المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التقاء الساكنين وعلة التحريك خفضا ورفعا



محمد الجبلي
24-11-2008, 02:52 PM
الساكنان لا يلتقيان
قاعدة تسري على كل اللغات فهي مسألة صوتية
يقول تعالى (وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ)(الانبياء:70)
ويقول :)وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ)(هود:37)
فما علة تحريك الساكن الأول في الآية الأولي رفعا وفي الثانية خفضا ؟

ابن بريدة
24-11-2008, 04:38 PM
هذا اجتهاد مني وأنتظر رأي الأساتذة في تصويبه أو إقراره .

في الآية الأولى حرك الحرف الأخير بالضم دون الكسر أو الفتح ؛ لأن الانتقال من الضم إلى الكسر فيه ثقل على اللسان ، وأما الفتح فخوفًا من توهم أن الخطاب للمثنى ( فجعلناهما .. ) .
أما الآية الثانية فحرك الحرف الأخير بالكسر دون الضم أو الفتح ؛ لأن الضم والفتح علامة من علامات الفعل المضارع ، فخيف التباس الأمر بالمضارع ، وإن كانت همزة الوصل دليلاً عليه .

والله أعلم ،،

محمد الجبلي
24-11-2008, 05:50 PM
هذا قولي لكنني توقفت عند جملة (اكتب الدرس ) فهاهنا انتقال من الرفع (حركة التاء ) إلى الكسر ( حركة الساكن الأول -حرف الباء ) وقد ألهمتني الاحتجاج بأن الرفع قد يوهم إرادة الجمع
الشيء العجيب أن الكسرة مناسبة صوتيا هنا

ابن بريدة
24-11-2008, 06:02 PM
أستاذي الكريم ..
أرى أن نعبر بـ ( الضم والكسر والفتح ) بدلاً عن ( الرفع والخفض ) .
لا ثقل في الانتقال من الضم إلى الكسر في قولنا : " اكتُـبِ الدرس " ، والثقل نلحظه في الآية الكريمة لو كسرنا الميم " فجعلناهم الأخسرين " .

عطوان عويضة
24-11-2008, 08:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الساكنان لا يلتقيان
قاعدة تسري على كل اللغات فهي مسألة صوتية
يقول تعالى (وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ)(الانبياء:70)
ويقول :)وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ)(هود:37)
فما علة تحريك الساكن الأول في الآية الأولي رفعا وفي الثانية خفضا ؟

بداية هذه القاعدة لا تسري على كل اللغات، فهناك لغات يلتقي فيها ساكنان وأكثر، ففي اللغة الإنجليزية مثلا إذا قلت لأحدهم (Thanks) فقد جمعت بين ثلاثة سواكن لا اثنين‘ هي(n,k,s) .
أما التحريك بالكسر في اللغة العربية عند التقاء الساكنين، فهو الأصل للتخلص من التقاء الساكنين، وما كان على الأصل فلا يسأل عن علته،
أما التحريك بالضم في الآية فلمشاكلة الجمع الذي يناسبه الضم، ويجوز أيضا تحريك ميم الجمع بالكسر على الأصل إذا سبق الهاء ياء ساكنة أو كسر، نحو عليهم وإليهم وبهم
يقول أبو علي الفارسي في كتابه الحجة للقراء السبعة:" كان أبو عمرو وعاصم وابن عامر والكسائي يكسرون الهاء ويسكنون الميم (في الهاء التي قبلها كسرة أو ياء ساكنة)، فإذا لقي الميم ساكن اختلفوا ؛ فكان ابن كثير ونافع وعاصم وابن عامر يمضون على كسر الهاء ويضمون الميم إذا لقيها ساكن مثل قوله ( عليهِمُ الذلة) و (من دونهُِم امرأتين)، وكان أبو عمرو يكسر الهاء ويكسر الميم (عليهِمِ الذلة) و (من دونهِمِ امرأتين)، وكان حمزة والكسائي يضمان الهاء والميم معا (عليهُمُ الذلة) و (من دونهُمُ امرأتين)"
وقد يتخلص من التقاء الساكنين بالفتح لخفته، ولم يحرك هنا بالفتح خشية الالتباس بالمثنى كما ذكر الأخ ابن بريدة، وقد يتخلص من التقاء الساكنين بحذف التنوين تفريقا بين الوصف والإخبار في كلمة ابن، وقد يبقى الساكنان إذا كان أولهما حرف مد نحو ( ولا الضالين) (قل أفغير الله تأمرونِّي أعبد أيها الجاهلون) وسوغ ذلك أن حروف المد تقبل مد الصوت بها لذا تمد مدا لازما في هذه الحالة. هذا وبالله التوفيق

