المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أيهما الصحيح : معلمي الأفاضل أو معلمي الأفضلين؟



محمد ينبع الغامدي
10-12-2008, 03:21 AM
السلام عليكم

أيهما الصحيح أن نقول :ـ

معلمي الأفاضل أو معلمي الأفضلين

النساء الأفاضل أو النساء الفضليات .


ولكم جزيل الشكر

نعيم الحداوي
10-12-2008, 03:37 AM
وعليكم السلام وكل عام وأنت بخير
جئت فقط للتحية
من واقع تجربتي وليس من علم :)

أرى أن الأولى هي الأصح معلمي الأفاضل
والثانية النساءالفضيلات
.........
خذمني السطرين الأولين والبقية لدى الأساتذه

محمد ينبع الغامدي
10-12-2008, 08:03 AM
أخي المفضال نعيم
بارك الله فيك
لقد أخذنا منك الكثير والكثير .

طارق يسن الطاهر
10-12-2008, 08:53 AM
اسم التفضيل يجمع شأنه شان أية كلمة أخرى ، جمع تكسير أو جمع مذكر سالم؛ لذا يجوز قولنا: الرجال الأفاضل ، جمع تكسير لقوله تعالى { ... إلا الذين هم أراذلنا..}
ويجوز قولنا :الأفضلون ، الأفضلين ، بالجمع السالم ، لقوله تعالى{...أنتم الأعلون...}
ولعل أحد الفصحاء يكمل في ما يتعلق بالجملة الثانية.

أبو عمار الكوفى
10-12-2008, 01:58 PM
اسم التفضيل يجمع شأنه شان أية كلمة أخرى ، جمع تكسير أو جمع مذكر سالم؛ لذا يجوز قولنا: الرجال الأفاضل ، جمع تكسير لقوله تعالى { ... إلا الذين هم أراذلنا..}
ويجوز قولنا :الأفضلون ، الأفضلين ، بالجمع السالم ، لقوله تعالى{...أنتم الأعلون...}
ولعل أحد الفصحاء يكمل في ما يتعلق بالجملة الثانية.

أخي الكريم الطاهر : كُلُّ عام أنتم وشعب السودان بخير :
اسم التفضيل المحلَّى بـ" أل " يجب فيه المطابقةُ ولا يذكرُ معه المفضلُ عليه ، فيقال : أنتم الرجالُ الأفاضلُ ( الأفضلون ) والنساء الفضليات .
ولا يدخل في هذه الحالة تمثيلكم بقوله تعالى : { ... إلا الذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنا..}
لأن هذا من التفضيل المضاف لمعرفة .
أشكرك وأشكر أستاذنا الحداوي .
والله أعلم

محمد ينبع الغامدي
10-12-2008, 08:33 PM
شكرا أخي أبو عمار فشكر الأخ نعيم و الأخ طارق شكر لي .

ولكن كيف المثال ( أراذلنا ) ليس له علاقة ، نعم هو مضاف إلى معرفة ولكن المضاف إلى معرفة تجوز فيه المطابقة مثل هذه الآية الكريمة .

ولماذا قلت : النساء الفضليات ولم تقل : النساء الأفاضل ؟؟؟

هل هذا الجمع ( الأفاضل ) خاص بالمذكر ؟؟؟


والشكر موصول للجميع

أحمد سالم الشنقيطي
10-12-2008, 11:59 PM
هل هذا الجمع ( الأفاضل ) خاص بالمذكر ؟؟؟
نعم، وهم من صيغ منتهى الجموع، و"الأفاضل" هنا ليست جمعا للأفضل كما يتوهم البعض، بل هي جمع منته للفاضل.
ومثلها في ذلك: (أماجد) و(أكارم) جمعين منتهيين لـ"ماجد" و "كريم".
وأما "الأفضلون" فهو جمع "أفضل".
وفي المؤنث تقول: معلماتي الفاضلات (جمع فاضلة)، أو الفُضليات (جمع فُضلى).

الدماميني
11-12-2008, 03:49 AM
اسم التفضيل المحلى بـ " أل " يطابق ما قبله في التذكير والإفرادوفروعهما
فتقول : معلمي الأفاضل ، أوالأفْضَلِين
والنساء الفُضليات أو الفُضَل .
وفي المستوفى لأبي سعيد الفرخان مانصه : وأما مع الألف واللام فقد تثنى وتجمع وتؤنث تقول : الأفضلان ، والأفاضل ، والفُضلى وإن كنت لاتستغني في الجمع عنها والتانيث عن اعتبار السماع .. أ .هـ
وجاء في ارتشاف الضرب لأبي حيان : " .. وهو الذي ( بأل ) يطابق ماقبله في التذكير والإفراد وفروعهما تقول : زيدٌ الأفضل ، والزيدان الأفضلان ، والزيدون الأفضلون أو الأفاضل ، وهند الفضلى ، والهندان الفضليان ، والهنود الفضليات أو الفُضََل . أ.هـ

