المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب:وما مثلُه في الناس إلا مُملكًا



الفاتح
04-11-2008, 03:58 PM
بيت مشكل في إعرابه ومعناه : قول الفرزدق

وما مثلُه في الناس إلا مُملكًا ..... أبو أمه حي أبوه يقاربه

ابن القاضي
04-11-2008, 04:44 PM
قال صاحب كتاب الانتخاب
قال الفرزدق
8 - ( وما مثله في الناس إلا مملكا
أبو أمه حي أبوه يقاربه )
الممدوح إبراهيم بن هشام بن المغيرة المخزومي خال هشام بن عبد الملك
فتوجيه إعرابه أن ( ما ) حرف نفي و ( مثله ) ابتداء والهاء فيه عائدة إلى الممدوح
و ( في الناس ) متعلق بمثل
و ( حي ) خبره و ( يقاربه ) صفة لحي والهاء فهي عائدة إلى الممدوح
إلا مملكا استثناء مقدم من ( حي )
و ( أبو أمه ) مبتدأ والهاء التي فيه عائدة إلى مملك وهو الخليفة
وخبره ( أبوه ) والهاء التي فيه عائدة إلى الممدوح تقديره وما مثل هذا الممدوح في الناس حي مقارب له إلا مملك هو الخليفة وأبو أم الخليفة أبو هذا الممدوح
وفي البيت ضرورتان
احداهما الفصل بين صفة ( حي ) وحي بـِ ( أبوه )
والثانية الفصل بين المبتدأ والذي هو (أبو أمه ) وخبره بـِ (حي)

أبو عمار الكوفى
04-11-2008, 06:22 PM
قال صاحب كتاب الانتخاب
قال الفرزدق
8 - ( وما مثله في الناس إلا مملكا
أبو أمه حي أبوه يقاربه )
الممدوح إبراهيم بن هشام بن المغيرة المخزومي خال هشام بن عبد الملك
فتوجيه إعرابه أن ( ما ) حرف نفي و ( مثله ) ابتداء والهاء فيه عائدة إلى الممدوح
و ( في الناس ) متعلق بمثل
و ( حي ) خبره و ( يقاربه ) صفة لحي والهاء فهي عائدة إلى الممدوح
إلا مملكا استثناء مقدم من ( حي )
و ( أبو أمه ) مبتدأ والهاء التي فيه عائدة إلى مملك وهو الخليفة
وخبره ( أبوه ) والهاء التي فيه عائدة إلى الممدوح تقديره وما مثل هذا الممدوح في الناس حي مقارب له إلا مملك هو الخليفة وأبو أم الخليفة أبو هذا الممدوح
وفي البيت ضرورتان
احداهما الفصل بين صفة ( حي ) وحي بـِ ( أبوه )
والثانية الفصل بين المبتدأ والذي هو (أبو أمه ) وخبره بـِ (حي)

أستاذنا الحبيب أوحشتنا
اسمح لي من مخالفة في بعض الأمور :
ما : نافية مهملة وليست حجازية ( فقد رآها كذلك السعد التفتازني في شرح التلخيص الصغير )
مثله : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، والهاء ضمير متصل مبني على الضمِّ في محل جرِّ مضاف إليه .
في الناس : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر للمبتدإ .
إلا : حرف استثناء .
مملكًا : منصوب على الاستثناء من " حي " الآتي فهو من تقديم المستثنى على المستثنى منه ويترجح حينئذٍ نصبه على الاستثناء كقول الشاعر :

وما لي إلاّ آل أحمد شيعة *** وما لي إلا مذهب الحق مذهب
ويجوز إتباعه للمستنثنى منه على قلة كما قال في الخلاصة :

وغيرُ نصبٍ سابقٌ في النفي قد** يأتي ولكن نصبَه اختر إن وَرَدْ
أبو : مبتدأ مرفوع بالواو . أمه : مضاف إليه ، ومضاف للضمير أيضًا .
حي : بدل كل من كل من "مثله " .
وقد فصل بين البدل والمبدل منه بأجنبي .

أبوه : خبر عن المبتدإ الذي هو " أبو " .
والجملة من المبتدإ والخبر نعت لمملكًا .
يقاربه : فعل مضارع ، والفاعل مستتر جوازًا ، والهاء مفعوله ، والجملة نعت لحيٍّ .
ونلاحظ الفصل كثيرا في البيت ، كالفصل بين البدل والمبدل منه ، وتقديم المستثنى ، والفصل بين المبتدإ وهو أبو أمه والخبر وهو أبوه ، وبين الموصوف وهو حي وصفته : يقاربه ، وكل ذلك موجب للتعقيد المخل بالفصاحة .
معنى البيت : ما مثل ذلك الممدوح ( إبراهيم المخزومي ) إلا ابن أخته ( هشام ابن عبد الملك ) ففيه مدح صريح لهما .