محمد الجبلي
24-11-2008, 08:12 PM
Thanks) فقد جمعت بين ثلاثة سواكن لا اثنين‘ هي(n,k,s) .أتحدى أن تنطق دون تحريك k أو قلقلته

عطوان عويضة
24-11-2008, 08:25 PM
هذا صعب على من لم يعتد على ذلك ولم يدرب لسانه على ذلك، وهذا أيضا من المآخذ التي تؤخذ على بعض العرب عند التكلم باللغة الإنجليزية، مما يجعل كلامهم مضحكا عند أصحاب تلك اللغة.
ولا داعي للتحدي يا أخي فأنا ولله الحمد أنطقها بيسر بدون قلقلة ولا تحريك، وليس المجال مجال تحد، بل هو أيسط من ذلك بكثير. ارجع إلى أقرب من تعرف ممن يحسن الإنجليزية واسمع منه نطق الكلمة

أبومصعب
25-11-2008, 12:39 AM
الساكنان لا يلتقيان
قاعدة تسري على كل اللغات فهي مسألة صوتية
يقول تعالى (وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ)(الانبياء:70)


أخي محمد هذا مختصر أحكام ميم الجمع من شرح ابن القاصح للشاطبية :

• تُضَمُّ مِيمُ الجَمْعِ مَوصُولَةً بواوٍ إذَا أتتْ بَعْد مُحَركٍ لابنِ كثِير وَلقَالونَ فيهَا وجْهانِ : وجهٌ وَافقَ فيه ابنَ كثيرٍ والآخَرُ وافقَ فيه الجُمهورَ.
• فإذَا أتَى بعِدَ مِيم الجَمْع هَمزُ قطعٍ، فورْشٌ يَصِلهَا بِمَدٍّ مُشبَعٍ، وَيُسَكِّنهَا البَاقُونَ قَبْلَ همزِ القَطْعِ.
• تُضَمُّ مِيمُ الجَمْعِ مِنْ غَيْرِ مدٍّ (صِلةٍ) إذَا وَقَعَتْ قَبلَ سَاكنٍ لِكُلِّ القُرَّاء نَحْو : ((كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ)) [البقرة : 183].
• إلاَّ إذَا وَقَعَ - قبْلَ ميمِ الجَمْع الوَاقِعةِ قبلَ سَاكِنٍ - هَاءٌ أو ياءٌ سَاكنةٌ، فَأمَّا أبُو عَمْرٍو البَصْريّ يَكِسُرُهَا، وَأَمَّا حَمزةُ والكِسَائِيُّ، فَقَدْ ضَمَّا حَالَ الوَصْلِ الهَاءََ الَّتِي قَبْلَهَا كَسْرَةٌ أَوْ يَاءٌ سَاكِنَةٌ، فِفِي قَولِهِ : (( وَتَقَطَّعَتْ بِهِمِ الْأَسْبَابُ )) [البقرة : 166] و (( فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمِ الْقِتَالُ )) [البقرة : 246] للبَصْرِيِّ، وَللْكِسَائِي وَحَمزَةَ (( وَتَقَطَّعَتْ بِهُمُ الْأَسْبَابُ )) [البقرة : 166] و (( فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهُمُ الْقِتَالُ )) [البقرة : 246]، وَالكُلُّ يَكسِرُ هَذِهِ الهَاءَ وَقفًا.

