المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تعميم النمط في النحو العربي(1 , 2 ,3)



أ.د. أبو أوس الشمسان
14-12-2008, 08:34 PM
النمطية في العلامة الإعرابية:

عدد سيبويه العلامات الإعرابية، وهو يسميها مجاري أواخر الكلم، وهي: "النصب والجر والرفع والجزم، والفتح والكسر والضم والوقف"[1] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn1).

وهذه العلامات أربع منها للمعرب وأربع للمبني، قال: ",إنما ذكرت لك ثمانية مجارٍ لأفرق بين ما يدخله ضرب من هذه الأربعة لما يحدث فيه العامل، وليس شيء منها إلا وهو يزول عنه، وبين ما يبنى عليه الحرف بناءً لا يزول عنه لغير شيء أحدث ذلك فيه من العوامل التي لكل عامل منها ضرب من اللفظ في الحرف، وذلك حرف الإعراب"[2] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn2).

نهاية الألفاظ من حيث الحركة:

ينتهي الاسم بأنماط من النهايات:

1-إحدى ثلاث حركات وتنوين

2- إحدى حركتين مع تنوين

3-إحدى حركتين بلا تنوين

4-بصوت مدّ

وقد جعل النمط الأول معياريًا عممت حالته على بقية الأنماط إذ لم تقبل تلك الأنماط على أنها تنوعات واختلافات بل جرت محاولة إعادتها إلى النمط وبيان علة اختلافها. وسنبين هذا بذكر الكيفيات الإعرابية التي يظهر بها كيف يعد المختلف عن النمط فرعا فيعاد الفرع إلى أصله.


[1] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref1) سيبويه ، الكتاب، 1: 2-3.



[2] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref2) سيبويه ، الكتاب، 1: 3.

سعد حمدان الغامدي
15-12-2008, 01:33 PM
الموضوع مثير ومميز، ننتظر ما تجود به من إكمال هذه المسألة، دمت موفقا شيخنا.

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-12-2008, 02:05 PM
الموضوع مثير ومميز، ننتظر ما تجود به من إكمال هذه المسألة، دمت موفقا شيخنا.

أشكر لك تفضلك بالمرور ومنكم نستمد التشجيع.

خالد مغربي
15-12-2008, 02:27 PM
أعتبرها مقاربة صناعية ماتعة لمقولات إعرابية
واسمح لي ببعض أمثلة هنا للتواصل :
ينتهي الاسم بأنماط من النهايات:

1-إحدى ثلاث حركات وتنوين
في الاسم المتمكن : زيدٌ - زيدًا - زيدٍ

2- إحدى حركتين مع تنوين
في جمع المؤنث السالم : بناتٌ - بناتٍ

3-إحدى حركتين بلا تنوين
في الممنوع من الصرف : مصابيحُ - مصابيحَ

4-بصوت مدّ
في جمع المذكر السالم ( مسلمون - مسلمين ) ، وفي المثنى ( ضيفان- ضيفين)

دمت عطرا

الأحمر
15-12-2008, 03:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر الدكتور أبا أوس على هذا الموضوع الرائع
أخي الفاضل أبا أنمار
ألا تدخل علامة إعراب الأسماء الستة في الصنف الرابع ؟

حرف
15-12-2008, 04:51 PM
بارك الله فيك أستاذنا أبا أوس .

خالد مغربي
15-12-2008, 04:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر الدكتور أبا أوس على هذا الموضوع الرائع
أخي الفاضل أبا أنمار
ألا تدخل علامة إعراب الأسماء الستة في الصنف الرابع ؟

بلى أخي ، وإنما أردت ضرب مثال .

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-12-2008, 07:33 PM
أعتبرها مقاربة صناعية ماتعة لمقولات إعرابية
واسمح لي ببعض أمثلة هنا للتواصل :
ينتهي الاسم بأنماط من النهايات:

1-إحدى ثلاث حركات وتنوين
في الاسم المتمكن : زيدٌ - زيدًا - زيدٍ

2- إحدى حركتين مع تنوين
في جمع المؤنث السالم : بناتٌ - بناتٍ

3-إحدى حركتين بلا تنوين
في الممنوع من الصرف : مصابيحُ - مصابيحَ

4-بصوت مدّ
في جمع المذكر السالم ( مسلمون - مسلمين ) ، وفي المثنى ( ضيفان- ضيفين)

دمت عطرا
أشكرك أخي الحبيب مغربي لهذه الإنارة ولكن البند الرابع المقصود به المقصور والمنقوص:
عصا فتى النادي.
وليس المقصود في الأنماط حصر علامات الإعراب بل ما ينتهي به اللفظ.

