المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كلام وأوزان



خشان خشان
13-11-2008, 01:05 AM
http://alarood.googlepages.com/1104-kalam-wa-awzan.htm


http://alarood.googlepages.com/1104-wama-be-atyaba.htm

د.عمر خلوف
13-11-2008, 08:01 PM
ليسمح لي أستاذي أن أضيف هنا احتمالات أخرى لورود كلمة (كل حالة) في أوزان سوى ما ذكر:
1- في الرجز، كقولنا تمثيلاً:

تدوم كلّ حالةٍ زمانا
2- مجزوء الرجز، كقولنا:
وكلّ حالةٍ تزولُ
3- السريع، كقولنا:
عن كلّ حالةٍ أسائلها4- مجزوء البسيط، كقولنا:
تعتادُني كلّ حالةٍِ بها
5- الدوبيت، كقولنا:
أنداؤكَ كلّ حالةٍ أقطفها

د.عمر خلوف
13-11-2008, 08:02 PM
وهذه أيضاً محاولات أخرى في استخدام كلمة (يتسابقون) في غير الأوزان التي أشار إليها أستاذنا الفاضل:
1- في الرجز، كما في قولنا:
كم يتسابقونَ في أمجادِهمْ
ويَتسابقونَ في أحقادِهمْ
2- مجزوء البسيط، كما في قولنا:

منْ أمَمٍ يتسابقونَ في
3- المنسرح، (الزحاف النادر: فعِلاتُ) كقولنا:

مآثِرٌ يتسابقونَ لَها
4- المخلّع، (الزحاف: فعِلاتُ) كقولنا:
لِمجدِهمْ يتسابقونا
5- الدوبيت، كقولنا:
ها همْ يتسابقونَ في الخيراتِ

خشان خشان
13-11-2008, 08:10 PM
أخي وأستاذي الكريم عمر خلوف

أسعد بمتابعة فيض علمك وأسعد أكثر عندما يكون تشريفا لما أكتب.

اقتصرت في الشواهد على الموسوعة الشعرية. وإضافتك إثراء.

يرعاك الله.

سماء ماطرة
15-11-2008, 08:10 PM
الاستاذ الفاضل ..
بارك الله بك و بعلمك ...

و بارك الله بالأستاذ د.عمر خلوف

شكرا لكم

خشان خشان
18-11-2008, 08:32 AM
الاستاذ الفاضل ..
بارك الله بك و بعلمك ...

و بارك الله بالأستاذ د.عمر خلوف

شكرا لكم


وبارك الله فيك

وإن شاء الله تتفوقين علي لا بل وعلى أستاذي د. عمر خلوف .

قولي آمين .

محمد السباعى
19-11-2008, 11:24 PM
نظرا لأن الساحة العملية ليست بها عروض
فقد تمتعت جدا خلال تصفحى موقعكم هذا

عصام البشير
20-11-2008, 01:18 AM
بارك الله فيكم.
ما ذكره الأستاذ خشان - نفع الله به - إنما يصح إذا لم نتوسع في الزحافات الجائزة عند العروضيين، وإلا فكلمةٌ (يتسابقون) مثلا يمكن أن تدخل في البحور كلها.
- الطويل: بقبض فعولن ومفاعيلن
- المديد: بشكل فاعلاتن (فعلاتُ فاعلن..)
- البسيط: بخبن فاعلن ومستفعلن الثانية
- الكامل والوافر: أمرهما ظاهر
- الهزج: لقدْ رأيتهم إذ يـ = تسابقون للخير (مفاعلن مفاعيل = مفاعلن مفاعيلن).
- الرجز والسريع: بطي مستفعلن وخبن التي بعدها.
- الرمل: كالمديد
- المنسرح: (صاروا إلى الخير والهدى يتسا = بقون ...)
- الخفيف: كالمديد
- المضارع: (ألم ينالوا وهم يـ = تسابقون الجوائزْ)
- المقتضب: (أتاهم وهم يتسا = بقون الأسى اللجبُ)
- المجتث: (قد يربحون وهم يـ = تسابقون الكثيرا)
- المتقارب: بتدوير البيت، وحذف العروض، وقبض الجزء قبلها:
(... فعول فعو = فعولن ...)