أبو سهيل
25-11-2008, 05:06 AM
وأصل التحريك لالتقاء الساكنين الكسر من بين سائر الحركات وإنما خص به لأن ما يحرك لالتقاء الساكنين فحركته للبناء دون الإعراب ألا ترى أنك تجد في الكلام قبيلين يعربان ولا جر فيمها أحدهما الفعل المضارع والثاني باب مالا ينصرف فلما كانت الكسرة أقل الحركات تصرفا في الإعراب كانت أبعدها منه وإذا كانت أبعدها من الأعراب كانت أقربها إلى البناء فلما احتاجوا إلى إزالة التقاء الساكنين آثروا ما هو أذهب في مناسبة البناء.

شرح أدب الكاتب للجواليقي

محمد الجبلي
25-11-2008, 12:41 PM
هذا صعب على من لم يعتد على ذلك ولم يدرب لسانه على ذلك، وهذا أيضا من المآخذ التي تؤخذ على بعض العرب عند التكلم باللغة الإنجليزية، مما يجعل كلامهم مضحكا عند أصحاب تلك اللغة.
ولا داعي للتحدي يا أخي فأنا ولله الحمد أنطقها بيسر بدون قلقلة ولا تحريك، وليس المجال مجال تحد، بل هو أيسط من ذلك بكثير. ارجع إلى أقرب من تعرف ممن يحسن الإنجليزية واسمع منه نطق الكلمة

مقياسي في التحدي هو لساني بعد أن حاولت مرارا نطقها
شكرا الله لك طيب خلقك
وأثابك على تصحيح زلتي

أم عائشة
26-11-2008, 02:10 PM
هذا قولي لكنني توقفت عند جملة (اكتب الدرس ) فهاهنا انتقال من الرفع (حركة التاء ) إلى الكسر ( حركة الساكن الأول -حرف الباء ) وقد ألهمتني الاحتجاج بأن الرفع قد يوهم إرادة الجمع
الشيء العجيب أن الكسرة مناسبة صوتيا هنا

الأستاذ الفاضل
يظهر لي والله أعلم أن الأمر ليس له علاقة بالإيهام
لأن الإيهام يكون من الكسر أيضا حيث أنه قد يوهم الياء المؤنثة المخاطبة = اكتبي الدرس

زاهر الترتوري
03-07-2010, 05:12 PM
الساكنان لا يلتقيان



لا يلتقي ساكنان في اللغة العربية إلا مع السكون العارض عند الوقف
مثل : الأدب نوعان : شعرٌ ونثرٌ . (نَـثْـرْ)

عطوان عويضة
03-07-2010, 06:54 PM
لا يلتقي ساكنان في اللغة العربية إلا مع السكون العارض عند الوقف

مثل : الأدب نوعان : شعرٌ ونثرٌ . (نَـثْـرْ)

يغتفر التقاء الساكنين في مواضع:
* إذا كان الساكن الأول حرف لين والثاني مدغما في مثله.
* في السرد نحو: لام سين ميم جيم ، ثنتان ثلاث
* في الوقف كما تفضل أخونا زاهر.
* في مواضع لا يقاس عليها وجاءت بها الرواية الصحيحة، كما في قراءة نافع وأبي عمرو ( يخْصِّمون ) بتسكين الخاء وتشديد الصاد، ووجهها أبو علي الفارسي على أن تاء يختصمون سكنت بدون نقل حركتها ثم أدغمت في الصاد.

والله أعلم

زاهر الترتوري
04-07-2010, 04:26 PM
يغتفر التقاء الساكنين في مواضع:
* إذا كان الساكن الأول حرف لين والثاني مدغما في مثله.
* في السرد نحو: لام سين ميم جيم ، ثنتان ثلاث
* في الوقف كما تفضل أخونا زاهر.
* في مواضع لا يقاس عليها وجاءت بها الرواية الصحيحة، كما في قراءة نافع وأبي عمرو ( يخْصِّمون ) بتسكين الخاء وتشديد الصاد، ووجهها أبو علي الفارسي على أن تاء يختصمون سكنت بدون نقل حركتها ثم أدغمت في الصاد.

