المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أســــــــــــــــــال الله ان يفرج هم من يساعدني



مجاديف الامل
05-01-2009, 12:56 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


اتمنى تساعدوني للوجه الله تعالى

بنت عمتي في كليه التربيه قسم للغه العربيه ولازم تسوي بحث عن عطف النسق
وطلبت مني اشوف لها في النت البحث ماعندها نت


عطف النسق
1-ان يبدأ بتمهيد يشتمل على التعريفات الخاصه بعطف النسق


2-ان تشمل المقدمه حديث عام من الموضوع ثم عن اسباب اختياري للموضوع وماده البحث والدراسات السابقه قديما وحديثا



3-الفصل الاول/ عطف النسق وحروفه

4-الفصل الثاني /المعاني الدلاليه


5- النتائج المتوصل اليها

6- الخاتمه



7-النماذج من سوره النساء كامله مع الاعرابات لكل مثال


والله ماعندي اي خبره في الموضوع
ياليت اللي عنده فكره يقولي
او رابط للموقع فيه اللي ابيه يساعدني لاتبخلو عليا



أســــــــــــــــــــال الله ان يفرج هم من يساعدني


ياليت اللي يساعدني بسرعه في هاليومين
لازم اقدمه لها باسرع وقت ممكن صباح الاربعاء

ياسين الساري
05-01-2009, 08:21 PM
اليك ما يقد ينفعك في جزء من متطلبات البحث ,الا اني لا اشجع على هذه الطريقة في انشاء البحوث لأن فائدة البحث تكمن في التقصي عن المعلومة و الوصول اليها بجهد طالب العلم لا بالأتكال على الغير:


العطف

ويقال له (عطف النسق) أَن يتوسط بين التابع والمتبوع أَحد أَحرف العطف فيسري إِلى التابع إِعراب المتبوع رفعاً أَو نصباً أَو جراً أَو جزماً، مثل: قرأَ الطلابُ فالطالباتُ ثم الأَطفالُ، جارنا لا يقرأُ ولا يكتبُ، أَودُّ أَن تقرأَ وتكتبَ، مررت بالحدادِ فالنجارِ.

أحرف العطف تسعة: ستة منها تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه في الحكم والإِعراب معاً وهي ((الواو)) و((الفاءُ)) و((ثم)) و((حتى)) و((أَو)) و((أَم)). والثلاثة الباقية تعطي المعطوف حركة المعطوف عليه دون المشاركة في الحكم، وهي ((بل)) و((لا)) و((لكن)). وإِليك أَحوالها بالتفصيل:

1- الواو: تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه في الحكم والإِعراب، مثل (سافر أَحمد وسليم)، ولا تدل على ترتيب بينهما ولا تعقيب، إِذ يمكن أَن يكون أَحمد سافر قبل، أَو سليم سافر قبل، كما يمكن أَن يكونا سافرا معاً.

ولا يجوز أَن يعطف بغير الواو بعدما لا يكون إلا من متعدد كأَفعال المشاركة: (اختصم بكرٌ وزيدٌ، جلست بين أَخي وأَبي).

2- الفاء: كالواو تماماً إِلا أَنها تفيد الترتيب مع التعقيب، فقولنا (سافر أَحمدُ فسليمُ) نصٌّ على أَن المسافر الأَول أَحمد، وسليم سافر عقبه بلا مهلة بينهما.

وكثيراً ما تتضمن مع الترتيب معنى السببية في عطف الجمل مثل: (اجتهدت فنجحت).

3- ثم: تفيد الترتيب مع التراخي، فالجملة (سافر أَحمد ثم سليم) تدل على أَن سليماً سافر بعد أَحمد بمهلة متراخية.

4- حتى: تفيد الغاية مثل: غادر المحتفلون الساحةَ حتى الصبيانُ، نفِد صبر الناس حتى حلمائهم، أَكلت السمكة حتى رأْسَها. وللعطف بها شروط ثلاثة:

1- أن يكون المعطوف اسماً ظاهراً غير ضمير.

2- أَن يكون جزءاً من المعطوف عليه أَو كالجزءِ منه.

3- أَن يكون غاية لما قبله في الرفعة أَو الضعة.

5- أو: لأَحد الشيئين مثل: يحسن أن تشغل نفسك بالقراءة أو الرياضة، اشتر تفاحاً أَو خوخاً. فإن تقدمهما طلب كانت للتخيير أَو الإباحة: سافرْ أَو أَقمْ، جالس العلماءَ أَو الصلحاءَ. والفرق بينهما أَن التخيير يكون فيما لا يجمع بينهما، والإباحة تكون فيما يمكن الجمع بينهما.

وإن تقدمها خبر كانت لأَحد المعاني الآتية:

للشك مثل: هم ستة أَو سبعة.

للإِبهام مثل: أَنا وأَنت مخطئٌ (المتكلم يعرف أَن المخاطب مخطئٌلكنه أورد ذلك في صيغة مبهمة تلطيفاً وتأَدباً.

للإِضراب مثل: استدعِ لي خالداً، أَو اجلس فلا يعنيني أَمره (بمعنى بل).

