المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حجاً مبروراً



أبو روان العراقي
16-12-2008, 07:45 PM
السلام عليكم

ما إعراب حجاً مبروراً
هل اعربها مصدر لفعل محذوف تقديره حججت حجا مبروراً؟

قمر لبنان
16-12-2008, 09:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم تعرب " حجا " مفعولا مطلقا لفعل محذوف تقديره : حججت حجا مبرورا
والله أعلم .

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-12-2008, 10:11 PM
الجملة دعاء للحاج فالأولى أن يعد مفعولا به ثانيًا والتقدير
جعل الله حجك حجًّا مبرورًا

خالد مغربي
16-12-2008, 10:17 PM
الجملة دعاء للحاج فالأولى أن يعد مفعولا به ثانيًا والتقدير
جعل الله حجك حجًّا مبرورًا

وما يدعم هذا التخريج أننا نقول بعدها : إن شاء الله
ثم أن القول بالمفعولية المطلقة وإن كان أحد وجهين ، إلا أن الراجح عده مفعولا به ، لأن القائل لا يسلم بالحج المبرور ، فعلمه عند الله ، إذ قد يكون حجا غير مبرور ..

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-12-2008, 10:31 PM
وما يدعم هذا التخريج أننا نقول بعدها : إن شاء الله
ثم أن القول بالمفعولية المطلقة وإن كان أحد وجهين ، إلا أن الراجح عده مفعولا به ، لأن القائل لا يسلم بالحج المبرور ، فعلمه عند الله ، إذ قد يكون حجا غير مبرور ..

أخي الحبيب خالد مغربي
كلام سديد وبيان ظاهر، وفقك الله ورعاك، فقد أشرت إلى جانب لم أتفطن إليه.

أبومصعب
17-12-2008, 12:32 AM
بورك فيكم.
وما المانع من أن يكون ما قدره الأستاذ قمر لبنان : (حججت حجا مبرورا) جملة طلبية بصيغة الخبر، كما هو شائع في كلامنا ؛ قال عبد الرحمن الأخضري :
وصـيغةُ الإخْبَارِ تأتي للطَّلب * لفأل أو حِــرْصٍ وَحــَمْلٍ وَأَدَبْ

أبو العباس المقدسي
17-12-2008, 05:00 AM
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=40748

قمر لبنان
17-12-2008, 06:09 AM
أخي الحبيب خالد مغربي
كلام سديد وبيان ظاهر، وفقك الله ورعاك، فقد أشرت إلى جانب لم أتفطن إليه.
ما رأيك بالجملة التي لونت بالأحمر؟؟
ألا تدل على الدعاء؟؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 09:13 AM
بورك فيكم.
وما المانع من أن يكون ما قدره الأستاذ قمر لبنان : (حججت حجا مبرورا) جملة طلبية بصيغة الخبر، كما هو شائع في كلامنا ؛ قال عبد الرحمن الأخضري :
وصـيغةُ الإخْبَارِ تأتي للطَّلب * لفأل أو حِــرْصٍ وَحــَمْلٍ وَأَدَبْ

لا ما نع من ذلك فمن المعروف أن الجملة الخبرية يمكن بتنغيمها أو سياقها أن تدل على الطلب، وليس هذا موضع خلاف، ولكنا نعالج ترجيح تخريج على تخريج. ما قدره الأستاذ قمر لبنان صحيح وما ذكره غيره صحيح ولكن أحد القولين أوضح عندي وأرجح.

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 09:16 AM
ما رأيك بالجملة التي لونت بالأحمر؟؟
ألا تدل على الدعاء؟؟
أخي الحبيب الأستاذ قمر لبنان
بلى تدل على الدعاء فبارك الله فيك ورعاك ونفع بعلمك وأثابك على أدبك.

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 09:22 AM
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=40748
أخي الحبيب أبا العباس المقدسي
هنأك الله على هذه الذاكرة التي لم تشخ كذاكرتي فقد أنسيت أني شاركت بمثل هذا.
فألف شكر لمشاركتك واهتمامك.

قمر لبنان
17-12-2008, 10:26 AM
أستاذي القدير الدكتور أبو أوس الشمسان

ما الفرق من حيث المعنى بين الجملتين ؟
1- حججت حجا مبرورا .
2- جعل الله حجك حجا مبرورا .

أبومصعب
17-12-2008, 10:47 AM
لا ما نع من ذلك فمن المعروف أن الجملة الخبرية يمكن بتنغيمها أو سياقها أن تدل على الطلب، وليس هذا موضع خلاف، ولكنا نعالج ترجيح تخريج على تخريج. ما قدره الأستاذ قمر لبنان صحيح وما ذكره غيره صحيح ولكن أحد القولين أوضح عندي وأرجح.