والله أعلم



* إذا كان الساكن الأول حرف لين والثاني مدغما في مثله.


أرجو أن تتفضل علينا بذكر مثال على النقطة السابقة ولك جزيل الشكر .

* في السرد نحو: لام سين ميم جيم ، ثنتان ثلاث

اسمح لي أستاذنا الفاضل بأن أختلف معك في هذه النقطه حيث لا أرى فيها التقاء ساكنين لأن الألف ليست حرفا وإنما هي حركة كما أن الياء المذكورة في الأمثلة حركة وليست حرف لين
وما الألف إلا مطل للفتحة وهي بذلك فتحة طويلة وهذا ينطبق على الواو والياء المديتين (الواو مطل للضمة والياء مطل للكسرة).
ولك شكري وتقديري

عطوان عويضة
04-07-2010, 08:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




أرجو أن تتفضل علينا بذكر مثال على النقطة السابقة ولك جزيل الشكر .




تصغير خاصة على خويصَّة تلتقي فيه الياء الساكنة المسبوقة بفتح مع الصاد الساكنة المدغمة في أختها. ومثلها تصغير أصم على أصيم بتشديد الميم ... ونحو ذلك.
قرأ ابن كثير وهو من السبعة هاتين بتشديد النون في القصص ، واللذين بتشديد النون أيضا في السجدة.




أرجو أن تتفضل علينا بذكر مثال على النقطة السابقة ولك جزيل الشكر .



اسمح لي أستاذنا الفاضل بأن أختلف معك في هذه النقطه حيث لا أرى فيها التقاء ساكنين لأن الألف ليست حرفا وإنما هي حركة كما أن الياء المذكورة في الأمثلة حركة وليست حرف لين
وما الألف إلا مطل للفتحة وهي بذلك فتحة طويلة وهذا ينطبق على الواو والياء المديتين (الواو مطل للضمة والياء مطل للكسرة).

ولك شكري وتقديري

فليكن إذًا سرد عين غين
وقد جاء سرد العين في الحروف المقطعة، (كهيعص ، حم عسق)

أما بخصوص تعميم القول بأن كل حرف مد هو مطل لحركة، فإن جاز القول به في علم الصوتيات phonetics فلا يجوز في النحو والصرف إلا في مواضع مختلف فيها، فالقول بإطلاقه خلط في المصطلح.
من الناحية الصوتية نعم الألف مطل للفتحة، وإن شئت فالفتحة بعض ألف، وهكذا مع الواو المدية والضمة والياء المدية والفتحة. صحيح لأنك لو مددت صوتك بالفتحة لصارت ألفا وهكذا.
وهذا الكلام ليس جديدا بل قديم قدم وضع قواعد العربية، فالخليل رحمه الله لما وضع علامات الضبط رمز للضمة بواو صغيرة وللفتحة بألف وللكسرة بياء صغيرة.
ولكنهم لم يقولوا إن الألف في قال فتحة ممطولة لأنهم وجدوا هذه الألف تظهر واوا ساكنة في القول وياء مدية في قيل وهمزة في قائل وواوا مفتوحة في أقوال .. وهكذا فعلموا أنها حرف يتشكل بأشكال مختلفة هو عين الكلمة، وعليه، فوزن قال فعل لا فال... وعلى ذلك فقس.
أما من ذكر مطل الحركة فيتولد منها حرف مد من علماء اللغة في مواضع، فكالسهيلي رحمه الله وليس على الإطلاق، فهو يرى أن الواو والياء والألف في أبوك وأخيك وحماك مطل لحركة الإعراب، فأبوك مرفوع بضمة على باء أب المحذوفة اللام فالأصل جاء أبُك ثم مطلت الضمة تعويضا عن لام الكلمة المحذوفة فقيل جاء أبوك، فأبوك على قوله وزنها فعوك لا فعلك، وكذلك مطلت الفتحة والكسرة فقيل أباك وأبيك، فقوله بالمطل هنا لعلة، ولم يقل ذلك في فوك وفيك وفاك حتى لا يجعل الكلمة على حرف واحد.
والله الموفق