المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن علل الصرف



المتفائل
30-08-2004, 09:59 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين:
أيها الإخوة الفضلاء . أشكل علي بعض موانع صرف الاسم , فمن الموانع ألف التأنيث الممدودة مثل صحراء أسماء نجلاء فهل صفراء مثلها أم لها علة أخرى وهي الوصفية ووزن الفعل .
ففي قوله تعالى ( لولا جاؤا عليه بأربعة شهداء ) ما المانع لكلمة شهداء وكذلك قوله تعالى ( فهل لنا من شفعاء )
وقد ذكر بعض شراح الألفية أن كلمة أصدقاء ونحوها المانع لها من الصرف ألف التأنيث . فهل أصدقاء مؤنث .
وما الفرق بين شفعاء وأسماء ( إن هي إلا أسماء سميتموها )

أرجو الإفادة

حازم
30-08-2004, 11:07 AM
الأسـتاذ الفاضـل / المتفـائـل

أحد موانع الصرف لعلَّـة واحدة هو : ألف التأنيث الممدودة

نحو : " رُحَمـاء "
قال الله تعالى : (( رُحمـاءُ بينـهُم )) سـورة الفتح 29

فإذا قيل : هل كل كلمةٍ خُتمت بألف التأنيث الممدودة ، ممنوعة من الصرف ؟
قلت : لا ، يمنع من الصرف إذا كانت الهمزة زائدة على الكلمة .

وهناك بعض الأوزان لمعرفة الكلمات التي تمنع من الصرف .
أشـهرها :

( فَعْلاء ) مثل : صحراء – بيـداء – شـقراء – صفـراء – بيضاء – عمياء – حسـناء .

( فُعَـلاء ) مثل : شُـهَداء ، شُـعَراء – نُبَـلاء – كُرَمـاء – بُخَلاء – شُــفَعاء .

( أفْعِـلاء ) مثل: أَنْبيـاء – أَرْبعـاء – أَغْبياء – أَذْكيـاء – أَشْـقياء .

وهناك كلمات على أوزان أخرى مثل : كِـبْرِياء – تاسـوعاء – عاشوراء – زَكَرِيّـاء .

أما بالنسـبة لكلمة : أسـماء ، ففيها تفصيل :

إن كانت علمًا لمؤنث : فهي ممنوعة من الصرف للعلمية والتأنيث .
وإن كانت جمع اسـم ، فهي مصروفة ، قال اله تعالى : (( إن هيَ إلاَّ أسـماءٌ سَـمَّيـتُموها )) النجم .

فإن قلت : أليسـتْ على وزن " فَـعْلاء "

قلتُ : هي على وزن " أفعال " ، والهمزة أصلية

وكذلك كلمة " أحيـاء " همزتها أصلية ، قال الله تعالى : (( أمواتٌ غـيرُ أحيـاءٍ )) سورة النحل

ختـامًا ، أرجو لك التوفيق والسـداد
وللجميع خالص تقـديري

المتفائل
30-08-2004, 11:36 AM
بارك الله فيك أخي حازم على هذا البيان

الكاتب1
31-08-2004, 04:35 AM
نعم بارك الله فيك أخي " حازم " على هذا الشرح و التوضيح