بارك الله فيك ، وماذكرتَه يا أبا أوس صحيحٌ، فجائز أن يكون المفعول المطلق المنتصب دالا على الدعاء، وما خرجت عليه المسألة فغير صحيح، لأنك أكثرت من تقدير محذوفات، لا دليل لك عليها :


الجملة دعاء للحاج فالأولى أن يعد مفعولا به ثانيًا والتقدير
جعل الله حجك حجًّا مبرورًا

تحياتي الحارة

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 12:16 PM
أستاذي القدير الدكتور أبو أوس الشمسان

ما الفرق من حيث المعنى بين الجملتين ؟
1- حججت حجا مبرورا .
2- جعل الله حجك حجا مبرورا .

الجملة الأولى إخبار بأنك حججت حجًّا مبرورًا على سبيل الدعاء له بأن يكون كذلك إن شاء الله
والثانية إخبار على سبيل الدعاء والرجاء بأن الله قد جعل حجك حجًّا مبرورًا.
المعنيان صحيحان متقاربان.

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 12:26 PM
بارك الله فيك ، وماذكرتَه يا أبا أوس صحيحٌ، فجائز أن يكون المفعول المطلق المنتصب دالا على الدعاء، وما خرجت عليه المسألة فغير صحيح، لأنك أكثرت من تقدير محذوفات، لا دليل لك عليها :



تحياتي الحارة
والتحيات الحارة لك
الدليل على الحذف إما مقالي أو حالي وهنا هو حالي وهو أنك تخاطب حاجًا قادمًا فتدعو له أن يجعل الله حجه حجًّا مبرورًا.
وأما الطول والقصر في التقدير فلا يدفع التقدير لأنك في الجملة (حججت حجًّا مبرورًا) لا يكون دعاءً إلا أن تعني أدعو الله أن تكون حججت حجًّا مبرورًا. لأنك لا تأمره بأن يحج ولا تسأله عن حجه وليس إلا الدعاء الموجه إلى الله.
وأنا لا أعرب هذا الإعراب وحدي فغيري أعرب هذا الإعراب. ولا أظن المسألة تحتاج كل هذا الجدل.

أبو العباس المقدسي
17-12-2008, 01:16 PM
أخي الحبيب أبا العباس المقدسي
هنأك الله على هذه الذاكرة التي لم تشخ كذاكرتي فقد أنسيت أني شاركت بمثل هذا.
فألف شكر لمشاركتك واهتمامك.
جزاك الله خيرا أستاذنا
بل لا نشك في رجاحة عقلك , وسداد رأيك
وجلّ من لا يسهو
تحيّاتي

أبومصعب
17-12-2008, 07:26 PM
والتحيات الحارة لك
الدليل على الحذف إما مقالي أو حالي وهنا هو حالي وهو أنك تخاطب حاجًا قادمًا فتدعو له أن يجعل الله حجه حجًّا مبرورًا.
وأما الطول والقصر في التقدير فلا يدفع التقدير لأنك في الجملة (حججت حجًّا مبرورًا) لا يكون دعاءً إلا أن تعني أدعو الله أن تكون حججت حجًّا مبرورًا. لأنك لا تأمره بأن يحج ولا تسأله عن حجه وليس إلا الدعاء الموجه إلى الله.
وأنا لا أعرب هذا الإعراب وحدي فغيري أعرب هذا الإعراب. ولا أظن المسألة تحتاج كل هذا الجدل.

أخي الكريم الأستاذ أبا أوس الجملة "حجا مبرورا" دالة على الدعاء، كما ذكرت من قبل، وإنما التقدير للفهم، وأنت تعلم أن التقدير لا بد له من دليل، وأن التقدير القريب الذي دل عليه الدليل أولى من التقدير البعيد، ولو فتحنا الباب للتقديرات لرأيت عجبا عجابا، وقد قالوا في ذلك مقولة حسنة ليس هذا مقام ذكرها، ولا أدري لم حشرت الأمر والسؤال في مقام الخبر والدعاء.

تحياتي الحارّة.

أبو روان العراقي
17-12-2008, 09:05 PM
ما شاء الله
فكل رأي من الاراء افصح واقوى من الذي قبله
بوركت يالمقدسي وابا أوس والاخوة الكرام .....
وما المانع ان نقول اخي المقدسي اذنبت ذنبا مغفوراً بصيغة الدعاء ايضاً لان الانسان بذاته يعتبر نفسه مذنباً ويرجو الله ان يغفر له بجميع الاحوال كما اوضح ذلك اخي ابن القاضي فيما سبق
فنرى ما تواتر عن السلف الصالح ان يبتدأوا الدعاء قولهم أوصيكم ونفسي الخاطئة المذنبة ...
فما قولكم؟
بارك الله فيكم

عامر مشيش
17-12-2008, 09:09 PM
ما شاء الله
فكل رأي من الاراء افصح واقوى من الذي قبله
بوركت يالمقدسي وابا أوس والاخوة الكرام .....
وما المانع ان نقول اخي المقدسي اذنبت ذنبا مغفوراً بصيغة الدعاء ايضاً لان الانسان بذاته يعتبر نفسه مذنباً ويرجو الله ان يغفر له بجميع الاحوال
فنرى ما تواتر عن السلف الصالح ان يبتدأوا الدعاء قولهم أوصيكم ونفسي الخاطئة المذنبة ...
بارك الله فيكم


كأنك تدعو عليه لا له
الأولى ألا يذنب.