للتقسيم مثل: الكلمة اسم أَو فعل أو حرف.

للتفصيل مثل: {وَقالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصارَى تَهْتَدُوا} المعنى: قالت اليهود: كونوا هوداً تهتدوا، وقالت النصارى: كونوا نصارى تهتدوا.

وقولنا (لأَحد الشيئين) بجمع ذلك كله.

تنبيه: تؤدي ((إما)) معنى ((أَو)) فتقول مثلاً: جالس إِما العلماءَ وإِما الصلحاءَ، هم إِما ستة وإِما سبعة. وليست حرف عطف.

6- ((أم)) متصلة أَو منقطعة:

فالمتصلة مثل: أَأَنت الناجح أَم أَخوك؟ سواءٌ علينا أَوعظت أَم لم تكن من الواعظين. ويسبقها همزة استفهام أَو همزة تسوية كما رأَيت، ويشترك ما قبلها وما بعدها في الحكم وفي حركة الإعراب ولا يستغنى بأَحدهما عن الآخر.

والمنقطعة معناها الإِضراب مثل ((بل)) فتقطع الكلام الأَول لتستأْنف كلاماً جديداً: (هلا زرتَ أَصدقاءَك الناجحين أَم أَنت معتزل = بل أَنت معتزل).

فإِذا كان ما بعدها مستنكراً أَضافت إلى معنى الإِضراب معنى الاستفهام الإِنكاري مثل: {أَمْ خَلَقُوا السَّماواتِ وَالأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ}يعني: بل أَهم خلقوا السموات والأَرض؟!

7- بل: للإِضراب عما تقدمها والاهتمام بما بعدها. وشرط العطف بها أن يكون المعطوف مفرداً لا جملة مثل: ما سافر جيرانك بل خادمُهم.

فإِن وقعت بعد نفي أو نهي أَفادت تثبيت النفي أَو النهي لما قبلها، وثبوتَ ضده لما بعدها: ففي الجملة السابقة نفينا سفر الجيران وأثبتنا السفر لما بعد ((بل)) وهو (خادمهم) فكان معناها الاستدراك بمنزلة (لكن). وإن وقعت بعد جملة خبرية أَو أَمرية أفادت سلب الحكم عما قبلها وإثباته لما بعدها مثل: (ليشهدْ سليمٌ بل معاذٌ)، فقد أَلغينا أَمرنا لسليم وجعلناه لمعاذ.

فإذا أتى بعد ((بل)) جملة أصبحت حرف ابتداء ولم تعد حرف عطف، فإن أريد إبطال الحكم الذي قبلها كانت للإضراب الإبطالي مثل {أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جاءَهُمْ بِالْحَقِّ}، وإن لم يرد إبطاله كانت للإضراب الانتقالي مثل: {أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمّا يَذُوقُوا عَذابِ}.

8- لكنْ: للاستدراك، وشرط العطف بها أَن تسبق بنفي أَو نهي، وأَلا تقترن بالواو، وأَن يكون المعطوف غير جملة، مثل: (لم يسافر الطلابُ لكنْ وكيلُهم، لا يقرأَنَّ ضعيفٌ لكنْ محسنٌ).

وتفيد إثبات النفي أَو النهي لما قبلها وجعلَ ضده لما بعدها، شأْنها في ذلك شأْن ((بل)).

فإذا نقص شرط من الشروط الثلاثة المذكورة لم تكن حينئذ عاطفة بل حرف ابتداء كأن يأتي بعدها جملة لا مفرد مثل: ما قصر لكن مرض، وكأن تقترن بالواو مثل: وافق الطلابُ ولكن أخوك (أي ولكن أخوك لم يوافق)، وكأَنْ لا يكون قبلها نفي أو نهي مثل: سافروا لكنِ الرئيس أقام.

9- لا: للنفي والعطف، مثل (نجح محمودٌ لا سليمٌ، أَحضروثائقَك لا كتبَكَ) وشرط العطف بها أَن يتقدمها خبر مثبت أَو أَمر.

وتفيد إثبات الحكم لما قبلها ونفيه عما بعدها.

ملاحظة: يجوز عطف الضمير على الاسم الظاهر والعكس، غير أنه لا يحسن العطف على ضمير الرفع المتصل أو المستتر إلا بعد توكيدهما بضمير منفصل مثل: اذهبْ أَنت ورفيقُك، ذهبت أَنا ورفيقي، أَما: (اذهب ورفيقُك وذهبتُ ورفيقي) فغير حسن. فإِن فصل بين المعطوف والمعطوف عليه فاصلٌ ما مثل (ما ذهبتُ ولا خالدٌ) حسُن.