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-12-2008, 07:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر الدكتور أبا أوس على هذا الموضوع الرائع
أخي الفاضل أبا أنمار
ألا تدخل علامة إعراب الأسماء الستة في الصنف الرابع ؟

والشكر لك أخي الأخفش لقراءتك والأسماء الستة داخلة في البند الرابع فهي عند إضافتها إلى غير ياء المتكلم تنتهي بعلة. ملاحظتك دقيقة.

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-12-2008, 05:13 PM
إعراب المثنى وجمع المذكر السالم

ينتهي المثنى المرفوع بألف ونون والمنصوب والمجرور بياء ونون، وينتهي جمع المذكر السالم المرفوع بواو ونون والمنصوب والمجرور بياء ونون، ولكن هذا التغير المرتبط بالإعراب لا يعد عند سيبويه علامة إعراب؛ لأنه أراد تعميم نمط العلامة الإعرابية وهي الحركة. قال الأعلم: "واعلم أن الألف والياء في التثنية والياء والواو في الجمع عند أكثر شارحي كتاب سيبويه من حروف الإعراب بمنـزلة الدال من زيد والألف من قفا"[1] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn1).

ومعنى ذلك أن ليس في المثنى والمجموع علامة ظاهرة للإعراب وما يظهر هو حرف الإعراب. ويؤكد الصفار أنهما لا يدخلان تحت المجاري "فلو أراد دخول هذا تحتها لقال: وهي عشرة أو أكثر على ما يتعدد"[2] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn2). أما الزيادة في المثنى والمجموع فعدها سيبويه حرف إعراب[3] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn3). وهو كما يبين الصفار الحرف الذي يحله الإعراب لا حركة الإعراب نفسها[4] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn4).

أفيكون الاسم بلا علامة؟ كلا فنمط الأسماء المعمم هو ما ينتهي بعلامة إعرابية. ولذلك تقدر الحركة تقديرًا، وهذا ما يعبر عنه الأعلم بجلاء في قوله: "فإن قال قائل: هل في هذه الحروف حركة في النيّة، فالجواب أنّ فيها حركةً مقدرةً وإنْ لم ينطق بها استثقالا لها كما تكون في عصا وقفا حركة منوية، من قبل أن هذه الحروف لمّا دلت على تمام معنى الكلمة في ذاتها وأشبهن ألف حبلى وقفا جرين مجراها في نيّة الحركة إذْ لا موجب للبناء"[5] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn5).

وتذكر كتب النحو مذاهب مختلفة في إعراب المثنى وجمع السلامة وكلها تحاول على اختلافها إعادة المختلف إلى النمط الأساسي. فمنها مذهب ثعلب أن الأحرف بدل من الحركات، فالألف في (زيدان) مثلا بدل من ضمتين كأنه قال: زيد وزيد [6] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn6). ومنها أنها علامات إعراب نابت عن الحركات، ومنها أنها أحرف إعراب وقدرت فيها العلامات وهذا مذهب سيبويه. ومنها أنها أحرف إعراب والانقلاب فيها هو علامة الإعراب وهذا مذهب الجرمي[7] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn7). وينسب إلى الأخفش والمبرد والمازني القول بأن هذه الأحرف ليست بأحرف إعراب ولا هي علامات إعراب وإنما هي دلائل على الإعراب[8] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn8).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ




[1] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref1) الأعلم الشنتمري، النكت، 1: 120.

[2] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref2) الصفار، شرح الكتاب، 1: 294.

[3] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref3) سيبويه، الكتاب، 1: 17.

[4] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref4) الصفار، شرح الكتاب، 1: 295.

[5] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref5) الأعلم الشنتمري، النكت، 1: 121.

[6] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref6) الزجاجي، الإيضاح، 1: 297.

[7] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref7) المبرد، المقتضب، 2: 153.

[8] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftnref8) المبرد، المقتضب، 2: 154. وانظر: الصفار، شرح الكتاب، 1: 299-300.

عبد المنعم السيوطي
16-12-2008, 08:33 PM
الأستاذ الفاضل أبي أوس ،
سلام الله عليكم ،
بدءا أحب أن أشكركم على هذه النوافذ التي تتيح للعقل فسحة من التأمل العميق في نحونا التليد .