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-12-2008, 11:53 PM
أخي الكريم الأستاذ أبا أوس الجملة "حجا مبرورا" دالة على الدعاء، كما ذكرت من قبل، وإنما التقدير للفهم، وأنت تعلم أن التقدير لا بد له من دليل، وأن التقدير القريب الذي دل عليه الدليل أولى من التقدير البعيد، ولو فتحنا الباب للتقديرات لرأيت عجبا عجابا، وقد قالوا في ذلك مقولة حسنة ليس هذا مقام ذكرها، ولا أدري لم حشرت الأمر والسؤال في مقام الخبر والدعاء.

تحياتي الحارّة.
العزيز أبا مصعب
القول ما تقول وتقديرك هو الصحيح.
والتحيات الحارة لك.

أبومصعب
18-12-2008, 01:14 AM
العزيز أبا مصعب
القول ما تقول وتقديرك هو الصحيح.
والتحيات الحارة لك.

أبا أوسٍ ؛ قولك يرفع من همتي، ويزيد من نشاطي ، فشكرًا لك، وإلى مسألةٍ أخرى ....

دمت طيبًا.

أبو ريان
18-12-2008, 02:18 PM
الألصوب: مفعول مطلق لا مفعول به، ذلك أن الوظيفة النحوية المتوخّاة ، هي الدعاء له ببرّ حجه فالمقصود بالحديث إذًا هو (مبرورا) وما قبله توطئة له وبساط ؛ هذا هو المعنى النحوي المتوخّى وللوصول إليه بالألفاظ طرق شتى ، وهي:

جعل الله حجك حجًّا مبرورًا
أو ليكن حجك مبرورا
أو حــجًّـــا مبرورا
أي أن إحدى صيغ الامر الدعائي الممكنة ، أو الصيغة الخبرية المراد بها الدعاء خيار أسلوبي للكلام ، هذا من الوجهة النظرية،غير أنه من الوجهة الأدائية ينبغي مراعاة الأتي:
- مراعاة الاقتصاد في الكلام تحقيقا لأهم خصائص العربية ، وهي الإيجاز.
- مراعاة قواعد الصنعة الإجرائية في تقليل كمية المقدرما أمكن الوفاء بالمعنى.
-مراعاة نهج الأسلوب العربي في استعمال الحقيقة والمجاز، فتراعى الحقيقة إذ كانت أصلا ولا يلجأ إلى المجاز إلا لمزية ، والخروج من الحقيقة إلى المجاز في إطار الأسلوب الواحد خبرا أو إنشاء أيسر منه إذا تباين الأسلوبان ممّا يستدعي عظم المزية الداعية
ولوراعينا ما سبق لكان إعرابه مفعولا مطلقا أقرب ولا سيما أن بعض النحاة جعلوا إفادة المصدر للدعاء قياسا
والله اعلم

أبومصعب
18-12-2008, 03:52 PM
لا فض الله فاك يا أبا ريان، قلت فبلغت الغاية.

محبك أبو مصعب.

أبو العباس المقدسي
18-12-2008, 04:18 PM
السلام عليكم
أذا أردنا أن نحكم على جزء من الجملة , وجب أن ينسحب ذلك على جميع أجزائها إذا كانت مرتبطة فيما بينها بفواصل عاطفة
ففي صيغة " حجّا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا , وبعضهم يزيد , وتجارة لا تبور "
فثمّة متعدّدات تفصل بينها أحرف عطف
فإذا حكمنا على " حجّا " بأنه مفعول مطلق , انسحب ذلك على ما بعده : سعيا , ذنبا , تجارة , لأنّها كلّها معطوفة على الاسم الأوّل ( حجّا )
فكيف يستساغ , الحكم على ذنبا وتجارة بأنّهما مفعولان مطلقان !
إخوتي أرى أنّ الأصوب في مثل هذه الصيغ و إن كانت صيغ دعائيّة أن تكون مفاعيل ( مفعول به ) , وأنّ معمولها أفعال تدل على الدعاء , كأن تقول :
أرجوا لك حجّا مبرورا وسعيا ..., وذنبا ... و تجارة ...
أو أن تقول . أسأل الله لك حجّا.....
وقع بين يدي اليوم دعوة لتكريم الحجاج في قريتنا , وقد ختم الداعي صيغة الدعوة بقوله :
" سائلين الله لكم حجّا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا "
فاستحسنت هذا
أرى والله أعلم أنّ النصب على المفعوليّة هو الأقرب للمنطق , والصواب , والله أعلم

أبومصعب
18-12-2008, 05:09 PM
بارك الله فيك أستاذنا أبا العباس، "حجًّا مبرورا" جملة، وليس جزءا منها، واللفظ ينظر له في سياقه ويقدر له بما ذكر الأستاذ أبو ريان من ضوابط.

