المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كلنا نموت !!!



د.محمد الرحيلي
17-09-2002, 12:48 PM
كلنا نموت
الشيخ علي الطنطاوي



هل رأى أحد منكم يوماً جنازة؟ هل تعرفون رجلاً كان إذا مشى رج الأرض، و إن تكلم ملأ الأسماع، و إن غضب راع القلوب، جاءت عليه لحظة فإذا هو جسد بلا روح، و إذا هو لا يدفع عن نفسه ذبابة، و لا يمتنع من جرو كلب؟!!!

هل سمعتم بفتاة كانت فتنة القلب و بهجة النظر، تفيض بالجمال و الشباب، و تنثر السحر و الفتون، تبذل الأموال في قبلة من شفتيها المطبقتين كزر ورد أحمر، و تراق الكبرياء على ساقيها القائمتين كعمودين من المرمر، جاءت عليها لحظة فإذا هي قد آلت إلى النتن و البلى، ورتع الدود في هذا الجسد الذي كان قبلة عُبّاد الجمال، و أكل ذلك الثغر الذي كانت القبلة منه تشترى بكنوز الأموال ؟!!

هل قرأتم في كتب التاريخ عن جبار كانت ترتجف من خوفه قلوب الأبطال، ويرتاع من هيبته فحول الرجال، لا يجسر أحد على رفع النظر إليه، أو تأمل بياض عينيه، قوله إن قال شرع، و أمره إن أمر قضاء، صار جسده تراباً تطؤه الأقدام، و صار قبره ملعباً للأطفال، أو مثابة ( لقضاء الحاجات) ؟!!!.

هل مررتم على هذه الأماكن، التي فيها النباتات الصغيرة، تقوم عليها شواهد من الحجر، تلك التي يقال لها المقابر ؟!!.

فلماذا لا تصدقون بعد هذا كله، أنّ في الدنيا موتاً ؟!.

لماذا تقرؤون المواعظ، و تسمعون النذر فتظنون أنها لغيركم؟ و ترون الجنائز و تمشون فيها فتتحدثون حديث الدنيا، و تفتحون سير الأمال و الأماني .. كأنكم لن تموتوا كما مات هؤلاء الذين تمشون في جنائزهم، و كأن هؤلاء الأموات ما كانوا يوماً أحياء مثلكم، في قلوبهم آمال أكبر من آمالكم، و مطامع أبعد من مطامعكم ؟.

لماذا يطغى بسلطانه صاحب السلطان، و يتكبر و يتجبر يحسب أنها تدوم له؟ إنها لا تدوم الدنيا لأحد، ولو دامت لأحد قبله ما وصلت إليه. و لقد وطئ ظهر الأرض من هم أشد بطشاً، و أقوى قوة، و أعظم سلطاناً؟ فما هي ... حتى واراهم بطنها فنسي الناس أسماءهم !.

يغتر يغناه الغني، و بقوته القوي، وبشبابه الشاب، و بصحته الصحيح، يظن أن ذلك يبقى له... و هيهات..!

و هل في الوجود شيء لا يدركه الموت ؟!

البناء العظيم يأتي عليه يوم يتخرب فيه، و يرجع تراباً، و الدوحة الباسقة يأتي عليها يوماً تيبس فيه، و تعود حطباً، و الأسد الكاسر يأتي عليه يوم يأكل فيه من لحمه الكلاب، و سيأتي على الدنيا يوم تغدو فيه الجبال هباءً، وتشقق السماء، و تنفجر الكواكب، و يفنى كل شيء إلا وجهه.

يوم ينادي المنادي: { لمن الملك اليوم }

فيجيب المجيب: { لله الواحد القهار }

لقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإكثار من ذكر الموت.

فاذكروا الموت لتستعينوا بذكره على مطامع نفوسكم، وقسوة قلوبكم، اذكروه لتكونوا أرق قلباً و أكرم يداً، و أقبل للموعظة، و أدنى إلى الإيمان، اذكروه لتستعدوا له، فإنّ الدنيا كفندق نزلت فيه، أنت في كل لحظة مدعو للسفر، لا تدري متى تدعى، فإذا كنت مستعداً: حقائبك مغلقة و أشياؤك مربوطة لبيت و سرت، وإن كانت ثيابك مفرقة، و حقائبك مفتوحة، ذهبت بلا زاد و لا ثياب، فاستعدوا للموت بالتوبة التي تصفي حسابكم مع الله، و أداء الحقوق، ودفع المظالم، لتصفوا حسابكم مع الناس.

و لا تقل أنا شاب... و لا تقل أنا عظيم... و لا تقل أنا غني ....