فالكلمة تدخل إذن في كل البحور الخليلية بدون استثناء (أما الخبب فلم يظهر لي إمكان دخول الكلمة فيه).
نعم، بعض هذه الزحافات قبيح، أو ثقيل، لكنها جميعها زحافات جائزة، ولها شواهدها في الشعر القديم.
وقل مثل ذلك في (كل حالة)، لكن يطول بي بيانه.
والله أعلم.

خشان خشان
20-11-2008, 06:20 AM
بارك الله فيكم.
ما ذكره الأستاذ خشان - نفع الله به - إنما يصح إذا لم نتوسع في الزحافات الجائزة عند العروضيين، وإلا فكلمةٌ (يتسابقون) مثلا يمكن أن تدخل في البحور كلها.
- الطويل: بقبض فعولن ومفاعيلن
- المديد: بشكل فاعلاتن (فعلاتُ فاعلن..)
- البسيط: بخبن فاعلن ومستفعلن الثانية
- الكامل والوافر: أمرهما ظاهر
- الهزج: لقدْ رأيتهم إذ يـ = تسابقون للخير (مفاعلن مفاعيل = مفاعلن مفاعيلن).
- الرجز والسريع: بطي مستفعلن وخبن التي بعدها.
- الرمل: كالمديد
- المنسرح: (صاروا إلى الخير والهدى يتسا = بقون ...)
- الخفيف: كالمديد
- المضارع: (ألم ينالوا وهم يـ = تسابقون الجوائزْ)
- المقتضب: (أتاهم وهم يتسا = بقون الأسى اللجبُ)
- المجتث: (قد يربحون وهم يـ = تسابقون الكثيرا)
- المتقارب: بتدوير البيت، وحذف العروض، وقبض الجزء قبلها:
(... فعول فعو = فعولن ...)

فالكلمة تدخل إذن في كل البحور الخليلية بدون استثناء (أما الخبب فلم يظهر لي إمكان دخول الكلمة فيه).
نعم، بعض هذه الزحافات قبيح، أو ثقيل، لكنها جميعها زحافات جائزة، ولها شواهدها في الشعر القديم.
وقل مثل ذلك في (كل حالة)، لكن يطول بي بيانه.
والله أعلم.

صدقت أخي الكريم، وبارك الله فيك.
إنما كان منطلقي محصورا في الموسوعة الشعرية.
وكإضافة أخي د. عمر خلوف هذه إضافة مثرية، وهي بدورها تطرح التساؤل لماذا مع وجود هذه القابلية وردت هذه في بحور دون سواها أو أكثر من سواها بشكل كبير، الأمر الذي يغري بالمزيد من البحث والتأمل. وأحد الأسئلة المطروحة هل تتشارك أو تتقارب كل الصيغ المماثلة في نسبة ورودها في بحورالشعر العربي في الموسوعة ، فمثلا هل (يتنافسون) أو ( يتقاسمون ) وما إليهما تنحوان نفس النحو ؟

يتنافسون وردت في بيتين

1- للصاحب بن عباد - الكامل:
نَرضى بِهِ مَولىً وَنَترُكُهُم ... يَتَنافَسونَ عَلى فَتى صَخر

2- على الدرويش - الوافر :
وهم يتنافسون بكل فضل .... لِيُمتحنوا وعند الامتحان

يتقاسمون وردت في ثلاثة أبيات :

1- الشريف الرضي - الكامل
قَومٌ إِذا عَزَموا الغِوارَ تَراجَعوا ... يَتَقاسَمونَ ضَراغِمَ الآجامِ

2- صالح الشرنوبي - الكامل
يتقاسمون الذلّ لقمة سائل ... عجزت طبيعته عن الإعطاء

3-هاشم الكعبي الحائري - مجزوء الكامل
يتقاسمون الشجو غا ... د ٍ بالعزا ومهجّر

( يتطلعون )
وردت في خمسة أبيات كلها من الكامل ومجزوءه ( دوما في أول الشطر )

وهذا يلح بطرح السؤال : لما ذا الكامل والوافر دون سائر الاحتمالات الممكنة التي تفضلت ود. خلوف بطرحها ؟
وهل هناك صيغ مشابهة تشذ عن هذا النمط ؟

والله يرعاك.

