المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب أشكل علينا



محمد الغزالي
11-12-2008, 02:47 PM
السلام عليكم اخوتي:
هناك إعرابا أشكل علي
فكما تعلمون أن هناك من يعرب الأسماء السماة بالمثنى مثل (حسنين وحمدان)يعربها إعراب المثنى ولكن,,,كيف نعرب كلمة (حسنين) في جملة: جاء حسنين..
مع التذكير أني أريد إعرابها إعراب المثنى(بالألف رفعا والياء نصبا وجرا)

بَحْرُ الرَّمَل
11-12-2008, 03:21 PM
أخي العزيز, المثنى ما دل على اثنين أو اثنتين لفظا ومعنًى , وما دل على المثنى معنى دون اللفظ هو ملحق بالمثنى.
وهذه الاسماء وإن كانت تدل على مثنى لفظا, إلا أنها تدل على المفرد معنًى ,وهذا هو المهم ,
لذلك تعرب إعراب المفرد,
يعني حسنين في جملة : "جاء حسنين" :
فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .
بالمناسبة "حمدان" بسكون الميم صفة على وزن فعلان مفرد لفظا ومعنى

أ.د. أبو أوس الشمسان
11-12-2008, 04:19 PM
الإعراب هو تحليل الموجود أما إن كنت تريد معاملة الاسم معاملة المثنى فإنك تقول:
جاء حسنان ورأيت حسنين

الدماميني
11-12-2008, 04:30 PM
بارك الله فيك اخي : محمد الغزالي ، وشكراً أخي : بحر الرمل .
جرى الاستعمال قديماً وحديثاً على تسمية فرد من الناس ، وغيرهم باسم مثنى ولكن معناه مفرد ، بقصد بلاغي ، كالمدح ، أو الذم ، والتلميح ... نحو : محمدين ، حسنين ، حمدان
فهذه الكلمات وأشباهها ملحقة بالمثنى ، وليست مثنى حقيقة ، وفي إعرابها وجهان تثبت فيهما النون في جميع الحالات الإعرابية حتى حالة الإضافة ؛ لأنها نون في صيغة علم مفرد ، وإن كان لفظه في صورة المثنى فهي حرف هجائي .
أحدهما : حذف علامتي التثنية من آخرها ، وإعرابها بعد ذلك بالحروف كباقي أنواع المثنى ، ولكن لاتحذف نونها مطلقاً فتقول : جاء حسنانِ ، ويحب الناس حسنينِ ، وتحدثوا عن حسنينِ ، وهذا صديقي حسنانِ ، وصافحت حسنينِ
وفي الأخذ بهذا الوجه احتمال وقوع اللبس .
الوجه الآخر : إلزامها في كل الحالات الإعرابية الألف والنون فتقول : جاء حسنانُ ، وسلمت على حسنانِ ... فتعرب إعراب ما لاينصرف بحركات ظاهرة فوق النون، فترفع بضمة من غير تنوين وتنصب بفتحة من غير تنوين
وهذا الوجه أنسب من سابقه ؛ لأن احتمال اللبس فيه أخف .
ولعل الأنسب هو إبقاء العلم على ما هو عليه من الألف والنون ، أو الياء والنون ، مع إعرابه كالاسم المفرد بحركات إعرابية مناسبة على آخره ، ومنعه من الصرف إذا تحقق شرط المنع . وهو ماذكره أخي : بحر الرمل ، وإن لم أره لأحد من قدامى النحاة
وشكراً للجميع ،،،، مستفاد من ( النحو الوافي ) لعباس حسن

محمد الغزالي
11-12-2008, 04:51 PM
أبو أوس الشمسان:
هل قصدك أنه إذا جاء(حسنين) في موضع رفع نغير الاسم ونقول:حسنان

أ.د. أبو أوس الشمسان
11-12-2008, 05:02 PM
أبو أوس الشمسان:
هل قصدك أنه إذا جاء(حسنين) في موضع رفع نغير الاسم ونقول:حسنان

نعم إن كنت تريد إلحاقه بالمثنى ولم تظهر حركات الإعراب على النون.

بَحْرُ الرَّمَل
11-12-2008, 05:05 PM
السلام على شيخنا أبي أوس
لدى تلميذكم سؤال بسيط :
هل التثنية والإلحاق بها بحسب المعنى أم بحسب اللفظ ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
11-12-2008, 10:46 PM
السلام على شيخنا أبي أوس
لدى تلميذكم سؤال بسيط :
هل التثنية والإلحاق بها بحسب المعنى أم بحسب اللفظ ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إنما هو إلحاق لفظي فهو مفرد يعرب إعراب المثنى كألفاظ العقود تعرب إعراب جمع المذكر السالم وليست بجمع مذكر سالم، وكذلك ما ألحق بما جمع بألف وتاء مثل (عطيات).