ثم إنني أريد أن ألفت أنظاركم إلى أن العلماء مختلفون حول مقصد سيبويه من قوله في إعراب المثنى : " حروف الإعراب " ، والمسألة مبسوطة عند السيرافي قي شرحه للكتاب (1/219ــ222) .

والمتأمل في كلام سيبويه ومراده في هذا الباب يكاد يقطع بأن مراد سيبويه في الألف والياء من المثنى أنهن إعراب بمنزلة الضمة والكسرة في دال زيد .

ومن الأدلة التي ذكرها السيرافي على ذلك :
1ـ فإذا زعمتم إن هذه الحروف بمنزلة الدال في زيد والألف في عصا ، وأنه لا إعراب فيها فلم سماها سيبويه حروف الإعراب ؟

2ـ ويدل على صحة ما قلت قول سيبويه : اعلم أنك إذا ثنيت الواحد لحقته زائدتان الأولى منها حرف المد واللين ، وهو حرف الإعراب غير متحرك ولا منون يكون في الرفع ألفا ، والرفع لا يكون إلا إعرابا ، وقد جعله سيبويه رفعا ، فصح أنه إعراب .

بل إن المتطلع إلى أدلة الفريق الآخر (القائلين بأنهم ليسوا حركات إعراب) ليرى أنهم لم يستدلوا بكلام سيبويه على مراده وإنما طفقوا يبينون صحة ما ذهبوا إليه بغض النظر عن مراد سيبويه ، فأدلتهم ليست إلا أدلة على صحة ما ذهبوا لا ما أراده سيبويه .

ربما كان منشأ تفسير كلام سيبويه على هذا النحو الذي يخالف مراده عندنا ــ يرجع إلى تلميذه وناقل كتابه وسنده الوحيد أبي الحسن الأخفش ، فقد صرح برأيه في تعليقاته على كتاب سيبويه ، حيث قال :
"ليس في الاثنين ولا في الجميع ولا الواو ولا الألف بحرف إعراب ولا إعراب ..." هامش الكتاب (1/18)
والله أعلم !

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-12-2008, 11:03 PM
أخي جلمود
أشكرك لقراءتك وتعليقك، وأما السيرافي فليس له رأي محدد بل يعرض فهم فريقين أحدهما يرى أن كلام سيبويه يعني أن الأحرف علامات والآخر رأي أكثر شراح الكتاب وهو أنه يرى الأحرف أحرف إعراب تقدر عليها الحركات. وما نقلته في مداخلتك ليس رأي السيرافي بل احتجاج أحد الفريقين.

عبد المنعم السيوطي
16-12-2008, 11:22 PM
أخي جلمود
أشكرك لقراءتك وتعليقك، وأما السيرافي فليس له رأي محدد بل يعرض فهم فريقين أحدهما يرى أن كلام سيبويه يعني أن الأحرف علامات والآخر رأي أكثر شراح الكتاب وهو أنه يرى الأحرف أحرف إعراب تقدر عليها الحركات. وما نقلته في مداخلتك ليس رأي السيرافي بل احتجاج أحد الفريقين.
سيدي الفاضل ، لم أذكر في مشاركتي أن هذا هو رأي السيرافي ، وإنما قلت :"ومن الأدلة التي ذكرها السيرافي على ذلك"

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-12-2008, 11:25 PM
سيدي الفاضل ، لم أذكر في مشاركتي أن هذا هو رأي السيرافي ، وإنما قلت :"ومن الأدلة التي ذكرها السيرافي على ذلك"
أخي الحبيب جلمود
أخطأت في الفهم فأرجو المعذرة.

عبد المنعم السيوطي
17-12-2008, 05:08 AM
الأستاذ الفاضل أبي أوس ،
سلام الله عليكم ،

اسمح لي أن أدعم ما ذهبتُ إليه في مراد سيبويه ببعض النقولات :
1ــ " فأما سيبويه فيزعم أن الألف حرف الإعراب، وكذلك الياء في الخفض والنصب. " المقتضب (2/151)
2ــ " فإن قيل فما حرف الإعراب في التثنية والجمع قيل اختلف النحويون في ذلك فذهب سيبويه إلى أن الألف والواو والياء هي حروف الإعراب " أسرار العربية (1/67) ، الإنصاف في مسائل الخلاف (1/33)
3ــ " واختلف الناس من الفريقين في هذه الألف ما هي من الكلمة فقال سيبويه هي حرف الإعراب " سر صناعة الإعراب (2/695)
4ــ " واختلف الناس من الفريقين في هذه الألف ما هي من الكلمة فقال سيبويه هي حرف الإعراب " علل التثنية (1/48)

والتفصيل في رأي سيبويه ومراده ليس مقصدي ، وإنما كان تمهيدا لمشاركتي التالية بإذن الله تعالى .