تحياتي الحارة.

أبو العباس المقدسي
18-12-2008, 05:22 PM
بارك الله فيك أستاذنا أبا العباس، "حجًّا مبرورا" جملة، وليس جزءا منها، واللفظ ينظر له في سياقه ويقدر له بما ذكر الأستاذ أبو ريان من ضوابط.

تحياتي الحارة.
بارك الله فيك
لا أعرف إن كنت قرأت مشاركتي كاملة أم لا ؟
"حجّا مبرورا" هو جزء من جملة , والجملة الكاملة ( أرجو لك حجّا مبرورا ) و"حجّا" مفعول به لفعل محذوف , هذه قناعتي
وقد قلت أخي الحبيب إذا حكمنا على "حجّا" بأنّه مفعول مطلق , وجب أن يكون "ذنبا وتجارة" مفعولين مطلقين كذلك لأنّهما معطوفان على "حجّا"
فهل يصح أن يكون "ذنبا و تجارة" مفعولين مطلقين ؟
هذا بعيد في نظري
ولك التحيّة العطرة

أبومصعب
18-12-2008, 06:44 PM
بارك الله فيك
لا أعرف إن كنت قرأت مشاركتي كاملة أم لا ؟
"حجّا مبرورا" هو جزء من جملة , والجملة الكاملة ( أرجو لك حجّا مبرورا ) و"حجّا" مفعول به لفعل محذوف , هذه قناعتي
وقد قلت أخي الحبيب إذا حكمنا على "حجّا" بأنّه مفعول مطلق , وجب أن يكون "ذنبا وتجارة" مفعولين مطلقين كذلك لأنّهما معطوفان على "حجّا"
فهل يصح أن يكون "ذنبا و تجارة" مفعولين مطلقين ؟
هذا بعيد في نظري
ولك التحيّة العطرة

مشاركتك كاملة بنيتَها على أن "حجًّا مبرورا" جزءٌ من جملة، وأنا أراها جملةً، ولفظًا مفيدًا أدَّى به المتكلم مرادَه وفهمه عنه المخاطبُ، وحسُن السكوت عليه، أما عندما نقول : ( أرجو لك حجّا مبرورا ) فهذا لفظ آخر وسياق آخر.

وأما قولك :

أذا أردنا أن نحكم على جزء من الجملة , وجب أن ينسحب ذلك على جميع أجزائها إذا كانت مرتبطة فيما بينها بفواصل عاطفة
ففي صيغة " حجّا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا , وبعضهم يزيد , وتجارة لا تبور "
فثمّة متعدّدات تفصل بينها أحرف عطف

فأنت تقصد :( إذا أردنا أن نحكم على جملٍ موصولة فيما بينها بعطف النسق , وجب أن ينسحب ذلك على جميع الجمل ) أليس كذلك ؟

ثم قلت : "إذا كانت مرتبطة فيما بينها بفواصل عاطفة" وهذا يسمى الوصل وعكسه الفصل، وما ذكرته من التشريك في الحكم الإعرابي مسوغ من مسوغات الوصل، وهناك مسوغات أخرى، منها اشتراك الجمل في شيء سواء أكان ذلك الشيء عقليا أم وهميا ، والجامع هنا الدعاء، ألا ترى أنه يصح أن تقول :"حجّا مبرورا، وسعيا مشكورا، ومغفرة لذنبك، ولا خسِرت تجارتك "


فائدة ، قال عبد الرحمن الأخضري :
وصِلْ لدى التشريكِ في الإعرابِ * وقَصْدِ رَفْعِ اللَّبْسِ في الجوابِ
وَفِي اتـِّفاقٍ مَعَ الاتـِّصالِ * في عَقْلٍ أوْ في وَهْمٍ أو خيالِ
والوصلُ مع تناسبٍ في اسمٍ وفي * فِعْلٍ وَفَقْدِ مانِعٍ قَدِ اصْطُفي

بارك الله فيك.

أ.د. أبو أوس الشمسان
18-12-2008, 07:37 PM
حبيبنا أبا العباس المقدسي
هكذا جاء اللفظ مفعولا به في الأحاديث الشريفة، ولكن ما تفعل بمن لا يكفيه صحة رأيه عن إبطال أقوال أخرى صحيحة أو أصح، وما تقول لمن يتجه للتنظير ووضع الأصول كما يريد. ألا ترى أن النقاش يستحيل إلى جدل عقيم.
مع تحياتي لك وتقديري.