فإن ملك الموت إن جاء بمهمته لا يعرف شاباً و لا شيخاً، و لا عظيما و لا حقيراً و لاغنياً و لا فقيراً ..

و لا تدري متى يطرق بابك بمهمته ....!!



المصدر : كتاب: مقالات في كلمات



--------------------------------------------------------------------------------

اللهم أرحم أموات المسلمين واغفرلهم وارحمهم يا ارحم الراحمين
اللهم نقهم من الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
واغسلهم بالماء و الثلج و البرد...واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة يارحمن يارحيم

حــروف
17-09-2002, 02:16 PM
لقد أحببت أن أسجل إعجابي بما نقلته ..

فجزاك الله خيراً أخي العزيز ..

وجعله في موازين حسناتك ...

وتقبل تحياتي ...

الجهني
18-09-2002, 02:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

رحم الله شيخنا الفاضل : الطنطاوي وزادك الله علما وتثبيتا ياعاشق الفصحى0

والله من وراء القصد

د. مصطفى صلاح
24-11-2006, 05:04 PM
لماذا تقرؤون المواعظ، و تسمعون النذر فتظنون أنها لغيركم؟ و ترون الجنائز و تمشون فيها فتتحدثون حديث الدنيا، و تفتحون سير الأمال و الأماني .. كأنكم لن تموتوا كما مات هؤلاء الذين تمشون في جنائزهم، و كأن هؤلاء الأموات ما كانوا يوماً أحياء مثلكم، في قلوبهم آمال أكبر من آمالكم، و مطامع أبعد من مطامعكم ؟.
:( نسأل الله العفو و العافيه




اللهم أرحم أموات المسلمين واغفرلهم وارحمهم يا ارحم الراحمين
اللهم نقهم من الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
واغسلهم بالماء و الثلج و البرد...واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة يارحمن يارحيم

اللهم أمين

خالد مغربي
24-11-2006, 05:44 PM
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات
والمسلمين والمسلمات
الأحياء منهم والأموات


بوركت عاشق الفصحى
أجزل الله لك المثوبة

نائل سيد أحمد
29-11-2006, 01:07 AM
و لا تقل أنا شاب... و لا تقل أنا عظيم... و لا تقل أنا غني ....
فإن ملك الموت إن جاء بمهمته لا يعرف شاباً و لا شيخاً، و لا عظيما و لا حقيراً و لاغنياً و لا فقيراً ..
و لا تدري متى يطرق بابك بمهمته ....!!
المصدر : كتاب: مقالات في كلمات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يرفع كرامة للأموات والقراء ، إن جاز التعبير ؟

روح الوادي
06-12-2006, 12:36 PM
شكر لك أخي العزيز على هذه المساركة الرائعة ... بوركت

نائل سيد أحمد
15-06-2008, 12:08 PM
الموت موضوع جدير بعدم النسيان .
يرفع للتذكير

أبو همام
15-06-2008, 12:24 PM
موضوع جدير بالتذكر والتدبر ، رحم الله من كتبة و بارك فيمن نقله وفيمن رفعه .

عبدالعزيز بن حمد العمار
15-06-2008, 12:58 PM
هل مررتم على هذه الأماكن، التي فيها النباتات الصغيرة، تقوم عليها شواهد من الحجر، تلك التي يقال لها المقابر ؟!!.



ما أعظم الحدث سُـكـْـنى الجدث !
والذي رفع سبع سماوات طباقــًا ما اضطجعت على فراشي كلَّ ليلةٍ إلا وذكــْــرُ هذا يقض مضجعي : أأستيقظ فجرًا أم لا ؟!
إنني - أحيانا - أكاد أصْعَـقُ أو أجَنُّ إذا تذكرتُ أنهم يلفونني ،ثم يدفنونني بكل بساطة ، ويذهبون ويتركونني أمام الأمر الواقع : إما من أهل النعيم ، وإما ...
أعوذ بالله من مغبة السوء ، والكور بعد الحور .
وأيُّ قلب ٍ قلبي هذا القلبُ الحجرُ الذي إذا سمع هذه الآية ارتعدت فرائصه خوفا :
( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم )
اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات .
نحن البشر نحتاج من يهزنا بالموعظة كل وقت ، فجزاك الله خيرًا أيها الدكتور الفاضل محمد الرحيلي .

نائل سيد أحمد
22-07-2008, 12:46 AM
ما أعظم الحديث عن الموت وما أغفل من نسيَّ ما لا ينسى
( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ) ما أروع الإستشهاد المناسب للآيات .