عبد المنعم السيوطي
17-12-2008, 06:08 AM
الأستاذ الفاضل أبي أوس ،
سلام الله عليكم ،

إن المرء ليعجب من هذا التعميم الذي جاء في بحثكم السابق ، حيث قلتم :

وتذكر كتب النحو مذاهب مختلفة في إعراب المثنى وجمع السلامة وكلها تحاول على اختلافها إعادة المختلف إلى النمط الأساسي...

لا أعرف كيف أغفلتم طائفة كبيرة من النحاة كان رأيها في ألف وياء المثنى أنهما إعراب ! ثم أوهمتم القارئ أن النحو العربي كله يقول بذلك ، وبعد أن أوههمتم القارئ بذلك بنيتم لنا بحثا على أصل متوهم لا يصح .

ومن هؤلاء النحاة الذين قالوا إن ألف وياء المثنى إعراب :
سيبويه وقطرب والزيادي والفراء وأبوعمرو الجرمي وأبو على الفارسي والكوفيون

واسمحوا لي أن أورد بعض النصوص التي تشير إلى مذهب هؤلاء النحويين في مسألة إعراب المثنى :

1ــ "ذلك فذهب سيبويه إلى أن الألف والواو والياء هي حروف الإعراب ...وذهب قطرب والفراء والزيادي إلى أنها هي الإعراب "أسرار العربية(1/67)
2ــ " قالَ أَبُو عَليٌّ الدَّلِيلُ عَلَى أَنَّ الأَلِفَ في التَّثْنِية حَرْفُ إِعْرابٍ صِحَّةُ الواو في مِذْرَوانِ " المحكم والمحيط الأعظم(10/112)

3ــ " وقال أبو عمر الجرمي الألف حرف الإعراب كما قال سيبويه إلا أنه كان يزعم أن انقلابها هو إعراب " علل التثنية (1/50)
ولكم وافر الاحترام !

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 09:54 AM
أخي الفاضل الأستاذ جلمود
أشكرك للنقول المفيدة. وأما قولك:

إن المرء ليعجب من هذا التعميم الذي جاء في بحثكم السابق
ليس في القول تعميم لأن هذا هو واقع الحال فالعلامة حركة أو حرف نائب عن الحركة.

لا أعرف كيف أغفلتم طائفة كبيرة من النحاة كان رأيها في ألف وياء المثنى أنهما إعراب !
لم أغفلهم فقد ورد ذكرهم في قولي حسب التوثيق المذكور والكيفيات المبينة.

ثم أوهمتم القارئ أن النحو العربي كله يقول بذلك ، وبعد أن أوههمتم القارئ بذلك بنيتم لنا بحثا على أصل متوهم لا يصح .
أخي الكريم أرجو أن تراجع قولك هذا، فأنا لم أوهم أحدًا ولا أوهم أحدًا، وإنما أعرض فهمًا أفهمه من النصوص فأعرضه.

ومن هؤلاء النحاة الذين قالوا إن ألف وياء المثنى إعراب :
سيبويه وقطرب والزيادي والفراء وأبوعمرو الجرمي وأبو على الفارسي والكوفيون

أنت تعلم أن أكثر شراح سيبويه قالوا إنه يقدر الحركات، وفي النصوص التي نقلتها أنت ذكرت أن الجرمي مثل سيبويه يعد ألف التثنية حرف إعراب أي تقدر عليه الحركة ومثله نصك عن الفارسي.