مسند أحمد - (8 / 390)
3855 - حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ لَيْثٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ
كُنْتُ مَعَ عَبْدِ اللَّهِ حَتَّى انْتَهَى إِلَى جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ فَقَالَ نَاوِلْنِي أَحْجَارًا قَالَ فَنَاوَلْتُهُ سَبْعَةَ أَحْجَارٍ فَقَالَ لِي خُذْ بِزِمَامِ النَّاقَةِ قَالَ ثُمَّ عَادَ إِلَيْهَا فَرَمَى بِهَا مِنْ بَطْنِ الْوَادِي بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ وَهُوَ رَاكِبٌ يُكَبِّرُ مَعَ كُلِّ حَصَاةٍ وَقَالَ اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ حَجًّا مَبْرُورًا وَذَنْبًا مَغْفُورًا ثُمَّ قَالَ هَاهُنَا كَانَ يَقُومُ الَّذِي أُنْزِلَتْ عَلَيْهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ.

مصنف ابن أبي شيبة - (4 / 344)
(202) ما يقول إذا رمى جمرة العقبة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن ليث عن مجاهد عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه قال : أفضت مع عبد الله فرمى سبع حصيات استبطن الوادي حتى إذا فرع قال : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا ثم قال : هكذا رأيت الذي أنزل عليه سورة البقرة صنع.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن الهيثم بن حنش قال : سمعت ابن عمر حين رمى الجمار يقول : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا.

(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن مغيرة قال : قلت لابراهيم : ما أقول إذا رميت الجمرة ، قل : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا قال : قلت : أقوله مع كل حصاة قال : نعم إن شئت.

السنن الكبرى للبيهقي - (5 / 84)
(أخبرنا) أبو الحسن بن عبدان أنبأ احمد بن عبيد ثنا محمد بن الفضل بن جابر ثنا اسمعيل بن زرارة ثنا شريك عن هشام ابن عروة عن ابيه عن عائشة رضى الله عنها قالت يا معشر النساء ليس عليكن رمل بالبيت لكن فينا أسوة باب القول في الطواف (أخبرنا) أبو سعيد بن أبى عمرو ثنا أبو العباس الاصم أنبأ الربيع قال قال الشافعي احب كلما حاذى به يعنى بالحجر الاسود ان يكبر وان يقول في رمله اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا
معرفة السنن والآثار للبيهقي - (8 / 201)
3053 - أخبرنا أبو سعيد ، أخبرنا أبو العباس ، أخبرنا الربيع قال : قال الشافعي رحمه الله : وأحب كلما حاذى به يعني بالحجر الأسود أن يكبر وأن يقول في رمله : اللهم « اجعله حجا مبرورا ، وذنبا مغفورا ، وسعيا مشكورا . ويقول في الطواف الأربعة : اللهم اغفر وارحم واعف عما تعلم ، وأنت الأعز الأكرم اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار (1) »

أبو عمار الكوفى
18-12-2008, 08:03 PM
أخي الكريم المقدسي حفظه الله ، أميل لرأي أخي الفاضل : أبي مصعب ، إذ ان الجمل التي ذكرتها لا يستلزم من وجود أحدها وجودُ الآخر ،.
قال ابن مالك في شرح التسهيل : وحذفه - عامل المصدر - لقرينة معنوية ، كقولك لمن تأهب لسفر :تأهُّبًا مباركًا ميمونًا وسفرًا مأمونًا ، ولمن قدم من حجٍّ : حجًّا مبرورًا وسعيًا مشكورًا . وذُكر نحوه في الهمع .
يقول ابن هشام في التوضيح : اتفقوا على أنه يجوز – لدليل مقالي أو حالي حذف عامل المصدر غير المؤكد ....وكقولك لمن قدم من سفر : قدومًا مباركًا .وهناك فرق - وأنت أعلم بذلك - بين أن تقول : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا بذكر سياق الكلام ، وبين أن تقول : حجًّا مبرورًا وسعيًا مشكورًا .
تحياتي لك ، ولا نخطّئ رأيك أو رأي غيرك ، ولا ندعي عصمة رأينا ، المسألة تقديرية ، والخلاف فيه سعة ،
أظن هذا يكفي ،، وتقبل تحياتي .
والله أعلم

أبو العباس المقدسي
18-12-2008, 08:04 PM
حبيبنا أبا العباس المقدسي
هكذا جاء اللفظ مفعولا به في الأحاديث الشريفة، ولكن ما تفعل بمن لا يكفيه صحة رأيه عن إبطال أقوال أخرى صحيحة أو أصح، وما تقول لمن يتجه للتنظير ووضع الأصول كما يريد. ألا ترى أن النقاش يستحيل إلى جدل عقيم.
مع تحياتي لك وتقديري.
بورك فيك أستاذنا الحبيب أبا أوس
نعم هو ما قلت , وليس بعد بيان الله ورسوله بيان
سلّمك الله وسدّد على الحق خطاك