طارق يسن الطاهر
11-12-2008, 08:01 AM
أخي أبا عمار الكوفي جزاك الله خيرا على التعليق، ولكن قد كفاني الأخ محمد الغامدي الرد ، لأن اسم التفضيل المضاف إلى معرفة يجوز فيه الإفراد والتذكير والمطابقة ، فمن هنا التمثيل ليس بعيدا عن المطلوب كما ذكر الغامدي، وكل عام وأنتم بخير

أ.د. أبو أوس الشمسان
11-12-2008, 11:32 AM
نعم، وهم من صيغ منتهى الجموع، و"الأفاضل" هنا ليست جمعا للأفضل كما يتوهم البعض، بل هي جمع منته للفاضل.
ومثلها في ذلك: (أماجد) و(أكارم) جمعين منتهيين لـ"ماجد" و "كريم".
وأما "الأفضلون" فهو جمع "أفضل".
وفي المؤنث تقول: معلماتي الفاضلات (جمع فاضلة)، أو الفُضليات (جمع فُضلى).
أخي الحبيب الحامدي
أنت تعرض لمسألة مهمة لعلك تعود إلى مزيد بيان فيها لأني من الذين يتوهمون إن كان هذا من قبيل الوهم؛ لأن القول بأنه جمع اسم فاعل لا اسم تفضيل يزيل التفضيل تمامًا من جمع التكسير ويحصره في جمع السلامة ولا بد من علة لذلك واضحة. نعم سمع استعمال (أفعل) بمعنى فاعل ولكن هذا لا يعني أنّ الأمر مطرد إلا على رأي المبرد الذي خالف فيه قول سيبويه. وهل يعد البغدادي من جملة المتوهمين في شرحه للشاهد (خزانة الأدب):


خلا أن حيًّا من قريش تفضلوا *** على الناس أو أن الأكارم نهشلا
أي: وأن الأكارم نهشلاً فضلوا... ومعناه: رجحوا على الناس بالفضل والمزية. والأكارم: جمع أكرم.

وأتمنى عليك أن تشير إلى مرجع لتوثيق هذه المسألة. وجزيت خيرًا.

أحمد سالم الشنقيطي
11-12-2008, 04:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أستاذي الفاضل، أبا أوس، مرحبا بك وأهلا وسهلا.
بعد أن كتبتُ ما سبق وأعدتُ قراءته بدا لي أنه بحاجة إلى استدراك وتصحيح، حتى قبل ردكم الكريم.

وأشكر لك تنبيهك القيم لي الذي حثني على إعمال الفكر في المسألة من جديد.
وإنما جاءني الخطأ من جهة التعميم، وإطلاق تهمة التوهم، ثم أدركت أنني لم أصغ كلامي طبقا لما يعتمل في نفسي ويختلج في فكري.


والحق يقال:
إن أفعل التفضيل يُجمع جمعا سالما على "أفعلين" قياسا مطردا؛ وخير ما يستشهد به على ذلك كلام الله تعالى:
]ولا تَهِنُوا ولا تَحْزنوا وأنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كنتم مُؤْمنين[.
]وأَنْذِرْ عَشيرتك الأَقْربين[.
]قالوا أَنُؤْمِنُ لَكَ واتَّبعَك الأَرْذَلون[.
]لا جَرَمَ أنهم في الآخِرة هُمُ الأَخْسرون[.
]قل هل نُنَبِّئُكُم بالأخْسرين أعمالاً[.
والشواهد في الآيات: (الأعلون، الأقربين، الأرذلون، الأخسرون، الأخسرين) حيث جاءت هذه الجموع سالمة جميعُها، طبقا للقياس في جمع اسم التفضيل.


وقد يجمع جمعا مكسرا على "أفاعل" كما في قوله تعالى:
]هم أَراذِلُنا[
]أكابر مجرميها[
وكما في الحديث الصحيح: "ألا أُخبركم بأَحبِّكُم إليّ وأَقْربِكُم مني مجالسَ يوم القيامة، أحاسِنُكُم أخلاقاً".
والشواهد: "أكابر" و"أراذلنا" و"أحاسنكم" فهي جموع تكسير لأفعال التفضيل: "أكبر" و"أرذل" و"أحسن".
وتشتمل هذه الجموع مثل مفرداتها على معني الوصفية والتفضيل معا، وقد يُلمح في بعضها معنى الوصفية دون نظر إلى تفضيل.
وهل الغالب في جمع التكسير أن يكون مفرده دالا على الوصفية المجردة من معنى التفضيل أكثر من الجمع السالم؟.


والذي كنت أرمي إليه في مشاركتي السابقة ولم أصبه، هو:
أن اسم التفضيل "أفعل" يجمع قياسا جمعا سالما، أي على "أفعلين"، إذا كان وصفا لعاقل.
بينما ليس كل اسم تفضيل يجمع على "أفاعل"، أي أنه غير مطرد. مما يؤدي إلى القول بسماعيته لا قياسيته.

تحية حامدية معطرة.

أ.د. أبو أوس الشمسان
11-12-2008, 04:14 PM
أخي الحبيب الحامدي
أشكرك كل الشكر لما أوضحت وأبنت، وأعجبني منك الخلق العالي الرفيع، وفقك الله ورعاك.