واسمحوا لي أن أورد بعض النصوص التي تشير إلى مذهب هؤلاء النحويين في مسألة إعراب المثنى :

1ــ "ذلك فذهب سيبويه إلى أن الألف والواو والياء هي حروف الإعراب ...وذهب قطرب والفراء والزيادي إلى أنها هي الإعراب "أسرار العربية(1/67)
2ــ " قالَ أَبُو عَليٌّ الدَّلِيلُ عَلَى أَنَّ الأَلِفَ في التَّثْنِية حَرْفُ إِعْرابٍ صِحَّةُ الواو في مِذْرَوانِ " المحكم والمحيط الأعظم(10/112)

3ــ " وقال أبو عمر الجرمي الألف حرف الإعراب كما قال سيبويه إلا أنه كان يزعم أن انقلابها هو إعراب " علل التثنية (1/50)
أنت تذكر في (1) أن سيبويه يرى الحروف حروف إعراب أي تقدر عليها الحركات، وأما مذهب قطرب والفراء والزيادي إلى أنها إعراب فهو صحيح ولكن ليس بالأصالة بل بالنيابة. والقول المنسوب لأبي علي في (2) فيه أنها أحرف إعراب أي تقدر عليها الحركات. وفي (3) نقلت قول الجرمي بأن الأحرف أحرف إعراب ولكنه جعل الاختلاف هو الإعراب وهو اختلاف ناب عن الحركة.

عبد المنعم السيوطي
18-12-2008, 03:14 PM
أخي الكريم أرجو أن تراجع قولك هذا، فأنا لم أوهم أحدًا ولا أوهم أحدًا، وإنما أعرض فهمًا أفهمه من النصوص فأعرضه.
أستاذنا الكريم ، راجعته فوجدت فيه غلظة وجفاء ومفهوم غير مقصود ،
أعتذر عنهن جميعا !

هاني السمعو
18-12-2008, 03:39 PM
أستاذنا الكريم ، راجعته فوجدت فيه غلظة وجفاء ومفهوم غير مقصود ،
أعتذر عنهن جميعا !
السلام عليكم
أين ذلك التوقيع اخي جلمود:):):):):d:d:d:d

عبد المنعم السيوطي
18-12-2008, 04:03 PM
السلام عليكم
أين ذلك التوقيع اخي جلمود:):):):):d:d:d:d
وجدتُ أنني سأدخلكم جميعا المعتقل بهذا التوقيع فغيرته إشفاقا عليكم ورحمة بكم :):):):)

عبد المنعم السيوطي
18-12-2008, 06:41 PM
سلام الله عليكم ،
الأستاذ الفاضل أبي أوس ،
إثراء للبحث أقول :

وتعميم النمط في النحو العربي مبحث مشهور عند الأوائل ، إلا أنه لم يذكر بهذا الاسم ، وإنما ذكر بأسماء أخر ، منها ـ ولعلها أشهر ـ طرد الباب ، وقد عقد له السيوطي في الأشباه والنظائر بابا مفردا بهذا الاسم ، وقد ذكر له أمثلة كثيرة ، منها :

" قال ابن فلاح في (المغني) : إنما سكنوا آخر الفعل عند اتصال تاء الفاعل به نحو : (ضربت) ؛ فرارا من اجتماع أربع حركات لوازم ، ثم طرد الباب في ما لم يجتمع فيه أربع حركات نحو : (دحرجت) تعميما للحكم ؛ لأن الأفعال شرع واحد بدليل تعميم الحكم في حذف الواو من أعد ونحوه ، والهمزة من نكرم ونحوه وإن انتفت علة الحذف ...


وقال الأندلسي في (شرح المفصل) : الموجب لبناء أسماء الأشارة معنى الحرف ، وذلك أن الأشارة معنى كالاستفهام وغيره ، فحقه أن يوضع له حرف ، فلما أدى هذا الاسم هذا المعنى نيابة عن الحرف في ذلك ناسب الحرف فبني ، ويدل على أنه تضمن هذا المعنى أنهم لم يضعوا للإشارة حرفا ، وكان هذا الاسم المسموع مبنيا يفيد معنى الحرف ، فوجب اعتقاد تضمبنهم إياه هذا المعنى طردا لأصولهم وإقامة سبب بنائه " أ.هـ .
الأشباه والنظائر(1/261ـ263)

ولم أعترض سابقا على البحث واسمه وصحته ، وإنما اعترضت على الأمثلة ، وكونها مرجوحة في محل الاستشهاد ، وأولى بنا في مثل هذه البحوث عند ضرب الأمثلة ترك ما فيه خلاف شديد إلى المتفق عليه .
وتحية ودودة !

أ.د. أبو أوس الشمسان
18-12-2008, 08:04 PM
إعراب الأسماء الستة:

يذهب ابن يعيش إلى أن أصل الإعراب أن يكون بالحركات، والإعراب بالحروف فرع عليها. لأن الحركات أخف وتؤدي الغرض بلا تكلف ثقل، ولذلك كثرت دون غيرها مما أعرب به، وقدر غيرها بها([1] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn1)).