أبومصعب
18-12-2008, 10:48 PM
أخي الكريم المقدسي حفظه الله ، أميل لرأي أخي الفاضل : أبي مصعب ، إذ ان الجمل التي ذكرتها لا يستلزم من وجود أحدها وجودُ الآخر ،.
قال ابن مالك في شرح التسهيل : وحذفه - عامل المصدر - لقرينة معنوية ، كقولك لمن تأهب لسفر :تأهُّبًا مباركًا ميمونًا وسفرًا مأمونًا ، ولمن قدم من حجٍّ : حجًّا مبرورًا وسعيًا مشكورًا . وذُكر نحوه في الهمع .
يقول ابن هشام في التوضيح : اتفقوا على أنه يجوز – لدليل مقالي أو حالي حذف عامل المصدر غير المؤكد ....وكقولك لمن قدم من سفر : قدومًا مباركًا .وهناك فرق - وأنت أعلم بذلك - بين أن تقول : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا بذكر سياق الكلام ، وبين أن تقول : حجًّا مبرورًا وسعيًا مشكورًا .
تحياتي لك ، ولا نخطّئ رأيك أو رأي غيرك ، ولا ندعي عصمة رأينا ، المسألة تقديرية ، والخلاف فيه سعة ،
أظن هذا يكفي ،، وتقبل تحياتي .
والله أعلم

يَا أيّها العَلمُ الذِي بِعُلومِــــــــــه * قَد كَانَ فِي جَمْع الأَنَام فَريـدُها
بكَ يُقتَدَى فِي النَّائبَاتِ إذَا دَهَتْ * إذْ كُنتَ بينَ ذَوي العُلومِ عَمِيدُها

شيخنا أبا عمار، لا زلت منتفعا بما تعطر به صفحات المنتدى من درر علم مكسو بلباس من الأدب ومرصع بحلي من التواضع، زادك الله من فضله رفعة وعلما، ونفع الله بك.

أبومصعب
18-12-2008, 10:51 PM
أستاذنا القدير أبا العباس لا أشك في رصانة رأيك، وعلو كعبك ورسوخ قدمك في علم النحو والإعراب، ورأيك سليم لا غبار عليه، فجزاك الله خير الجزاء.

أبومصعب
18-12-2008, 10:53 PM
حبيبنا أبا العباس المقدسي
هكذا جاء اللفظ مفعولا به في الأحاديث الشريفة، ولكن ما تفعل بمن لا يكفيه صحة رأيه عن إبطال أقوال أخرى صحيحة أو أصح، وما تقول لمن يتجه للتنظير ووضع الأصول كما يريد. ألا ترى أن النقاش يستحيل إلى جدل عقيم.
مع تحياتي لك وتقديري.

غفر الله لك أخي الكريم.

خالد مغربي
18-12-2008, 11:02 PM
ندور في الدائرة نفسها
وعين الحكمة قول أخي أبي عمار : "المسألة تقديرية ، والخلاف فيه سعة".

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-12-2008, 12:37 AM
أخي أبا مصعب
لم أصف رأيًا بهذا اللفظ (سقامة الرأي) بل وصفته بالصحة لكن هذه الصحة لا تدفع غيره، بل أنت وصفت قولي بقولك:

وما خرجت عليه المسألة فغير صحيح، لأنك أكثرت من تقدير محذوفات، لا دليل لك عليها :
ولذا أقول أيضًا
غفر الله لك أخي الكريم

أبو ريان
19-12-2008, 12:48 AM
هكذا جاء اللفظ مفعولا به في الأحاديث الشريفة، ولكن ما تفعل بمن لا يكفيه صحة رأيه عن إبطال أقوال أخرى صحيحة أو أصح، وما تقول لمن يتجه للتنظير ووضع الأصول كما يريد. ألا ترى أن النقاش يستحيل إلى جدل عقيم.

أولا :ليس المقام مصادرة للرأي الآخر الصحيح.
ثانيا: الاستدلال بوروده في الحديث غير دقيق ؛ لأن وروده دليل على تقدير العامل فحسب , ولا يلزم منه أن يكون عين المقدر لاختلاف القائلين ، ولا يلزم ذاك أو يصلح إلا فيما كان كتلة نصية واحدة أو قائلا واحدا باعتبار الخاصة الأسلوبية لاستعمالات الفرد ومعجمه اللغوي
وإشارة في عبارة: الاستعمال العربي ليس توقيفا.والله أعلم

عبد المنعم السيوطي
19-12-2008, 12:52 AM
ثانيا: الاستدلال بوروده في الحديث غير دقيق ؛ لأن وروده دليل على تقدير العامل فحسب , ولا يلزم منه أن يكون عين المقدر لاختلاف القائلين ، ولا يلزم ذاك أو يصلح إلا فيما كان كتلة نصية واحدة أو قائلا واحدا باعتبار الخاصة الأسلوبية لاستعمالات الفرد ومعجمه اللغوي
وإشارة في عبارة: الاستعمال العربي ليس توقيفا.والله أعلم
أخي الكريم ليتك تفصل لنا هذه الأمور .

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-12-2008, 02:12 AM
أخي الكريم ليتك تفصل لنا هذه الأمور .