الشواهد:

(أ)

1- {جَنّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَها وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَأَزْواجِهِمْ وَذُرِّيّاتِهِمْ}

[الرعد: 13/23]

2- {وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلا يَسْأَلْكُمْ أَمْوالَكُمْ، إِنْ يَسْأَلْكُمُوها فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغانَكُمْ}

[محمد: 47/36-37]

3- {وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَساءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}

[النساء: 4/1]

4- {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِيهِ قُلْ قِتالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرامِ}

[البقرة: 2/217]

5- {سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَكْنا وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمْنا مِنْ شَيْءٍ}

[الأنعام: 6/148]

6- {ما كانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً}

[الأحزاب: 33/40]

7- {وَالْعادِياتِ ضَبْحاً، فَالْمُورِياتِ قَدْحاً، فَالْمُغِيراتِ صُبْحاً، فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً، فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً، إِنَّ الإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ}

[العاديات: 100/1-6]

8- {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ}

[البقرة: 2/6]

9- {وَقالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ عِبادٌ مُكْرَمُونَ}

[الأنبياء: 21/26]

10- {وَأَرْسَلْناهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ}

[الصافات: 37/147]

11- {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُماتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ}

[الرعد: 13/16]

12- {أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كارِهُونَ}

[المؤمنون: 23/70]

13- {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِها فَوَجَدَ فِيها رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ}

[القصص: 28/15]

14- {قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّماواتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنّا أَوْ إِيّاكُمْ لَعَلَى هُدَىً أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ}

[سبأ: 34/24]

بدجلة حتى ماءُ دجلة أَشكلُ 15- فما زالت القتلى تمجُّ دماءَها


جرير


لكنْ وقائعهُ في الحرب تُنتظرُ 16- إن ابن ورقاءَ لا تُخْشى بوادرُه

زهير


أبو حجر إلا ليالٍ قلائل 17- فما كان بين الخير لو جاءَ سالماً

النابغة


إنما يجزي الفتى ليس الجمل 18- وإذا أُقرضت قرضاً فاجزه

لبيد


19- أين المفر والإِله الطالب

20- والأَشرم المغلوبُ ليس الغالبُ

نُفَيْل الخثعمي

كما أَتى ربَّه موسى على قدر 21- جاءَ الخلافة أَو كانت له قَدَراً

جرير



(ب)

والزادَ حتى نعلَه أَلقاها 22- أَلقى الصحيفة كي يخفف رحلَه

أبو مروان النحوي


ـقَّ فبعداً للمبطلين وسحقا؟ 23- نَحن أَو أَنتم الأُلى ألفوا الحـ

يُقْضَ للشمس كسفةٌ أَو أُفول 24- وجهك البدر، لا، بل الشمس لو لم

الكناني1
06-01-2009, 12:31 AM
الأخت الفاضلة مجاديف الأمل:
أرجو الله أن تكوني بأحسن حال أنت وابنة عمك التي تسعين لمساعدتها
أختي الفاضلة ماذا تريدين أن تقدمين لها ؟؟؟؟
بحث جاهز لماذا؟؟؟؟؟
المساعدة عند الملمات الشديدة واجب
بهذه الطريقة نحن نساعدها لزيادة الجهل
البحث المقصود منه
1=زيادة علم .
2=اطلاع على مراجع.
3=دربة في البحث.
4=الغوص في المسائل.
5=محاولة حل المشكلات عند وجودها.
ثقي تمام الثقة أن مساعدتها بهذا الشكل جريمة لأنها ستتولى زمام التعليم .....الدراسات العليا وهي لا تفقه شيئ
وكيف تفقه وهي لم تبحث .....ولم تتطلع .......ولم تقرأ
أنا اقول هذا الكلام من الواقع المرير الذي أراه من خريجي معاهدنا وجامعتنا من الجهلة الذين يتولون زمام التعليم
هذا خريج في إحدى المقابلات لايستطيع اجتياز المقابلة التي حددت للمعلمين الجدد وعندما سأله الشخص المسؤول عن هذا الجهل وهو حديث التخرج
أجاب بكل صراحة الدكتور اعطاني مذكرة من عدد من الأوراق حفظتها وتخرجت وأنا مستعد لتسميعها الآن
الأخت الكريمة اتركيها تعاني.. تتعثر... تضطرب ...تحاول حتى تتعلم
هذذ نصيحة أرجوا ألا تهمل

مجاديف الامل
06-01-2009, 12:48 AM
ياسين الساري

أشكرك ةجزيل الشكر على مساعدتي
وأسال الله في هذه الليله أن يوفقك لمايحب ويرضى
ويفرج همك
انهو القادر على ذالك

مجاديف الامل
06-01-2009, 12:50 AM
الكناني1

انا بس أجمع لها مواضيع من هنا وهناك وهي بدورها تقرأها وتنسقها
وأكيد لازم تذا كرها عشان تناقشها مع المعيدات في الكليه


أشكرك على النصيحه
ولكن لابأس بالمساعده القليله التي نفعها اكثر من ضررها

هاني السمعو
06-01-2009, 10:39 AM
الكناني1

انا بس أجمع لها مواضيع من هنا وهناك وهي بدورها تقرأها وتنسقها
وأكيد لازم تذا كرها عشان تناقشها مع المعيدات في الكليه


أشكرك على النصيحه
ولكن لابأس بالمساعده القليله التي نفعها اكثر من ضررها
أخيتي مجاديف أرجو التدقيق أكثر في اللغة والابتعاد عن العامية خاصة أنك تدرسين العربية فالتزمي بالفصحى باركك الله