قال ابن يعيش:"وقد اختلفوا في هذه الحروف"([2] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn2))

1-"فذهب سيبويه إلى أنها حروف إعراب، والإعراب فيها مقدر، كما يقدر في الأسماء المقصورة؛ وإنما قلبت في النصب والجرّ للدلالة على الإعراب المقدر فيها"([3] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn3)). وبهذا قال الأخفش في أحد قوليه([4] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn4)).

2- ذهب الأخفش إلى أن الأحرف ليست أحرف إعراب بل دلائل إعراب كالواو والألف والياء في التثنية والجمع وليست بلام الاسم([5] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn5)).

3-"وذهب الجرمي إلى أن الانقلاب فيها بمنْزلة الإعراب"([6] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn6)).

4-"وذهب الزيادي إلى أنها أنفسَها إعراب"([7] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn7)). وهو مذهب قطرب والزجاجي، وهشام الضرير([8] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn8)).

5-"وكان عليّ بن عيسى الربعي يذهب إلى أنها معربة بالحركات، وأن هذه الحروف، أعني:الواو والألف والياء، لامات؛ فإذا قلت (هذا أخوك) فأصله(أخَوُكَ)"وقدمت الحركة على الحرف([9] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn9)).

6-"وذهب الكوفيون إلى أنها معربة من مكانين، بالحروف والحركات التي قبلها؛ فإذا قلت (هذا أخوك) فهو مرفوع، والواو علامة الرفع، والضمة التي قبلها"([10] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn10)).

7-"وذهب المازني إلى أنها معربة بالحركات، وأن الباء في (أبيك) حرف الإعراب... وهذه الحروف، أعني الواو، والألف، والياء، إشباع حدث عن الحركات"([11] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn11)).

8)وذهب الفارسي إلى أن الحروف حروف إعراب ودلائل إعراب([12] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn12))، وذهب إلى أن هذا ما يفهم من مذهب سيبويه([13] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn13)).

والذي نلاحظه أن أكثر الأقوال حاولت الإبقاء على الحركات علامة لإعراب هذه الأسماء ظاهرة أو مقدرة وأما من ذهب إلى كونها علامات إعراب فهي فرع على الحركات كما صرح بذلك ابن يعيش، وهذا يكشف لنا نزعة نحو تعميم نمط الإعراب بالحركة.




([1]) ابن يعيش، شرح المفصل، تحقيق:إميل يعقوب، 1: 152.
([2]) ابن يعيش، 1: 153.
([3]) ابن يعيش، 1: 153
([4]) الأنباري، الإنصاف، 1: 17.
([5]) الأنباري، الإنصاف، 1: 17.
([6]) ابن يعيش 1: 154
([7]) ابن يعيش 1: 154
([8]) ابن هشام، توضيح المقاصد، 1: 314.
([9]) ابن يعيش 1: 154
([10]) ابن يعيش 1: 154، وانظر: الأنباري، الإنصاف، 1: 17.
([11]) ابن يعيش 1: 154، وانظر: الأنباري، الإنصاف، 1: 17.
([12]) العكبري، التبيان، 196.

([13]) الفارسي، التعليقة، 1: 26.

أ.د. أبو أوس الشمسان
18-12-2008, 10:15 PM
أخي الحبيب جلمود
أشكرك لمساعدتي في إثراء البحث، وأما طرد الباب الذي هو جزء من النظام الداخلي للغة مثل تسكين آخر الفعل أو حذف الهمزة من مضارع أفعل؛ فليس داخلا في موضوعي، لأن اهتمامي بالتعميم الواقع في أقوال النحويين، ومعك حق في أنني يجب أن أحتاط في بيان أن ذلك غير عام بل هو صادق على بعض أقوالهم وتعليلهم، أما رفض البحث أو ردّه جملة وتفصيلا أو بعضه فهو حق لكل قارئ فما أكتبه إنما أعرضه لأستفيد من تفاعل الطيبين الجادين من أمثالك؛ إذ ترى عين ما لا ترى أخرى.