سؤال رائع جاء في محله

أبومصعب
19-12-2008, 07:47 AM
أخي الكريم ليتك تفصل لنا هذه الأمور .



اقتباس:
ثانيا: الاستدلال بوروده في الحديث غير دقيق ؛ لأن وروده دليل على تقدير العامل فحسب , ولا يلزم منه أن يكون عين المقدر لاختلاف القائلين ، ولا يلزم ذاك أو يصلح إلا فيما كان كتلة نصية واحدة أو قائلا واحدا باعتبار الخاصة الأسلوبية لاستعمالات الفرد ومعجمه اللغوي
وإشارة في عبارة: الاستعمال العربي ليس توقيفا.والله أعلم

أخي الحبيب الأستاذ جلمود، قول الأستاذ أبي ريان عين الحق، وقد أشار إليه شيخنا أبوعمار وأشرت إليه من قبل ولا أظن أنه يحتاج إلى توضيح.

نفع الله بكم أستاذنا القدير.
محبك أبو مصعب.

أبو العباس المقدسي
19-12-2008, 09:47 AM
أخي الكريم المقدسي حفظه الله ، أميل لرأي أخي الفاضل : أبي مصعب ، إذ ان الجمل التي ذكرتها لا يستلزم من وجود أحدها وجودُ الآخر ،.
قال ابن مالك في شرح التسهيل : وحذفه - عامل المصدر - لقرينة معنوية ، كقولك لمن تأهب لسفر :تأهُّبًا مباركًا ميمونًا وسفرًا مأمونًا ، ولمن قدم من حجٍّ : حجًّا مبرورًا وسعيًا مشكورًا . وذُكر نحوه في الهمع .
يقول ابن هشام في التوضيح : اتفقوا على أنه يجوز – لدليل مقالي أو حالي حذف عامل المصدر غير المؤكد ....وكقولك لمن قدم من سفر : قدومًا مباركًا .وهناك فرق - وأنت أعلم بذلك - بين أن تقول : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا بذكر سياق الكلام ، وبين أن تقول : حجًّا مبرورًا وسعيًا مشكورًا .
تحياتي لك ، ولا نخطّئ رأيك أو رأي غيرك ، ولا ندعي عصمة رأينا ، المسألة تقديرية ، والخلاف فيه سعة ،
أظن هذا يكفي ،، وتقبل تحياتي .
والله أعلم
السلام عليكم
بورك فيك أخي أبا عمّار
نِعمَ ما قلت
إخوتي , المسألة أخذت حقّها من النقاش , وأرانا نكرر ما قلناه , ولا زيادة تخدم المسألة , لأنّه لن يكون هناك زيادة مفيدة
الأمر فيه سعة كما قال أخي أبو عمّار , ولا نحجّر واسعا , ولكل وجهة هو موليها , فمن اقتنع في وجه المفعوليّة المطلقة فهو شأنه , ومن اقتنع بوجه المفعوليّة فهو شأنه , لا نلزم أحدا بقول دون الآخر
وأقول مرددا ما قاله أخي أبو عمّار
هذا يكفي
بورك في جميع المتفاعلين
وتقبّلوا خالص حبّي ومودّتي

أبومصعب
19-12-2008, 11:23 AM
سمعا وطاعة يا أبا العباس، وقد كنت أنهيت النقاش من قبل ، لكني فجئت بتلك العبارة الجافة الغليظة من أبي أوس، وهي قوله :


ولكن ما تفعل بمن لا يكفيه صحة رأيه عن إبطال أقوال أخرى صحيحة أو أصح، وما تقول لمن يتجه للتنظير ووضع الأصول كما يريد. ألا ترى أن النقاش يستحيل إلى جدل عقيم.

فساءني ذلك منه كثيرا، وأكرر دعوتي من جديد إلى التزام أدب الحوار وعدم استعمال مثل تلك الألفاظ الغليظة ومقارعة الحجة بالحجة، وهذه شروط الفصيح فلنلتزم بها.

شكر الله لك أستاذنا الحبيب.

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-12-2008, 12:38 PM
سمعا وطاعة يا أبا العباس، وقد كنت أنهيت النقاش من قبل ، لكني فجئت بتلك العبارة الجافة الغليظة من أبي أوس، وهي قوله :



فساءني ذلك منه كثيرا، وأكرر دعوتي من جديد إلى التزام أدب الحوار وعدم استعمال مثل تلك الألفاظ الغليظة ومقارعة الحجة بالحجة، وهذه شروط الفصيح فلنلتزم بها.