طارق يسن الطاهر
12-12-2008, 08:38 AM
أخي الدماميني : لقد شكرت اثنين في مداخلتك وأغفلت ثالثهما وهو أستاذنا الجليل ، وأعتقد أن ذلك خطأ غير مقصود، وللاحتياط عمّم في شكرك حتى لا تسهو ثانية.
قولك :هذه الكلمات وأشباهها ملحقة بالمثنى.
كيف ذلك؟ والملحق بالمثنى شأن المثنى في المعنى والإعراب ولكن يختلف في : لا واحد له من لفظه مثل كلا وكلتا واثنان واثنتان...، وهذا لا ينطبق على "حسنين" لأن القصد مفرد وليس مثنى.
الرأي : يعرب مثل حسن ومحمد وخالد وحامد بالحركات إعراب الاسم المفرد.

الدماميني
13-12-2008, 07:01 AM
[quote=طارق يسن الطاهر;298508]أخي الدماميني : لقد شكرت اثنين في مداخلتك وأغفلت ثالثهما وهو أستاذنا الجليل ، وأعتقد أن ذلك خطأ غير مقصود، وللاحتياط عمّم في شكرك حتى لا تسهو ثانية.
قولك :هذه الكلمات وأشباهها ملحقة بالمثنى.
كيف ذلك؟ والملحق بالمثنى شأن المثنى في المعنى والإعراب ولكن يختلف في : لا واحد له من لفظه مثل كلا وكلتا واثنان واثنتان...، وهذا لا ينطبق على "حسنين" لأن القصد مفرد وليس مثنى.
الرأي : يعرب مثل حسن ومحمد وخالد وحامد بالحركات إعراب الاسم المفرد

أخي الفاضل : طارق يسن ، تحية طيبة ، وبعد :
شكر الله لك هذا التنبيه غير أني شرعت في كتابة مداخلتي قبل إطلاعي على مداخلة شيخنا الفاضل وللجميع خالص المحبة والتقدير .
المثنّى المسمى به ، والمثنى تغليباً يدخلان في الملحق بالمثنى .

طارق يسن الطاهر
13-12-2008, 07:46 AM
جزاك الله خيرا أخي الأستاذ الدماميني على نبل روحك وتقبل التنبيه برحابة صدر ، وأحسن الله إليك.

أ.د. أبو أوس الشمسان
13-12-2008, 09:07 AM
أخي الدماميني : لقد شكرت اثنين في مداخلتك وأغفلت ثالثهما وهو أستاذنا الجليل ، وأعتقد أن ذلك خطأ غير مقصود، وللاحتياط عمّم في شكرك حتى لا تسهو ثانية.
قولك :هذه الكلمات وأشباهها ملحقة بالمثنى.
كيف ذلك؟ والملحق بالمثنى شأن المثنى في المعنى والإعراب ولكن يختلف في : لا واحد له من لفظه مثل كلا وكلتا واثنان واثنتان...، وهذا لا ينطبق على "حسنين" لأن القصد مفرد وليس مثنى.
الرأي : يعرب مثل حسن ومحمد وخالد وحامد بالحركات إعراب الاسم المفرد.
أخي الحبيب طارق
المقصود بالإلحاق الإلحاق الإعرابي ومن الملحق ما يكون دالا على اثنين وليس مغنيًا عن متعاطفين مثل (كلاهما) و(اثنان) ومنه ما يدل على المفرد وإن يكن منقولا عن المثنى مثل (حسنان)، وهذا مثل الملحق بجمع المذكر السالم فقد يكون دالا على جمع كألفاظ العقود، و(أرضون/علّون،كرون،ثبون،عزون) وقد يكون دالا على مفرد مثل (فلسطون/فلسطين) (زيدون).
جاء في الكامل للمبرد

وقال سحيم بن وثيل:
وماذا يدري الشعراء منّي*** وقد جاوزت حدّ الأربعين
أخو خمسين مجتمعٌ أشدّي *** ونجّذني مداورة الشّؤون
وفي كتاب الله عز وجل:(ولا طعامٌ إلاّ من غسلينٍ) الحاقة 36.فإن قال قائل: غسلينا واحدٌ،فإنه كلّ ما كان على بناء الجمع من الواحد فإعرابه كإعراب الجمع، ألا ترى أنّ عشرين ليس لها واحد من لفظها، وإعرابها كإعراب مسلمين واحدهم مسلمٌ! وكذلك جميع الإعراب. وتقول: هذه فلسطون يافتى، ورأيت فلسطين يافتى، هذا القول الأجود وكذلك يبرين وفي الرفع يبرون يافتى، وكلّ ما أشبه هذا فهو بمنزلته، تقول: قنّسرون، ورأيت
قنسرين.
والمثنى في هذا كجمع السلامة.

الدماميني
13-12-2008, 03:34 PM
يطلق النحاة اسم " الملحق بالمثنى " على كل كلمة تعرب إعراب المثنى وليست مثى حقيقياً بسبب فقدها أحد الشروط الخاصة بالتثنية ، ويشترطون في الملحق أن يكون مسموعاً والحق أنه قد ينقاس أحياناً كما في التغليب " العمران " القمران " اللسانان " ، أمّا اللغويون فيطلقون المثنى على كل ما يعرب إعراب المثنى ؛ سواءً أكان مثنى حقيقياً أم ملحقاً به . والذي يظهر أن المسألة مجرد اصطلاح ولا مشاحاة في الاطلاح .