زينب هداية
20-11-2008, 11:36 AM
وهذا يلح بطرح السؤال : لما ذا الكامل والوافر دون سائر الاحتمالات الممكنة التي تفضلت ود. خلوف بطرحها ؟
وهل هناك صيغ مشابهة تشذ عن هذا النمط ؟



الجواب والله أعلم في " الفاصلة" ، فورود عبارة مثل (يَتَسابقونَ ، يتنافسونَ .. 4 3 1) في الكامل والوافر أمر طبيعيّ لا يحتاج من ينظم عليهما أن يلجأ للزّحافات ، لا الجائزة ولا القبيحة.

خشان خشان
20-11-2008, 11:52 AM
الجواب والله أعلم في " الفاصلة" ، فورود عبارة مثل (يَتَسابقونَ ، يتنافسونَ .. 4 3 1) في الكامل والوافر أمر طبيعيّ لا يحتاج من ينظم عليهما أن يلجأ للزّحافات ، لا الجائزة ولا القبيحة.

لا شك أن هذا أستاذتي هو السبب أو السبب الأهم على أقل تقدير، ولكن لم انتفت الصيغ الأخرى التي أوردها الأستاذان الفاضلان كلية ؟

زينب هداية
20-11-2008, 12:11 PM
لا شك أن هذا أستاذتي هو السبب أو السبب الأهم على أقل تقدير، ولكن لم انتفت الصيغ الأخرى التي أوردها الأستاذان الفاضلان كلية ؟

لم أفهم سؤالك .

خشان خشان
20-11-2008, 12:30 PM
لم أفهم سؤالك .

القصد أستاذتي لماذا لم ترد هذه الكلمات في البحور التي ذكرها الأستاذان واقتصر ورودها كليا تقريبا على الوافر والكامل دون تلك البحور التي يمكن أن ترد فيها.

عصام البشير
20-11-2008, 12:36 PM
لا شك أن هذا أستاذتي هو السبب أو السبب الأهم على أقل تقدير، ولكن لم انتفت الصيغ الأخرى التي أوردها الأستاذان الفاضلان كلية ؟

أستاذي الكريم
- أولا يصعب الجزم بانتفاء الصيغ الأخرى، وذلك من وجهين:
أولهما: أن الاستقراء كان مخصوصا بالموسوعة الشعرية كما تفضلتم، وهذا استقراء ناقص.
والثاني: أن البحث اختص بكلمات معينة هي (يتسابقون - يتنافسون ..الخ). ولا يكون الاستقراء نافعا إلا بتعميم البحث في كل الكلمات التي على هذا الوزن، وهي كثيرة. بل ينبغي أن يدخل أيضا ما كان على كلمتين فأكثر، نحو (ولقدْ أحنُّ - لمَ لا تقومُ .. الخ).
وهذا النوع الثاني (المكون من كلمتين أو أكثر) أخف في الذوق، وأسرع انضباطا في النظم من النوع الأول (المكون من كلمة واحدة).
فالاستقراء لن يكون إذن إلا ناقصا. وغاية ما نستطيع الجزم به أن نقول: الغالب أن يكون هذا الوزن على الكامل والوافر.

- ثانيا: ما ذكرتُه آنفا من الجواز في البحور كلها، لا ينفي القبح في أكثرها. فالشكل في المديد والرمل والخفيف قبيح جدا. وقبض سباعي الطويل ليس بالحسن. وخبن السباعي الثاني من البسيط لا يستسيغه الكثيرون.
والمضارع والمقتضب نادران أصلا.
وقد اعتمدتُ على التدوير في كثير من البحور، وليس التدوير مستحسنا في كل بحر.
وبحثك - أستاذي الكريم - كان في قصائد الشعراء، لا في عبث أهل النظم. والشعراء لا يركبون كل جائز في العروض، بل يعتامون أفضله في الذوق، وألذه في السمع.