شكر الله لك أستاذنا الحبيب.
الأخ الحبيب والأستاذ الفاضل أبا مصعب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربما تكون الكلمات التي صدرت بها مداخلتي التي وجهتا إلى أبي العباس كانت عالية النغمة حادة العبارة قد يكون فيها شيء من القسوة ولكن لا يمكن أن تكون قد خرجت من إطار أدب الحوار، وكنت أحاول أنا وغيري أن نبين أن هناك قولا مختلفًا عن قولك، هذا كل ما في الأمر. ولعلي أعود لتحرير المسألة في وقت لاحق.
أخي الحبيب
إن كان ساءك مني قول من قريب أو بعيد فاقبل اعتذاري عن ذلك؛ لأنه يؤذيني أن أتسبب لغيري بما تضيق به أنفسهم، وكل ما يحدث أحيانًا أن ينال المرء شيء من الانفعال فيسوق كلماته بما أسميه ارتفاع النغمة أو حدة العبارة، وأما الاحترام لك فهو المحفوظ والمحبة لك فهي المقدمة فأنت أخ عزيز أفخر بمحاورته وإن كنت صعب المراس (:))، ونحن إنما اجتمعنا في هذا المنتدى مع إدارة مباركة لتبادل الرأي فإن قسا أحدنا فليكن الآخر أكثر تحملا وصبرًا في ظل خلوص النوايا.
تحياتي لك وحبي.

أبو العباس المقدسي
19-12-2008, 01:45 PM
الأخ الحبيب والأستاذ الفاضل أبا مصعب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربما تكون الكلمات التي صدرت بها مداخلتي التي وجهتا إلى أبي العباس كانت عالية النغمة حادة العبارة قد يكون فيها شيء من القسوة ولكن لا يمكن أن تكون قد خرجت من إطار أدب الحوار، وكنت أحاول أنا وغيري أن نبين أن هناك قولا مختلفًا عن قولك، هذا كل ما في الأمر. ولعلي أعود لتحرير المسألة في وقت لاحق.
أخي الحبيب
إن كان ساءك مني قول من قريب أو بعيد فاقبل اعتذاري عن ذلك؛ لأنه يؤذيني أن أتسبب لغيري بما تضيق به أنفسهم، وكل ما يحدث أحيانًا أن ينال المرء شيء من الانفعال فيسوق كلماته بما أسميه ارتفاع النغمة أو حدة العبارة، وأما الاحترام لك فهو المحفوظ والمحبة لك فهي المقدمة فأنت أخ عزيز أفخر بمحاورته وإن كنت صعب المراس (:))، ونحن إنما اجتمعنا في هذا المنتدى مع إدارة مباركة لتبادل الرأي فإن قسا أحدنا فليكن الآخر أكثر تحملا وصبرًا في ظل خلوص النوايا.
تحياتي لك وحبي.
ما أروعك أستاذنا الحبيب أبا أوس
هذ هو الحلم في أروع صوره , وهكذا يكون التواضع , وهذه هي أرقى محاسن الأخلاق , وهنا يمتزج العلم بحسن الخلق , وما أروع قول الشاعر :
ولا تحسبنّ العلم ينفع وحده ... ما لم يتوج ربه بخلاق
أدامك الله أستاذنا الحبيب

أبومصعب
19-12-2008, 02:37 PM
بارك الله فيك يا أبا أوس،

إنَّ مثلنا في هذه الحياة الدنيا كمثل قوم استهموا على سفينة ، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها ، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم ، فقالوا : لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا ، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا ، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ، ونجوا جميعا، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم،
كلنا هنا في هذا الملتقى المبارك نتعلم العلم والأدب، ونقوم اعوجاجنا وأخطاءنا، فلا نبطل أقوال غيرنا إلا من حيث ما دل عليه الدليل، فإن دل الدليل - والدليل قول من يحتج بكلامه، وإجماع منقول وقياس صحيح واستدلال عقلي... - على خطأ، أو رأي مرجوح وجب تقويم ذلك، محاولين السير في طريق أسلافنا الممجدين على نهجهم حذو القذة بالقذة ، فإن تبعنا سبيلا غير سبيلهم هلكنا جميعًا.
ونسأل الله أن تكون مشاركاتنا حافلة بفرائد الفوائد بعيدة عن الجدل العقيم والمشاحنات، مرصعة بأصول أسلافنا ، غير مقصود بها إبطال الأقوال بغير دليل ، وقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم " أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا ، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه"

بارك الله فيك ونفع بك.
محبك أبو مصعب.

أبومصعب
22-12-2008, 11:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أبا العباس ؛ لا عليك أن تحرر وتحذف من مشاركاتنا ما شئت كما تريد ويملي عليك هواك، ونحن هنا تبعٌ لهواك، وهواك تبعٌ لهوى أبي أوسٍ ، كيف وقد تضمنت مشاركاتي سوء أدب وسب وشتم، وأنت لست في ذلك بملوم ، فقد وافقنا على ذلك عند التسجيل ، وليكن فعلك هذا مرضاة وطاعةً لأبي أوس وليكن فعلنا مرضاة وطاعةً لله سبحانه - أسأل الله التوفيق لذلك إنه مجيب الدعاء -

وحَسبُكُمُ هَذَا التفاوتُ بيننا * وكلّ إناء بالذي فِيهِ ينضحُ

أبو مصعب