه فالإعراب الصحيح المتفق مع الأصول والقواعد والذي عليه الجماهير قديما وحديثا أنّ "ليس" فعل ناسخ واسمها ضمير شان محذوف ، سواء أدخلت على الجملة الفعلية أم على غيرها .
وبالله التوفيق .

أبو العباس المقدسي
29-10-2008, 08:38 AM
إذن القسمة ثنائية عند المتقدمين ، إما أن تكون "ليس" فعلا ، أو حرفا ، وأما قول المالقي رحمه الله تعالى فهو محاولة منه ، للتوفيق بين مذهب سيبويه ومذهب الفارسي .
وعليه فالإعراب الصحيح المتفق مع الأصول والقواعد والذي عليه الجماهير قديما وحديثا أنّ "ليس" فعل ناسخ واسمها ضمير شان محذوف ، سواء أدخلت على الجملة الفعلية أم على غيرها .
وبالله التوفيق .
بارك الله فيك
أمّا أنا فأميل إلى ما قاله المالقي :

وقال صاحب رصف المباني: ليس ليست محضة في الفعلية، ولا محضة في الحرفية، ولذلك وقع الخلاف بين سيبويه والفارسي. فزعم سيبويه أنها فعل، وزعم أبو علي أنها حرف، ثم قال: والذي ينبغي أن يقال فيها، إذا وجدت بغير خاصية من خواص الأفعال، وذلك إذا دخلت على الجملة الفعلية، أنها حرف لا غير، كما النافية. كقول الشاعر:
تهدي كتائب خضراً، ليس يعصمها ... إلا ابتدار، إلى موت، بأسياف"

لأنّك لو جعلت اسم ليس ضمير الشأن في مثل شاهدنا :
وزائرتي ... ليس تزور
لكان هنا شبهة عود الضمير إلى سابق , وهذا ما لا يجوز في ضمير الشأن , وعليه يحسن إلغاء عمل ليس , والمعنى يؤيّد ذلك
أي وزائرتي لا تزور ...
تحيّاتي