عبد المنعم السيوطي
18-12-2008, 11:29 PM
أخي الحبيب جلمود
أشكرك لمساعدتي في إثراء البحث، وأما طرد الباب الذي هو جزء من النظام الداخلي للغة مثل تسكين آخر الفعل أو حذف الهمزة من مضارع أفعل؛ فليس داخلا في موضوعي، لأن اهتمامي بالتعميم الواقع في أقوال النحويين، ومعك حق في أنني يجب أن أحتاط في بيان أن ذلك غير عام بل هو صادق على بعض أقوالهم وتعليلهم، أما رفض البحث أو ردّه جملة وتفصيلا أو بعضه فهو حق لكل قارئ فما أكتبه إنما أعرضه لأستفيد من تفاعل الطيبين الجادين من أمثالك؛ إذ ترى عين ما لا ترى أخرى.
بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل ،
هل هناك ضابط نفرق به بين نمط التعميم على مستوى النظام الداخلي للغة وبين نمط التعميم على مستوى أقوال النحاة ، خاصة وأن النمط الأول (النظام الداخلي للغة) يعتمد اعتمادا كليا على( تبيين/أقوال) النحاة ، كما أنهم قد اختلفوا فيه ، فلكل فيه مشربه ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-12-2008, 12:16 AM
بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل ،
هل هناك ضابط نفرق به بين نمط التعميم على مستوى النظام الداخلي للغة وبين نمط التعميم على مستوى أقوال النحاة ، خاصة وأن النمط الأول (النظام الداخلي للغة) يعتمد اعتمادا كليا على( تبيين/أقوال) النحاة ، كما أنهم قد اختلفوا فيه ، فلكل فيه مشربه ؟

نعم أخي الحبيب
هي قوانين اللغة الموصوفة ولا يختلف عليها أحد مثل مجيء الفاعل بعد فاعله مرفوعًا، فلا أحد ينازع في ذلك، واشتقاق اسم الفاعل على بناء فاعل، وتسقط الواو من مضارع وعد وأمثاله، فهذه الأحكام المنتزعة من الوصف المباشر للغة. وأما التفسير فهو اجتهاد فردي أو جمعي يمكن مناقشته، مثل اسم الفاعل من جاء (جائي) أنتيجة قلب مكاني هو حسب الخليل أم نتيجة إعلال حسب سيبويه، حيث نرى قول سيبويه ينسجم مع القاعدة العامة (فاعل) بخلاف قول أستاذه.
أرجو أن أكون أجب عن السؤال وهذا مبلغ اجتهادي، فاعذرني للتقصير.

أبو العباس المقدسي
20-12-2008, 08:56 PM
السلام عليكم
إتماما للفائدة قمنا بدمج الموضوعات الثلاثة : تعميم النمط في النحو العربي (1+2+3) لأستاذنا أبي أوس , في نافذة واحدة

أ.د. أبو أوس الشمسان
22-12-2008, 10:59 PM
السلام عليكم
إتماما للفائدة قمنا بدمج الموضوعات الثلاثة : تعميم النمط في النحو العربي (1+2+3) لأستاذنا أبي أوس , في نافذة واحدة
دمت أخي أبا العباس ودامت أياديك وبيض الله وجهك :)
وهذه سلسلة ستطول ولذلك تأتي منجمة، أعان الله قراء الفصيح على قراءتها، وشكر الله من أهدى إلي عيوبها.

أبو قتادة وليد بن حسني الاثري
28-12-2008, 01:01 AM
أرجو الإفادة أن ذلك الموضوع قد تناوله بعض أهل العربية بالبحث البناء وذلك في كتاب " إحياء النحو " مع تقديم الدكتور طه حسين للكتاب فالرجاء مراجعته فإنه نافع 00

أ.د. أبو أوس الشمسان
28-12-2008, 01:13 PM
أرجو الإفادة أن ذلك الموضوع قد تناوله بعض أهل العربية بالبحث البناء وذلك في كتاب " إحياء النحو " مع تقديم الدكتور طه حسين للكتاب فالرجاء مراجعته فإنه نافع 00
بارك الله بك أخي أبا قتادة وليد بن حسني الأثري، وأنا بحاجة إلى عون أمثالكم وتسديدهم ولعلي أراجع ما أشرت به وتقبل تحياتي وشكري.

أبو قتادة وليد بن حسني الاثري
29-12-2008, 03:34 PM
بارك الله بك أخي أبا قتادة وليد بن حسني الأثري، وأنا بحاجة إلى عون أمثالكم وتسديدهم ولعلي أراجع ما أشرت به وتقبل تحياتي وشكري.


بارك الله لك وهذا من تواضعكم الشديد

وفقك الله