والله أعلم.

خشان خشان
20-11-2008, 01:46 PM
أستاذي الكريم

حصرت كلامي في الموسوعة الشعرية.
من جهة لك الحق فيما تقول من أنها ليست كل الشعر العربي
ولكن من جهة أخرى إنها أكثر من مجرد عينة للشعر العربي ومن غير العدل أن نهمل اطراد ظاهرة ما فيها.

(ولقد أحن ) وردت مرة واحدة لمهيار الديلمي – الكامل

ولقد أحنّ إلى زرودَ وطينتي......من غير ما فُطرتْ عليه زرودُ

قلت أبحث عن ( ولقد مررتُ ) فوجدتها ذكرت في 26 بيتا جميعها على الكامل وجميعها وردت فيها في أول الشطر.

ومنها :

لأبي العتاهية :
وَلَقَد مَرَرتُ عَلى القُبورِ فَما .... مَيَّزتُ بَينَ العَبدِ وَالمَولى



وللسري الرفاء
ولقد مَرَرْتُ على المحدِّثِ مَرَّةً...... وإذا بحَضرَتِه ظِباءٌ رُتَّعُ

وللفرزدق:

وَلَقَد مَرَرتُ بِبابِهِم فَرَأَيتُهُم .... صَرعى وَفيهِم قائِماً يَتَتَعتَعُ

وللشريف المرتضى :
ولقد مررتُ على العقيق فشفّني .... أنْ لم تغنّ على الغصون حَمامُهُ


قد تكون هناك جدوى من مثل هذا التحليل في معرفة العلاقة بين بعض البحور وبعض الصيغ أو التراكيب. وربما لو تراكم فيها الجهد نخرج بما يفيد.

ولم أجد بيتا فيه ( لم لا تقوم ) ولا ( لم لا تقول )


والشعراء لا يركبون كل جائز في العروض، بل يعتامون أفضله في الذوق، وألذه في السمع.
صدقت أستاذي وهذه الإحصائيات تثبت ما تفضلت به.

زينب هداية
20-11-2008, 02:01 PM
لله درُّ من سمّاه "الكامل"!!!!!

د.عمر خلوف
21-11-2008, 12:16 AM
أستاذي الكريم
- يصعب الجزم بانتفاء الصيغ الأخرى ......... وبحثك - أستاذي الكريم - كان في قصائد الشعراء، لا في عبث أهل النظم. والشعراء لا يركبون كل جائز في العروض، بل يعتامون أفضله في الذوق، وألذه في السمع.
والله أعلم.
وما دام الوزن محتملاً لمثل هذه التراكيب، فلن يعدم المرءُ أمثلة مهما كانت قليلة ونادرة.. ولا شك عندنا أن طبيعة التركيبة ذاتها هي ما يوحي للشاعر بمواضع استخدامها.
يقول الزهاوي من البحر البسيط:

قابلتُهُ في فروقٍ ليلةٌ ولقد ** رأيتُ فيهِ أديباً كلّهُ طُرَفُ
ويقول أديب إسحاق من البسيط أيضاً:

حمّلْتَ نفسكَ ما يُودِي بها ولقدْ ** ركِبْتَ فيما فعلْتَ المركَبَ الخشِنا

عصام البشير
25-11-2008, 06:32 PM
لله درُّ من سمّاه "الكامل"!!!!!

بارك الله فيك.
سمي الكامل لاشتمال البيت على ثلاثين حركة، في صورته التامة (أي في غير المجزوء) السالمة (من التغيير بزحاف أو علة):
متـَـــفاعلن ست مرات (في كل تفعيلة خمس حركات).

زينب هداية
25-11-2008, 07:10 PM
و فيكم الله بارك.. أيّها الأستاذ الكريـــــــــــــــــــــــم..